ارتفاع النمو الأقتصادى فى المملكة المتحده

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinmaxFX
    FinmaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

أرتفاع معدل النمو الاقتصادي في المملكة المتحدة في الربع الأول لعام 2020

توسع الاقتصاد في المملكة المتحدة في الربع الأول من العام الجارى بأسرع مما كان متوقعا. وذلك وفقا لتقديرات معدلة اليوم الجمعة ، على الرغم من أن النمو لا يزال أبطأ من العديد من نظرائه. وتشير المؤشرات المبكرة إلى أن الاقتصاد قد استعاد بعض الزخم في الربع الثاني ، مما يعزز التوقعات بأن بنك إنجلترا يستعد لرفع أسعار الفائدة في المملكة المتحدة في شهر أغسطس القادم.

وقال مكتب الاحصاءات الوطنية ان الاقتصاد البريطانى توسع بنسبة 0.2 ٪ في الربع الأول في الأشهر الثلاثة الأولى من العام ، مقارنة مع تقدير أولي قدره 0.1 ٪. وعلى أساس سنوي ، تم تعديل النمو إلى 0.9 ٪ من 0.4 ٪.

وقال المكتب إن المراجعة جاءت بعد تقديرات جديدة للإنتاج في قطاع البناء ، والتي تقلصت بشكل أقل مما كان متوقعًا في السابق. وتباطأ النمو في المملكة المتحدة في معظم أنحاء العالم المتقدم في عام 2020 حيث أثر عدم اليقين بشأن علاقات البلد المستقبلية مع الاتحاد الأوروبي فى النشاط والاستثمار.

ومع ذلك ، كان أداء الاقتصاد أفضل بكثير مما توقعه كثيرون بعد أن صوت البريطانيون في عام 2020 لمغادرة الاتحاد الأوروبي. واستمر الضعف في الربع الأول من هذا العام. على الرغم من أن النمو في الربع الأول في جميع أنحاء أوروبا قد تضرر بسبب موجة من سوء الأحوال الجوية ، فإن اقتصادات ألمانيا وإيطاليا ومنطقة اليورو المكونة من 19 دولة ككل قد قُدرت تفوقها على المملكة المتحدة.

ومن المقرر أن تغادر المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي – البريكسيت- في شهر مارس من العام القادم ، لكن لا تزال هناك جوانب رئيسية لعلاقاتها المستقبلية مع الاتحاد الأوروبي ، مثل الترتيبات الجمركية وأنظمة المنتجات ، والتي لم يتم الاتفاق عليها بين لندن وبروكسل. وأظهرت الأرقام الصادرة اليوم الجمعة أن النمو في المملكة المتحدة في الربع الأول كان مدفوعاً بالإنفاق الحكومي والاستهلاكي والتجارة.

وأظهرت البيانات أن المستهلكين اقترضوا لدعم إنفاقهم وسط موجة من ضعف الأجور وارتفاع معدل التضخم.

وبحلول نهاية شهر مارس ، كانت الأسر البريطانية قد اقترضت أكثر مما ربحت خلال ستة أرباع متتالية – وهو أول امتداد من هذا القبيل منذ بدء السجلات. وكانت الفترة المقارنة الوحيدة لتلك الارقام في أواخر الثمانينات ، عندما كانت الأسر المعيشية صافية للمقترضين لثلاثة أرباع متتالية فقط.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinmaxFX
    FinmaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

توقعات بانخفاض النمو الاقتصادي العالمي

يعد فايروس كورونا المستجد الذي ظهر في الصين لأول مرة، أحد الأحداث غير المتوقعة التي أثارت اضطرابا في الاقتصاد العالمي منذ بداية العام الحالي، ما شكل ظاهرة تسمى “البجعة السوداء” والتي تعد ظاهرة اقتصادية عند ظهور حدث غير متوقع يؤثر على الاقتصاد عالميا.

تحذيرات عديدة أطلقتها مؤسسات اقتصادية ومالية عالمية، محذرة من تأثيرات اقتصادية سلبية بسبب تفشي فيروس كورونا حول العالم في الربع الأول على أقل تقدير ومنهم من ذهب إلى النصف الأول من هذا العام.

وجاءت التحذيرات بسبب انخفاض الاستهلاك والانفاق الصيني والعالمي وتحديدا انخفاض الإنفاق على السفر والسياحة، والذي جاء متزامنا مع إيقاف أو تخفيض معظم شركات الطيران العالمية رحلاتها من والى الصين، إضافة إلى انخفاض الاستهلاك على السلع غير الأساسية.

أسفر ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا، إضافة الى ارتفاع الوفيات بشكل مستمر منذ مطلع العام الحالي وحتى الآن، إلى تخفيض توقعات النمو الاقتصادي الصيني والعالمي في 2020 من قبل معظم المحللين الاقتصاديين والماليين حول العالم.

وقد تباينت تلك التخفيضات لنمو الاقتصاد العالمي بين 0.4%-1.5%، بمعنى آخر محو ما يقدر بـ 400 مليار دولار إلى أكثر من تريليون دولار من الناتج المحلي الإجمالي العالمي في النصف الأول من العام الحالي، والذي سوف يكون المتضرر الأكبر منه الصين وبالتالي تأثيرها على النمو العالمي بفعل وزنها الاقتصادي، حيث تعد ثاني أكبر اقتصاد في العالم بعد الولايات المتحدة الأميركية.

وترتبط التوقعات الاقتصادية السلبية بعدة عوامل، أهمها عدم معرفة مدى انتشار وتفشي المرض حول العالم، إضافة إلى متى سوف يكون هنالك علاجا ضد الفيروس والذي لم يتضح حتى الآن.

منظمة الصحة العالمية، اعتبرت ظاهرة تفشي كورونا حالة طوارئ عالمية وغيرت اسم الفيروس إلى كوفيد 19، وخفضت وكالة موديز للتصنيف الائتماني توقع نمو الاقتصاد الصيني إلى 5.2% من 5.8% في 2020.

وقالت مديرة صندوق النقد الدولي، كريستالينا جورجيفا، الأربعاء، إن التأثيرات الاقتصادية الناجمة عن وباء فيروس كورونا في الصين ستكون قصيرة الأجل في أفضل الأحوال، لكنها تتزامن مع هشاشة الاقتصاد العالمي حاليا.

وأضافت “سيتضاعف تأثير الوباء العالمي ويتجسد في حدوث اضطرابات كبيرة في سلسلة الامدادات، وانخفاض مستمر في ثقة المستثمرين، خصوصا إذا انتشر خارج الصين”.

مبيعات آيفون

وكانت شركة آبل، التي تعتمد على الإنتاج والاستهلاك الصيني، حذرت من أن إمداداتها من هواتف آيفون ستتأثر، مما شكل مخاوف على إيراداتها ومبيعاتها هذا العام، وذلك يشير إلى إمكانية تأثير سلبي كبير على شركات كبيرة حول العالم مرتبطة بالاستهلاك الصيني او إنتاج لعملياتها التشغيلية في الصين.

أسعار النفط

وتأثرت أسعار النفط سلبا بانخفاض وصل إلى 20% خلال تداولات الشهر الحالي، قبل الارتداد صعودا بفعل الحديث عن احتمالية تخفيضات جديدة محتملة للإنتاج من قبل منظمة أوبك وحلفائها.

وبفعل انخفاض الاستهلاك الصيني، ثاني أكبر مستهلك للنفط وأكبر مستورد للنفط في العالم، حيث أشارت التقارير إلى أن استهلاك الصين من النفط انخفض بمقدار 3 مليون برميل يوميا، إضافة إلى انخفاض الطلب على وقود الطائرات بفعل تعطل حركة السفر عالميا وتحديدا من والى الصين.

وفي محاولة لتخفيف حدة التأثير السلبي على الاقتصاد، قامت الصين بضخ مئات المليارات في النظام المالي لديها لتوفير السيولة وتحفيز الأسواق. وقام بنك الشعب الصيني، اليوم الخميس، بخفض معدل الفائدة على القروض لآجل عام إلى 4.05% بمقدار عشر نقاط أساس، كما تم تخفيضها على القروض لمدة 5 سنوات إلى 4.75%.

ويرى مختصون أن التأثير السلبي على الاقتصاد العالمي لن يستمر طويلا، متوقعين أن يبقى تأثير في مدة أقصاها 6 شهور.

إرتفاع النمو الاقتصادي في بريطانيا بنحو 1.2% خلال الربع الثاني

ارتفع النمو الاقتصادي في المملكة المحتدة خلال الربع الثاني من العام الجاري وفقاً لبيانات القراءة الثاني وتوقعات المحللين على أساس سنوي وفصلي.

وكشفت البيانات الصادرة عن “هيئة الإحصاءات الوطنية” أن الناتج الإجمالي المحلي في ​المملكة المتحدة​ ارتفع بنحو 0.4% في الأشهر الثلاثة المنتهية في حزيران الماضي على أساس فصلي وهي نفس توقعات المحللين، مقابل 0.1% في الربع الأول والمعدلة بالخفض.

وعلى أساس سنوي زاد النمو الاقتصادي في ​بريطانيا​ بنحو 1.2% في الأشهر الثلاثة المنتهية في حزيران الماضي، مقابل 1.1% في الربع الأول لـ2020.

وأوضحت البيانات أن قطاع الخدمات في ثاني أكبر اقتصاد أوروبي نما بنحو 0.6% في الربع الثاني من العام الجاري، مقابل مستوى 0.3% في الربع الأول.

كما أن ​قطاع البناء​ تحول للنمو بنحو 0.8% في الأشهر الثلاثة المنتهية في حزيران الماضي، بعد ​انكماش​ بنسبة 1.6% في الربع الأول.

وعلى مستوى النمو في إنفاق الأسر فزاد بنحو 0.4% خلال الربع الثاني من 2020 على أساس فصلي، فيما تراجعت ​استثمارات​ الأعمال بنحو 0.7%.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinmaxFX
    FinmaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

مكتبة التاجر
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: