أداء النفط الخام لا يزال متراجعاً نتيجة حرب الأسعار وضعف الطلب

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinmaxFX
    FinmaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

أداء النفط الخام لا يزال متراجعاً نتيجة حرب الأسعار وضعف الطلب

فاطمة علي

آداء النفط الخام يظل منخفضاً مع بداية هذا الأسبوع، حيث وصل سعر خام برنت إلى 31.85 دولاراً للبرميل، وقد استمر في التحرك خلال الفترة السابقة من مستوى 31.42 دولاراً إلى 37.29 دولاراً، ولا يزال آداء النفط الخام متواضعاً مع فشل منظمة الأوبك في الاستقرار على قرار لتخفيض الأسعار، هذا بالإضافة إلى حرب الأسعار وزيادة الإنتاج النفطي الذي قادته المملكة العربية السعودية.

آداء النفط الخام الأمريكي

أما بالنسبة لآداء النفط الخام غرب تكساس الوسيط فإنه يسجل في الوقت الحالي سعر 30.43 دولاراً للبرميل، وهو يتراوح سعره في الفترة الحالية ما بين مستوى 27.46 دولاراً ومستوى 34.78 دولاراً.

فشل ارتفاع الأسعار

واصل النفط خسائره يوم الاثنين حيث فشل خفض أسعار الفائدة الذي أقره الاحتياطي الفيدرالي في الولايات المتحدة في تهدئة الأسواق المالية العالمية، والتي أصيبت بالذعر بسبب الانتشار السريع لفيروس كورونا في حين احتدمت حرب الأسعار بين كبار المنتجين وهما السعودية على رأس منظمة الأوبك وروسيا من مجموعة أوبك +.

محاولة لتهدئة الأسواق

خفض بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أسعار الفائدة يوم الأحد في ثاني خفض طارئ له هذا الشهر ، وقال إنه سيعمل على توسيع ميزانيته العمومية بما لا يقل عن 700 مليار دولار في الأسابيع المقبلة في محاولة لتخفيف التوتر في الأسواق المالية، ورغم ذلك لم يرتفع آداء النفط الخام كنوع من الاستجابة.

عوامل تضغط على آداء النفط الخام

تعرض آداء النفط الخام إلى ضغوط من مجموعة من الجوانب، ومن أهمها جانبي العرض والطلب، فقد استمرت المخاوف العالمية من أن يتسبب الوباء في خفض الطلب على النفط، هذا بالإضافة إلى تعهد السعودية بزيادة المعروض النفطي مما ساهم في انهيار الأسعار وعدم حصولها على أي دعم قريب.

عوامل تزيد الأمر سوءاً

ومما يزيد الأمر سوءاً نجد أن السعودية قد خفضت أسعارها إلى جانب زيادة المعروض، وذلك للمستوردين الآسويين والأوروبيين مما يزيد من مبيعاتها ويخفض من آداء النفط الخام، ويعد ذلك غضباً سعودياً بعد رفض روسيا مواصلة تخفيض الإنتاج النفطي وهو عبارة عن اتفاقية تدعم أسعار النفط وتهدف إلى الاستقرار منذ عام 2020.

الخوف هو سيد الموقف

تقول الخبيرة الاقتصادية سيلينا لينج أن الخوف لا يزال سيد الموقف في الأسواق العالمية للنفط، حيث لا تزال الجهات الفاعلة في السوق غير مقتنعة بأن تخفيف السياسة النقدية وضخ السيولة سيحل بشكل أساسي أزمة انخفاض الأسعار وضعف الطلب.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinmaxFX
    FinmaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

ارتفاع عدد الحفارات

وعلى الرغم من الانخفاض الهائل في آداء النفط الخام والغاز الطبيعي تقول شركة خدمات الطاقة بيكر هيوز في تقريرها يوم الجمعة أن هناك ارتفاع في عدد حفارات النفط الأمريكية للأسبوع الثاني على التوالي إلى أعلى مستوى له منذ ديسمبر، رغم أنه كان من المتوقع أن يخفض المنتجون عدد الحفارات مع تخفيض الإنفاق على إنتاج النفط والحفر الجديد.

حرب ومنافسة

وفي ظل هذه الظروف العالمية فإن المنتجين الأمريكيين سيشعرون بمزيد من الخسائر لأن الخام الأمريكي لن يكون في إطار المنافسة مع انخفاض سعر النفط السعودي، وقالت مصادر أن الصادرات ستنخفض بمقدار مليون برميل يوميا في أبريل ومايو.

صناعة تواجه الديون

يقول جيفري هالي محلل الأسواق في شركة الوساطة أواندا أن الخاسر الكبير سيكون الصخر الزيتي الأمريكي، ومن المحتمل أن تواجه الحكومة صناعة مثقلة بالديون في الفترة القادمة.

فيروس كورونا: أسعار النفط في أدنى مستوياتها خلال 18 عاما

شارك هذه الصفحة عبر

هذه روابط خارجية وستفتح في نافذة جديدة

هذه روابط خارجية وستفتح في نافذة جديدة

أغلق نافذة المشاركة

سجلت أسعار النفط تراجعا إلى مستويات لم تشهدها منذ عام 2002 في ظل انهيار الطلب على النفط الخام وتفشي فيروس كورونا.

وسجل سعر خام برنت تراجعا إلى 22.58 دولارا للبرميل يوم الاثنين، وهو أدنى مستوى له منذ نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2002.

كما سجل سعر خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي تراجعا إلى ما دون 20 دولارا للبرميل، ليقترب من أدنى تراجع خلال 18 عاما.

وكانت أسعار النفط قد تراجعت الشهر الماضي بأكثر من النصف مما اجبر شركات على تخفيض أو وقف الإنتاج.

وعلاوة على تراجع الطلب، اندلعت حرب أسعار بين السعودية وروسيا في وقت سابق من الشهر الجاري.

بدأت هذه الحرب بعد أن عجزت السعودية عن إقناع روسيا بدعم تخفيضات الإنتاج التي اتُفق عليها مع الأعضاء الآخرين في منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك”.

جاء ذلك في الوقت الذي تعالج فيه مصافي النفط في شتى أرجاء العالم كميات أقل من النفط الخام، فضلا عن انخفاض الطلب على حركة النقل من جانب شركات الطيران وتوافر عدد أقل من السيارات على الطرق في ظل اتخاذ دول تدابير أكثر صرامة لمكافحة تفشي فيروس كورونا.

وقال ديفين ماكديرموت، الخبير لدى مؤسسة “مورغان ستانلي”، إن انهيار الطلب نتيجة التدابير المتخذة لمواجهة تفشي فيروس كورونا أصبح حاليا العامل الرئيسي الأكثر تأثيرا.

وأضاف ماكديرموت قائلا إن أسعار النفط “عجزت عن مواكبة الوضع في ظل التدابير المتزايدة (لمنع تفشي الفيروس) وتقارير تفيد بأن ذلك قد يفضي إلى تراجع الطلب العالمي بنسبة 20 في المئة، الأمر الذي قد يدفع إلى نفاد المخزون”، مستشهدا بتوقعات وكالة الطاقة الدولية ومقرها باريس.

كما تضررت شركات إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة، على نحو خاص، بتراجع الأسعار منذ أوائل مارس/ آذار.

وقال ماكديرموت إن ثمة دعوات متزايدة للولايات المتحدة لتعليق تحصيل رسوم التشغيل من أعمال الحفر، وشراء المزيد من النفط لملء احتياطي النفط الاستراتيجي الأمريكي، أو تقييد الإنتاج في ولايات مثل تكساس. وتعد الولايات المتحدة حاليا أكبر منتج للنفط في العالم.

وأضاف ماكديرموت: “تتمتع الولايات، منذ ثلاثينيات القرن الماضي، بسلطة تحديد (حجم) إنتاج النفط والغاز من أجل دعم أسعار النفط”.

وتابع قائلا: “وعلى الرغم من عدم تطبيق هذه الخطوة على نطاق واسع اليوم، لا يزال لدى الجهات التنظيمية على المستوى الفيدرالي وداخل الولايات القدرة على فرض قيود على مستويات الإنتاج”.

تباين أسعار النفط بعد إعلان الأوبك خفض الإنتاج

تباين أسعار النفط بعد إعلان الأوبك خفض الإنتاج

تباينت أسعار النفط اليوم الاثنين بعد أن أعلنت الأوبك يوم الجمعة عن خفض إمدادات البترول، وشارك في هذا القرار بعض الموردين غير المنتسبين للمنظمة حيث سيتم خفض المعروض من النفط بدءاً من يناير المقبل ليصبح إمداد البترول 800 ألف برميل يومياً بدلاً من 1.2 مليون برميل يومياً.

تأثير تباطؤ الاقتصاد على أسعار النفط

وعلى الرغم من قرار خفض الإنتاج إلا أن توقعات الخبراء لسنة 2020 بتباطؤ النمو الاقتصادي قد يوثر على أسعار النفط، كما أن انخفاض الأسعار قد ينجم عن أسباب أخرى أهمها: توقعات حدوث تباطؤ في نمو الطلب والزيادة الطفيفة في مخزونات الولايات المتحدة.

وارتفعت أسعار خام برنت لفترة وجيزة ولكن سرعان ما انخفضت إلى 60.86 دولار للبرميل، كما انخفض خام غرب تكساس إلى 51.70 دولار للبرميل

وسوف يتم فرض قيود على الإمدادات من قبل منظمة البلدان المصدرة للبترول (الأوبك) وذلك قياساً بمستويات الإنتاج في أكتوبر 2020.

وقد أعلن بنك الولايات المتحدة أن زيادة المعروض الأمريكي في الأشهر الأخيرة يستدعي الحذر وأن خفض الإنتاج من المحتمل أن يكون كافياً لتحقيق سوق نفط عالمي متوازن وسيدفع أسعار خام برنت ليصل إلى 70 دولار للبرميل وخام غرب تكساس إلى 59 دولار للبرميل في عام 2020، ولكن المحللون الإقتصاديون ليسوا واثقون من الوصول إلى هذه المرحلة من الأسعار.

ومن وجهة نظر فنية ، أغلقت الأسعار تحت خط المقاومةالقوي عند منطقة ال54 دولار للبرميل. كما أغلقة شمعة الشهر تحت خط الأتجاه الصاعد القوي المستمد من يناير 2020.قد نرى هبوطًا اخر في أسعار النفط ليصل إلى مستوى الدعم عند 43 دولار للبرميل في الأسابيع أو الأشهر القادمة.

انتهز الفرص وزود عدد نقاطك بنسب ممتازة من خلال توصيات مؤسسة أربيك فوركس اليومية.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinmaxFX
    FinmaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

مكتبة التاجر
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: