تاريخ تداول البترول واهم المحطات السعرية التى أثرت على اسعاره.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinmaxFX
    FinmaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

كيف يتم تداول البترول ؟

كيف يتم تداول البترول؟

  • يعتبر البترول من اهم السلع الاستراتيجيه فى العالم كله لما يمثله من اهميه كبيره للاقتصاد و بما ان البترول يعتبر سلعه مثل اى سلعه فيمكن التداول عليه و يخضع ايضا لقانون العرض و الطلب وتتاثر اسعاره بذلك كاى سلعه عادية , حيث زيادة الطلب علي النفط الخام يؤدى الى ارتفاع سعره و زيادة المعروض ايضا من النفط الخام قد يدفع الى انخفاض السعر

تعرف علي تجربتي مع الفوركس | من هنا

لكن كيف يتم التداول على البترول

  • يمكنك التداول على البترول من خلال العقودة الاجله التى توفرها الان شركات الوساطة الخاصه بسوق صرف العملات الاجنبيه الفوركس
  • و هو عباره عن مؤشر النفط و يتم تداول النفط فى سوق صرف العملات الاجنبيه الفوركس من خلال منصه الميتاتريدر الشهيرة و التى تحتوى ضمن اسعارها اسعار النفط الخام مما يمكن للمتداول ان يتاجر على النفط الخام سواء كان بالبيع او الشراء مما قد يمثل ربح لانه يمكن الشراء فى حاله الاتجاه الصاعد و البيع فى حاله الاتجاه الهابط و يمثل سعر النفط الخام بالسعر العالمى على المنصه

و لكن هناك عدة اسباب لابد الاخذ بهم فى الحسبان قبل تداول النفط الخام

  • الحروب و الازمات السياسه التى قد تنشأ بين الدول فى العالم و فى هذا الوقت يلعب النفط الخام دور مهم كسلعه اقتصادية
  • العلاقه العكسيه بين سعر النفط الخام و الدولار الامريكي و ارتباط الاسعار ببعضها في شكل علاقه عكسيه اي كلما ارتفع سعر النفط الخام انخفض مفابل ذلك قيمه الدولار الامريكي و العكس صحيح
  • منظمه الدول المنتجه للنفط الخام اوبك تؤثر فى ارتفاع او انخفاض سعر النفط الخام من خلال رفع الانتاج او خفض الانتاج فى الدول المنتجه للنفط عالميا
  • انواع اخرى من انواع الطاقه قد تؤثعلى اسعار النفط الخام مثل استخدام الطاقه المتجددة مثل الطاقه الشمسيه مما يقلل الطلب على اسعار النفط الخام فيؤثر بالسلب على اسعاره مما يؤدى الى انخفاض اسعار النفط الخام
  • وجود مصادر بديله للنفط الخام مثل النفط الصخري و الذى ايضا بوجودة يقلل الطلب على النفط الخام مما يؤثر على اسعار النفط الخام بالسلب
  • و هناك ايضا عدة عوامل قد تؤثر هي ايضا على اسعار النفط الخام بالسلب و هي عوامل لا اراديه مثل الكوارث الطبيعية و العوامل الموسميه كالحالات الجويه و التى تؤثر على عمليه انتاج النفط الخام

لابد لك كمتداول على النفط الخام اخذ هذه العزامل فى الحسبان اثناء تداول النفط الخام لما تمثله من اهميه فى التاثير على اسعار النفط الخام اثناء التداول

تاريخ اكتشاف النفط فى الأمارات

تاريخ اكتشاف النفط فى الأمارات

شكّل اكتشاف النفط في منطقة الخليج نقطة تحوّل كبرى في تاريخها، وبخلاف ما يعتقد كثير من أبناء الجيل الجديد الذي لم يعاصر النقلة التي حدثت؛ لم تكن النقلة الكبرى في دولة الإمارات من البساطة والفقر إلى التنمية والحداثة تلقائية، ولم تتم بسهولة، ولكن كانت هناك رؤية تنموية، ورغبة صادقة في أن يكون النفط وسيلة لتعويض أبناء الإمارات عن شظف العيش، وتوفير الحياة الكريمة لهم، هذه الرؤية التي حملها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، كانت هي المحرك لقيام الدولة وإعلان الاتحاد، ليكون بداية النقلة الحضارية والاقتصادية والاجتماعية التي واكبت اكتشاف النفط في الإمارات

تعرف علي تجربتي مع الفوركس | من هنا

متي بدأ انتاج النفط في الإمارات

بدأ انتاج النفط في الإمارات منذ الستينات وتحديدا في 1962 ، حيث بدأ تصديره من حقول النفط في المياه الإقليمية لأبوظبي ، والتي توسعت بعد ذلك لتصبح هي الرصيد الأكبر لاحتياطي النفط بالامارات ، وكان النفط قد ااكتشف في أبوظبي في 1953 في الحقول البرية ، ثم استخراجه من الحقول البحرية في 1958 من جزيرة داس ، ويذكر أن انتاج البترول يعتمد على 5 حقول برية أساسية هي حقل عصب ، حقل بوحصا ، حقل شاه ، حقل سهل ، وحقل باب ، بالإضافة لعدد من احقو الصغيرة مثل حقل زرارة ، وحقل الجويلة ، وحقل ندر ، وحقل جرن يافور

التوزيع الجغرافي لنفط الإمارات

إمارة أبو ظبي

حيث تم اكتشاف حقول نفطية برية تابعة لإمارة أبو ظبي عام 1953, وبدأت عملية استخراج النفط فعليا من تلك الحقول عام 1962 ثم تم تصديره للعديد من دول العالم.

إمارة دبي

تم اكتشاف النفط في إمارة دبي عام 1966 في المنطقة البحرية وبدأت دبي استخراج وتصدير النفط في العام نفسه, وتم اكتشاف بئر جديد عام 1973.

إمارة الشارقة

كان أول اكتشاف للنفط في منطقة الشارقة عام 1972 اكتشفته شركة نفط الهلال

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinmaxFX
    FinmaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

إمارة عجمان

قامت إمارة عجمان بالتنقيب عن البترول بمعاونة شركات أمريكية عام 1975 حتى تأسست شركة عجمان الوطنية للبترول.

إمارة رأس الخيمة

تعتبر إمارة رأس الخيمة رابع أكبر إمارة في دولة الإمارات العربية المتحدة من حيث المساحة وبها العديد من المدن وتعد إمارة رأس الخيمة أيضا من الإيمارات المنتجة للبترول.

الامارات العربية المتحدة دائما غنية بمواردها

  • تعد الإمارات العربية المتحدة واحدة من أغني دول الوطن العربي حيث دخل الفرد مرتفع مقارنة بالعديد من الدول الأخرى,
  • وتعد الإمارات العربية المتحدة دولة بترولية حيث يقوم اقتصادها في المقام الأول علي تصنيع وتصدير المواد البترولية ,
  • وبحكم غناء الإمارات العربية المتحدة فهي تجذب إليها العمالة بسبب ارتفاع الأجور فبها الهنود و الباكستانيون و الصينيون و بها أيضا العديد من الجنسيات العربية الذين إستقروا في الإمارات العربية المتحدة ومن هذه الجنسيات سوريا ومصر وتونس والجزائر والمغرب وغيرها من العديد من الجنسيات.
  • ومن أهم ما يميز دولة الإمارات العربية المتحدة أن اقتصادها مفتوح في وسط أجواء آمنة تعيش فيها البلاد ساعدتها علي الرقي والتحضر والدفع بالدولة للأمام كي تصبح من ارقي دول العالم وأفضلها من حيث الحالة الاقتصادية.

تاريخ تداول البترول واهم المحطات السعرية التى أثرت على اسعاره.

الســــلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

الاخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 05/12/1428 هـ الموافق 14/12/2007 م

مطالب بسن قوانين تشريعية لكبح جماح الإعلانات”المضللة”

الرياض علي الرويلي:
طالب عضو لجنة الغش التجاري بغرفة الرياض خلف الشمري بسن قوانين تشريعية تكبح جماح تضليل الإعلانات التجارية التي تستهدف المستهلكين.
وقال عضو لجنة الغش التجاري بغرفة الرياض:إن تنشيط مبيعات المحلات التجارية في الأسواق المحلية بتخفيضات “مضللة” إيهام للمستهلك، لافتا إلى ان بعض تجار التجزئة يستخدمون إحدى استراتيجيات الترويج الرئيسية، وهي تنشيط المبيعات ويعتمدون على عمل تخفيضات بكوبونات تقليل الأسعار في المسابقات العينات المجانية والهدايا وهدف هذه الإستراتيجية هو تغيير سلوك المستهلك وقت الشراء وهو تحريك بيع السلعة اليوم وليس على فترة طويلة، مشيرا إلى ان هذا النوع من التسويق يحظى بشريحة كبيرة من المستهلكين الذين لديهم الرغبة والاستعداد بالشراء وقت التخفيضات.

وأضاف: “يستغل بعض تجار التجزئة والوكلاء سلوك المستهلك مستغلين نقاط الضعف لدى المستهلك والتي من ابرزها عدم التخطيط المسبق للشراء بتحديد الأنواع والكميات،وقلة الخبرة في تقدير الحاجة الفعلية للمشتريات، في ظل توفر العروض المغرية التي يطلقها التجار سواء من ناحية السعر أو حوافز الشراء”.

وقال الشمري :تفرط بعض الأسر في الإنفاق بسبب سوء التخطيط، موضحا ان بمقارنة بين سلوك المستهلكين الشرائية بين الطبقة الغنية والطبقة المتوسطة وما دونها وجد أن الطبقة الغنية تركز على مكونات الغذاء كالسعرات الحرارية القليلة والأغذية الصحية،والتسوق مرات قليلة في أوقات محددة غير مزدحمة،والاعتماد على مجلات ووسائل إعلانية مرموقة للحصول على المعلومة.

أما الطبقة الوسطى وما دونها أشار عضو غرفة الرياض إلى انه لايهمهم اسم المنتج أو نوعه بل يركزون على سعره وكميته، ويشترون كميات تفوق الحاجة أحياناً، ويتسوقون بشكل متسرع من المحلات التي تقدم العروض والأسعار المناسبة ومن الإعلانات الخاصة بالعروض.

عضو مجلس الشورى المهندس أسامة الكردي ل”الرياض”:
الأنظمة المالية الحالية لن تتمكن من التعامل مع متطلبات الصرف لميزانية العام الحالي

الدمام – سعد السلطاني:
أوضح المهندس أسامة بن محمد مكي الكردي عضو مجلس الشورى ل”الرياض” أن الميزانية الحكومية لهذا العام عبارة عن برنامج استراتيجي واسع النطاق لتطوير البنية الأساسية للمملكة في مجالات متعددة ولم تعد ميزانية حكومية فحسب، مشيراً إلى أنه ما يؤكد ذلك هو تأكيد الميزانية على وجود برامج خصص لها مبالغ مالية ضخمة من الميزانية لهذا العام من ناحية مشاريع تطوير التعليم والتي خصص لها 9مليارات ريال، والبحث العلمي والتقني 8مليارات ريال، القضاء 7مليارات ريال، الحكومة الإلكترونية 3مليارات، برنامج دعم الصندوق العقاري 25مليار ريال، قروض المستشفيات والمدارس والجامعات الأهلية 16مليارا. تدل على استراتيجية قصيرة ومتوسطة وطويلة المدى لتطوير البنية الأساسية للتنمية في المملكة.
وقال عضو مجلس الشورى ان ميزانية هذا العام ركزت على أربعة محاور وهي: التنمية الشاملة، وتنمية الموارد البشرية والتقنية، إمكانيات تطوير قصير وطويل المدى للمملكة بناء على هذه المحاور السالفة الذكر موضحاً أن دعم الاستقرار المالي والنقدي والبنكي جاء بعد أن تم دعم الاستقرار الأمني.

وقال الكردي إن عوامل الإنتاج في المملكة للقطاعين العام والخاص متعددة ولكن هناك حاجة حقيقية لتسهيل العوامل الخاصة بالقطاع الخاص وذلك من ناحية إصدار التراخيص والموافقات الحكومية، تطبيق القرارات التي اتخذت سابقاً بشأن تأشيرات الزيارة، وتفعيل قرار مجلس الوزراء رقم 120الصادر قبل سنتين والخاص بتمكين المرأة من العمل في القطاع الخاص.

وأضاف المهندس أسامة أن نجاح تنفيذ الميزانية لهذا العام تحتاج إلى دعم من القطاع الحكومي لتفعيل عوامل الإنتاج وذلك من خلال منح الوزراء والمسؤولين في الدوائر الحكومية صلاحيات أكبر فيما يتعلق بتنفيذ المشاريع المذكورة في الميزانية ويشمل ذلك مقدرتهم على النقل بين البنود وطرح المشاريع وعدم تأخيرها وصرف مستحقات المقاولين. وبيَّن عضو مجلس الشورى أن الأنظمة المالية الحالية لن تتمكن من التعامل مع متطلبات الصرف في هذه الميزانية مطالباً في الوقت نفسه بتفعيل برنامج الإقراض السكني الاستثماري من قبل صندوق التنمية العقاري حيث كان الصندوق سابقاً يمنح قرضا سكنيا شخصيا وقرضا سكنيا استثماريا.

وأشار كردي إلى الاهتمامات في الميزانية للعام الحالي والتي تمثلت في الاهتمام باختصار البرنامج الزمني لمكافحة الفقر، الاهتمام بالجنسين في الميزانية بشكل عام، ولم يسبق ذكر هذا الاهتمام في الميزانيات السابقة، إظهار الاهتمام بالتوزيع المتوازن للمشاريع على كافة مناطق المملكة، الاهتمام بالوضع المالي للدولة حيث لوحظ أنه تم تخصيص 100مليار للاحتياطي و 25مليار لصندوق التنمية العقاري و 96مليار ريال لسداد الدين العام من وفر الميزانية ما سيخفض الدين العام إلى 19بالمائة من الناتج القومي.

واختتم المهندس أسامة الكردي في تصريحه ل”الرياض” اهتمام الميزانية بجزئية التضخم وتحديد مجالات الصرف، موضحاً أنه على هذا الأساس يضمن أسلوب قوي للتعامل مع التضخم.

ميريل لينش تتوقع أن تكون حركة الاقتصاد العالمي ضعيفة مع بداية العام 2008

القاهرة -مكتب “الرياض” – أحمد ابراهيم:
حققت مصر فائضا في الميزان التجاري مع 14دولة عربية خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الحالي ليصل حجم تجارتها مع الدول العربية لنحو 6مليارات دولار مقابل 5مليارات دولار خلال نفس الفترة من عام 2006بنسبة نمو 20% وجاءت الأردن في المركز الأول من حيث الفائض المحقق لمصلحة مصر والذي بلغ 191مليون دولار، تليها لبنان بفائض 171مليون دولار، ثم تونس بفائض 136مليون دولار، والسودان بفائض 85مليون دولار، والمغرب بفائض 84مليون دولار .
و قال رئيس قطاع نقطة التجارة الدولية الدكتور حسين عمران بأن صادراتنا للدول العربية سجلت مليار دولار خلال الأشهر الثمانية الأولى من عام 2007بنسبة ارتفاع 15% عن نفس الفترة من عام

2006.الى ذلك قال رئيس الاستثمار في إدارة الثروة العالمية لأوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا بمؤسسة ميريل لينش العالمية جاري دوجن ان الاقتصاد المصري حقق انجازات كبيرة خلال الفترة الماضية خاصة فيما يتعلق بتحسين مناخ الاستثمار الأجنبي وأن البورصة المصرية واحدة من أهم الأسواق الناشئة الجاذبة للمستثمر العالمي .

و قال في مؤتمر صحفي عقد خلال زيارته للقاهرة أول أمس إنه طبقا لتوقعات ميريل لينش سيحتاج المستثمرون من الأفراد والشركات الخاصة العالمية للاحتفاظ بسيولة عالية في محافظهم ليتمكنوا من شراء الاصول التي من المتوقع ان يتم بيعها بأقل من قيمتها الحقيقية العام المقبل . وتوقع أن تكون حركة الاقتصاد العالمي ضعيفة مع بداية عام 2008وذلك بعد فقدانه لقوة الدفع في الربع الأخير من العام الحالي بينما تكون العائدات متواضعة على العديد من أنواع تصنيفات الأصول .

وقال إنه قد يحد انخفاض أرباح الشركات والمعدل البطيء لخفض أسعار الفائدة من العوائد على الأنصبة في الشركات، وإن كانت الأنصبة في الأسواق المتقدمة قد تفوق مثيلاتها في الأسواق الناشئة، وبالنسبة للعوائد الثابتة، سيكون العائد على السندات الحكومية متناسبا مع المدفوعات على الكوبونات، ورغم ذلك فهناك فرص تبدو سانحة للاستثمارات بصرف النظر عن المنظور السلبي في مجمله .

وتنبأ بأنه سيكون هناك العديد من الفرص في 2008الناتجة عن اللجوء إلى أصول مقيمة بأقل من قيمتها الحقيقية بطريقة تجعلها خارج الصورة العامة للعوامل الاقتصادية الأساسية، وسيكون عاملا حيويا في الاستثمار في العام المقبل ان تحتفظ بنقد سائل في محافظ الاستثمار وبعقلية متفتحة فيما يتعلق بالاتجاه إلى مجموعات أصول كان أداؤها أقل مما ينبغي .

وأرجع إبطاء معدل النمو والحد من العائدات على جميع أنواع الاصول إلى تناقص السيولة في الأسواق العالمية في الربع الأخير من العام الحالي، مشيرا إلى انه من المحتمل ان يستمر هذا الضعف لفترة يعتد بها في عام 2008، موضحا أن ذلك يرجع جزئيا إلى استمرار الضغوط التضخمية بما يعني ان البنوك المركزية لن تكون في وضع يمكنها من التحرك بطريقة نشيطة للتخفيف في السياسات النقدية . وأكد أن الاقتصاد العالمي سيجاهد لتحقيق زخم جديد بالرغم من غياب تخفيض كبير في أسعار الفائدة، ومن المحتمل أن يؤدي التطور الجديد من تباطؤ النمو إلى ارتفاع معدلات البطالة وهو ما يعني زيادة القلق في الأسواق.

بينما المتعاملون يركزون على أسهم الصف الأول
المؤشر الرئيسي يحلق بنسبة 11.43% لينهي الأسبوع عند 11023نقطة

كتب – عبدالعزيز حمود الصعيدي:
حلق المؤشر الرئيسي خلال الأسبوع الماضي بنسبة 11.43في المائة، وسجل رقما جديدا فوق مستوى الحاجز النفسي 11000نقطة، بعد ارتفاعه 1131، بقيادة ستة من قطاعات السوق الثمانية، كان من برزها مؤشرات قطاعات: البنوك، الاسمنت، والصناعة، في عمليات اتسمت بالانتقائية بين أسهم الصف الأول، وكان ذلك واضحا من حجم سيولة السوق التي تجاوزت 74.82مليار ريال ارتفاعا من 56.62مليار الأسبوع السابق.
ويعتقد بعض المراقبين والمحللين الماليين أن سبب أداء السوق المتميز كان نتيجة ميزانية الخير التي أعلنت أرقامها خلال الأسبوع الماضي، والتي جاءت أفضل من المتوقع، ما كان له كبير الأثر لدعم ثقة المتعاملين في السوق.

وفي نهاية جلسات الأسبوع الماضي أنهى مؤشر الأسهم السعودي الرئيسي تعاملاته على 11022.65نقطة، مرتفعا 1130.63، توازي نسبة 11.43في المائة، بقيادة ستة من قطاعات السوق الثمانية، التي برز من بينها مؤشر قطاع البنوك الذي أقلع بنسبة 20.31في المائة نتيجة ارتفاع كل من السعودي الفرنسي، سامبا، السعودي الهولندي، الرياض، والبنك العربي بنسب فاقت 20في المائة؛ وجاء في المركز الثاني قطاع الاسمنت الذي ارتفع بنسبة 11.00في المائة، وفي المركز الثالث كسب مؤشر قطاع الصناعة نسبة 9.46في الماشة، في تعاملات متميزة اتسمت بالعقلانية والانتقائية بين أسهم الصف، سواء كانت أسهم العوائد، أسهم النمو، أو أسهم القيمة.

وطرأ تحسن ملحوظ على ثلاثة من مؤشرات أداء السوق الرئيسية الأربعة، برز من بينها كميات الأسهم المتبادلة التي زادت إلى 1886مليون سهم من 1654مليون الأسبوع الأول، بزيادة بنسبة 14.03في المائة؛ وحجم المبالغ المتبادلة الذي قفز بنسبة 32.14في المائة ليصل إلى 74.82مليار ريال من 56.62مليار. وجرى تداول أسهم 108من الشركات جميع المدرجة في السوق السعودية البالغة 110شركات، ارتفع منها 56، انخفض 48، ولم يطرأ تغيير على أربع شركات، وبهذا بلغ معدل الأسهم المرتفع إلى تلك المنخفضة 116.67في المائة، ما يشير إلى أن السوق في حالة متعادلة.

تصدر المرتفعة، سهما السعودي الفرنسي وسامبا اللذان حلقا بنسب قاربت 25في المائة، تبعهما الهولندي الذي فقز بنسبة 21.68في المائة، وقد تم تجاهل الخليج للتدريب ومسك نظرا لأمنهما طرح جديد، ونسبتهما مفتوحة خلال أول يوم تداول.

برز بين الأكثر نشاطا من حيث الكميات المنفذة جبل عمر وكيان السعودية، فاستحوذ الأول على نحو 93.51مليون سهم توازي نسبة 5في المائة من إجمالي كميات الأسبوع الماضي، تلاه الثاني بكميات قاربت 58.15مليون.

وبين الخاسرة فقد سهم ولاء للتأمين نسبة 12.90في المائة وأنهى على 62.50ريال، تبعه سهم ثمار الذي أنهى على 57ريال بعد أن انخفض بنسبة 12.65في المائة.

طريق دائري جديد وخط جديد يربط المواكب الرسمية من المطار مباشرة
هيئة تطوير الرياض تبدأ بالخطة الخمسية الثانية لتشمل 28عنصراً لشبكات الطرق بالمدينة

متابعة – خالد الزيدان:
بينت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض أن دراسات الهيئة توقعت توليد ما يزيد على 15مليون رحلة يومياً داخل مدينة الرياض بحلول عام 1442ه مقارنة بأكثر من 6ملايين رحلة حالياً، مؤكدة أن الدراسات قد أشارت إلى أن متوسط السرعة سينخفض من 52كم- ساعة إلى حوالي 20كم – ساعة. وأكدت أن العمل جار حالياً لتنفيذ الخطة الثانية للفترة من عام 1428إلى 1432ه.
وتتضمن 28عنصراً أبرزها تنفيذ شبكة الطرق داخل مطار الرياض القديم، تطوير طريق الأمير سلمان بن عبدالعزيز، تطوير كل من شارع العليا، وشارك البطحاء، وشارع التخصصي، وطريق الملك عبدالعزيز. واستكمال الطريق الدائري الثاني ودراسة تنفيذ الطريق الدائري الثالث. مشيرة إلى أن شبكة الطرق المستقبلية بمدينة الرياض من خلال خطط خمسية تنفيذية تهدف إلى رفع مستوى شبكة الطرق القائمة وتحسينها واستحداث عناصر جديدة، وموضحة أن الخطة تتضمن تنفيذ شبكات طرق بطول 300كم من الطرق السريعة و 450كم من الطرق الرئيسة والشريانية و 40تقاطعاً حراً و 50تقاطعاً بمستويات منفصلة. وأكدت أنها قد أنهت مؤخراً التصاميم الهندسية والمواصفات الفنية لمشروع القطار الكهربائي بمساريه (العليا – البطحاء) وطريق الملك عبدالله. وأن عدد المحطات على طول المسارين تبلغ 34محطة مربوطة بأماكن الجذب، بطاقة استيعابية للمسارين تبلغ 320ألف راكب في اليوم. ووضعت الهيئة خطة مرورية شاملة تشمل الآتي:

الخطة الشاملة للإدارة المرورية

تهدف الخطة الشاملة للإدارة المرورية إلى زيادة القدرة الاستيعابية لشبكة الطرق ورفع كفاءة تشغيلها، وتتضمن الخطة ثمانية برامج رئيسية للإدارة المرورية تنفذ على مدى 15عاماً مقبلة، وتتضمن تلك البرامج أكثر من 60مشروعاً تنفيذياً، من أبرزها:

@ برنامج معالجة مواقع الاختناقات المرورية

@ برنامج توظيف التقنيات المرورية الحديثة.

@ توفير إدارة المواقف وتوفيرها.

@ برنامج تحسين محاور النقل الرئيسية في المدينة وتطويرها.

@ برنامج رفع كفاءة الطرق السريعة وأدائها.

@ برنامج الإدارة المرورية لمناطق الأنشطة الحضرية.

@ برنامج تطبيق أنظمة الضبط المروري.

@ برنامج رفع أداء الهياكل المؤسسية للجهات المعنية بتطبيق الخطة.

وستمكن هذه الخطة من زيادة فاعلية أداء شبكة الطرق وطاقتها الاستيعابية بما يزيد على 20%، وتقليل زمن الرحلة لوسائل النقل العام بنسبة 20-30%، إضافة إلى تحسين مستويات السلامة المرورية.

الخطة الشاملة للنقل العام في مدينة الرياض

تم الانتهاء من إعداد الخطة الشاملة للنقل العام في مدينة الرياض بهدف توفير وتنويع أنماط وسبل التنقل في المدينة للحد من الاستخدام المفرط للمركبة الخاصة، وللإيفاء بمتطلبات التنقل القائمة والمتوقعة بما يتلاءم مع الظروف الاجتماعية والاقتصادية والبيئية والمرورية.

واشتملت الخطة على شبكة متكاملة من المسارات والخطوط، كما حددت وسائط النقل العام الملائمة لتلك المستويات.

وتتكون مسارات النقل العام المقترحة من أربعة مستويات:

1- الشبكة المحورية: وهي الشبكة التي تمثل مسارات النقل العام عالية السعة، وقد تم تحديد 7مسارات رئيسية، مجموع أطوالها 223كلم، وتغطي هذه الشبكة القطارت السريعة والحافلات ذات المسارات الخاصة.

2- الشبكات الدائرية: وهي شبكات الغرض منها توفير الحركة حول وسط المدينة، وتضم مسارات متوسطة السعة، وقد تم تحديد 3شبكات دائرية مجموع أطوالها 105كلم. وتعد الحافلات ذات المسار المخصص والحافلات العادية الوسائط الأفضل لهذه الشبكة.

3- الشبكة الثانوية: تضم الشبكات الثانوية مسارات متوسطة إلى منخفضة السعة، وتم تحديد 24مساراً ثانوياً لتوفير تغطية أشمل لكامل أحياء المدينة، مجموع أطوالها 380كلم. وتعد الحافلات العادية الوسيط الأفضل على هذه الشبكة.

4- الشبكة المحلية: توفر شبكة النقل العام المحلية على الطرق التجميعية للأحياء والمجاورات السكنية؛ الانتقال المباشر لجميع فئات السكان وخاصة فئات (كبار السن – المعوقين – والعائلات) إلى المحطات الرئيسية لمستويات الشبكة الأخرى، وتوفر الخدمة على الشبكة من خلال الحافلات المتوسطة والصغيرة.

وقسمت الخطة إلى أربع خطط خمسية لتنفيذ شبكة النقل العام المستقبلية.

بدأ العمل في المرحلة الأولى لتطبيق الخطة الشاملة للنقل العام في مدينة الرياض؛ من خلال مشروع القطار الكهربائي، الذي يهدف إلى توفير نقل عام متقدم يؤدي إلى حفز استخدامه من قبل السكان، حيث أنهت الهيئة مؤخراً التصاميم الهندسية والمواصفات الفنية، وتم الانتهاء من إعداد التصاميم ووثائق طرح المشروع للتنفيذ.

ويشتمل المشروع على مسارين رئيسيين:

1- الأول: محور العليا – البطحاء الذي يبدأ من مركز النقل العام على الطريق الدائري الجنوبي جنوباً وحتى شمال الطريق الدائري الشمالي بطول 25كم.

2- الثاني: محور طريق الملك عبدالله الذي يبدأ من الطريق الملك خالد ويستمر باتجاه الشرق إلى أن يصل تقاطع شارع خالد بن الوليد بطول 16كم.

ويبلغ عدد المحطات على طول المسارين 34محطة ذات تصميم مميز يتواءم مع الظروف الاجتماعية والبيئية، مربوطة بأماكن الجذب على طول المسارات كمراكز التسوق الكبرى والمجمعات التجارية والمكتبية والسكنية.

وتبلغ الطاقة الاستيعابية للمسارين 320ألف راكب في اليوم.

كما يجري العمل حالياً على إنجاز مشروع آخر ضمن المرحلة الأولى للنقل العام وهو مشروع تصميم مسارات النقل بالحافلات. ينتظر أن تشكل هذه الخطوط مع مشروع القطار الكهربائي بداية قوية للارتقاء بخدمة النقل العام في المدينة، فهما يشكلان أحد أهم مشاريع الخطة الخمسية الأولى من برنامج النقل العام التي تغطي حتى عام 1432ه.

وتفوق الجدوى الاقتصادية لتنفيذ الخطة الشاملة للنقل العام في مدينة الرياض المباشرة وغير المباشرة؛ التكلفة المادية لإنشائها وتشغيلها بثلاثة أضعاف. وبالنسبة للقطار الكهربائي فإن العائد الاقتصادي المباشر وغير المباشر لتشغيله يفوق تكلفة إنشائه وتشغيله بخمسة أضعاف.

عوائد كبيرة على المدينة

سيؤدي تطبيق الخطة الشاملة للنقل العام – بمشيئة الله – إلى تحقيق عوائد كبيرة على المدينة، ومنها:

@ زيادة عدد الرحلات التي تتم بواسطة النقل العام ستة أضعاف مما هي عليه في الوقت الحاضر.

@ خفض الرحلات المرورية بمقدار 15مليون مقطوع على شبكة الطرق يومياً، وهو ما يعني توفير 400ألف ساعة منقضية على شبكة الطرق يومياً.

@ توفير أكثر من 450ألف وظيفة جديدة (مباشرة وغير مباشرة) على مدى السنوات العشرين القادمة.

بعد نجاح تعاونهم في “جوال نبي الرحمة”
“أصداء الدعوة” والجوال تستعرضان أوجه التعاون المشترك

الرياض – أحمد غاوي : في إطار التعاون المستمر بين الاتصالات السعودية ممثلة بقطاع الجوال ومؤسسة أصداء الدعوة ، وضمن برنامج مناقشة الخدمات وتقييمها التقى جميل بن عبدالله الملحم نائب رئيس شركة الاتصالات السعودية لوحدة خدمات الأفراد الشيخ إبراهيم التركي رئيس مجلس إدارة مؤسسة أصداء الدعوة والشيخ محمد التركي مدير عام المؤسسة في مبنى الجوال بالمرسلات ، حيث تم مناقشة أوجه التعاون بين الجوال ومؤسسة أصداء الدعوة والنجاحات التي حققتها خدمة “نبي الرحمة”. وأشاد الشيخ إبراهيم التركي بما قدمه الجوال من دعم سواء على المستوى التقني أو المستوى المادي مما ساهم في إنجاح هذه الخدمة، موضحاً أن هناك مفاجآت مستقبلية تتبناها مؤسسة أصداء الدعوة بالتعاون مع الجوال ستقدم قريبا.
من جانبه أوضح الأستاذ جميل الملحم أن الجوال يسعى جاهداً لتوسيع هذه الخدمة ونقلها من المستوى المحلي إلى المستوى العالمي لتزويد المسلمين بالمعارف والمعلومات ذات الفائدة القيمة عن الرسول صلى الله عليه وسلم .

وخلال اللقاء كرم الشيخ إبراهيم التركي فريق العمل المشارك من الجوال في تطوير خدمة نبي الرحمة نظير ما بذلوه من جهود حثيثة لتطوير هذه الخدمة والعمل على إيصالها للعملاء بالشكل المطلوب.

الجدير بالذكر أن خدمة (نبي الرحمة) تم إطلاقها في جماد ثان 1428ه بهدف تقديم خدمات معرفية – عن نبي الرحمة عبر وسائل التقنية الحديثة لتجعل المسلم أقرب إلى سيرة النبي باتباع هديه واقتفاء أثره – من خلال قناتي معلومات، القناة العامة (1) عبر الرسائل النصية (SMS)، وتتضمن عدداً من المحاور والزوايا المختلفة والتي تتحدث عن الرسول عليه الصلاة والسلام ، منها هديه، وأدعيته، وشمائله، وأخلاقه، وتعاملاته مع المخالفين، وحقوقه، وشجاعته وصبره، بمعدل رسالة أو رسالتين يومياً، كما توفر قناة الوسائط المتعددة (2) المقاطع الصوتية من آيات وأحاديث أو محاضرات عن نبي الرحمة إضافة إلى قصص من السيرة النبوية، وكذلك الأحاديث المصورة من خلال خدمة رسائل الوسائط المتعددة (MMS). ويمكن تفعيل الخدمة بإرسال رقم (1) للقناة العامة ورقم (2) لقناة الوسائط المتعددة إلى الرقم (84555). وللاشتراك في القناتين معاً يرسل * إلى الرقم (84555).

إشراق التأمين السعودي

أحمد بن عبدالرحمن الجبير
بعد طول غياب عاد التأمين إلى الاقتصاد السعودي مما أدى إلى ضخ مئات ملايين الريالات في السوق إضافة إلى نمو أعداد شركات التأمين المرخصة، التي من المنتظر أن تدخل الخدمة وتزيد من مستوى المنافسة في القطاع، إن الشركات ستعمل على رفع مستوى الثقافة التأمينية في المجتمع السعودي، من خلال حملات دعائية وإعلانية ستؤتي ثمارها على أكثر تقدير.
إن سوق التأمين في السعودية موعودة بنمو كبير خلال الأعوام القليلة المقبلة، وذلك بفعل وجود توجهات حكومية نحو التأمين الإلزامي، إضافة إلى امتلاك الاقتصاد السعودي ميزات تعدّ من العوامل المشجّعة للاستثمار في حقل التأمين، وقد يكون لموقع السعودية الجغرافي ميزة نادرة لشركات التأمين إضافة إلى أنها سوق بكر، ومن مصلحة المواطن طرح منتجات تأمين تهتم بالجانب الشخصي له، يعني تأمين الفرد على صحته ومنزله وسيارته وتنقله أثناء السفر، والتأمين الطبي لأفراد عائلته والحوادث التي تصيبه لا سمح الله وتأمين سداد القروض، إضافة إلى باقي أنواع التأمين، مثل التأمين البحري على البضائع والسفن والطائرات والممتلكات والحوادث والكوارث العامة.

فيما مضى كان الباب مفتوحاً لدخول أي شركة تأمين، حيث كانت شركات التأمين العاملة في السوق المحلية أكثر من 100شركة وهي عبارة عن مكاتب متواضعة مقارنة بالحالية، وكان دورها تقديم الوساطة بين عملاء محليين وشركات عالمية ولم يكن هنالك أي إشراف حكومي حتى عام 1983م حيث تأسست الشركة التعاونية، وأعطيت الأولوية لتأمين مشاريع الدولة، لتتفرد بسوق كبيرة وتمارس سيطرتها على النشاط التأميني مما جعل المواطن يتجه إلى الخارج باحثاً عن شركة تأمين تلبّي رغباته.

وكان لقرار مجلس الوزراء الموقر بالغ الأثر في تنظيم قطاع التأمين. وهو دليل واضح على اهتمام الدولة في تفعيل صناعة التأمين ذلك ليوافق النهضة الاقتصادية التي تعيشها السعودية، كما يخدم مصلحة الوطن والمواطن. لقد أصبح هنالك نظام لشركات التأمين التي ترغب بالعمل داخل المملكة بعد صدور نظام مراقبة شركات التأمين التعاوني الصادر بالمرسوم الملكي الموقر. رقم م – 32وتاريخ 2- 6- 1424ه. والذي منح مؤسسة النقد العربي السعودي (ساما) تنظيم شركات التأمين والإشراف عليها وقد صدرت مؤخرا لائحة تنفيذية لتنظيم عمل التأمين في السعودية وحققت عدة أهداف أهمها حماية حقوق المؤمن والمستثمر في هذا المجال وتشجيع المنافسة وتوفير خدمات تأمينية بأسعار منافسة ووضع إجراءات رقابية شديدة وأصبح هنالك نظام لشركات التأمين التي ترغب بالعمل داخل السعودية مما آدا إلى استقرار سوق التأمين، ووضع حداً للعشوائية واستبعاد شركات التأمين غير القادرة وغير المؤهلة.

إذن قافلة التأمين قد انطلقت ولن يسمح للشركات بالمضاربة وهذا ما يطمئن المؤمّن لهم ويجعل المنافسة الشريفة قائمة على الخدمة والسعر المنافس التي يمكن أن تقدمها الشركة وتتميز فيها ولذلك تم الترخيص لشركات تريد أن تعمل بعقلية استثمارية ولها القدرة على الإيفاء حسب اللائحة التنفيذية التي حددتها مؤسسة النقد العربي السعودي كما أن جميع الشركات التي تقدمت أرفقت خططها المستقبلية لخمسة أعوام، ومن مهام مؤسسه النقد محاسبة تلك الشركات خاصة وأن العديد من هذه الشركات بعضها يزاول المهنة وأخرى تنتظر استكمال الإجراءات القانونية، ومن المبكر جداً تقييم عمل شركات التأمين، بل إن الأخذ بيديها وتقديم التسهيلات لها هو المطلوب الآن وخاصة إن رأس المال المطلوب لشركات التأمين 100مليون ريال ولشركات إعادة التأمين 200مليون ريال، وسوف تلتزم الشركات بطرح 25% إلى 40% من أسهمها للاكتتاب العام في تداول. رخص منها حتى الآن أكثرمن 30شركة تأمين طرح منها 15شركه يتم تداول أسهمها في سوق الأسهم بعد إدراجها خلال الأشهر الماضية.

والمراقب لسوق التأمين المحلي في السعودية يلاحظ حركة غير عاديه، حيث كثافة التجمعات العلمية للخبراء والمتخصصين لإبرام اتفاقيات مع شركات أجنبية ذات خبرة عالية في الأسواق العالمية لعقد المؤتمرات والندوات. ومما يدعو للتفاؤل إن سوق التامين سوف يخلق فرصاً وظيفية للشباب السعودي ربما تزيد عن عشرة آلاف وظيفة، بينما يعمل الآن في قطاع التأمين قرابة 2700موظف حيث إن شركات التامين تعاني نقصاً حاداً في القوى العاملة المؤهلة في مجال التأمين وتحتاج إلى جهود كبيرة في تأهيلها وتطويرها، كما تحتاج إلى تأهيل وتدريب الشباب السعودي من خلال المبادرات التي تقوم بها الجامعات ومؤسسة النقد العربي السعودي والمعاهد وشركات أللتأمين لتأهيل مزيد من الكوادر لتغطية احتياجاتها.

كما أن دخول السعودية منظمة التجارة العالمية من أهم العوامل التي دفعت سوق التأمين المحلية أن تعد من الأسواق الواعدة في صناعة التأمين حيث سيرفع الانفتاح العالمي التنافس على تقديم الخدمة. ولن يكون لدى أي شركة ضعيفة القدرة على المنافسة.

ومن المتوقع أن تشهد سوق التأمين السعودية طفرة هائلة خلال السنوات القادمة خاصة بعد صدورا لتأمين الإلزامي الطبي وتأمين المركبات ضد الغير، كما أن تفعيل نظام الضمان الصحي التعاوني على المقيمين أسهم في ارتفاع السوق بعد أن نجح مجلس الضمان الصحي في وضع آليات التأمين على الأجانب، الذي يقدر عددهم بنحو ستة ملايين شخص من خلال ثلاث مراحل الأولى تشمل الشركات التي يعمل بها 500شخص والثانية التي يعمل بها أكثر من 100والثالثة تطبيق التأمين الإلزامي لجميع المقيمين ومن ثم تطبيق التأمين الصحي على المواطنين بعد نجاحه على المقيمين.

إن قبول مفهوم التأمين لدى المواطنين سيؤدي إلى رفع سوق التأمين في السعودية إلى ما يقارب 10مليارات ريال خلال العامين القادمة بإذن الله، كما يتوقع أن يصل حجم سوق التأمين إلى 20مليار ريال خلال الأعوام الخمسة القادمة وأن تشهد سوق التأمين في السعودية نموا كبيرا يتوقع أن يبلغ 40مليار ريال خلال العشر سنوات المقبلة مقارنة بحجم السوق الحالي المقدر بقرابة سبعة مليار ريال.

أخيرا بعد أن تم تنظيم سوق التأمين واعتماد الشركات المرخصة من قبل مجلس الوزراء الموقر، بأشراف مؤسسة النقد العربي السعودي (ساما) ووضع الانظمه التي تكفل حقوق المؤمن والمستثمر، فلا مجال لأي تلاعب بأذن الله، كما أن التنظيمات المميزة التي اتبعتها مؤسسة النقد العربي السعودي(ساما) في تنظيم سوق التأمين السعودي سوف تحفظ حقوق المؤمن والمستثمر، ولا ننسى الجهود التي بذلتها (ساما) في ترتيب آلية عمل الشركات الاجنبيه غير المرخصة ومطالبتها بضرورة التقدم وفق النظام الجديد الذي أصدره مجلس الوزراء الموقر، لذا على الموطن البحث عن الشركات ذات السمعة الطيبة وعدم اعتماد السعر الأقل في المفاضلة بين شركات التأمين ودراسة شروط العقد وزيادة الاطلاع لتنميه الوعي التأميني لديه والاتصال بالجهات المسؤوله للتأكد من سلامه وصحة البيانات قبل توقيع وثيقة التامين والله اعلم.

عضو جمعية الاقتصاد السعودية

موبايلي ترتبط ب 385مشغلاً دولياً وتوفر خدمة “الوسائط” إلى 150مشغلاً دولياً

قامت شركة موبايلي باستكمال اتفاقيات الربط الدولي مع 385مشغلا للهاتف المتحرك حول العالم، لتتيح بذلك إمكانية تواصل الحجاج والزوار مع جميع دول العالم بكل يسر وسهولة، وضمن أكبر اتفاقيات تجوال دولي تبرمها شركة اتصالات سعودية، وتشمل الاتفاقيات إمكانية إرسال الرسائل المتعددة الوسائط كمقاطع الفيديو والصور إلى حوالي 80شركة اتصالات في 45دولة في العالم من ضمنها دول الخليج والدول العربية التي توفر الخدمة وبعض الدول الأوروبية والآسيوية والولايات المتحدة، ما عدا في المملكة وهذه الخدمة التي كان لموبايلي السبق في طرحها محليا تمكن الحجاج التواصل مع أهاليهم وذويهم عن طريق إرسال مقاطع فيديو وصور لا يتعدى حجمها 400كيلو بايت من أي مكان في المملكة إلى المشتركين في تلك الدول، كما أن شركة موبايلي قد وفرت خدمة التجوال الدولي لهذه الخدمة مع 150شركة اتصالات حول العالم، حيث يستطيع الحجاج والزوار استخدام شرائحهم من بلدانهم الأصلية لإرسال الوسائط المتعددة عبر شبكة موبايلي ضمن الخدمات الرائدة التي تقدمها موبايلي. في الإطار ذاته قالت شركة موبايلي انها زادت محطات الاتصال حول الحرم المكي هذه السنة بنسبة 21% مقارنة بالعام الماضي. وزادت الطاقة الاستيعابية في جميع المشاعر المقدسة بنسبة 58% مقارنة بالعام الماضي، كما قامت بإضافة عدد 82برجاً ثابتاً ومتحركاً في مناطق المشاعر وهي عرفة ومزدلفة ومنى.
يذكر أن شركة موبايلي تشارك للمرة الثالثة على التوالي في موسم الحج، حيث تبنت الشركة طرقا جديدة وحديثة في تغطية الأماكن المزدحمة أثبتت فعاليتها الموسمين الماضيتين، فقد قام أكثر من 850.000حاج باستخدام شبكة موبايلي التي تعتبر الأحدث والأكثر تطوراً في المملكة في موسم 1427ه. وتتوقع موبايلي أن يستخدم شبكتها في المشاعر أكثر من مليون ونصف حاج عطفاً على النجاح الباهر في الموسمين الماضيين.

التحليل الأسبوعي
قطاع البنوك وسابك يصلان بالمؤشر إلى مستويات تاريخية والمؤشرات تتضخم

تحليل: أيمن بن محمد الحمد
واصل مؤشر التداول (TASI) ارتفاعه ليغلق في نهاية تداولات الأربعاء 12ديسمبر عند 11022نقطة مرتفعا بنسبة 11.4بالمائة عن إغلاق الأسبوع الماضي والذي كان عند 9892نقطة. سجل السوق أدنى نقطة عند 9884، وكانت 11031نقطة أعلى نقطة سجلها هذا الأسبوع .
وقد قاد قطاع البنوك وسهم سابك المؤشر لاختراق مستويات مقاومة تاريخية ونفسية عابرا مستوى العشرة الاف نقطة من ثم مستوى الأحد عشر الف نقطة ليغلق فوق مستوى الاحد عشر الف نقطة لأول مرة منذ أكتوبر 2006م. وكنا قد أشرنا في الاسبوع الماضي إلى ان قطاع البنوك اخترق مستوى 25352نقطة وبكميات تداول مرتفعة لنموذج ايجابي كونه القطاع. لتستخدم البنوك للمحافظة على ارتفاع المؤشر ودعمه. وقد قاد هذا القطاع وبقوة المؤشر وشاركه سهم سابك الذي اقترب من هدفه الفني الذي يبلغ قرابة 204ريالات. كذلك تفاعل سهم الكهرباء مع هذا الارتفاع وساهم بدعم المؤشر وقد وصل إلى هدفه الفني وحققه .

وبهذا الارتفاع فقد وصل المؤشر إلى قرابة الهدف الذي حددناه في تحليل العاشر من أكتوبر 2007م وجاء فيه أن هدف الموجة الخامسة مابين 10800إلى 11100نقطة. – بالإمكان الرجوع للتحليل عبر موقع الرياض الالكتروني – لذا أعتقد أن ما تبقى في هذه الموجة يعد مرحلة مخاطرة يجب الانتباه والحذر. وأن أي جني أرباح سيكون مابين 23إلى 38بالمئة من ارتفاع هذه الموجة .

وبإغلاق الاربعاء قفزت السيولة إلى مستويات تخطت 18مليار ريال كذلك الكميات التي سجلت أكثر من 461مليون سهم.

نعود لقطاع البنوك حيث يبلغ هدفه الفني تقريبا 32الف نقطة وقد وصل الآن إلى 30.9الف نقطة. لذا اعتقد أن هذا القطاع لم يتبق له الكثير. كذلك ننوه إلى بلوغ الار اس أي إلى مستوى 89وحدة وهذا مستوى متضخم .

كما قلت سابقا هدف سابك الفني مابين 204إلى 207ريالات. من هنا نلاحظ قرب تحقيق هذه الشركات أهدافها. لذا يجب على المضارب الانتباه .

ولعل سهم جبل عمر الذي كان فال خير على السوق فمنذ نزول السهم للتداول والمؤشر يسجل أرقاما جديدة. فهذا السهم سجل 26.5ريال إلى الآن كأعلى سعر للسهم .

أما أسعار المواد البتروكيميائية فقد واصلت ارتفاعها. وارتفعت أسعار مادة الإثيلين للأسبوع الخامس على التوالي كذلك ارتفع سعر منتج البولي اثيلين. وعاد منتج الميثانول للاستقرار بعد قفزة سعرية بلغت مئة دولار خلال الاسبوع الماضي. أما أسعار الأسمدة – اليوريا والأمونيا – فقد استقرت أسعار اليوريا بعد أن ارتفعت إلى مستويات تاريخية بلغت 400دولار. اما منتج الامونيا فاستمر بالارتفاع للاسبوع الرابع على التوالي.

كذلك ننوه إلى ما صرح به الاستاذ محمد الماضي الرئيس التنفيذي لشركة “سابك” في مؤتمر عن البتروكيماويات يعقد في مدينة دبي. بأن المنطقة (منطقة الخليج) ستواجه فترة من الطاقات الانتاجية الفائضة عندما تدخل المشاريع التي يتم إنشاؤها حاليا إلى حيز الانتاج التجاري. وأضاف أن شركات البتروكيماويات في المنطقة تواجه مشكلة الارتفاع الكبير في تكاليف بناء المشاريع، ما يجعل من الصعب تحقيق عوائد مجزية، وتوقع أن يتم تأجيل أو الغاء عدد من المشاريع المخطط لها لهذه الأسباب.

1- التحليل الفني لحركة المؤشر اللحظية 30د:

كنا نبهنا في الأسبوع الماضي إلى “أن المؤشر كون خلال تداولات هذا الأسبوع قاعا تجميعيا. وانه بدأ بتكوين مسار صاعد جديد ويدخل المؤشر ضمن موجة جديدة للارتفاع في قناة صاعدة جديدة”. وأوضحنا لهذا نعتقد أننا انهينا الرابعة ودخلنا في الخامسة والأخيرة لهذه الموجة الصاعدة .

ولا يوجد نموذج حالي على الرسم البياني اللحظي سوى اننا مازلنا في قناة صاعدة نقطة دعمها تقع عند 10860نقطة وهو مستوى دعم متصاعد.

وعن مستوى الدعم الرئيسي لهذه الموجة الحالية فيقع عند 9958نقطة. واضافة إلى مستوى الدعم الذي اشرنا اليه سابقا 10860نقطة.

واستمرت حزم البولينقر بالانفراج من جديد. وفي آخر التداولات انفتحت للأعلى. قيمة الحزمة العليا 11056نقطة. إما السفلى فعند 10498نقطة .

مؤشر البيع والشراء: ارتفع مؤشر الشراء بقوة هذا الاسبوع وأغلق على مستويات عالية. كذلك تقهقرت مستويات البيع. واكب ذلك بداية ارتفاع لمؤشر التدفقات النقدية .

اما مؤشر الآر أس أي في اتجاه صاعد بعد أن عكس اتجاهه الهابط. قيمة هذا المؤشر 76وحدة.

مؤشر اراون: المؤشر الصاعد في القمة اما المؤشر الهابط ففي القاعد. معطياته ايجابية .

مؤشر الاوستكاستك: في القمة متفاعل والارتفاع الذي حدث خلال الاسبوع. على وشك ان يتقاطع السريع والبطيء ايجابيا. قيمة السريع منه 72بالمئة أما البطيء فهو عند 73بالمئة.

وأخيرا مؤشر Ichimoku: ايجابي وفوق السحابة الخضراء. اجمالا المؤشر ايجابي.

انتهينا من المؤشرات العامة والخاصة. ونأتي الآن إلى المتوسطات المتحركة الآسية على الرسم البياني اللحظي للثلاثين دقيقة. وتمثل المتوسطات المتحركة الإسية لل 8أيام و 13و 21و 30يوما. حدث تقاطع ايجابي في الساعة الواحدة والنصف من 1ديسمبر. ومازالت ايجابية. واستمرت بالابتعاد عن بعضها البعض لتعطي إشارة ايجابية.

قيم هذه المتوسطات كالتالي المتوسط المتحرك الآسي للثمانية أيام عند مستوى 10884نقطة. المتوسط المتحرك الآسي للثلاثة عشر يوما عند مستوى 10805نقطة. المتوسط المتحرك الآسي للواحد وعشرين يوما عند مستوى 10690نقطة وأخيرا المتوسط المتحرك الآسي للثلاثين يوما عند مستوى 10512نقطة .

– التحليل الفني لحركة المؤشر

كنا أشرنا إلى ظهور علامة سلبية من مؤشر التدفقات النقدية. وذلك بعدم مواكبته وارتفاع السيولة في السوق. وخلال هذا الاسبوع استمرت هذه العلامة السلبية فمع ارتفاع السيولة إلى مستويات تاريخية الا ان المؤشر الخاص بالتدفقات النقدية اتجه أفقيا ولم يرتفع مع هذه السيولة. ونعبر عن هذه الاشارة بأنها اشارة تدوير للأموال. وليست دخول لاموال جديدة. لذا يجب عدم إغفالها .

كذلك كان هناك إشارة سلبية أخرى من مؤشر الار اس أي وذلك بتكوين قمم هابطة مقابل تكوين المؤشر العام للسوق لقمم صاعدة. وهذه إشارة سلبية. إلا أننا ننوه إلى أن مؤشر الار اس أي أخترق المسار الهابط للقمم الهابطة ليسجل قمة صاعده ولكن لم يخترق أعلى قمة لمؤشر الار اس أي والتي كانت عند 90وحدة مقابل 9174نقطة في 12نوفمبر 2007م.

مازال المؤشر العام في مسار صاعد وواصل اختراقه لمستويات المقاومة. وتجاوز منطقة الانهيار السابق الذي حدث في أكتوبر 2006م. لديه العديد من مستويات المقاومة 11168نقطة. كذلك مستوى 11252نقطة. ولدية مستوى مقاومة عند 11305نقطة .

مستوى الدعم الرئيسي لمؤشر السوق عند 10768نقطة. ومستوى الدعم الثاني لمؤشر السوق 9517نقطة. أما مستوى الدعم الثالث لمؤشر السوق 10281نقطة. وهناك مستوى دعم عند نقطة 10025نقطة -. وكذلك عند مستوى دعم عند 9640نقطة.

ونعرج على نسب الفيبو وبافتراض وصول المؤشر العام إلى مستوى 11242نقطة فإن التصحيح لهذه الموجة سيكون كالتالي: مستوى 10181نقطة (نقاط دعم) و 9532نقطة و 9004نقطة و 8476نقطة وأخيرا 6767نقطة وتمثل على التوالي نسب تصحيح أن حدث أي جني للأرباح (23.6%) و(38%) و(50%)و (61.8%) و(100%).

ونبدأ بمؤشر Ichimoku: مازال في مسار ايجابي بارتفاع متواصل متزامنا وارتفاع مؤشر السوق. وأستمر بعيدا عن السحابة الخضراء. ولم نلاحظ أي انعطاف سلبي للمؤشر. الا ان ارتفاعه أصبح بحدة وزاوية قائمة.

مؤشرات الشراء والبيع: مازالت وللأسبوع السابع على التوالي قوى الشراء متغلبة وبقوة على قوى البيع. وفي هذا الاسبوع انحسرت قوى البيع بقوة لتتغلب قوى الشراء وتسجل مستويات قياسية جديدة. ولعل هذه سيولة داخلة فعليا. وأن كان ذلك يتنافى مع ما نقرأه في مؤشر التدفقات النقدية الذي اظهر استقرارا للسيولة الداخلة حتى مع تسجيل قيمة التداولات مستويات جديدة .

المتوسطات المتحركة الآسية لل 8و13و 23يوما:

مازالت هذه المؤشرات ايجابية متكاملة والمسيرة الصاعدة للمؤشر العام والتي بدأت منذ أن حدث تقاطع ايجابي لهذه المؤشرات في 20أكتوبر لتعطي إشارة دخول للسوق منذ ذلك التاريخ. عليه فإن جميع المتوسطات المتحركة الآسية لل 8و 13و 23و 30يوم بترتيب ايجابي الصغير فوق الكبير .

المتوسطات المتحركة الآسية طويلة الأجل (الخاصة بالمستثمرين ):

كما أشرنا في الاسبوع الماضي إلى انه أكتمل عقد هذه المتوسطات المتحركة الآسية بعد أن تقاطع المتوسط المتحرك الآسي للمئتي يوم مع المتوسط المتحرك الآسي للمئة يوم تقاطعا ايجابيا. بأن ارتفع المتوسط المتحرك الآسي للمئة يوم فوق المتوسط المتحرك الآسي للمئتي يوما لتكتمل عقد هذه المتوسطات بالترتيب الايجابي لها. وهذا بلا شك يزيد من حالة الاستقرار للسوق. لان هذه المتوسطات المتحركة الاسية ماهي الا كشف للتجميع الذي يحدث في السوق وان طال أمده. وبهذه الاشارة نستطيع ان نطمئن المستثمرين بقوة ومتانة السوق باذن الله. وبهذا التقاطع يصبح الترتيب للمتوسطات المتحركة الاسية 200يوم في القاع والمئة يوم فوقا منه والخمسين يوما فوقا منهما. وتعتبر النقاط الداعمة للسوق الرئيسية من وجهة نظري الشخصية .

نأتي لقيم المتوسطات المتحركة الآسية الكبيرة فهي كتالي: قيمة المتوسط المتحرك الآسي للخمسين يوما ارتفعت إلى 9168نقطة. كمستوى دعم للمؤشر. أما المتوسط المتحرك الآسي للمئة يوم فقد ارتفعت إلى 8647نقطة. كمستوى دعم للمؤشر. وأخير المتوسط المتحرك الآسي للمئتي يوم. فقد ارتفع إلى مستوى 8527نقطة.

الموزونة طويلة الأجل:

استمرت هذه المتوسطات بالترتيب الايجابي والارتفاع التدريجي في قيمها. ولعل هذه المتوسطات المتحركة الموزونة تدعم بقيمها وترتيبها تواجد المستثمرين في السوق وبقوة .

واستمرت هذه المتوسطات بالارتفاع التدريجي من جديد في قيمها وانفراجها عن بعضها البعض كمؤشر ايجابي للمستمرين. أما قيم هذه المتوسطات فهي كالتالي المتوسط المتحرك الموزون للخمسين يوم ارتفع بقوة إلى مستوى 9393نقطة. أما المتوسط المتحرك الموزون للمئة يوم فارتفع إلى مستوى 8789نقطة. وأخيرا المتوسط المتحرك الموزون للمئتي يوم فارتفع إلى مستوى 8234نقطة .

قبل البدء أنوه أن بعض المؤشرات قد تكون إشارة للوضع العام للسوق وأن كانت منفردة

مؤشر القوة النسبية (rsi):

عاد للارتفاع متزامنا وارتفاع مؤشر السوق ليتخطى مستويات 76وحدة ويقفل فوق منطقة 88وحدة ليعود من جديد للتضخم مع مواصلة السوق ارتفاعه. كما اشرنا إلى أن المؤشر قد أخترق المسار الهابط للقمم الهابطة. بهذا الاختراق يتحول إلى الايجابية الا انه لم يسجل قمة اعلى من اول قمة له وقد وضحت ذلك خلال التحليل.

مؤشر الماكد (MACO):

استمر في مساره الصاعد متزامنا والارتفاعات التي تحققت للسوق هذا الاسبوع. ولكن يعيبه قيمته المتضخمة. أغلق عند 455وهي قيمة متضخمة .

تقاطعه ايجابي وقيمته متضخمة في منطقة يعبر عنها بالخطورة العالية مقتربا وسقف المؤشر عند 100%. قيمة السريع منه 99بالمئة. أما البطيء فهو عند 93بالمئة. ايجابي بتقاطعه متضخم بقيمته .

مؤشر التدفقات النقدية:

هذا المؤشر لم يواكب ارتفاع السيولة في السوق والذي حدث في آخر ايام الاسبوع الحالي. واستمر في مساره الأفقي وقد أسهبت بالتحدث عنه من خلال التحليل الفني ممكن الرجوع اليه. قيمتة الآن

86.مؤشر بريس روك (Price ROC):

ضرب هذا المؤشر قيم عالية لم نصلها حتى في فبراير 2006م. متضخم جدا مساره افقي محير. اقفل هذا المؤشر عند 13.4بقفزة كبيرة عن الاسبوع الماضي الذي كانت قيمته 3.5في اتجاه محير.

توقعات الأسبوع القادم:

كما أشرت في المقدمة بأن المؤشر اقترب كثيرا من الهدف الذي حددته في تحليل 10أكتوبر 2007وكان المستوى المتوقع عند 11100نقطة. ولكن قد يشهد السوق بعض الارتفاع في بداية التداولات للأسبوع القادم. ونعتقد انها ارتفاعات للبيع فقط. فقد يحقق هدف النموذج الأساسي للسوق الذي يتخطى ما وصلنا اليه حاليا. ولكن قد يكون الامر صعبا ولكن ليس مستحيلا. ولقد وضحت ان اهداف قطاع البنوك وسابك الأهداف الفنية باتت قريبة المنال ولا يفصلها عن الأسعار الحالية والنقاط الا الشيء اليسير.

من هذه المعطيات اعتقد أننا وصلنا إلى مستويات يقال عنها عالية المخاطرة أي المستويات الحمراء ويجب التعامل مع السوق بحذر اكثر. والله ولي التوفيق .
http://www.alhariq.com/forum/imgcache/3512.jpg (http://www.3tt3.net)

اختراق مقاومات بسرعة عالية تفوق التوقعات.. التاريخ يعيد نفسه لمؤشر الأسهم السعودية.. هل نبدأ بدخول دائرة المضاربات في القياديات؟

راشد محمد الفوزان
“التاريخ يعيد نفسه كإحدى قواعد التحليل الفني”.

* خلال أسبوع كسب المؤشر 1130نقطة. كأعلى مكاسب خلال العام حقق المؤشر العام مكاسب كبيرة جدا فاقت كل التوقعات لقصر مدة تحقيقها وليس للأرقام الممكن الوصول لها، خلال أسبوع حقق معدل كسب يومي يقارب 265نقطة وهذا لم يتحقق خلال الفترة الماضية أو حتى السنوات الماضية بهذا التواصل والاستمرار خلال أسبوع واحد، ما هي الأسباب؟ تقديري أن الأسباب عديدة، فمن إعلان الميزانية العامة للدولة، كأنها أعطت ضوءاً أخضر للمستثمرين أن سدادها للديون يقدم للبنوك مساحة أكبر للإقراض بعد أن سددت ما يقارب 90مليار ريال من دينها العام الذي هو بمعظمه سندات حكومية لصالح البنوك، هذا جانب، الجانب الآخر أن كسر مقاومات مهمة وأساسية ظلت لفترة طويلة عقبة أو “ارتكازاً” للمؤشر، فحين كسرت أصبح الطريق أسهل أو كما يسمى علميا “open sky” أي النطاق مفتوح بلا حدود، فمع الانهيار الكبير كان الانخفاض حاداً وبلا دعم أساسي أو توقف وحين كان في رحلة الصعود في بداية الطفرة أيضا ارتفع بلا أي توقف أو تأسيس مستويات جديدة للدعم، إذاً كسر المقاومات الأساسية المهمة يدفع بالارتفاعات أن تكون حادة وقوية وهذا ما حدث مع كسر مستويات دعم أساسية حتى إن مستويات العشرة آلاف نقطة لم يتوقع عندها بل كانت منطقة عبور سريعة جدا. أيضا من الأسباب تخفيض سعر الفائدة كعامل مهم وليس أساسياً، قوة المستثمرين السعوديين أو القوة النقدية لديهم وضعت مستويات التجميع الطويلة التي استمرت من فبراير 2006حتى شهر جولاي الماضي أي ما يقارب 18شهراً مستويات تجميعية في القاع السعري أي بين مستويات 7200و 8200نقطة كانت فترة انتظار طويلة وتجميع أيضا طويلة بمقياس سوقنا وليس مقياس الأسواق الدولية، فالتشبع بالتجميع والشراء أعطى الضوء الأخضر للمرحلة الصاعدة، وتم تحديد التوقيت للمعطيات الخارجية التي ساعدت على ذلك مثلا الميزانية خفض الفائدة خفت حدة التوتر كثيرا في إيران بعد تقرير الاستخبارات الأخير، نهاية العام وأهمية تحسين المراكز للمحافظ والصناديق، انتهاء مشكلة البنوك مع انهيار السوق سابقا ورفع رؤوس أموال كل البنوك بنسب كبيرة جدا، والمؤشر تم قياده بصورة أساسية من البنوك وسابك وأخيرا الاتصالات.

رغم أنني وضعت الأسبوع الماضي أن الترند الصاعد للمؤشر الأقصى “للترند” 11095نقطة كهدف شهري، ووصل إلى 11031وأغلق عند مستوى 11022نقطة، أي بقى على الهدف للترند فقط ما يقارب 70نقطة، وإذا كان المؤشر بهذا النمط سيتجاوزها بقوة وبدون توقف، ولكن لم يكن متوقع خلال أسبوع تحقيق كل هذه المكاسب 1130نقطة أي ما يقارب 11بالمائة، ورغم أننا وضعنا هذا الهدف وهو هدف إغلاق شهري بالطبع وليس مجرد ملامسته أو حتى تجاوزه وفي آخر الشهر يغلق دونه يعتبر تحقق، لنكون أكثر دقة أن تكون مستويات الإغلاق هي التي نتحدث عنها على الأقل للفترة الحالية.

حين قيمت سابك من قبل بيوت استثمارية بسعر 166ريالاً ثم بسعر 170ريالاً وسهم الاتصالات بأقل من 70ريالاً وغيرها من الأسهم القيادية، وهذه البيوت المالية معروفة بالاسم، وقد يأتي يوم وندقق بقراءة هذه الشركات، الآن لا اعتراض على تقييم القيم العادلة، ولكن هل قراءتهم صحيحة بعد أن وصلت سابك إلى ما يقارب 193ريالاً والاتصالات 81ريالاً بأسعار اليوم؟ إذا كان التقييم صحيحاً كقيم عادلة، هل ستظهر مرة أخرى هذه الشركات لتقول أن الأسعار الحالية التي تتجاوز القيم العادلة بنسب تفوق 20بالمائة إنها أسعار مبالغ بها أو غير مستحقة؟ لا أعتقد وهنا نبدأ بطرح الأسئلة لمصلحة من؟ قد تستحق سابك 200ريال أو أكثر أو أقل، ولكن من العدل والإنصاف والمسؤولية والأمانة أن تظهر هذه البيوت الاستثمارية في كل ظرف وكل ومكان ووقت، لا أن تظهر في حالة الركود والجمود والنطاق الضيق وهذا مهم، المصداقية هي أن تتواجد في كل الحالات والمتغيرات، فهل سيظهر علينا من يقول إن الأسعار مبالغ بها لأي سهم كان سابك سامبا الراجحي الاتصالات أي سهم؟!

إذا أخذنا فرضية القيم العادلة التي تعلن بين فترة وأخرى مثال سابك، قيمت على أنها تستحق أقصى سعر 170ريالاً أي مرتفع عن سعره العادل الآن بما يقارب 20ريالاً وهناك أهداف سعرية أكبر “فنيا” فهل سنبدأ من جديد بدخول مستويات مضاربة حتى وإن كان السهم قيادياً واستثمارياً (كما هو التأمين كمثال وكثير من الشركات المضاربة) أن يكون مضاربة، المضاربة لا تقتصر على الباحة وشمس والزراعيات وغيرها، بل حتى المضاربة تتم في الأسهم الكبرى والقيادية من باب الاستفادة من كل الظروف المساندة ميزانيات أو أسعار فائدة وغيره،، حين نتجاوز القيم العادلة والمستحقة نبدأ بدخول نفق المضاربة أيا كان السهم، وهنا لا نضع تحديداً للأسعار بل قد تصل للمستويات السابقة التاريخية (التاريخ يعيد نفسه) أو أكثر، وهذا نابع من قوة تفاؤل المتداولين التي ستستغل بقوة، قوة المستثمرين، عدم عودة الأسعار السابقة، الأرباح الكبيرة، تسهيلات البنوك، كل الظروف بعدها تتجانس وتساند هذا الذي يحدث. فهل من حل لعدم تكرار الكوارث السابقة؟ رغم أن كثيراً من الشركات الآن “ماليا” لم تصل للمستويات المستحقة لها أي القيم العادلة، وهنا ضربت مثالاً فقط بالأسهم القيادية والأكثر صعودا.

قراءة الأسبوع المنتهي :

كان قياسيا بارتفاعاته والتي وصلت لنسبة تقارب 11بالمائة، أداء كبيراً من القطاع البنكي بنك الرياض ارتفع (21%) الجزيرة (14%) الاستثمار (19%) الهولندي (21%) الفرنسي (25%) ساب (10%) العربي (21%) سامبا (25%) الراجحي (20%) البلاد (11%) هذه حصيلة البنوك بمعدل ارتفاع لكل البنوك يقارب 15بالمائة، وهذا يشكل رقماً قياسياً وكبيراً جدا خلال أسبوع واحد، ارتفعت أيضا سابك (11.61%) سافكو (9.66%) الكهرباء (8.62%) الاتصالات لم تتجاوز (4%) نلحظ من كل ذلك أن قوة الارتفاع أساسا تأتي من القطاع البنكي الذي ارتفع بقوة هائلة وكبيرة تعادل كنقاط 4216نقطة بارتفاع يقارب 15.78بالمائة، وهذه في بعض الأسواق الدولية تعادل ارتفاع سنة كاملة لا أسبوع واحد، وكان هناك أداء ممتاز في بقية الشركات الصناعية الأخرى الاستثمارية كصافولا والتصنيع واللجين والصحراء وينساب. دفع بالمؤشر بقوة كبيرة، ايضا أداء قطاع الأسمنت خاصة آخر يوم تداول وهو الأربعاء والتي اخترق بها مستويات مقاومة كانت تاريخية سنوضحها بالتحليل الفني. بالمجمل البنوك ودعم سابك وبعض الصناعيات الكبرى والكهرباء ونسبيا الاتصالات حققت كل هذه الأرقام بسرعة كبيرة وقوة خلال مدة قصيرة وغير متوقعة لقصر الفترة الزمنية وليس الاستحقاق كرقم.

ستكون فقط ثلاثة أيام تداول فقط لقرب عيد الأضحى المبارك، خلال هذه الأيام سيكون تحديا مهما للبقاء اعلى من مستويات الإحدى عشرةة ألف نقطة ويحافظ على مكاسبه، وأضيف هنا وأذكر أن الترند العلوي والصاعد لشهر ديسمبر يقف تحديدا عند مستوى 11095نقطة الإغلاق أعلى من هذا المستوى كأسبوعي أي يوم الاثنين بحجم تداول كبير وكميات يضعنا أمام أهداف جديدة صاعدة سنحددها في التحليل الفني والرسوم الفنية. ولا ننسى أن المؤشر عبر مستوى العشرة آلاف ومر عليها مرور الكرام، وهذا يضع أهمية للحذر، حيث إن كسر مستويات المقاومة بقوة كبيرة وسريعة لا يدعم قوة صعود المؤشر ليس لليومين القادمين بل للمرحلة القادمة لأن أي تصحيح سيأتي سيكون قويا ومفيدا، حتى يكسب مستويات دعم مهمة أقل ويؤسس مستويات أعلى وأفضل. المقاومة الآن أو الأهداف القادمة للمؤشر في حال البقاء أعلى من مستويات 10.670نقطة يعني استمرار الهدف الصاعد وهو 11.760نقطة ثم هدف 12.440نقطة وهو الهدف الشهري للمؤشر المفترض أن يتحقق خلال شهرين تقريبا كما وضعنا الرسم للمؤشر الشهري خلال الأسبوع الماضي، ولعل القراءة الشهرية الآن هي الأكثر جدوى مع قوة هذه الارتفاعات والفجوات الكبيرة التي تتحقق. نلاحظ الفجوات الآن في القراءة كأرقام أي بالمئات من النقاط، للظروف التي شرحناها في بداية التحليل أن الانهيار الذي تم (فبراير) وكسر مستويات العشر آلاف سابقا أتى بقوة وسرعة كبيرة، وهي تضعها بلا مستويات دعم وبالتالي الارتداد أعلى وأقوى كما نشاهده. يجب أن ننوه هنا أن أي تصحيح يمكن حدوثه سيكون بأرقام أكبر من السابق أي لا نستبعد تكون بمئات النقاط ولكن هي نفس وزن المراحل السابقة لا تتغير كثيرا، لأن قوة تأثير الشركات ترتفع خاصة سابك وسامبا والراجحي والرياض وساب وهي الأكثر تفاعلا مع السوق والأكثر تذبذبا.

أسهم المضاربة متى ترتفع؟

هذا أبرز سؤال يأتي من خلال رسائل كثيرة، أين القطاع الزراعي، التأمين، أسهم المضاربة في قطاع الخدمات والصناعة، أين هي من حفلة المؤشر وارتفاعاته، ولضيق المساحة هنا، أختصرها أن ليس من مصلحة المضاربين رفع أسهم التي يسيطرون عليها في ظل حضور “الكبار” فيستفيدون أو يراهنون على أن من يبيع ويتبع الموجة الصاعدة هو يبيع بمستويات القاع لأن معظمها متماسك عند مستوى الدعم، ورغم ضعف المحفزات في الزراعي والشركات الخاسرة وقائدهم ودخول شركات جديدة وباستمرار أي فرص مضاربة مستمرة لا تعطي مجالاً لتنفس شركات المضاربة، سيظل المضاربون في مرحلة انتظار لعل الفرج يأتي بتوقف إدراج الشركات، وجني أرباح للقيادي يعيد الضوء لهم من جديد، رغم أنني مقتنع أن مستوى الوعي زاد وارتفع للمتداولين، لعله يضع كل شيء في نصابه، المضاربة هي مجال أسعار مفتوح، وهي جميعها الآن بأسعار غير مستحقة ومبالغ بها، ولكن هي المضاربة ملح السوق وإدمان لا ينتهي للمتداول، فالمضاربون يراهنون على الزمن، فهل يسعفهم ويساعدهم ويعيد الوهج لهم؟ ننتظر.

التحليل الفني للسوق :

المؤشر العام “شهري”.

هو نفس الرسم الذي تم وضعه الأسبوع الماضي لكن بإغلاق الأربعاء الماضي وحددنا مقاومة الشهر 11095نقطة ولكن بأسبوع واحد اختصر أسابيع وأغلق عند مستوى 11022نقطة، أي بعد مكاسب 1130نقطة، ونلحظ أنه بالكاد يلامس الترند العلوي باللون الأزرق، وهو يسير بمسار الترند الشهري منذ سنة كاملة ماضية حتى أول أمس، الآن مقاومة الترند تقف عند 11095نقطة تقل أو ترتفع 50نقطة كهامش تغير لدقة نقطة الاختراق، فتجاوز هذا الترند الصاعد والثبات أعلى من مستوى 11095نقطة يعني أننا أمام مستويات صاعدة ستكمل اتجاهها، وهي الآن مقاومة ومحل اختبار حتى آخر الشهر وليس الأسبوع القادم فقط، أي إغلاقاً وليس تذبذبا وهذا مهم. فسيحدد على ضوء ذلك مسار المؤشر العام. وهي مرشحة لتجاوزها الأسبوع القادم ولكن الأهم هل سيغلق المؤشر العام آخر الشهر أعلى من هذا المستوى في ظل الارتفاعات الكبيرة في القطاع البنكي وسابك وقرب نهاية العام؟ دعم الترند الصاعد هو بعيد كثيرا عن المستويات الحالية بأكثر من 2800نقطة ولن تكون هناك عودة لهذه المستويات على أي حال للمرحلة القادمة على الأقل. أصبحنا نتحدث عن مقاومات أكثر من الدعم الآن بعد الذي حدث بالسوق ككل.

المؤشر العام والترند :

نلحظ من الشكل الفني أن المؤشر العام بدأ يلامس مستويات سبتمبر وأكتوبر 2006ميلادية من العام الماضي، وهذه القوة الصاعدة وملامسة قيعان سابقة هي تعتبر مقاومات الآن، مهمة في دلالتها أي أن الملامسة تعني أي اختراق لها هو استكمال للقوة الصاعدة في المؤشر العام، وهذا ما قامت به البنوك وسابك والاتصالات خلال المرحلة السابقة، أصبح المؤشر العام داخل ترند كبير وصاعد وإيجابي وهذا إيجابي للسوق كما سبق أن نوهنا في الأسابيع الماضية أن المؤشر يؤسس مستويات عليا في الترند الصاعد للمؤشر العام. وللمستثمر حيث حقق أفضل النتائج وأكثر ربحية، بعكس المضاربة التي ظلت في مراوحة وعدم تغير يذكر. أيضا من المهم ملاحظة أن متوسط 50و 100و 200يوم تتجه صعودا وهذا يضيف دعماً للمؤشر العام وتقارباً لمستويات عليا أي الآن “مثلا” متوسط 50يوماً يقف عند مستوى 9406نقاط و 100يوم 8809نقاط. هي مستويات يراها الكثير بعيدة، ولكن يجب وضعها محل المراقبة وسيأتي يوم لها وملامسة لا يعني عند هذه المستويات بل وقت جني الأرباح أيا كان الوقت ورقم المؤشر. مؤشر SMI “ستكاستك ممنتيوم أندكس” اختراق أكبر وأقوى للمقاومة التي حددناها الأسبوع المنتهي، والأهم هو الاتجاه الأفقي للمحافظة على المكاسب التي تحققت، وأي انحرافات سلبية ستعني اتجاهاً للانخفاض لمستويات الدعم التي حددت الأقرب فالأبعد.

المؤشر العام MFI :

المؤشر العام والتدفق النقدي في السوق، يوضحان القيعان المترادفة الصاعدة وهي إيجابية منذ منتصف جولاي الماضي رغم كل ما حدث بالسوق خلال المرحلة التي أعقبتها. مع اتجاه إيجابي للمتوسطات “كفلتر” للمؤشر ونلحظ التقاطع التأكيدي في نهاية سبتمبر، وحتى الآن إيجابي ومنذ فترة طويلة وهو ما أكدته في تحليلات سابقة من أهمية انتظام المتوسطات وذكرتها منذ فترة طويلة في تحليلاتنا هنا بالصحيفة، ولعل المتوسطات الثقيلة هي محك مهم لمعرفة اتجاه السوق أو أي شركة على المدى المتوسط، وهذه من أفضل المؤشرات الفنية بدون أي تعقيدات، لأنها تقدم لك أفضل القراءة لتحقق أفضل قدر ممكن أمن في السوق، ولكن ليس بالنظرة اليومية بل على الأقل 50إلى 100يوم، فهل من منتظر؟

نلحظ الآن ترنداً إيجابياً للمؤشر العام، والآن يتجه إلى الخطين الأحمرين العلوي هو مجال ترند الجديد للمؤشر العام، والمهم الآن المحافظة على هذا الترند الجديد، قاع الترند الجديد الآن عند مستوى يقارب 10250- 10300نقطة وهذا مهم القاع والترند العلوي الآن هي كما ذكرنا المقاومة هي عند مستوى يقارب 11760نقطة، وهي تتزايد يوميا كدعم ومقاومة.

القطاع البنكي يومي :

تجاوز القطاع البنكي الأهداف التي تم وضعها منذ أكثر من شهر، وهي بنفس الأرقام التي أمامكم بالرسم الفني، آخر ثلاث أيام تداول حققت أقصى الارتفاعات وتجاوز الهدف الأخير المحدد وأصبح الآن لدينا هدف جديد صاعد وهو 33290نقطة الموضحة بالخط الأزرق، لا ننسى أن تجاوز الخط الترند العلوي الأحمر مهم لاستقرارٍ أعلى من هذا المستوى، أو أن يعود داخل الترند الصاعد الأحمرين، مؤشر RSI اخترق قمتين سابقتين، الاتجاه الأفقي أو صعودا يرفع من المؤشر ويضع مرحلة التصحيح ممكنة لكن لن تكون بقوة كبيرة حتى وإن كانت حادة لكن لن تعود لمستويات الدعم ليست البعيدة بل حتى القريبة على الأقل الأسبوع القادم.

القطاع الصناعي يومي :

أيضا القطاع الصناعي عزز الترند الصاعد الجديد له وهما الخطان رقم ” 2و4″ وهما المسار الجديد للمؤشر الصناعي، وقد دعمته سابك بتحقيق هدف 190وأكثر قليلا، الآن أهمية استمرار هذا الترند تعتمد على تماسك سابك مابين 175ريالاً كدعم وحد مفتوح للارتفاع، واستمرار ارتفاع الشركات الصناعية الأخرى المهمة بتأثيرها كصافولا وسافكو وينساب والتصنيع هي مهمة في دعم المؤشر الصناعي بصورة أساسية، مؤشر RSI يعتبر مرتفعا وترنداً صاعداً وتكرار القمم في القمة يعني جنياً محدوداً للأرباح ومعاودة ارتفاع ولكن الأهم الاستقرار بالمحافظة على المكاسب الآن هو المهم، والسوق مؤهل لتحقيق محافظ حتى وإن حدث جني أرباح. مهم متابعة الترند الصاعد للقطاع الصناعي وقدرته على الاستمرار في نطاقه تعني إيجابية مستمرة.

قطاع الأسمنت يومي :

آخر يوم هو حفلة قطاع الأسمنت، اختراق مهم لخط مقاومة وهذا الاختراق استمراره يعني إيجابية كبيرة لقطاع الأسمنت بأن يواصل الارتفاع لمستويات مرتفعة وسريعة بعد هذا الاختراق إن قدر له الاستمرار، وواضح أن هناك أشكالاً فنية جيدة في قطاع الأسمنت وكنا حددنا مقاومة الأسابيع الماضية عند 6480نقطة، في ظل هذا الاختراق الذي لم يطل انتظاره يمكن تقدر مستويات جيدة في الأيام القادمة، والآن يؤسس ترنداً جديداً صاعداً مايعني مجالاً مفتوحاً حتى أكثر من 7500نقطة لقطاع الأسمنت. مؤشر RSI أسس قاعين مترادفين وهذا إيجابي فنيا، منهما انطلق بقوة للارتفاع آخر يوم، الاستمرار أعلى من مستوى 70يعني استمرار قوة الصعود في قطاع الأسمنت ما لم تظهر أي انحرافات سلبية.

قطاع الخدمات يومي :

أقل القطاعات تفاعلا وارتفاعا، ولازال إيجابياً بضعف مقارنة بما حدث في البنوك والصناعة والأسمنتات، وذلك لطبيعة تشكيل الشركات من خاسرة بدون محفزات أو مضاربة أو نمو ضعيف إلى رابحة بنسب مقدرة مسبقا، وهي القطاع الأكثر مضاربة بعد الصناعة لكن لا يوجد قائد لهذا القطاع، سيتم تفتيت القطاع خلال عام 2008بعد التقسيم الجديد وسيعاد النظر في كل التحليلات خلال المرحلة القادمة، لا يوجد شيء استثنائي في القطاع أو ملفت حتى الآن نمط طبيعي وإيجابي. حتى مؤشر RSI مستمر بإيجابية وببطء.

القطاع الزراعي يومي :

هو أسوا القطاعات بدون أي ارتفاعات وأول قطاع كسر متوسط 50يوماً و 100يوم وسلبي تماما حتى الآن وحدث هذا آخر يومين، لا توجد إيجابية في القطاع إلا بانتظام المتوسطات ولا شيء منتظماً حتى الآن، وكسر هذين المتوسطين آخر يومين سلبي واستمراره أكثر سلبية، هذا ما يظهر في المؤشرات الفنية، والدخول الحقيقي على الأقل من خلال المتوسطات الأمن حين تتقاطع متوسطات 50و 100يوم صعودا وتنتظم أي المؤشر الزراعي يكون محمولاً على متوسط 50يوماً ثم 100يوم وهذا غير متوفر حتى الآن. وضع الزراعي كقطاع لا يملك أي محفزات مهمة عدا شركة أو شركتين، وقد يدعمه التصنيف الجديد للقطاع الزراعي، فهل هي استباق لما سيأتي مستقبلا واستغلال بشراء بأسعار أقل وأقل، نتابع كل أسبوع وسنحدد ذلك، لكن ما يظهر الآن سلبي، حتى إن الجميع مالياً متفق أن الأسعار غير مستحقة كليا في كثير من شركات القطاع وهي معروفة. مؤشر RSI واضح السلبية كسر ترند وأقل من

50.قطاع التأمين يومي :

حتى الآن إيجابي ما ظل محملاً بمتوسط 50يوماً ومنتظماً مع 100يوم، وحصل كسر للترند آخر يوم ولكن ارتد ليغلق داخل الترند وهذا إيجابي حتى الآن، وشمعة “المطرقة” إيجابية تعكس رد فعل شراء ووقف الهبوط، ولكن الأهم الاستمرار داخل القناة الصاعدة، واستمرار المتوسطات بصعود إيجابي وأن لا تنحرف أفقيا ثم تنخفض وتتقاطع وتكون سلبية، وهذا ما يحتاج مراقبة عن كثب في القطاع، وطبعا القطاع بمجمله مضاربة وغير مستحقة أسعاره عدا التعاونية وإن كانت بأسعار مرتفعة الآن. مؤشرRSI كسر ترنداً صاعداً والأهم العودة إن أراد الصعود للاستمرار أعلى من الترند الصاعد وتجاوز قمم هابطة سابقا.

قطاع الاتصالات يومي :

اختراق مهم حدث في قطاع الاتصالات للمقاومة التي وضعناها منذ فترة وهي 3180نقطة، والاستمرار أعلى من هذا المستوى يضع القطاع باتجاه تحقيق هدف آخر وهو 3730نقطة، ترند صاعد متوسطات منتظمة اختراق إيجابي RSI قاعان مترادفان، كلها عوامل إيجابية في قطاع الاتصالات تدفع به أن يكون مؤهلاً للاستمرار صعودا، مع توقعات أن يكون تأثيره مهماً خصوصاً الاتصالات السعودية ذات الحجم والقيمة المالية الكبرى.

http://www.alhariq.com/forum/imgcache/3515.jpg (http://www.3tt3.net)
http://www.alhariq.com/forum/imgcache/3516.jpg (http://www.3tt3.net)
http://www.alhariq.com/forum/imgcache/3517.jpg (http://www.3tt3.net)
http://www.alhariq.com/forum/imgcache/3518.jpg (http://www.3tt3.net)
http://www.alhariq.com/forum/imgcache/3519.jpg (http://www.3tt3.net)

الصالح: نظراً لما يمثله السوق التركي من ثقل في المنطقة توجهنا له
تأسيس شركة اتحاد الصالحية في تركيا

أنهت شركة اتحاد الصالحية السعودية إجراءات تسجيل الشركة وافتتاح مكاتب لها في العاصمة التركية اسطنبول وقد أقدمت الشركة على هذه الخطوة نظراً لما يمثله السوق التركي من أهمية وقد صرح الأستاذ فهد بن عبدالعزيز الصالح الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب بأن الشركة إبان تأسيسها ضمنت تأسيس شركات تابعة لها في الاسواق الخليجية والعالمية حيث تتواجد الشركة في دولة الامارات العربية المتحدة والبحرين والكويت وباريس، وستفتتح فرعها في كوالالمبور قريباً.
وأشار الصالح أن الاسواق العالمية متعطشة لمنتجات الشركة لاسيما أنها تتمتع بخاصية نسبية لإنتاجها لمنتجات ذات قيمة غذائية عالية، الجدير بالذكر ان الشركة كانت قد بدأت التصدير للسوق التركي قبل اكثر من خمسة أعوام وتلاقي منتجاتها إقبالاً متزايداً في الأسواق التركية.

عبدالعزيز القراري لا أبالغ ان قلت إن سوقنا في الآونة الأخيرة أصبح تحت سيطرة التوصيات التي تأتي عن طريق رسائل الجوال والمنتديات التي تخصصت في التوصيات التي فرضت سيطرتها على الأسهم، فصاحب التوصية يعطي اشارات دخول لأتباعه في سهم من الأسهم في وقت محدد وهو من يحدده، والدخول يكون ليس عن طريق التجميع، ولكن بطريقة الشراء “ماركت” وهذا الأسلوب من شأنه رفع أو الضغط على أي سهم.
جميع محاولاته مصيرها النجاح إلا إذا استهدفت شركة ذات ثقل في السوق فهذه يصعب تحريكها واللعب فيها كما شاء.

أدهشني صاحب احدى التوصيات الذي يعمل في الظل عندما أعطى اشارة دخول لإحدى الشركات، وقام جيشه الذي أشبه ما يكون بمجموعات من الهنود الحمر الذين نشاهدم في الأفلام الأجنبية وهم يقتحمون الحصون بشكل عشوائي وفوضوي وفي النهاية يتحقق النصر لهم، وهذا ما حصل مع جيش “بطل التوصيات” في هذا السهم حيث سجل النسبة القصوى في الصعود خلال دقائق بمعنى اخر أن أموالك تنمو 10في المائة خلال دقائق، لكن إذا كنت من جنوده..

أين مراقبة هيئة السوق المالية للسوق الذي يقولون عنه “أي السوق” انه تخطى المشكلات السابقة، أليست التوصيات احدى مشكلات السوق؟ اضاف الى أن موضوع الشفافية مازال شعاراً يردد، بيد أن العمل بها مستحيل، حتى لو أوقفت قبل ذلك مجموعة من المنتديات وعاقبت البعض، إلا سيطرتها وتكميم أفواه المتعاملين مهمة صعبة أمام تواضع الامكانيات وثقافة مجتمع سادت فيها لغة الشائعة أو بمعنى آخر ثقافة “مع الخيل يا شقرا”.

من خلال متابعتي لقادة التوصيات فإنه يقتنص أي سهم يظهر عليه حركة تنفيذ قوية لينقض عليه مترئسا جيشاً أنهكته الخسائر ويبحث عن التعويض بأي شكل وثمن قبل أن ينكشف أمر قائده الذي يعمل بمبدأ لا يخدم بخيل “أي إنه يفرض إتاوة على المشتركين معه” لسان حال أحد الأتباع يقول وينك من زمان.

الأسواق القديمة تعاني من الفوضى
قدامى تجار الرياض ينعشون أسواق منطقة قصر الحكم بعد أن فرقهم حريق البطحاء

كتب – مندوب الرياض:
تظهر الحاجة للأسواق المتخصصة كل ما تقدم الزمن، حيث يتوفر في هذه الأسواق جميع الاحتياجات التي يحتاجها مرتادوها، وتحولت حال كثير من أسواق العاصمة الرياض من وضعها التقليدي إلى الحضاري، الذي أصبح أكثر طلباً لدى شريحة واسعة من مرتادي السوق .
ولعل الخطوة التي أمرت بها إمارة منطقة الرياض بتوجيهات من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز أحد أهم السبل التي تدفع النشاط التجاري في وسط الرياض خصوصاً في الأسواق القديمة التي عانت من الفوضى العمرانية من ناحية إنشاء المحال التجارية وما تخلفه من خطورة على المارة والمتسوقين خصوصاً في حال نشوب حريق أو إيجاد حل لتكرر السرقات التي تحدث غالباً من العمالة التي تستهدف المحلات التجارية وزوارها .

ويرى مراقبون أن تحول تجار الجملة إلى مركز التعمير لسوق الجملة أحد الحلول التي تطوي صفحة من الخسائر التي تعرض لها التجار غير مرة بسبب نشوب حريق في أجزاء من السوق وفوضى العمران ما يساهم في انتشاره في مساحات واسعة تجعل من مهمة الدفاع المدني صعبة للسيطرة على الحريق.

ومع تحول نخبة من تجار الجملة إلى مركز التعمير وفي منطقة قصر الحكم التي تعتبر من أهم المواقع التاريخية لمدينة الرياض تزدهر هذه المنطقة تجارياً من جديد بعد أن عانت لأكثر من 25سنة بسبب غياب كثير من التجار عنها وذوبانهم في أماكن متفرقة من العاصمة، بل إن عودتهم إلى منطقة قصر الحكم، وتوقيع الأمير سلمان مع إحدى الشركات الأسترالية وتحالف عدد من الشركات السعودية لتطوير الجزء المتبقي من منطقة قصر الحكم بمشروع “الظهيرة” ينبئ عن عودة ازدهار العصب التجاري من جديد، بل إنها سوف تساهم في استقطاب أسماء تجارية عالمية كون الرياض وتزايد النمو السكاني تحتاج للمزيد من المشاريع التجارية.

وبحسب المراقبين بأن هناك توجهاً من عملاء التجزئة إلى هذه الأسواق لما تتميز به من وجود مختلف الماركات والصناعات ذات الأسعار المعتدلة مقارنة بمثيلاتها من المراكز التجارية، مؤكدين أن تجار الجملة باتوا يواجهون طلباً عالياً من شرائح مختلفة من المشترين ولم يقتصر الأمر كما كان في السابق.

وقال متعاملون في سوق الجملة بمركز التعمير إن هناك إقبالاً من شرائح جديدة بدأت تتجه للسوق، مؤكدين أن المتسوقين بدؤوا يتنوعون عن الماضي، فلم يعد الأمر مقتصرا على تجار الجملة.

وأشاروا إلى إن وجود السوق في مكان كمركز التعمير سهل على العائلات التسوق بشكل مباشر من السوق، لافتين إلى إن التنظيم وقدرة التنقل بين المحالات من عوامل الجذب التي يتميز بها السوق دون غيره من الأسواق التي كانت تأخذ الشكل الفوضوي الذي لا يناسب العائلات سواء السعودية أو عائلات المقيمين.

وأكد سعود فهاد المطيري أن التسوق من سوق الجملة أفضل كونه يختصر جميع الأسواق، مشيراً إلى أن سوق الجملة يغذي جميع الأسواق داخل وخارج الرياض والتي يصعب التنقل بينها خصوصاً بوجود مشكلات زحام وبعد المسافات فالتوجه لسوق الجملة مفيد له كونه يحصل وعائلته على عدة خيارات وبأسعار مناسبة مقارنة بغيرها من الأسواق. وقال إنه تأثر كثيراً بما يكتب عن تخفيضات في سوق الجملة، مشيراً أنه لم يتوقع أن يكون المركز بهذه الرحابة وتعدد المحلات والعروض أضاف ميزة أخرى للسوق.

كما أكد محمد سعيد أحد المقيمين من الدول العربية إنه فضل التبضع بشكل مباشر من سوق الجملة، مشيراً إلى أن الأسعار تعد مناسبة له ولإمكانياته.

وبين بأنه لأول مرة يرتاد سوق الجملة أو يفكر بالتسوق من سوق الجملة لكنه وجد في التسوق في مركز التعمير فرصة للتنزه ومشاهدة البضائع فلم يجد بداً على حد قوله من الشراء أمام إغراء الأسعار التي تقل عن بقية الأسواق بنسبة 30%.

من جهة أخرى قال تجار السوق إن الإقبال على سوق الجملة بدأ يتحسن يوماً بعد يوم، مؤكدين انهم غذوا أسواق المملكة ودول أفريقيا عن طريق البيع بسعر الجملة.

وتوقعوا زيادة الاقبال على السوق خلال الأيام القادمة بسبب التخفيضات التي يقدمها التجار إضافة لوجود السوق في مراكز تجارية تحظى باهتمام المتسوقين الذين يأتون لمنطقة قصر الحكم كون الأسواق فيها تقدم عروضاً لمختلف البضائع وبأسعار مناسبة لجميع الفئات.

وقال التجار الذين يتواجدون في مركز التعمير التجاري إن موسم الشتاء وعيد الأضحى يعدان من أقوى المواسم، مشيرين إلى أن المبيعات اليومية تنمو بشكل متصاعد.

مصانع سعودية لتجميع حافلات النقل الصينية

جدة – واس:
ناقش الوفد التجاري الصيني برئاسة رئيس مجلس ادارة شركة كينج لونج الصينية شانج شي هانج في ختام زيارته للمملكة امكانية انشاء مصانع سعودية لتجميع حافلات كينج لونج الصينية العملاقة التي تعمل على الطرق السريعة في 3مدن سعودية جدة والرياض والدمام في اطار فتح آفاق الاستثمار بين المملكة وجمهورية الصين الشعبية. وقال رئيس مجلس ادارة شركة التجارة الوطنية الدكتور حامد مطبقاني عقب الاجتماع الذي عقد أمس في جدة “ان الجانبان السعودي والصيني ناقشا موضوع اقامة مصانع لتجميع الحافلات في المملكة ونقل التقنية المتقدمة في هذا المجال للاسهام في عملية النقل بين المدن والطرق السريعة اضافة الى امكانية التصدير من هذه المصانع للدول المجاورة”. وأضاف “كما اتفق الجانبان على توقيع عدة اتفاقيات ثنائية للتدريب المشترك بين البلدين لتأهيل كوادر سعودية وطنية تعمل في صيانة وتقنية هذه الحافلات المتطورة واتاحة فرص جديدة للتوظيف الى جانب امكانية فرص الابتعاث للشباب السعودي الى الصين لتلقي التدريب في تلك المصانع والاستفادة من الخبرات الصينية”.
وأكد المطبقاني ان هذه الاتفاقيات بين رجال الاعمال السعوديين والصينيين جاءت ثمرة من ثمار الزيارة التاريخية التي قام بها خادم الحرمين الشريفين للصين ودعوته حفظه الله لفتح باب الاستثمار على دول الشرق.

توقف حركة الشاحنات بجسر الملك فهد خلال عطلة عيد الأضحى

الأحساء – خلف الحسيني :
أبلغ(الرياض) عبد الحكيم إبراهيم الشمري عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة البحرين ورئيس جانب الغرفة في اللجنة المشتركة مع إدارة الجمارك والموانئ إن الجهود التي بذلت للتغلب على مشكلة تكدس الشاحنات على جسر الملك فهد والمتجهة للمملكة حققت نتائج جيدة حتى الآن وهي الآن تتطور بفضل الجهود التي يبذلها رجال المرور بمملكة البحرين الشقيقة ورجال الجمارك بالمملكة العربية السعودية.
هذا وقد أفادت إدارة الجمارك السعودية أن أقسام الجمارك سوف تستمر في استقبال الواردات للمملكة العربية السعودية وكذلك البضائع العابرة إلي باقي دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية وتتوقف الحركة مع يوم الوقوف بعرفات وأول وثاني وثالث أيام عيد الفطر المبارك ثم تستأنف نشاطها كالمعتاد.

وستكون أقسام الجمارك للبضائع العابرة (الترانزيت) والمتجهة من البحرين الى السعودية مستمرة في دوامها الرسمي حتى أثناء فترة العيد فتتعامل مع الشاحنات المحملة المتجهة لباقي دول مجلس التعاون الخليجي.

وفي الجانب نفسه أوضح عبد الحكيم الشمري أن ترتيب حركة الشاحنات على جسر الملك فهد مستمر بدعم من إدارة المرور البحرينية التي تقوم بتأمين فرز الشاحنات لخروج الفارغ أولا من الساعة الرابعة فجرا والى الساعة الثامنة صباحا ومن ثم يسمح للشاحنات المحملة بالبضائع الدخول في طابور يستمر في التحرك حتى منتصف النهار. وأوضح الشمري أن جميع الجهات المعنية في الجانبين البحريني والسعودي تبدي اهتماما وتجاوبا كبيرا. كما أوضح أن الأمل معقود في الاجتماع الذي عقد في الرياض وحضره ممثلون عن الجمارك في جسر الملك فهد الجانب السعودي خلال الأسبوع الماضي.

الجدير بالذكر أن القطاع الخاص في البحرين والسعودية يتطلع إلى فتح منفذ الجسر للشاحنات المتجهة للسعودية على مدار الساعة أسوة بالبحرين التي فتحت جماركها على مدار الساعة، ويذكر أن هذا الحل سوف يساعد على القضاء على مشكلة تكدس الشاحنات على جسر الملك فهد والتي أصبحت تؤرق المهتمين بحركة التجارة والسلامة المرورية وسلامة الجسر الذي مضى على إنشائه أكثر من عشرين عاما.

البنك الأهلي يستضيف طالبات كلية إدارة الأعمال

استقبل البنك الأهلي مؤخراً وفداً من طالبات كلية إدارة الأعمال بجدة وقام الوفد الزائر بجولة على عدد من الأقسام الرئيسية بمبنى الإدارة العامة للبنك بجدة شملت كلاً من فرع جدة الرئيسي وإدارتي الخزينة والمراجعة وغرفة التداول الرئيسية بالبنك.
أيمن الطيار مدير إدارة شبكة الفروع بالبنك أكَّد خلال استقباله للطالبات على ضرورة التخطيط للمستقبل الوظيفي من خلال اختيار المجالات الدراسية التي تتناسب مع ميول الطالبه وقدراتها ومتطلبات سوق العمل.

وحول اهتمام البنك الأهلي بمثل هذه الزيارات ذكرالطيار أن طالبات اليوم هن عميلات أو منسوبات الغد سواء في البنك الأهلي أو غيره من المؤسسات التجارية والمالية في المملكة وأن مثل هذه الأنشطة تُسهم على نحو كبير في توسيع مدارك الطالبات وزيادة دائرة اهتماماتهن بالقطاعات الاقتصادية المختلفة في المملكة.واختتم مدير إدارة شبكة الفروع بالبنك حديثه بالقول ان هذه الأنشطة هامة ومكمِّلة للعملية التعليمية حيث تتيح للطالبات الوقوف مباشرة على آليات العمل في القطاع الخاص بشكل عام والصناعة البنكية على وجه الخصوص.

ومن جانبه قدَّم غسان بادكوك مدير إدارة العلاقات العامة بالبنك شرحاً مفصلاً عن آخر المستجدات والتطورات والمشاريع التوسعية للبنك الأهلي والتي شملت شركة الأهلي كابيتال وشركة الأهلي للتكافل واستحواذ 60% من بنك تركيا فايناس كاتليم. كما حضرالاستقبال عبدالرحمن بافيل نائب مدير فرع جدة الرئيسي الذي تحدث عن عمل الفروع وخدمات الاستثمار في البنك. ومن جهتها قامت عواطف عسلي مديرة المراجعة المصرفية النسائية بالبنك الأهلي بإعطاء نبذه للطالبات عن دور إدارة المراجعة في البنك. كما تحدث صالح عبده ويس مساعد مدير الخزينة بالبنك عن نشاط إدارة الخزينة وأساليب إدارة مخاطرالتقلبات في أسعار الصرف.

ويواصل استثماره في رعاية صحة منسوبيه وأسرهم مع شركة بوبا

وقع البنك الأهلي مع شركة بوبا العربية عقداً لتقديم الرعاية الصحية المتكاملة للعاملين في البنك وأسرهم وذلك في احتفال بمقر البنك الرئيسي بجدة.
وقال سعود الصبان، رئيس الموارد البشرية بالبنك الأهلي، انه تم التوصل إلى الاتفاق مع بوبا العربية وتوقيع العقد للسنة الثامنة واصفاً العلاقة بين الطرفين بالإستراتيجية لقيامها على أسس من الثقة المتبادلة والمصداقية والشفافية في التعامل مما انعكس على مستوى الخدمة المقدمة. كما أرجع الصبان قوة العلاقة بين الطرفين للعمل بروح الفريق الواحد.

من جانبه أعرب طل ناظر، المدير العام لشركة بوبا العربية، عن اعتزازه بثقة البنك المتجددة والفوز بالعقد مع البنك الأهلي للعام الثامن، وشدد ناظر على التزام بوبا الكامل بتطبيق كافة البنود المتفق عليها بما يعزز الثقة بين الطرفين ويضمن في الوقت ذاته تقديم خدمة سريعة ذات جودة عالية.

وأشار أيضاً إلى أن التعاون بين بوبا والبنك الأهلي والذي يعود إلى عام 1998يجسد بما لا يدع مجالاً للشك رضا البنك عن مستوى الخدمات التي تقدمها الشركة لمنسوبيه كما يعد نموذجاً يحتذى به في هذا القطاع.

ان وزير الزراعة أكل الدجاجة وترك الناس يشربون الخوف هذا فيما يخص الزراعة التي بذلت جهوداً كبيرة في تهدئة مخاطر أنفلونزا الطيور، ومن ناحية التجارة فتركت الناس يأكلون المر والعلقم من جراء ترك التجار يعبثون في السوق الذي غابت عنه عين الرقيب وهو في أشد الحاجة لهذه العين التي أصيبت ب”الرمد”.
ولم تعد ترى التجارة ما يحدث من فوضى في الأسواق السعودية، ما ساهم في استغلال كثير من التجار لهذا الغياب وأصبحت الأسواق المحلية تشهد عمليات اعادة تصدير لمواد أساسية مثل الأرز والسكر والزيت والحليب للأسواق المجاورة ومنها العراق وإيران وكل ذلك على حساب الطلب الداخلي ليقل العرض أمام تزايد الطلب لتحدث المشكلة التي أصبحت الدولة بجميع أجهزتها مسؤولة عن حلها بدلاً من أن تكون مسؤولية التجارة لوحدها.

أن الدوائر الحكومية أخذت على نفسها عهداً من بداية العام الهجري الجديد بأنها سوف تغير من طريقة تعاملها مع المراجعين وسيكون عملها قائما على مبدأ حسن الظن بالمراجع على خلاف سياستها السابقة القائمة بسياسة سوء الظن لتعود الثقة من جديد بالمراجعين وتقدم لهم الخدمة على الوجه المطلوب.

خلال زيارتي لمصانع ملابس الأطفال في تايلند وجود كثير من الطلبات لوكلاء سعوديين وخليجيين طلبوا من المصنع تقليد ملابس ذات ماركات عالمية ذات منشأ أوروبي .
وحسب أصحاب المصانع في تايلند فإن التجار في الخليج يأتون بأي تصميم لهم ليتم تصنعيه في بلادهم لغرض تصديره للخليج العربي على أساس أنها ماركات عالمية تباع للمستهلك على هذا الأساس وبأسعار تتجاوز الألف ريال للقطعة الواحدة، علماً أنها لم تتجاوز تكلفتها ال 50ريالا وهذا غيض من فيض.

معرض الشرق الأوسط الدولي التاسع للسيارات .. بين جديد الشركات واستعراض المستقبل منها

تقرير – طارق إبراهيم الزاحم – دبي:
تعتبر معارض السيارات الدولية والتي تقام على مدار العام في كل أنحاء العالم مواقع لطرح الطرازات الجديدة والمعدة للاستخدام وإعلاناً ببدء البيع كما أنها تعتبر استعراضاً لقوى وامكانيات كل شركات السيارات من خلال المستقبلي منها بالإضافة إلى الهجين والهايبرد والتي تعمل بالطاقة، معرض الشرق الأوسط الدولي التاسع للسيارات والذي بدأت فعاليته منتصف شهر نوفمبر الماضي شارك فيه أكثر من 100مشارك من شركات للسيارات والدراجات النارية وقطع الغيار ولوازم المعدات وشركات التعديل والإكسسوارات والبنوك وشركات التأمين والمجلات المتخصصة وغيرها ومن لهم اهتمام في هذا المجال على مساحة 55ألف متر مربع كما أن المشاركات لم تنحصر على عدة دول بل شملت الأمريكية والأوروبية والآسيوية والشرق أوسطية والأفريقية، وقدر عدد الزائرين للمعرض خلال 5أيام أكثر من 100ألف زائر. شركات السيارات كان لها الحضور القوي والبارز من خلال عدة عروض بالإضافة إلى استعراض لجديد كل شركة..
(الرياض) كان لها جولة في أروقة المعرض حيث نستعرض لكم أبرز وأهم سيارات جديد عام

2008.فولكس واجن: تعتبر شركة فولكس واجن من شركات السيارات الألمانية بل أكثرها في أوروبا انتشاراً بالإضافة أنها أحد العمالقة المصنعين في قطاع السيارات، عرض على منصة فولكس واجن عشرة طرازات مختلفة منها الطراز الجديد تيغوان والمزود بمحرك سوبر تشارجر بالإضافة إلى طراز غولف بلاس وكروس غولف وطراز فايتون وطراز R32 وغولف GTI وبيتل وباسات توربو وجيتا. يذكر أن تيغوان تلقت أكثر من 10آلاف طلب في ألمانيا ويتوقع نفس الكمية للشرق الأوسط .

فورد ولينكولن وميركوري: شركة فورد إحدى أشهر وأضخم شركات السيارات الأمريكية وتمتلك تحت مظلتها عدداً من العلامات مثل لينكولن وميركوري ولاندروفر وجاكوار ومازدا وفولفو، ولعل أبرز ماعرض على منصتها من علامة فورد هو الطراز الجديد فايف هندرد ومونديو وفوكس، أما علامة لينكولن فعرض الطراز الجديد كليا MKZ السيدان أما علامة ميركوري فتم تدشين طراز مونيجو وميلان. كما عرضت طرازات ال SUV من كل العلامات والكوبيه والبيك أب والتي يصل عددها إلى أكثر من 20طرازاً .

مايباخ: تعتبر مايباخ إحدى علامات مرسيدس بنز الشهيرة كما تعتبر من الطرازات الفائقة الفخامة جديدها أقتصر على طراز مايباخ لانداولت والذي يمنح الركاب في المقصورة الخلفية تجربة رائعة في الهواء الطلق بمستويات الراحة والفخامة مع سقف قابل للطي.

إنفينيتي: تنتمي إنفينيتي لشركة نيسان اليابانية بل هي القسم الفاخر لهذه العلامة الشهيرة عرض على منصتها عدة طرازات منها QX56 وG35 سيدان وFX35 وطراز M45 وأعلنت الشركة عن مولودين جديدين لهذه العلامة الفاخرة هما طراز EX35 المنتمي لفئة الكروس أوفر وطراز G37 الكوبيه وكلا الطرازين من الطرازات التي تعتمد على التقنية والراحة والهدوء بالإضافة إلى التصميم الرائع.

هوندا : تتميز هوندا أن لديها تاريخاً حافلاً بالتقنية والجودة منصتها كانت جاذبة للجمهور من خلال طرازاتها السابقة MRV وCRV وسيفيك وسيتي كما كان للطراز الشهير أكورد موعد مع جمهور معرض الشرق الأوسط فهذه السيارة تعتبر إحدى أشهر السيارات في فئتها وهاهي خلال أيام المعرض تعلن طرح الجيل الجديد من طراز أكورد والطراز الفاخر ليجند بعد غياب استمر خمس سنوات .

بورشه: تعتبر هذه الشركة من أشهر شركات السيارات الرياضية وخصوصا الألمانية لما تتصف به سياراتها من قوة في الأداء وأمان على الطرقات وفخامة في المقصورة ودقة في التصنيع جديدها لعام 2008اقتصر على طرازي 911جي تي 2والتي تعمل بمحرك يمدها بقدرة حصانية تصل إلى 530حصاناً، كما عرض طراز كاين GTS والذي يعتبر فئة وسطى بين طراز S وتوربو في فئة كاين ذي الدفع الرباعي وتعمل بمحرك من 8أسطوانات وبقوة 405حصان مع تجهيزات خاصة أعدت لهذا الطراز لتميزه عن باقي طرازات كاين.

مرسيدس – بنز: إحدى أفخم علامات السيارات والتي لها تاريخ حافل في عدد من المحافل العالمية والسباقات الدولية كان على منصتها أحد أروع الطرازات الرياضية في العالم هو طراز SLR GT والتي قام بكشف النقاب عنها بطل العالم للفورمولا 1ميكا هاكينن وزودت هذه السيارة بمحرك من 8أسطوانات بسعة 5.5لتر وبقوة 626، كما عرض الفئة الجديدة من طراز C والمزودة بمحرك بسعة 6.3لتر وبقوة 457حصاناً وطراز CLK 63 بلاك سيريز، كما عرض الفئة S وCLS وC وML وGL وG وB وSL والفئة R والفئة SLK وCL .

البينا: تتميز البينا بأنها إحدى شركات التعديل المعتمدة لدى BMW والتي تقوم بتعديل طرازات الفئة الخامسة والسابعة والثالثة والسادسة كان الزوار على موعد مع منصة البينا حيث تم كشف النقاب عن طراز B6 S بطرازيها المكشوف والكوبيه وطراز B5 S وطراز B3 كوبيه والصالون وbi-turbo ، وتتميز البينا في تعديلها بالإحترافية والجودة والدقة بالإضافة إلى عالم مثير من المحركات القوية والعملية.

أودي: إحدى أشهر ثلاث شركات ألمانية تعود ملكيتها لشركة فولكس واجن وتتميز طرازاتها بالجودة والدقة والإبداع بالإضافة إلى محركاتها الجبارة والتي تمتاز بالهدوء والعملية، عرض على منصتها الجيل الجديد من A4 وطراز R8 الرياضي وطراز TT وطراز A8 وطراز S8 ذي العشر أسطوانات وطراز Q7 ذي الدفع الرباعي بالإضافة إلى طراز أودي Q7 6 لترات يزل وبقوة 500حصان . كما ستعلن أودي عن طرازها الجديد A5 الكوبيه منتصف عام

2008.سوزوكي: من شركات السيارات اليابانية المعروفة بالعملية والدقة جديدها أقتصر على طراز XL 7 ذي الدفع الرباعي والذي يمتاز بعدد من التجهيزات الرائعة والمناسبة لعائلة مكونة من سبعة أشخاص.

تويوتا ولكزس: تعتبر تويوتا هي من اكبر شركات السيارات في العالم بل هي المنافس الشرس لشركة جنرال موتورز الأمريكية تمتاز سياراتها بالعملية والإقتصادية جديدها هو طراز لاندكروزر الجديد وكورولا وFJ كروزر، أما الفرع الفاخر من هذه الشركة لكزس فأقتصر جديدها على طراز LX 570 ذي الدفع الرباعي وعرض على منصتها طراز هايبرد من LS.

أستون مارتن: تتميز استون مارتن بالتصنيع اليدوي في مركباتها الفاخرة فهي من أعرق شركات السيارات البريطانية عرض على منصتها طرازي فانتاج المكشوف والكوبيه وطراز DB9 المكشوف والكوبيه كما عرض على منصتها لأول مرة في الشرق الأوسط طراز DBS الرياضي الفاخر.

ميتسوبيشي: إحدى أشهر شركات السيارات اليابانية عرض على منصتها طراز لانسر الجديد وباجيرو وجالنت وجرانديس وأوتلاندر وL200. ولعل أكثر الطرازات التي لاقت جمهوراً واسعاً غير منقطع النظير هو طراز أيفوليوشن الرياضي والمستمد من سيارات الرالي.

لمبرغيني: أشهر السيارات الرياضية البحتة موطنها ايطاليا تمتاز سياراتها بأنها لاأحد يستطيع أن ينافسها في التصميم والقوة لكن تظل فيراري هي إحدى أشرس المنافسين لها أشهر طرازاتها طراز مورسيلاجو وجياردو وجياردو سوبر لييغيرا.

نيسان: منصة نيسان كانت حافلة بالطرازات والأجيال الجديدة من سياراتها فهناك التيما بالجيل الجديد وأرمادا وباثفايندر وأكستيرا وقشقاي وgtr وz 350 وباترول وبيك أب وتيدا وصني ومورانو ومكسيما و ونافارا.

بنتلي: من أفخر العلامات البريطانية وأرقاها تعتمد سياراتها على التصنيع اليدوي لها تاريخ حافل في ساحات القصور والمجالس الرئاسية تستمد قوتها من الدقة والفخامة والأمان والراحة والقوة والتصميم الفريد والبسيط، أبرز ماعرض على منصتها طراز كونتيننننتال فلاينج سبار وكونتيننتال GT وأرنيج وGTC وأزيور والطراز الجديد بروكلاندز والمزود بمحرك 8أسطوانات بسعة 6.75لترات وبقوة 530حصاناً.

فيراري: من أشهر السيارات الرياضية في أيطاليا هي وشركة لمبرغيني على نفس الطريق جديدها أقتصر على طراز F430 والمزودة بمحرك من 8أسطوانات بسعة 4.3لترات وبقوة 490حصاناً لتتسارع من 0إلى 100كم / سا خلال 4ثواني فقط.

مازيراتي: هي الفرع الشقيق الفاخر لفيراري تمتاز طرازتها بالحرفية الإيطالية في الأقمشة والتنجيد الداخلية ونعومة الأداء وبنفس الوقت قوة المحرك والمستمد من فيراري، عرض على منصتها جديدها الرائع طراز جراند تيرزمو والمزود بمحرك من 8أسطوانات بسعة 4.2لتر وبقوة 402لتر كما عرض طراز كواترو بورت السيدان الفاخر بناقل الحركة الآلي الجديد على هذا الطراز.

مازدا: إحدى أشهر شركات السيارات اليابانية عرض على منصتها الطراز الرياضي الشهير MX-5 الكوبيه والرودستر كما عرض التدشين الأول للمنطقة لطراز CX9 من فئة الدفع الرباعي والتي تمتاز بالحجم الضخم والمحرك الرائع بسعة 3.7لتر من 6أسطوانات.

BMW: كان لمنصة BMW حضور رائع وقوي من خلال سياراتين مستقبليتين هما X6 وCS الرائعة والتي أدهشت الجمهور بعرضها كما عرض الجيل الجديد من M3 بالإضافة إلى M5 وM6 والفئة السابعة وطراز X5 وX3.

رولز رويس: أفخم سيارة في العالم والمنافس المباشر والشرس لمايباخ لكن رولز رويس يحكمها تاريخ عريق وحافل أستمد من الحضارة البريطانية

حيث أقتصرت منصتها على طراز فانتوم كوبيه المكشوفة والتي تعرض لأول مرة في الشرق الأوسط وكانت تحمل هذه السيارة في المراحل الإختبارية اسم EX 100وزودت بمحرك من 12أسطوانة بسعة 6.75لتر وبقوة 453حصاناً.

إدارة الجودة الشاملة بين المفهوم والتطبيق

إدارة الجودة الشاملة والقيادة
يناقش دائما دور القائد في برنامج التدريب الإداري. وتعتبر القيادة مهمة وحيوية من حيث علاقتها بإدخال وتنفيذ إدارة الجودة الشاملة (TQM)، وتعتبر القيادة الفعالة الموجهة للهدف متطلبات سابقا لبقاء طويل الأمد للمؤسسة.

أربع مراحل لإدارة الجودة الشاملة

يتضمن بدء عملية إدارة الجودة الشاملة أربع مراحل هي على النحو التالي:

تتضمن المرحلة الأولى فكرة عامة عن الجودة حيث تقوم الإدارة العليا بتعريف مفهوم عن الجودة. وتتضمن المرحلة الثانية تخطيط الجودة الاستراتيجي والذي يتطلب تحديد المجالات المختلفة للعمليات التي تحتاج للتحسين (مثل القيادة، المعلومات والتحليل، والتخطيط الاستراتيجي، وتطوير الموظفين، والعمليات التجارية، نتائج المشروعات التجارية والصناعية وإرضاء الزبائن). ويتم ربط هذه المناطق بأهداف الشركة الرئيسية وهي إرضاء الزبائن، إرضاء أصحاب الشركة، إرضاء الموظفين.

أما المرحلتان الثالثة والرابعة من بدء إدارة الجودة الشاملة فتتضمنان التعليم والتدريب لكل شخص في الشركة بداية من الإدارة العليا وحتى جميع الموظفين والتحسين المستمر فيما يتعلق بتحسين الأعمال التجارية وتحسين العمل اليومي.

النموذج المناسب للقائد

من المؤكد ان نجاح عملية إدارة الجودة الشاملة يعتمد بدرجة كبيرة على كامل من الإدارة وأيضا على إدراك الإدارة بضرورة توفير النوع المناسب من القيادة. وعلى عاتق الإدارة وحدها تقع المسؤولية المطلقة لتحضير وتنفيذ إدارة الجودة الشاملة. ويجب ان تخضع عملية اختيار القادة لادارة الجودة الشاملة لمقاييس دقيقة بالنسبة لنوعيات القيادة الموصوفة ادناه، يجب ان تناط قيادة عملية تنفيذ الجودة بشخص واع تماما للجودة الشاملة، ويفهم ان الجودة تشمل كافة الأنشطة والمهام أي ان الشخص الذي سيقود الجودة يجب ان تتوفر لديه الشخصية النشيطة والرؤية الواضحة لعملية تحسين الجودة فبدون إعطاء مثال من خلال المثابرة والتصميم للحصول على الأشياء الصحيحة من البداية لايستطيع قائد الجودة ان يحدث في الموظفين الإحساس الصحيح للجودة.

وتحتاج قيادة برنامج الجودة أيضا للسميات العامة التي تربط بالقيادة مثل الخبرة والمنافسة والاستقامة والثبات والثقة العالية. وبالإضافة لذلك فان القائد الجيد تتوفر لديه مهارات الاتصال مع الناس والمرونة للتعامل مع النوعيات المختلفة للموظفين من اجل تحقيق النتائج التي تتناسب مع إمكانياتهم. ويجب ان تعتمد القيادة على قدرة معالجة الخلافات والصراعات واتخاذ القرارات في الوقت المناسب.

التطوير الاستراتيجي للجودة

وتتطلب قيادة برنامج إدارة الجودة الشاملة حديد رؤية معينة يستطيع كل فرد ان يفهمها، وكذلك وضع أهداف فرعية يتوقع من الموظفين تحقيقها واقعيا. ويجب وضع الأهداف ضمن إطار عمل لجدول زمني محدد والذي يشكل جزءا من الخطة الاستراتيجية. ويمكن تسهيل متابعة التقدم في تحسين الجودة باختيار عدد محدد من المؤشرات الأساسية، ويجب على قائد الجودة التأكد من وجود إجراءات واضحة وثابته لمراقبة هذه المؤشرات، ومن المهم استغلال التغذية العكسية من إجراءات المراقبة بشكل مناسب وإعلام الموظفين بالنتائج، حتى تصبح عملية تحسين الجودة حقيقية بالنسبة لهم. ويجب عرض النشاطات للموظفين في خطوات مدروسة. ويجب ان يكون عدد النشاطات المعروضة محدودا ووصفها وعرضها بوضوح ومع شرح كل نشاط نوعي بطريقة مختصرة وبمصطلحات عملية. ويمكن ان يكون البرنامج التدريبي المصمم بشكل جيد أداة فعالة في عمل الجودة، ويكون الهدف الرئيسي للبرنامج هو إعلام الموظفين وإشراكهم وحفزهم للتأكد عن ان مفهوم إدارة الجودة الشاملة واضح ومقبول لدى كل فرد.

كيف يستفيد الموظفون من الجودة

كما ورد سابقا، فان الأهداف الثلاثة للشركة يمكن تحديدها كما يلي: ارضاء الزبائن وارضاء أصحاب العمل، إرضاء الموظفين. وقد يبدو لبعض الموظفين ان إدخال الجودة الشاملة سوف يعني رضا اقل بالنسبة لهم، حيث سوف تقلل بدل العمل الإضافي والمخصصات، وفي هذا السياق، من المهم التوضيح ومنذ البداية ان الحصول على جودة أعلى سوف يفيد جميع كل فرد في الشركة، ويجب النظر الى تحسين الجودة من خلال الحصول على رضا اكبر للزبائن واصحاب العمل، وكذلك بقاء المؤسسة لاطول فترة ممكنة. ويجب على الموظفين ان يفهموا ان وظائفهم تعتمد على بقاء الشركة. وان هذا البقاء يعتمد على جودة أعلى.

ويجب التوضيح هنا، انه بالرغم من ان تقلل الجودة الأفضل من فرص العمل الإضافي الا أنها تؤدي الى رضا وظيفي اكبر وزيادات للمؤسسة في شكل علاوات.

المحافظة على رضا الزبائن

يتضمن التركيز على الزبائن الاستماع الى توقعات الزبائن، ويجب على موظفي الاتصالات المحافظة على حوار حول الجودة مع الزبائن الذين يقدمون لهم خدماتهم. وأحد متطلبات بقاء هذا الحوار هو إرضاء الشركة لزبائنها الداخليين، أي موظفيها، حيث إن الموظفين الراضين يجدون من السهل تجاوز الخوف والتردد في مقابلة الزبائن، كما انهم يكونون مستعدين لطريقة أفضل لتفهم حاجات الزبائن، وتمثيل شركاتهم بفخر، والتصرف تبعا لسياسة الجودة التي تتبناها الشركة. ومن المهم رؤية شكاوى الزبائن من عدة زوايا مختلفة، فعلى سبيل المثال، قد لا يتوفر لدى جميع الموظفين الحافز للاستماع والفهم والتصرف تجاه شكاوى معينة. سيكون دور قائد الجودة دعم الموظفين وإيجاد الطرق المناسبة لمكافأة الأفعال التي تحسن الجودة. ويجب ان تتوفر لدى القائد السلطة لمنح مكافآت مادية لافعال تعزز الجودة. كذلك يجب ان يتوفر لدى الموظفين إدراك واضح لكيفية تحسين الجودة ولنتائج أو نشاطات الجودة. وهذا يعني ان عليهم ان يتعلموا تحديد انفسهم وربطها مع أهداف الشركة الأساسية، وبالإضافة الى مفهوم العام للجودة.

الأسلوب الموجه للعمليات

ويعني اعتبار نشاطات الشركة على انها وحدة متكاملة، وليست كإدارات مجموعة منفصلة ذات مهام عمل مختلفة. فعلى سبيل المثال تتضمن عملية إعداد الفترة مشاركة عدة وحدات تنظيمية من قراءة عداد الزبون مرورا بإصدار الفاتورة الى تسجيل القيمة المالية المطلوب تحصيلها. ولا يعتبر هذا الأمر سهلا دائما، حيث يعتاد الموظفون على انتظار إعداد الفوترة الأوامر، وعمل فقط ما يطلب منهم، او ما اعتادوا عمله. وعلى القائد معرفة الموظفين الذين فهموا الأسلوب الموجه للعمليات واقناعهم لتشجيع زملائهم على المشاركة وكثيرا ما تساعد البرامج التدريبية المصممة بشكل جيد، والمشاروعات الخاصة على نشر استيعاب الأسلوب الموجه للعمليات. المثابرة تتطلب القيادة المثابرة ليس فقط في التنفيذ بل ايضا في مكافأة التقدم في عملية الجودة. ويمكن التعبير عن المثابرة بالثبات في إعطاء المكافآت، وغالبا ما يكون التقدير للسلوك الذي يعزز الجودة، وكذلك الثبات في رفض السلوك\و التأثيرات غير المرغوبه المعاكسة، ومن الصعب تجاوز ضغط المجموعات غير الرسمية او القادة الذين يمثلون اهتماماتهم الشخصية فقط، ويجب على قادة عملية إدارة الجودة الشاملة المبادرة بتحضير الطرق والوسائل للتخلص من هذا الضغط.

مكافأة تحسينات الجودة المثبتة

وتتنوع مكافآت تحسينات الجودة المثبتة حسب الثقافات المختلفة، وفي معظم الاحيان يجب استخدام جميع المكافآت المتاحة، ويجب تذكر ان الدفعات المنتظمة سوف ينظر اليها على أنها جزء طبيعي من الراتب وسوف تفقد تأثيرها على المدى البعيد. كما ان كلمات الثناء بدون مكافآت ماليه سوف يكون لها نفس التأثير السلبي على المدى البعيد.

وتأخذ المكافآت المناسبة أحد الأشكال التالية: شهادات تقدير، ترقيات، زيادات مالية، اعلان عن الشخص او الأشخاص الذين حققوا نتائج متميزة. من المهم جعل المكافآت شخصية بقدر الإمكان حتى يشعر الموظف بالرضا الفردي. ويجب مكافأة الفرق أيضا، فسوف يؤدي ذلك على المدى البعيد الى تعزيز مفهوم العمل الجماعي ويجعل من المجهود المبذول في الجودة جزءا من واجباتهم اليومية.

النواحي القانونية والمسؤولية

يزايد الضغط في قطاع الاتصالات للتقيد بمعايير الجودة العالمية مثل سلسلة ايزو 0009.ويطلب الكثير من الزبائن من مورديهم التقيد بواحد او أكثر من مقاييس سلسلة ايزو 0009، وتجد بعض الشركات التي لم تحصل على شهادة الايزو نفسها غير مؤهلة للتنافس في بعض العطاءات وبالتالي فأنها تواجه مشكلة واضحة في صراعها مع البقاء. ويطلب الزبائن شهادة الايزو إنتاج المنتجات والنظم والخدمات التي يحصلون عليها من شركات حاصلة على شهادة الايزو يساعد في ضمان معايير عالية من الجودة. وقد يحتوي وصف الوظائف التزاما من الشركة لتحقيق المعايير الواردة في شهادة الايزو.

ومن المحتمل أن تعتمد الاتفاقيات المعقودة بين الزبائن ومؤسسة الاتصالات وشركات الخدمات على التقيد بمعايير الايزو 0009ويجب على الأفراد في مؤسسة الاتصالات أتباع المعايير والا فان الشركة تكون ملزمة بدفع تعويضات للزبائن المتضررين نتيجة حدوث الأخطاء. وقد يكون للنواحي القانونية للجودة والمتابعة اثر أكبر من البرامج الإدارية على المدى البعيد.

الجودة جزء من القيادة

ويتضح مما سبق ان القيادة وادارة الجودة مفهومان مترابطان لايمكن فصلهما عن بعض. ولا يمكن اعتبار عملية الجودة أنشطة منعزلة عن باقي أعمال الشركة، بل تشكل جزءا ضروريا من أعمالها. فمن ناحية، لا يمكن تحسين الجودة بدون قيادة فعالة ومناسبة. من ناحية أخرى، فان حقيقة اعتبار الجودة جزء متكامل من عمليات الشركة يعني ان الجودة وسيلة من وسائل ادارة الشركة. وقبل كل شيء فان الجودة تعتبر وسيلة لتحقيق أهداف الشركة الأساسية وهي: إرضاء الزبائن وارضاء اصحاب العمل وارضاء الموظفين.

الجمعية العربية لإدارة الموارد البشرية تعزز علاقتها مع القطاعات بأوراق علمية

برعاية معالي محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة الأستاذ فهيد بن فهد الشريف تم عقد لقاء جمع بين المؤسسة والجمعية العربية لإدارة الموارد البشرية (أشرم) وذلك الاثنين في مبنى المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة بالرياض.
وقد بدا اللقاء بكلمة محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة رحب فيها بالحضور وأثنى فيها على جهود الجمعية العربية لإدارة الموارد البشرية ومساهمتها في تنمية الموارد البشرية العربية.

ثم قدم بعد ذلك مدير إدارة الموارد البشرية، المهندس عبدالسلام بن إبراهيم دبور عرضا موجزا تناول فيه تاريخ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة منذ إنشائها مستعرضا بذلك لمحات من تاريخ مراحل إنشاء المؤسسة، وتطرق بعد ذلك إلى إستراتيجية المؤسسة شارحا هيكلها التنظيمي ورؤيتها ورسالتها وأهدافها العامة، ثم استعرض استراتيجية إدارة الموارد البشرية وقيمها الجوهرية التي سعت إلى إرسائها وتحقيقها.

كما استعرض نائب المحافظ للتخطيط والتطوير الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز آل الشيخ التوجه الاستراتيجي وبين الدور الذي يؤديه قطاع التخطيط والتطوير في ضوء رؤية ورسالة المؤسسة، والإنجازات التي تحققت منذ إنشائه، ومنها حصول مركز التدريب على شهادة الآيزو العالمية (2000/9001)، وتفعيل اتفاقية التعاون مع المؤسسة العامة للتعليم الفني والتقني، وإكمال المرحلة الأولى من التدريب الالكتروني في مجال الحاسوب، والانتهاء من تنفيذ المرحلة الأساسية ووضع خطط المرحلة المتوسطة لبرنامج قادة المستقبل والبدء في تنفيذ برنامج القادة الحاليين. وكذلك العمل على تمكين شريحة كبيرة من الحصول على شهادة (ICDL)، ووضع خطط التدرج الوظيفي، وعمل الخرائط الرقمية لإحداثيات جميع المحطات وخطوط الأنابيب ومرافقها، وغير ذلك من الإنجازات التي يعمل القطاع على تحقيقها منذ إنشائه.

بعد ذلك ألقى المستشار صالح الجوير رئيس وفد الجمعية العربية لإدارة الموارد البشرية كلمته المؤسسة وقياداتها ومثمناً لمعالي محافظ المؤسسة دعوته لهم لتقديم عروضهم عن الجمعية وأنشطتها، وأفاد أن الجمعية تسعى بشكل دؤوب إلى بناء جسور تواصل مع كافة القطاعات، وعبر عن سروره كون المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة أول قطاع حكومي يوجه لهم دعوة رسمية الأمر الذي سوف يشجعهم على مواصلة جهودهم في نشر ثقافة الاهتمام بالموارد البشرية.

بعد ذلك ألقى المدير الإعلامي للجمعية مازن الحمود موجزا عاما عن الجمعية العربية لإدارة الموارد البشرية أستعرض فيها أهداف وأنشطة الجمعية وبرامجها التعليمية كبرامج الدبلوم المهني والماجستير الذي يتم تنفيذه بالتعاون مع بعض الجامعات الأمريكية، كما تطرق إلى خطط الجمعية المستقبلية، وأخيرا تحدث عن مؤتمر الجمعية الدولي التاسع، والذي سينعقد في شرم الشيخ في جمهورية مصر العربية خلال الفترة من 18إلى 21فبراير 2008م.

بعد ذلك قدم عضو الجمعية وليد الصومالي عرضا تطرق فيه إلى “التطورات المعاصرة في إدارة الموارد البشرية” ابتداء من السبعينات الميلادية حتى يومنا هذا، مركزا على أهمية تنمية القدرات التنظيمية وذلك لانعكاساتها على الموارد البشرية، وتطرق إلى الدراسة المهمة التي تمت بين فريق عمل من مجموعة آر بي إل قروب وجامعة ميتشيجن الأمريكية والتي تم جمع بياناتها الرسمية خمس مرات خلال العشرين عاما المنصرمة وشارك فيها أكثر من 40.000أخصائي في مجال الموارد البشرية، و أعتبر الأستاذ وليد الصومالي أنها دراسة شاملة قائمة على التجربة في مجال الموارد البشرية لأنها تضمنت أكبر استطلاع واستبيان عالمي عن كفاءات وقدرات أخصائيي الموارد البشرية من العاملين في منشآت صغيرة ومتوسطة وكبيرة تعمل في مجالات متعددة ومتنوعة.

ثم قدم عضو الجمعية موسى رباع ورقة عمل بعنوان “تشجيع الابتكار في محيط العمل” تناقش أهمية الابتكار، وتوضح الاختلاف بين الاكتشاف والإبداع والاختراع والابتكار، وتسلط الضوء على دور الإدارة العليا في تهيئة المناخ المناسب للابتكار. وشرح مدى إمكانية تدريس الابتكار والأساليب الإبتكارية الرئيسية لحل المشاكل، كاستخدام طبقات الدماغ الثلاث، وتمارين التفكير الجانبية مع التركيز على عملية العصف الذهني وطريقة “السينكتيكا” “synectics”، وتطرق إلى أهمية تحديد التعاريف والتفريق بين الابتكار والإبداع واضعا عدة تعريفات للابتكار، فقد يكون الابتكار “إيجاد شيء ما جديد”، وقد يكون “تحسينا لما تم تطويره”، وقد يكون “تبني ابتكاراً تم تطويره في مكان آخر”، أما الإبداع فهو “اختراع شيء جديد أو إحياء فكرة قديمة”.

ثم تطرق الأستاذ موسى إلى المشاكل وتعريفها وأساليب حلها، عارضا بعض الأساليب الإبداعية في حلها، وأخيراً شدد على دور الإدارة العليا في تشجيع الابتكار.

وبعد ذلك قدم المهندس علي محمد القرني مدير عام التخطيط الشامل في شركة الاتصالات السعودية عرضا عن “تجربة شركة الاتصالات السعودية في تطبيق مبدأ الأداء المتوازن”، حيث بدا عرضه بنبذة عن شركة الاتصالات السعودية، ورؤيتها ورسالتها، ثم شرح بعد ذلك مفهوم بطاقة الأداء المتوازن وتجربة تطبيقها في الشركة، ودورها في تطوير بناء الخطط الاستراتيجية وآلية متابعتها، وفي نهاية عرضه قدم دروسا يمكن أن يستفاد منها عند التطبيق، من أهمها تبني القيادة جميعها لمبدأ التخطيط وبطاقة الأداء المتوازن، ووضع إجراءات ونماذج موحدة والاتفاق على أبعادها، وتدريب العاملين عليها مع الإشراف المباشر على التنفيذ، وعدم الاستعجال في الحصول على النتائج، ومسئولية القيادة في تحديد الاستراتيجيات وربط مؤشرات الأداء بها وربط أهداف القطاعات وتفعيل دور تنفيذ البرامج وبناء الفرق والمتابعة الشهرية واتخاذ القرارات التصحيحية.

وفي نهاية اللقاء فتح باب النقاش وطرح الأسئلة، ثم اختتم معالي المحافظ اللقاء بشكره للجميع مبديا إعجابه بما ألقى من عروض وأوراق عمل متمنيا للجميع دوام التوفيق.

حاجة “السوق” والتلاعب بحاجات “المستهلكين”!

د. عبيد بن سعد العبدلي
يعتبر علم التسويق أحد العلوم الحديثة النشأة إذا ما قورن بالعلوم الإدارية الأخرى كالاقتصاد والمحاسبة وبحوث العمليات وغيرها، حيث كان مبدأ الاهتمام بهذا العلم مع بدايات القرن العشرين الميلادي (1900م تقريباً). وكان من الطبيعي أن يبدأ على شكل أفكار مشوشة ومفاهيم غير واضحة المعالم، شأنه في ذلك شأن أي علم يبدأ ضعيفا ثم يتطور مع الوقت، وتتضح حدوده وخصائصه التي تميزه عن غيره من العلوم.
ولذا فقد كانت المفاهيم التسويقية في بداية الأمر متداخلة مع المفاهيم المتعلقة بالبيع والإعلان، إلا أنه مع تركيز معظم الشركات على زيادة الإنتاج وتطوير آلياته وتحسين الأداء استجابة لحاجة السوق؛ شعر المنتجون بالحاجة إلى وسائل تساعدهم في تصريف المنتجات المتراكمة، فبدأوا في سعيهم لتطوير أساليب البيع، فجربوا طرقاً كثيرة لذلك مثل الترويج وتخفيض الأسعار؛ إلا أنه ونظرا لشدة المنافسة وتطور آليات الإنتاج حدث مع ذلك كساد لم تفلح أساليب البيع المبتكرة (في ذلك الوقت) في التغلب عليه، وبدأت الشركات تغير فلسفتها المرتكزة على القاعدة (أنتج ما تستطيع إنتاجه، ومن ثم استخدم أنواع الضغط لبيع تلك المنتجات) إلى فلسفة أخرى تنطلق من قاعدة مختلفة هي (أنتج ما يريده المستهلك).

فبدأت الشركات بدراسة حاجات المستهلك والتعرف على رغباته، ومن ثم العمل على تحقيقها. فتحولت قاعدة الإنتاج إلى (أنتج فقط ما تثبت الدراسات أن المستهلك في حاجة إليه، ولديه الرغبة والقدرة على شرائه) وعلى هذه القاعدة قامت فلسفة علم التسويق الحديث.

ومن الصحيح أيضاً أن التسويق قدم للعالم منتجات جديدة ذات فائدة للمستهلك جعلته أكثر متعةً وراحة، وجعلت حياته أكثر سهولة؛ مما يجعل المسوق فخورا بنتائج عمله؛ إلا أنه وفي مقابل ذلك هناك ضعاف نفوس بين المسوقين يستغلون حاجات الناس، ويستخدمون تقنيات التسويق في التلاعب ببعض ضروريات المستهلك. لذلك يعتقد بعض الناس أن التسويق كان أساساً لبعض المشاكل الاقتصادية والاجتماعية، فقامت تنظيمات شعبية تنادي بتصحيح الوضع وجعل التسويق يخدم الاقتصاد والمجتمع ككل وليس المنتجين فقط ومنها جمعيات حقوق المستهلك وهي ما تطرقت إليه في مقالي السابق وما يناشد به معظم المختصين في مجال التسويق في وطننا الغالي.

@ أستاذ التسويق المساعد بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن

عضو مؤسس بجمعية التسويق السعودية

السياحة” تبدأ حملة “أجمل أوقاتك برفقة أحبابك” لعيد الأضحى

الرياض – أحمد غاوي: بدأت الهيئة العليا للسياحة حملتها الإعلانية والإعلامية الخاصة بإجازة عيد الأضحى المبارك من خلال وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية.
أوضح ذلك عبدالله بن سلمان الجهني نائب الأمين العام للتسويق والإعلام بالهيئة العليا للسياحة وقال إن هذه الحملة تركز في رسالتها على التواصل الأسري بين أفراد العائلة، واستمتاع الأسرة بالأجواء المميزة خلال هذه الإجازة. وأوضح أن هذه الحملة التي تحمل عنوان (أجمل أوقاتك برفقة أحبابك) ستتضمن حملة إعلانية تستغرق 13يوما تشمل مجموعة من الإعلانات في عدد من الصحف اليومية بالإضافة إلى إعلانات إذاعية وتلفزيونية وبروشورات توزع على الجمهور، كما تتضمن حملة إعلامية من خلال نشر المواد الصحفية المنوعة التي تهدف إلى إبراز أهمية السياحة العائلية والتعريف بالمناطق والوجهات السياحية التي تجتذب السياح في هذه الإجازة.

وأشار الجهني إلى أن الحملة تهدف إلى الإسهام في الترابط الأسري بين أفراد العائلة، والاستمتاع بالأجواء الطبيعية المميزة خلال إجازة عيد الأضحى المبارك، كما تهدف الحملة إلى زيادة الوعي بما يتوفر في المملكة بشكل عام والمناطق السياحية بشكل خاص من مقومات الجذب السياحي.

وأكد الجهني على الدور الذي تقوم به السياحة في توثيق الترابط الأسري من خلال التقاء الأسرة في رحلة سياحية داخلية ينعم فيها أفراد الأسرة بالأجواء الأسرية الآمنة التي تتميز بها المناطق السياحية في المملكة، مشيرا إلى ما تتمتع به السياحة بالمملكة من مميزات سياحية وثقافية واجتماعية وبيئية أهلتها لتكون وجهة للسياحة القيمة التي تستهدف السياح من داخل المملكة ومن دول الخليج الذين يجذبهم هذا التميز والمحافظة مما جعلها المكان الأنسب للسياحة العائلية. مضيفا بأن إجازة عيد الأضحى المبارك عادة ما تكون الوقت الأنسب للتمتع بالسياحة في مناطق المملكة خاصة مع ما يميزها هذه الأيام من أجواء ربيعية معتدلة.

من جهة أخرى قام وفد من جمعية موظفي أرامكو بزيارة لعدد من المواقع السياحية في مدينة الرياض ضمن برنامج سياحي نظمته الهيئة العليا للسياحة. وعبر المشاركون في الزيارة الذين يمثلون عددا من الجنسيات العربية والأجنبية عن إعجابهم الشديد بالمعالم السياحية المميزة التي تزخر بها العاصمة الرياض، كما دعوا إلى تسويقها كوجهة سياحية متميزة نظراً لامتلاكها مقومات طبيعية وتاريخية وحضارية جاذبة، وخدمات فندقية راقية، فضلاً عن وجود خيارات متعددة للمسافرين جواً عبر مطار الملك خالد الدولي. وزار الوفد الدرعية القديمة، ومركز الملك عبدالعزيز للخيول العربية الأصيلة. وأنهوا زيارتهم بجولة في مركز الملك عبدالعزيز التاريخي شملت المتحف الوطني، ودارة الملك عبدالعزيز، وقصر المربع، والبيوت الطينية.

أهالي “وادي الدواسر” : نظام تقسيم المطارات أضر بنا وأملنا في “التنافس”

وادي الدواسر – عبدالله الحمدان:
تذمر عدد كبير من المواطنين من نظام تقسيم المطارات المحلية بين ثلاث شركات طيران محلية، شركتان منها لا تزال في خطواتها الأولى في قطاع الطيران الاقتصادي ولا تملكان من الخبرات ما يؤهلهما لتقديم خدمات طيران متكاملة.
وأكد عدد منهم في حديث ل “الرياض” أن هيئة الطيران المدني استعجلت في قرار التقسيم بين شركات الطيران، وان هذا القرار اثر في حركة سفر الكثير من الناس، وأصبح العديد يقدم خيارات تنقل أخرى غير الطيران المحلي، منوهين الى أن استبشار الناس بسوق المنافسة في قطاع الطيران قد تبخر مع نظام الاحتكار للعديد من الوجهات، حيث ظهرت سلبيات كثيرة جعلت فترة الناقل الوطني الوحيد والذي كان يتنقل بين جميع المطارات الداخلية أفضل من الفترة الحالية. وأهالي محافظة وادي الدواسر مثال واحد لمناطق ومحافظات تأثرت من قرار هيئة الطيران المدني بتقسيم الوجهات والمطارات.

وقد أضحت شركة الطيران الاقتصادية التي بدأت رحلاتها لوادي الدواسر حديث المجالس والاستراحات بين أهالي الوادي والمناطق والمحافظات التي تصل إليها رحلات الشركة الجوية إزاء خدماتها القاصرة في بعض جوانبها 0فمطار وادي الدواسر احد المطارات التي استقبلت طائرات شركة “ناس” منذ زمن قصير من خلال رحلة يومية ربطت مطار وادي الدواسر بمطار الملك خالد الدولي بالرياض. وأبدى خلالها مستخدمو هذا الخط تذمرا في بعض الجوانب الخدمية الأرضية منها والجوية التي تقدمها الشركة من خلال هذه الطائرة لعل من أبرزها وفقاً لحديث المواطن سعد المفيز، “ان البعض يربطه بالرياض العاصمة مواعيد طويلة بالمستشفيات المتخصصة وبحاجة للسفر المتكرر، ولكن هناك فراغاً تركته الخطوط السعودية بسبب المميزات التي كان تتيحها الدولة من خلال الخطوط للمواطنين. وأضاف “لقد تباشر المواطنون في المملكة بتعدد شركات الطيران لما لهذا التعدد من مميزات كثيرة تنعكس بطبيعة الحال إيجاباً على المواطن، ومستخدم هذه الطائرات توقع أن يجد النفع والفائدة من خلال خدماتها التي ستنفرد بها هذه الشركة عن تلك لتحقيق المنافسة الشريفة سوى أن الجميع بوادي الدواسر تفاجأ بإجبارهم على استخدام شركة واحدة بعد أن تقاسمت الشركات مطارات المملكة الإقليمية والدولية كما يقسم الإرث. والضحية هنا بطبيعة الحال هم المواطنون فعدم وجود مكتب متخصص للشركة بالمحافظة لتقديم خدمات الحجوزات وما شابه ذلك مما دفع بالمواطن إلى التوجه إلى مكاتب أخرى تأخذ نسباً متفاوتة على كل تذكرة الأمر الذي أصاب الكثير باستغراب من هذا الوضع الجديد.

واشار المفيز لعدم أخذ الشركة بالتخفيض وأوامر الإركاب الحكومية منها كتخفيضات طلبة المدارس والمرضى ومن هم في أمس الحاجة إلى هذا التخفيض علما بأن هذه الأوامر تمنح لهم بسبب زياراتهم وسفرهم المتكرر والمستمر وأحوالهم المتواضعة في الغالب. وكل هذه العوامل غيض من فيض يجب على الشركة عمل دراسة لها والإسراع في اتخاذ القرارات الناجعة.

من جانبه ابدي مدرب القوى بنادي الوادي الأخضر بوادي الدوا سر مبارك بن بطي الدوسري امتعاضه الشديد من المعاملة غير اللائفة من موظفي شركة ناس بمطار وادي الدواسر جراء إعادتهم لفريق العاب القوى المكون من 15لاعبا كانوا في طريقهم إلى العاصمة الرياض للمشاركة في إحدى البطولات التي تقيمها رعاية الشباب بحجة تأخر الفريق في الوصول إلى المطار وإقفال الرحلة على الرغم من ان حجوزاتنا وتذاكرنا مؤكدة وان وصولنا إلى المطار كان قبل الرحلة باكثر من نصف ساعة 0وهذا بطبيعة الحال انعكس سلبا على الفريق من خلال فقدان الفريق للبطولة التي شارك فيها بعد الإجهاد الكبير الذي أصاب اللاعبين جراء سفرهم على السيارة ووصولهم إلى الرياض في وقت متأخر جدا. مؤكدا أن النادي مرتبط بالعاب مختلفة طوال الموسم مما يترتب عليه كثرة السفر. مستطردا أنه على ثقة كاملة بأن كبار المسئولين بالشركة لن يرضوا بهذا التصرف ولكن قد يكون اجتهادات شخصية من الموظفين بالمطار.

ولذا نأمل من كبار المسئولين بالشركة إعادة النظر في هذا الجانب المتمثل في إقفال الرحلة قبل زمن كبير من المغادرة.

كما ابدى حمود فهد الدوسري استياءه الشديد من موقف شركة ناس للطيران جراء عدم أخذ الشركة بالعديد من الأمور المتعلقة بمصلحة المواطن والراكب لعل من أهمها، عدم أخذ الشركة بالتخفيض على التذاكر للطلاب، وصعوبة وتعقيدات عملية الحجز خاصة لكبار السن والنساء وغير المتعلمين الذين لا يحسنون التعامل مع مثل هذه الأنظمة الجديدة. ناهيك عن تخصيص الشركة لرسوم إلغاء الحجز قبل المغادرة بأقل من نصف ساعة أو تعديله بقيمة مالية مما يجعل المسافر يعيش في دوامة كبيرة وفي مواقف سلبية يصعب عليه الخروج منها.

كما أن تقنين الشركة للوجبات والمشروبات والصحف التي تقدمها للركاب على متن هذه الطائرات بمبالغ مالية تعد من الأمور التي اعتقد أنها لن تصب لصالح الشركة لاسيما أن هذه الخدمات كانت تقدم مجانا عبر طائرات الخطوط السعودية، لذا آمل من المسئولين بالشركة إعادة النظر في هذه الجوانب وليجعلوها مجانية ليكتسبوا من خلالها ميزة تقدمها الشركة لعملائها مما سيضفي عليهم الإقبال المتزايد والسمعة الطيبة.

راجح الراشد أبدى بدوره امتعاض الكثيرين من الركاب على متن هذه الرحلة اليومية بسبب عدم التزام الشركة بمواعيد دقيقة للإقلاع والهبوط ففي يوم الجمعة الموافق 1428/10/28ه قامت الشركة بتأخير الرحلة لأكثر من ثلاث ساعات كاملة مما أثار استهجان وامتعاض الجميع حيث أجبرت الشركة المسافرين عبر هذه الرحلة المكوث في المطار خمس ساعات متواصلة فكون المسافر يلتزم بالحضور قبل ساعتين من الإقلاع حسب طلب الشركة ويتأخر ثلاث ساعات أو خمس ساعات متواصلة أصابت المسافرين على اختلاف أعمارهم بالملل والضجر حيث إن فيهم المريض وكبير السن والعجوز والطفل الذين يحتاجون إلى رعاية خاصة ناهيك عن المسئولين واصحاب الأعمال الذين يرتبطون بمواعيد عمل.

وجانب سلبي آخركما يكمن في عدم حصول المسافر على بطاقات صعود الطائرة وشحن الأمتعة للركاب المواصلين على رحلات أخرى داخلية أو خارجية أمر أصاب المسافر بعدم الارتياح بالسفر على متن هذه الطائرة لعدم تقديمها الخدمات المتميزة التي كان ينشدها وكان يستخدمها بشكل سلس عبر السعودية سابقا.

كما أن عدم التزام الشركة بإنهاء إجراءات سفر الخادمات والعمال ومن في حكمهم من محطة المغادرة إلى وجهتهم التي يقصدونها. كما كان معمول به على متن طائرات الخطوط السعودية مما أوقع المواطنين وأصحاب الشركات في إشكاليات كبيرة عند رغبتهم تسفير مخدوميهم وعمالهم. لذا نأمل كمواطنين من المسئولين بالشركة أخذ هذه الملاحظات بشكل جدي.

“الرياض” طرحت ملاحظات أهالي وادي الدواسر على مسئولي الإعلام في شركة ناس قبل موعد النشر بأسبوع كامل، وبعد اربعة اتصالات لم نجد أي تجاوب يذكر مع ما ذكره المواطنون من شكاوى وملاحظات. ولانزال نتوقع ان يجد هذا الموضوع اهتماماً من مسئولي الشركة، وقبل ذلك من مسئولي هيئة الطيران المدني.

السياحة تدعم البرامج المقترحة بنسبة 50%
ورشتا عمل لتنظيم البرامج السياحية وتطوير مهرجان الحمضيات .. بنجران

نجران – حسن آل شرية – حمد حمير:
نفذت الهيئة العليا للسياحة امس الأول ورشتي عمل سياحيتين لتطوير العمل السياحي بمنطقة نجران في فندق هوليدي إن بمنطقة نجران بحضور حمد بن عبدالعزيز ال الشيخ مدير عام البرامج والمنتخبات السياحية بالهيئة العليا وبحضور عدد من مديري الدوائر الحكومية بمنطقة نجران وبمشاركة عدد من منسوبي جهاز السياحة.
وأوضح المهندس مانع ال شرف المدير المكلف بجهاز السياحة بمنطقة نجران ان الورشة الأولى حملت عنوان (منظمي الرحلات والارشاد السياحي بنجران) تحدث فيها سعد المجني من الهيئة عن تعريف منظم الرحلات وعن الفائدة التي ستعود على منطقة نجران من عمله في البرامج السياحية وتحدث عن عدم تكليفه اعباء مادية ودعمه وفنيا وماديا واعلانيا كما تطرق المجني الى دور المنظم في تنشيط الجانب السياحي لنجران حيث يسهم في تطوير السياحة والاستثمار فيها عن طريق ربطه وتسويقه للبرامج والفعاليات وخلق علاقة استثمار بين السائح بين صاحب المنشأة أو الجهة الحكومية التي تتبعها.

وأكد المجني ان الهيئة ستقدم بدورها لمنظمي البرامج السياحية التدريب والتأهيل على يد خبراء عالميين يتم استقطابهم لهذا الغرض وعقد ورش عمل لتطوير مهاراتهم وزيادة عملية التسويق لبرامجهم عبر النشرات ووسائل الاعلام.

فيما تقدم دعما ماليا كبيرا للبرنامج المقترح تنظيمه من المنظم يصل الى 50% من التكلفة الأساسية بحد أقصى خمسين الف ريال.

بعدها تحدث فهد المطيري عن التراخيص اللازمة لعمل المنظم السياحي تضمنت الخطوات من تسجيل مبدئي وتدقيق للبيانات ومخاطبة التجارة والتفتيش وشهادة الرخصة وتصحيح الملاحظات قبل اصدار الموافقة، وبين المطيري انه لم يتقدم حتى الآن اي شخص يرغب بالعمل كمنظم ولعله يكون خلال الايام القادمة نظير المغريات التي يقدمها البرنامج.

ثم تحدث عبدالرحمن الركبان من ادارة التراخيص وضبط الجودة عن الارشاد السياحي وطريقة عمل المنظم كمرشد واشتراطات عمل المرشد والتراخيص اللازمة لذلك والاحتياجات اللازمة لعمله ثم ختمت الورشة الأولى بفتح نقاش مفتوح للحاضرين.

وبين ال مشرف ان الورشة الثانية حملت شعار (مناقشة تصور تطور الحمضيات) بحضور أمين منطقة نجران المهندس سعد الشهري ومدير ابحاث البستنة المهندس علي الجليل وأمين عام مجلس المنطقة الاستاذ زياد غضيف ومساعد مدير التربية والتعليم للبنات الدكتور صالح الدوسري وعلي الشمراني من تعليم البنين وعدد من المسؤولين ورجال الاعلام.

وحضر من جانب الهيئة العليا للسياحة عبدالله بن عبدالملك المرشد مدير ادارة الفعاليات السياحية وماجد عبدالعزيز اللحيزان مدير مشروع الثقافة والتراث حيث قدما عرضا عن مهرجان الحمضيات تناول الفرص السياحية بنجران والمقومات السياحية العامة بالمنطقة والأهداف الرئيسة من اقامة المهرجان والأنشطة والفعاليات المشاركة والمقترحة والجهات المشاركة وهيكل تنظيم المهرجان وانواع الدعم المقدم له الفني والمادي والإعلامي.

بعد ذلك فتح باب النقاش حيث تحدث أمين منطقة نجران المهندس سعد الشهري عن الجهد التطوعي المادي والبشري وتطرق الى أهمية السياحة في تنمية المناطق وطالب ان يكون الهيكل التنظيمي المقترح هم موظفون رسميون وليسوا متطوعين واكد ان نجران غنية بالتراث والمواقع الأثرية اكثر من غيرها وان نسبة 50% من الوجهة السياحية الى المنطقة هي لهذه المواقع الأثرية بغض النظر عن الصحاري والمناظر الطبيعية والتي تمثل جزءا من عوامل الجذب التي تتمتع بها منطقة نجران، وجاء قرار نقل الآثار والتراث لتتبع السياحة بعد ان كانت تابعة الى التعليم قبل اربع سنوات لتشكل جانبا محفزا للعمل السياحي فيها مستغربا تأخير انهاء قرار نقل الصلاحيات في هذا القرار حتى الآن وقد أجابه مدير البرامج ال الشيخ بانه تم بالفعل الانتهاء من كافة الاجراءات الادارية والتنظيمية لنقل جهاز الآثار والتراث ليحل تحت مظلة السياحة وسيبدأ تطبيق القرار النهائي مطلع العام القادم.

فيما تمحورت اغلب المقترحات حول توحيد جميع الأنشطة تحت مظلة الهيئة والعمل بمبدأ الشراكة الحقيقية بين المزود والجمهور والمطالبة بتطوير الفقرات والفعاليات التراثية وتفعيل دور وأنشطة المرأة في المهرجان واقامة مهرجان شعري مصاحب للفعاليات.

وفي الختام أكد مدير عام البرامج في السياحة حمد ال الشيخ ان الهيئة على استعداد لدعم كل الفعاليات المبتكرة والمطورة ماديا وفنيا مع ضرورة تقنين الفعاليات في أنشطة جماهير واعطاء المجال للجميع في المشاركة واعطاء صورة ايجابية عن نجران للمواطنين في داخل المملكة والسياح في خارجها.

رياح الأسواق الناضجة تهدد بإخراج الاقتصادات الناشئة عن مسارها
– “الاقتصادية” من لندن – 05/12/1428هـ
الأسواق الناشئة لم تفك ارتباطها بالعالم المتقدم فحسب، وإنما مهيأة لأن تصبح محرك النمو العالمي في المستقبل، وفقا لعدد متنام من مديري الصناديق والخبراء الاقتصاديين الذين يجادلون بأن أسعار السلع المتصاعدة باستمرار، والميزانيات العمومية القوية، والاقتصادات المتنوعة بشكل متزايد، تجعل من الأسواق الناشئة فكرة مقنعة.
ويقدر صندوق النقد الدولي، مثلا، أن الأسواق الناشئة والاقتصادات النامية ستنمو بمعدل 8.1 في المائة هذا العام، مقابل 1.9 في المائة في الولايات المتحدة و3.7 في المائة في الاقتصادات المتقدمة الأخرى. غير أن بعض المراقبين يعتقدون أن الاقتصادات الناشئة ربما تزاح عن مسارها بواسطة رياح معاكسة قد تهب من اتجاه الدول المتقدمة. ويقول بول تريغيدغو نائب رئيس مجلس إدارة مجموعة الحلول العالمية التابعة لـ “كريدي سويس”: “بالنسبة إلى تلك الاقتصادات الناشئة التي تطورت بوتيرة سريعة جدا خلال الأعوام الأخيرة، فإن الخطر الماثل في الوقت الراهن، ينبع من عمليات التطور التي تحدث في الأسواق الناضجة”.
ويواصل المستثمرون التعبير عن قلقهم بشأن إمكانية حدوث ركود اقتصادي في الولايات المتحدة، في الوقت الذي تعج فيه أسواق المال بإفرازات أزمة الرهن العقاري الثانوي.
ويقول كريستوفر وايكي مدير الإنتاج لسلع وقروض الأسواق الناشئة لدى “سكرودرز”: “ما زلنا في المراحل الأولى من أزمة ائتمان (عالمية)”. ويتابع: “في الوقت الذي من المحتمل أن تكون فيه درجة ما من فك الارتباط في حالة حدوث تباطؤ ملموس في الولايات المتحدة، فمن غير المرجح بدرجة كبيرة أن تشاهد المعدل ذاته من النمو في الاقتصادات الناشئة”.

وفي مايلي مزيدا من التفاصيل :

الأسواق الناشئة لم تفك ارتباطها مع العالم المتقدم فحسب، وإنما مهيأة لأن تصبح محرك النمو العالمي في المستقبل، وفقا لعدد متنام من مديري الصناديق والخبراء الاقتصاديين الذين يجادلون بأن أسعار السلع المتصاعدة باستمرار، والميزانيات العمومية القوية، والاقتصادات المتنوعة بشكل متزايد، تجعل من الأسواق الناشئة فكرة مقنعة.
ويقدر صندوق النقد الدولي، مثلا، أن الأسواق الناشئة والاقتصادات النامية ستنمو بمعدل 8.1 في المائة هذا العام، مقابل 1.9 في المائة في الولايات المتحدة و3.7 في المائة في الاقتصادات المتقدمة الأخرى.
غير أن بعض المراقبين يعتقدون أن الاقتصادات الناشئة ربما تزاح عن مسارها بواسطة رياح معاكسة قد تهب من اتجاه الدول المتقدمة. ويقول بول تريغيدغو نائب رئيس مجلس إدارة مجموعة الحلول العالمية التابعة لكريدي سويس: “بالنسبة إلى تلك الاقتصادات الناشئة التي تطورت بوتيرة سريعة جدا خلال الأعوام الأخيرة، فإن الخطر الماثل في الوقت الراهن، ينبع من عمليات التطور التي تحدث في الأسواق الناضجة”.
ويواصل المستثمرون التعبير عن قلقهم بشأن إمكانية حدوث ركود اقتصادي في الولايات المتحدة، في الوقت الذي تعج فيه أسواق المال بإفرازات أزمة الرهن العقاري الثانوي.
ويقول كريستوفر وايكي مدير الإنتاج لسلع وقروض الأسواق الناشئة لدى “سكرودرز”: “مازلنا في المراحل الأولى من أزمة ائتمان (عالمية)”. ويتابع: “في الوقت الذي من المحتمل أن تكون فيه درجة ما من فك الارتباط في حالة حدوث تباطؤ ملموس في الولايات المتحدة، فمن غير المرجح بدرجة كبيرة أن تشاهد المعدل ذاته من النمو في الاقتصادات الناشئة”.
وتلقى بعض الاقتصادات الناشئة، ولا سيما تلك التي تجمع الأموال من أسواق المال، ضربة موجعة بالفعل بسبب شح السيولة.
وفي تشرين الأول (أكتوبر) خفضت “ستاندارد آند بورز” درجة تصنيف الائتمان السيادي لكازاخستان إلى أدنى درجة تصنيف للاستثمار عقب اضطرارها إلى تقديم عون مالي يهدف إلى إنقاذ المقرضين التجاريين الذين يعانون شح السيولة.
وشهدت القروض المصدرة بواسطة البنوك الكازاخية ـ محفظة أساسية بالنسبة إلى العديد من المستثمرين في سندات اليورو ـ حالات تأرجح طائشة، مع بعض السندات يتم تداولها عند عائدات تصل إلى 20 في المائة، وفقا لـ “بير شتيرنز داتا”.
وتظهر دول البلطيق؛ لاتفيا، استونيا، وليتوانيا، إضافة إلى رومانيا والنمسا علامات مشابهة لمثل تلك الضغوط، وفقا لـلارسي راسموسلين المحلل لدى “دانسك بانك”.
لكن جويس تشانج الرئيس العالمي لأبحاث الأسواق الناشئة لدى “جيه بي مورجان” ترى أن الأزمة الكازاخية من غير المرجح أن تتكرر في أماكن أخرى. وتقول: “كازاخستان تعد حالة استثنائية مستقلة من جهة اعتماد نظامها المصرفي على الاقتراض الخارجي”. وتضيف: “لا أرى هذه الاتجاهات تنمو في أمريكا اللاتينية وآسيا”.
ويقول شركاء سوق آخرون إن على المستثمرين أيضا أن يكونوا مدركين تماما للمخاطر ذات السمات الخاصة مثل آثار التغير المناخي، الاضطرابات المدنية، أو أسعار المواد الغذائية المتصاعدة.
ويجادل محللو الأمن لدى “كونترول ريسكرز” بأن عدم الاستقرار السياسي يتسبب في مخاطر كبيرة بالنسبة للمستثمرين. ويشير المحللون إلى أن تصاعد الروح القومية الاقتصادية والعودة إلى الحكم الاستبدادي في دول معينة يثيران القلق بالقدر نفسه. ويقول آدم سترانغفيلد، مدير الأبحاث لدى “كونترول ريسكرز”: “المخاطر السياسية عادت مجددا ولا بد أن يثير ذلك قلق المستثمرين”.
ويضيف سترانغفيلد أن 57 في المائة من الأسواق الناشئة العالمية ينطوي على مخاطر سياسية متوسطة أو أعلى، ما يشير إلى وجود مهددات خطيرة محتملة بالنسبة إلى الاستثمار الأجنبي.
وتعد الاضطرابات الأخيرة في باكستان مثالا لـ “صدمة جيل أول بالنسبة إلى النظام”، كما يقول غاري كلينمان من “كلينمان إنترناشونال”. ويتابع: “يبدو أن المستثمرين بحاجة إلى التذكير بأن المخاطر السياسية والجيوسياسية، ما زالت إلى حد كبير قيد التشكل في الوقت الحاضر”.
كذلك فإن التضخم المتصاعد، ولا سيما في الصين، يشكل أيضا مصدرا للقلق. فقد وصل التضخم في الصين إلى أعلى معدل في 11 عاما، والمساعي الحكومية المبذولة من أجل كبح جماح إقراض المستهلك والشركات ألحقت ضررا بالغا بأسواق المال الآسيوية.
ويحذر رئيس الوزراء الصيني، وين جياوباو، من أن التضخم المتصاعد يمكن أن يسبب عدم استقرار اجتماعي وهو موقف يجد صدى لدى جاك ديوف الأمين العام لمنظمة الزراعة والأغذية التابعة للأمم المتحدة، الذي يقول إن الارتفاع المستمر للأسعار يمكن أن يؤدي إلى حالات اضطراب وشغب في الدول الناشئة، مثلما حدث بالفعل في المكسيك، اليمن، وبوركينا فاسو.
وتقول جانغ من “جيه بي مورجان”: “إن الضغوط التضخمية الرئيسية تميّز معظم عالم الأسواق الناشئة”. وتتابع: “أسعار المواد الغذائية باتت تدفع التضخم إلى أعلى في عدد أكبر من المناطق الآن، من أي وقت فيما يزيد عن عقد”.
ويرى المحللون لدى “ميريل لينش” أن شح المياه والأراضي الصالحة للزراعة، فضلا عن التغير المناخي، ستستمر في رفع الأسعار إلى مستويات أعلى.
وفي الدول التي تتحول إلى الاقتصاد الصناعي بوتيرة أسرع، فإن التدهور البيئي سيسبب مخاطر على المدى الأطول، بالنسبة إلى النمو الاقتصادي. والواقع أن التلوث يهدد الإنتاج الزراعي والصحة على سواء في هذه الدول، وذلك طبقا لتقرير صدر أخيرا من برنامج البيئة التابع للأمم المتحدة.
ويقول زينتا زوميرز الذي تولى مهمة إعداد التقرير المذكور، إن الدول النامية معرضة أكثر للمخاطر الناجمة عن المشاكل البيئية، لأن الأصول الطبيعية تشكل 26 في المائة من الثروة في الدول ذات المداخيل المنخفضة.
ووفقا لرافائيل قوميز نائب رئيس قسم المخاطر السياسية لدى شركة التنبؤ بالمخاطر “إكسكلوسيف أناليسس”: “تلوث المدخلات البيئية يمكن أن يؤدي إلى كل شيء، من النزاعات العنيفة حول مصادر المياه إلى تأثيرات صناعية واسعة النطاق”. ويضيف: “هناك أيضا مخاطر متزايدة من احتمال إقدام الحكومات على تأميم شركات المرافق والطاقة”.
وتنبع مخاطر إضافية بالنسبة إلى مستثمري الأسواق الناشئة من انعدام برامج الأبحاث، وفقا لكيفن مورفي المدير الإداري لدى “بوتانام إنفستنمنت مانجمنت”. ويقول: “هناك أمور كثيرة تحدث تحت السطح في هذه الدول”. ويتابع: “إن لم تكن مستعدا للوصول إلى الأعماق وتقيّم ما يجري حولك، ستكون معرضا لصدمة قوية”.

“التجارة” تمنع وضع تسعيرة على عبوات زيوت السيارات
– عبد الهادي حبتور من جدة – 05/12/1428هـ
أصدرت وزارة التجارة والصناعة تعميماً يقضي بعدم قيام الشركات المنتجة للزيوت بوضع أي سعر على عبوة الزيت اعتباراً من الثامن من شباط (فبراير) 2008، وترك تحديد السعر لعوامل السوق.
وكانت وزارة التجارة والصناعة قد توصلت أخيرا مع عدد من كبار منتجي الزيوت في السعودية إلى اتفاق بخصوص ورود شكاوى للوزارة عن ارتفاع في أسعار زيوت السيارات، حيث إن الشركات المنتجة للزيوت تقوم بوضع تسعيرة على عبوات السيارات، وتقدم في مقابل ذلك خصومات كبيرة للموزعين ما يحقق لهم أرباحاً عالية.
وأعطت الوزارة الفترة المتبقية حتى تطبيق هذا القرار التي تقارب الشهرين فرصة للشركات للتخلص من العبوات الحالية في السوق والمطبوع عليها سعر الزيت، على أن يقوم أصحاب محال غيار الزيوت بوضع لوحة توضح أسعار الزيوت عليها.

وفي مايلي مزيدا من التفاصيل :

أصدرت وزارة التجارة والصناعة تعميماً يقضي بعدم قيام الشركات المنتجة للزيوت بوضع أي سعر على عبوة الزيت اعتباراً من الثامن شباط (فبراير) 2008، وترك تحديد السعر لعوامل السوق.
وكانت وزارة التجارة والصناعة قد توصلت أخيرا مع عدد من كبار منتجي الزيوت في السعودية إلى اتفاق بخصوص ورود شكاوى للوزارة عن ارتفاع في أسعار زيوت السيارات، حيث إن الشركات المنتجة للزيوت تقوم بوضع تسعيرة على عبوات السيارات، وتقدم في مقابل ذلك خصومات كبيرة للموزعين مما يحقق لهم أرباحاً عالية.
وأعطت الوزارة الفترة المتبقية حتى تطبيق هذا القرار التي تقارب الشهرين فرصة للشركات للتخلص من العبوات الحالية في السوق والمطبوع عليها سعر الزيت، على أن يقوم أصحاب محلات غيار الزيوت بوضع لوحة توضح أسعار الزيوت عليها.
ويقضي القرار أيضاً بمعاملة الزيوت المستوردة من دول مجلس التعاون الخليجي بالمعاملة نفسها بحيث لا تشتمل أي عبوة على سعر البيع، وقد تم إبلاغ مدير عام الجمارك السعودية بتوجيه المختصين عبر المنافذ الحدودية بعدم فسح أي عبوة زيت مستوردة موضح عليها السعر بدءاً شهر صفر المقبل.
وكانت أسعار زيوت السيارات قد ارتفعت بنسبة تراوحت بين 10 في المائة، و 20 في المائة، وسجلت أربعة أنواع من الزيوت المعروفة عالمياً ارتفاعاً بنسبة 20 في المائة، وهي المرة الأولى التي تسجل فيها هذه النسبة العالية دفعة واحدة إذ سجلت في سنوات ماضية ارتفاعات متفاوتة غير أنها لم تتجاوز 10في المائة في كل مرة.
وأوضح لـ “الاقتصادية” أصحاب محال لتغيير الزيوت أن أسعار الزيوت ارتفعت إلى 13 و 14 ريالا للعلبة الواحدة بعد أن كانت بعض هذه الأنواع تباع بستة ريالات.
في حين سجلت زيوت أخرى ارتفاعاً بنسبة 10 في المائة، حيث ارتفعت أسعارها إلى 10، 14 ريالا على التوالي بعد أن كانت تراوح أسعارها بين 7 و 8 ريالات. وأكد مستثمرون في هذا المجال أن الارتفاعات التي شهدتها أسعار زيوت السيارات المحلية تعود إلى ارتفاع أسعار النفط العالمية، حيث أن نحو 100 في المائة من زيوت السيارات المحلية تتكون من مواد أساسية بلغت نسبة ارتفاعها نحو 60 في المائة خلال السنتين الماضية، كما ارتفعت أسعار المواد الكيميائية التي تدخل في صناعة الزيوت بنحو 27 في المائة بسبب أسعار النفط وجميع هذه المواد تستورد من الخارج وبالتالي فإن نسبة الارتفاع على الشركات المحلية المخلطة والمسوقة للزيوت بلغت أكثر من 85 في المائة ونسبة الزيادة المحلية في أسعار الزيوت لم تتعد 20 في المائة مما يعني أن الشركات تحملت أعباء كثيرة عن المستهلك حتى لا يتعرض للضرر.

الصين ترضخ لأمريكا وتتعهد برفع القيود عن أسواقها المالية
– الصين- رويترز: – 05/12/1428هـ
أنهت الصين والولايات المتحدة يومين من المباحثات الاقتصادية المشحونة اتفقتا في ختامها على عقد لقاء جديد في حزيران (يونيو) في واشنطن. وقال وزير الخزانة الأمريكي هنري بولسن في ختام المباحثات قرب بكين إن الجولة الثالثة من الحوار الاقتصادي الاستراتيجي “أوضحت المفاهيم وأتاحت فهما أفضل ما يشكل أمرا حيويا بالنسبة لعلاقتنا الاقتصادية”. وصرحت نائبة رئيس الوزراء الصيني وو يي بأن المباحثات شكلت “نجاحا تاما”. وأعلنت أن الدورة الرابعة من المباحثات ستعقد في حزيران (يونيو) في واشنطن. لكن التوتر كان واضحا أثناء المباحثات. وقالت الممثلة الأمريكية للتجارة سوزان شواب إن بلادها ستبقي على الضغط في المنظمة العالمية للتجارة.
وأوضحت “إذا لم نتمكن من (حل الخلافات التجارية من خلال الحوار) فإننا سنفعل كل ما بوسعنا لحماية حقوقنا في إطار الاتفاقيات التجارية”. وأثناء المباحثات تبادل الطرفان التحذيرات بشأن مخاطر تصاعد المشاعر الحمائية. وفي اللقاء الختامي مع الصحافيين قال بولسن إن الأمريكيين “يرون أن (الصينيين) يمكنهم القيام بما هو أكثر بخصوص عدد من المجالات لتنفيذ التزاماتهم”.

وفي مايلي مزيدا من التفاصيل :

أنهت الصين والولايات المتحدة يومين من المباحثات الاقتصادية المشحونة اتفقتا في ختامها على عقد لقاء جديد في حزيران (يونيو) في واشنطن. وقال وزير الخزانة الأمريكي هنري بولسن في ختام المباحثات قرب بكين إن الجولة الثالثة من الحوار الاقتصادي الاستراتيجي “أوضحت المفاهيم وأتاحت فهما أفضل ما يشكل أمرا حيويا بالنسبة لعلاقتنا الاقتصادية”. وصرحت نائبة رئيس الوزراء الصيني وو يي إن المباحثات شكلت “نجاحا تاما”. وأعلنت أن الدورة الرابعة من المباحثات ستعقد في حزيران (يونيو) في واشنطن. لكن التوتر كان واضحا أثناء المباحثات. وقالت الممثلة الأمريكية للتجارة سوزان شواب إن بلادها ستبقي على الضغط في المنظمة العالمية للتجارة.
وأوضحت “إذا لم نتمكن من (حل الخلافات التجارية من خلال الحوار) فإننا سنفعل كل ما بوسعنا لحماية حقوقنا في إطار الاتفاقيات التجارية”. وأثناء المباحثات تبادل الطرفان التحذيرات بشأن مخاطر تصاعد المشاعر الحمائية. وفي اللقاء الختامي مع الصحافيين قال بولسن إن الأمريكيين “يرون أن (الصينيين) يمكنهم القيام بما هو أكثر بخصوص عدد من المجالات لتنفيذ التزاماتهم”. لكنه سعى إلى التقليل من نقاط الخلاف. وقال “يمكننا التباحث لمعرفة ما إذا كان يجب إنجاز المزيد من التقدم، لكن حدث تقدم”.
وقالت الولايات المتحدة إن الصين وافقت على سلسلة من الإجراءات لفتح أسواقها المالية. وقال وزير الخزانة الأمريكي في آخر أيام “الحوار الاقتصادي الاستراتيجي” بين البلدين إنهما اتفقا أيضا على ضرورة اتخاذ خطوات لتعزيز النمو والحفاظ على توازن اقتصاد كل منهما. وكانت الصين قد قاومت ضغوطا أمريكية بشأن تعديل سياسة الصرف الأجنبي وسلامة
المنتجات الغذائية أمس الأول وطالبت واشنطن بأن تصلح ما لديها من أخطاء بدلا من إلقاء اللوم على بكين في مشاكلها الاقتصادية. وأكدت حدة الألفاظ المتبادلة التعقيد المتنامي للعلاقة التي يقول بولسون إنها محورية للحفاظ على الازدهار الاقتصادي العالمي. وقال إن صانعي السياسة في الصين يعلمون أن ارتفاع قيمة اليوان سيفيدهم في خفض التضخم.
وتابع بولسون في مؤتمر صحافي مشترك مع وو يي نائبة رئيس الوزراء الصيني أن الجانبين يدركان ضرورة التصدي للنعرات الوطنية في المجال الاقتصادي والحماية التجارية. وفيما يتعلق بقضية الصرف الاجنبي الشائكة قال بولسون إن بكين تسمح الآن لعملتها اليوان بالارتفاع بوتيرة أعلى من ذي قبل.
وتشكو الولايات المتحدة من أن الصين تعمل على إبقاء عملتها منخفضة القيمة بما يضر بالشركات الأمريكية. وتضمنت ورقة وزعت على الصحافيين في ختام الاجتماع الذي استمر يومين عدة تدابير لفتح الأسواق من بينها السماح لشركات أجنبية لها نشاط في الصين بإصدار سندات
وأسهم في الأسواق المحلية. كما ستستأنف الصين إصدار تراخيص للشركات المشتركة في مجال الأوراق المالية وسيسمح لها بالقيام بأعمال الوساطة المالية وإدارة الثروات. لكن الورقة لم تذكر جدولا زمنيا لذلك. وقال بولسون إن الحوار الذي بدأ قبل عام بين الجانبين وفر أساسا متينا لتوسيع التعاون بما يضمن تطبيق تدابير سلامة المواد الغذائية والمنتجات الأخرى على مجالات غيرها.
واتفق البلدان أيضا في وقت سابق على اتخاذ خطوات لضمان مطابقة اللعب والسلع الغذائية المصنعة في الصين لمعايير السلامة الأمريكية. وأضاف بولسون أنهم اتفقا أيضا على “مباشرة تعاون موسع على مدى عشر سنوات بشأن إجراءات لزيادة كفاءة الطاقة والأمن والتكنولوجيا النظيفة. وقالت إن الجانبين حققا نتائج مرضية.

أسعار النفط تتراجع بفعل المخاوف على الاقتصاد الأمريكي
– لندن – رويترز: – 05/12/1428هـ
انخفضت أسعار النفط الخام في المعاملات الآجلة أمس الخميس مع تراجع أسعار الأسهم في الأسواق الآسيوية والأوروبية مما يعكس تجدد المخاوف من أن تؤثر اضطرابات القطاع المالي في الاقتصاد العالمي والطلب على النفط.
وكانت أسعار النفط قد ارتفعت فجأة الأربعاء لتعطي المؤشرات الفنية
الإيجابية دفعة إضافية. فقد ارتفعت أسعار مزيج برنت والخام الأمريكي أكثر من أربعة دولارات للبرميل في اليوم السابق مع تحرك البنوك المركزية لتخفيف حدة قلة السيولة الائتمانية في النظام المالي العالمي والتي نتجت عن التخلف عن سداد قروض عقارية في الولايات المتحدة.
وكان رد الفعل الأولي لتدخل البنوك المركزية ارتفاع الأسواق المالية لكن
الشكوك تسربت إلى النفوس فيما بعد وانخفض مؤشر نيكي 225 الياباني على سبيل المثال بنسبة 2.5 في المائة أمس.

وفي مايلي مزيدا من التفاصيل :

انخفضت أسعار النفط الخام في المعاملات الآجلة أمس الخميس مع تراجع أسعار الأسهم في الأسواق الآسيوية والأوروبية مما يعكس تجدد المخاوف من أن تؤثر اضطرابات القطاع المالي في الاقتصاد العالمي والطلب على النفط.
وكانت أسعار النفط قد ارتفعت فجأة الأربعاء لتعطي المؤشرات الفنية
الإيجابية دفعة إضافية. فقد ارتفعت أسعار مزيج برنت والخام الأمريكي أكثر من أربعة دولارات للبرميل في اليوم السابق مع تحرك البنوك المركزية لتخفيف حدة قلة السيولة الائتمانية في النظام المالي العالمي والتي نتجت عن التخلف عن سداد قروض عقارية في الولايات المتحدة.
وكان رد الفعل الأولي لتدخل البنوك المركزية ارتفاع الأسواق المالية لكن
الشكوك تسربت إلى النفوس فيما بعد وانخفض مؤشر نيكي 225 الياباني على سبيل المثال بنسبة 2.5 في المائة أمس.
وساهم في ارتفاع الأسعار انخفاض إمدادات النفط الخام في الولايات المتحدة أكبر مستهلك للطاقة في العالم إلى أدنى مستوى منذ نحو ثلاث سنوات. وانخفض مخزون الخام الأمريكي بأكثر من المتوقع الأسبوع الماضي وفق بيانات إدارة معلومات الطاقة إذ تراجع بمقدار 700 ألف برميل بينما كان المحللون يتوقعون انخفاضا قدره 200 ألف برميل فقط.
وهبط مخزون المشتقات الوسيطة 800 ألف برميل بينما كان المحللون يتوقعون ارتفاعا قدره 500 ألف برميل. وانخفض مزيج برنت 77 سنتا إلى 93.25 دولار للبرميل لعقود التسليم في كانون الثاني (يناير). وانخفض سعر الخام الأمريكي الخفيف 82 سنتا إلى 93.57 دولار للبرميل. وارتفع سعر السولار “زيت الغاز” تسعة دولارات إلى 821.57 دولار للطن. وبدورها قالت منظمة أوبك أمس الخميس إن سعر سلة خاماتها القياسية ارتفع إلى 86.71 دولار للبرميل الأربعاء من 84.64 دولار يوم الثلاثاء الماضي.

في أول تحرك منسق منذ أحداث 11 سبتمبر 2001
البنوك المركزية تتكاتف لمواجهة أزمة الائتمان العالمية
– واشنطن ولندن – الوكالات: – 05/12/1428هـ
وحدت البنوك المركزية في شتى أنحاء العالم صفوفها لمواجهة أزمة الائتمان العالمية المتفاقمة في أول تحرك منسق لها منذ أدت هجمات إرهابية إلى إغلاق الأسواق المالية الأمريكية في 11 أيلول (سبتمبر) عام 2001.
وأعلن مجلس الاحتياطي الاتحادي، البنك المركزي الأمريكي والبنك المركزي الأوروبي والبنوك المركزية لكل من كندا وإنجلترا وسويسرا أمس الأول خطوات لتسهيل حصول البنوك المتضررة على سيولة مالية وذلك على أمل إخماد الأزمة الائتمانية التي تهدد بالزج بالاقتصاد الأمريكي في براثن الكساد وإبطاء النمو العالمي.

وفي مايلي مزيدا من التفاصيل :

وحدت البنوك المركزية في شتى أنحاء العالم صفوفها لمواجهة أزمة الائتمان العالمية المتفاقمة في أول تحرك منسق لها منذ أدت هجمات إرهابية إلى إغلاق الأسواق المالية الأمريكية في 11 أيلول (سبتمبر) عام 2001.
وأعلن مجلس الاحتياطي الاتحادي، البنك المركزي الأمريكي والبنك المركزي الأوروبي والبنوك المركزية لكل من كندا وإنجلترا وسويسرا أمس الأول خطوات لتسهيل حصول البنوك المتضررة على سيولة مالية وذلك على أمل إخماد الأزمة الائتمانية التي تهدد بالزج بالاقتصاد الأمريكي في براثن الكساد وإبطاء النمو العالمي.
كما أصدر كل من بنك اليابان المركزي والبنك المركزي السويدي بيانا أعربا فيه عن دعمها للخطة. وقال ماركو انونزياتا كبير الاقتصاديين في بنك يونيكريدت في لندن: كانت هناك حاجة ماسة لاستخدام أسلحة جديدة. وقوة الحملة الجديدة للبنوك المركزية تأتي من حداثتها والطبيعة المستهدفة لها وتحركها المنسق”.
وأشاعت الأنباء في البداية موجة من الارتياح في أسواق الأسهم بعد الخسائر الحادة التي منيت بها تلك الأسواق يوم الثلاثاء عندما خفض المركزي الأمريكي أسعار الفائدة بواقع ربع نقطة مئوية فقط مبددا آمال السوق بخفض أكبر.
لكن مكاسب الأسواق تقلصت لاحقا مع تقييم المستثمرين لما تعنيه الخطة المقترحة. وقال المركزي الأمريكي إنه سيبدأ العمل بتسهيل مؤقت من خلال مزادات محددة الأجل. ويوسع هذا التحرك عدد ومجال البنوك المسموح لها باقتراض أموال لسد أي نقص مؤقت في الأرصدة. وأعلن البنك إقامة مزادين آخرين يصل حجم كل منهما إلى 20 مليار دولار للتمويل قصير الأجل الأسبوع المقبل مع عقد مزادين آخرين في كانون الثاني (يناير).
وفي حين أن حجم هذه الإجراءات أقل من بعض التحركات الطارئة التي تمت في السابق فإن المحللين يقولون إن الجبهة الموحدة التي أظهرتها البنوك المركزية تبرز مدى الجدية التي تتعامل بها هذه البنوك مع التوترات الحالية في الأسواق المالية. وقال بروس كاسمان كبير الاقتصاديين في جيه.بي مورجان “الحجم هنا ليس هو المحك. المهم هو الإشارة التي يبعث بها التحرك. فهؤلاء الناس يأتون معا لإبلاغنا بأنهم . سيتدخلون للعمل على ضمان عدم تفاقم أزمة السيولة في الأسواق”.
إلى ذلك, رحب وزير المالية البريطاني اليستير دارلنج بالتحرك المنسق للبنوك المركزية العالمية لمواجهة أزمة الائتمان وقال في مقابلة صحافية أمس الخميس إن التحرك ضروري لتوجيه رسالة واضحة للعالم. وقال دارلنج لصحيفة الجارديان “كان هذا ضروريا وموضع ترحيب بالغ”. وأضاف “أنه يبعث بإشارة واضحة للغاية في شتى أنحاء العالم مفادها أن البنوك المركزية تقف مستعدة لعمل كل ما هو ضروري”.
وذكر الوزير أنه كان على اتصال مستمر مع محافظ بنك إنجلترا المركزي ميرفين كينج في الأسابيع الأخيرة في محاولة لمواجهة عواقب أزمة أسواق الائتمان التي أثرت في مصرف نورذرن روك البريطاني وبنوك أخرى. وأدت أزمة الائتمان الناجمة عن متاعب سوق الرهن العقاري عالية المخاطر في الولايات المتحدة إلى إحجام البنوك عن إقراض بعضها البعض مما رفع تكلفة اقتراض أموال ليلة واحدة وأثر سلبا في معظم عمليات السوق المالية.
وفتحت الأسهم الأوروبية على انخفاض أمس مقتفية أثر نظيراتها في الأسواق الآسيوية حيث هبطت الأسهم المالية مع تجدد المخاوف من مشاكل الرهن العقاري في حين ظهرت شكوك بشأن مدى تأثير خطة تمويل توصلت إليها أكبر البنوك المركزية في العالم. وانخفض مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى 1.1 في المائة إلى 1528.86 نقطة. وحذر بنك أوف أمريكا ومؤسسة واتشوفيا من عمليات شطب محتملة لأصول في الربع الأخير من العام مما ساهم في تجدد المخاوف من تداعيات مشاكل سوق الرهون العقارية عالية المخاطر. وقال بنك نورذرن روك إن خسائره من مشاكل سوق الائتمان ستبلغ 281 مليون جنيه استرليني في حين قال بنك إتش.بي.أو.إس أكبر مصرف للرهن العقاري في بريطانيا إنه سيشطب 180 مليون جنيه من أصوله بسبب الأزمة. وانخفض مؤشر داو جونز ستوكس للبنوك الأوروبية 1.5 في المائة مع هبوط سهم نورذرن روك 1.7 في المائة وسهم إتش.بي.أو.إس نحو 4 في المائة.
وفي آسيا, سجل مؤشر نيكي القياسي انخفاضا حادا بنهاية التعاملات في بورصة طوكيو أمس الخميس مع تراجع أسهم البنوك مثل مجموعة ميتسوبيشي يو.إف.جيه المالية التي منيت بأكبر انخفاض منذ أكثر من ثلاث سنوات. وجاء تراجع أسهم القطاع المصرفي وسط تجدد المخاوف من تداعيات مشاكل سوق الرهون العقارية عالية المخاطر وبعد إطلاق بنك أوف أمريكا ومؤسسة واتشوفيا تحذيرات من عمليات شطب محتملة لأصول ومن خسائر. وبنهاية جلسة التعامل هوى المؤشر نيكي-225 بنسبة 2.5 في المائة إلى 15536.52 نقطة. وانخفض مؤشر توبكس الأوسع نطاقا بنسبة 2.6 في المائة إلى 1516.10 نقطة.

تحليل BMG للسوق السعودية
القطاع الصناعي الكاسب الوحيد في مؤشر “بي إم جي”
– – 05/12/1428هـالمؤشر خلال الأسبوع
واصل مؤشر “بي إم جي” لسوق الأسهم السعودية مساره نحو مستويات أعلى، إذ كسب 44.8 نقطة منذ إغلاق الأسبوع الماضي ليغلق هذا الأسبوع على 591.16 نقطة بزيادة بنسبة 8.2 في المائة، ليحقق أعلى مستوى له في 12 شهرا. بلغت قيمة الاستثمارات نحو 19.7 مليار ريال سعودي (5.3 مليار دولار أمريكي)، متراجعة عن قيمة تداولات الأسبوع الماضي بنسبة ضئيلة بلغت 0.02 في المائة. من ناحية أخرى، وصل المتوسط المرجح لمضاعف الربحية إلى 30.43 ضعف لأرباح عام 2006، و5.8 مضاعف القيمة الدفترية، و17.02 مضاعف التدفقات النقدية، وأخيراً 6.77 لمتوسط مرجح مضاعف مبيعات الشركات المعلنة من عام 2006.

قطاعات المؤشر خلال الأسبوع
لم يكن هذا الأسبوع الأفضل لمعظم قطاعات المؤشر، فقد كان القطاع الصناعي المرتفع الوحيد بنسبة 10.3 في المائة. أما باقي القطاعات فشهدت تراجعات، أبرزها لقطاع التأمين الذي تقهقر للأسبوع الثاني على التوالي، ليفقد هذا الأسبوع 5.8 في المائة من إغلاقه في الأسبوع السابق متأثراً بتراجع كل أسهمه. أما قطاعا الزراعة والخدمات فانحدرا بنسبتي 5.3 في المائة و3.2 في المائة، على التوالي. وعلى صعيد قيمة الاستثمارات في القطاعات، حصد القطاع الصناعي 66.7 في المائة من إجمالي قيمة التداولات في أسهم المؤشر. أما قطاع الخدمات فسجل استثمارات في أسهمه نسبتها 16.6 في المائة من إجمالي القيمة الاستثمارية في الأسبوع، ثم تلاه قطاعا الزراعة والتأمين بنسبتي 9.3 في المائة و7.4 في المائة، على التوالي. بلغت الاستثمارات في أسهم القطاعات 1.83 مليار ريال (0.5 مليار دولار) لقطاع الزراعة، و1.5 مليار ريال (0.4 مليار دولار) لقطاع التأمين، و13.1 مليار ريال (3.5 مليار دولار) لقطاع التأمين، و3.3 مليار ريال (0.9 مليار دولار) لقطاع الخدمات. وعلى صعيد معدل الربحية والمخاطرة “بيتا” لقطاعات المؤشر، سجل القطاع الزراعي أعلى قيمة للمعامل “بيتا” عند مستوى 1.39، وبلغ معامل بيتا 1.28 لقطاع الخدمات و0.99 لقطاع الصناعة، وأخيراً 0.05 لقطاع التأمين.

أسهم المؤشر خلال الأسبوع
شهدت ثلاثة أسهم من أسهم المؤشر ارتفاعا في إغلاق أسعارها عن الأسبوع الماضي، بينما ثبت سعر سهم واحد، وتقلصت أسعار 26 سهما، وتم التداول خلال الأسبوع على 520.64 مليون ورقة مالية. سهم “ثمار” كان الأسوأ لانخفاضه بنسبة 12.6 في المائة ليغلق عند 57 ريالا سعوديا للسهم الواحد. أما سهم شركة سابك القيادي فحقق أعلى نسبة ارتفاع ليتربع على قائمة الأحسن أداء في أسبوع، وقد ارتفع بنسبة 11.61 في المائة ليغلق عند سعر 192.25 ريال. وعلى نمط نفسه معظم الأسابيع السابقة، فقد واصل سهم شركة كيان السعودية للبتروكيماويات صدارته لقائمة الأسهم الأعلى من حيث قيمة وكمية التداول، مسجلاً نحو 5.8 مليار ريال تم استثمارها في 270.9 مليون سهم ليرتقي سعر السهم بنسبة 7.14 في المائة؛ مغلقاً في آخر جلسة لهذا الأسبوع عند سعر 22.5 ريال للسهم الواحد.

بورصات الخليج
الإمارات تتصدر بورصات الخليج خلال الأسبوع بارتفاع 3.6% ومكاسب 29 مليار درهم
– عبد الرحمن إسماعيل من دبي – 05/12/1428هـ
تصدرت أسواق الإمارات بورصات الخليج في نهاية تعاملات الأسبوع أمس، حيث حققت أعلى نسبة ارتفاع بلغت 3.6 في المائة لتربح بذلك 29 مليار درهم في قيمتها السوقية وجاء الصعود القياسي حصيلة ارتفاع قياسي في سوق دبي بنسبة 4.1 في المائة وأبو ظبي 3.7 في المائة.
وحلت سوق البحرين في المرتبة الثانية بنسبة نمو خلال الأسبوع 1.4 في المائة، تليها سوق مسقط 1.3 في المائة، والكويت 0.99 في المائة في حين أنهت سوق الدوحة منفردة دون بقية البورصات الخليجية أسبوعها على تراجع طفيف بنسبة 0.02 في المائة.

الإمارات: ارتفاع في أبوظبي وانخفاض في دبي
وتقاسمت أسواق الخليج اليوم الأخير من الأسبوع أمس بين ارتفاعات طفيفة في أسواق أبوظبي ومسقط والكويت وانخفاضات مشابهة في أسواق دبي والدوحة والبحرين. ففي الإمارات أغلق المؤشر العام لسوق الإمارات بميل نحو الانخفاض بنسبة 0.02 في المائة إثر ارتفاع نحو 0.17 في المائة في أبوظبي وهبوط بنسبة 0.37 في المائة في دبي وبلغت قيمة التداولات 3.1 مليار درهم.
وحصدت الأسهم الإماراتية في نهاية الأسبوع أرباحا قيمتها 29 مليار درهم من ارتفاع قيمتها السوقية بارتفاع 3.6 في المائة مقارنة بـ 6.2 في المائة الأسبوع الماضي, وقفزت قيمة التداولات 67.5 في المائة إلى 22.7 مليار درهم مقارنة بالأسبوع الماضي البالغة 13.5 مليار درهم (3 جلسات فقط بسبب إجازة العيد الوطني).
وأنهت سوق دبي تعاملات الأمس بانخفاض أقل من نصف في المائة وبتداولات ضعيفة مقارنة بالأيام الماضية قيمتها 1.7 مليار درهم ونجحت العديد من الأسهم القيادية في تغيير مسارها من انخفاض طال الأسهم المتداولة كافة إلى ارتفاع قبيل نهاية الجلسة.
وحول سهم إعمار مساره من انخفاض دفعه إلى 13.45 درهم إلى 13.65 درهم مرتفعا بنسبة 1.1 في المائة بتداولات قيمتها 337.5 مليون درهم محتلا المرتبة الثانية من حيث القيمة بعد سهم ديار الذي ارتفع بنسبة 0.34 في المائة إلى 2.94 درهم بتداولات قيمتها 360.8 مليون درهم في حين أغلق سهم دبي المالي دون تغير عند سعر 6.61 درهم.
وخالفت سوق أبوظبي مسار دبي بارتفاع 0.17 في المائة وبتداولات قيمتها 1.4 مليار درهم مدعومة من النشاط المتواصل من الأسهم العقارية الأكثر نشاطا من حيث الحجم والقيمة وهي الدار وصروح وأركان، والتي استحوذت مجتمعة على 97 في المائة من تعاملات السوق, وسجلت أسعارها ارتفاعات جيدة.
وطبقا لتقرير هيئة الأوراق المالية والسلع الإماراتية عن أداء الأسواق خلال الأسبوع فقد سجلت أسعار 67 شركة ارتفاعا مقابل انخفاض أسعار 15 شركة وثبات 7 شركات, واستحوذت 4 أسهم من بين 89 سهما جرى تداولها خلال الأسبوع على 35.2 في المائة من إجمالي التداولات وهي أسهم ديار وأعمار وأركان والدار, وارتفعت أسعارها بنسب 3.1 و4.2 و27.6 و4.6 في المائة على التوالي.

البحرين: انخفاض اليوم الأخير بضغط من البركة
وأنهت سوق البحرين أسبوعها بارتفاع 1.4 في المائة غير أنها أنهت اليوم الأخير من تعاملات الأسبوع أمس على انخفاض نسبته 0.18 في المائة بضغط من تراجع القطاعات كافة باستثناء ارتفاع طفيف في قطاعي البنوك والفنادق, وبلغت قيمة تداولات السوق 915 ألف دينار من تداول 2.4 مليون سهم.
وضغط سهم مجموعة البركة على المؤشر، حيث سجل أعلى نسبة هبوط 8.1 في المائة إلى 2.250 دولار يليه سهم شركة البحرين للملاحة 2.3 في المائة إلى 0.825 دينار والخليج للتعمير 1.2 في المائة إلى 1.500 دولار, واستحوذ سهما مصرفي السلام والإثمار على 62.5 في المائة من عدد الأسهم المتداولة في السوق، حيث بلغ عدد أسهم الأول 728 ألف سهم وارتفع سعره إلى 0.171 دينار والثاني 537 ألف سهم مرتفعا إلى 0.550 دولار.

مسقط: ارتفاع رغم الارتداد دون حاجز 9000 نقطة.
وجاءت سوق مسقط في المرتبة الثالثة بعد الإمارات والبحرين من حيث نسبة النمو خلال الأسبوع (1.4 في المائة) وأنهت تعاملات الأمس على ارتفاع نسبته 0.80 في المائة, وبلغت قيمة تداولاتها 13.5 مليون ريال من تداول نحو 17.2 مليون سهم منها 5.1 مليون ريال بما يعادل ثلث تعاملات السوق, وهي النهضة للخدمات، مليوني ريال مرتفعة بنسبة 0.90 في المائة وعمانتل 1.6 مليون ريال مرتفعة 0.45 في المائة وجلفار للهندسة 1.5 مليون ريال مرتفعة 1.2 في المائة.
وسجل سهم الجزيرة للخدمات أعلى نسبة ارتفاع سعري 9.8 في المائة إلى 0.345 ريال وشل العمانية 2.5 في المائة إلى 1.599 ريال وعمان والإمارات للاستثمار 2.4 في المائة إلى 5.206 ريال.
وكان مؤشر سوق مسقط قد نجح بداية الأسبوع في اختراق حاجز 9000 نقطة واستمر يوما واحدا فقط في البقاء فوقه تعرض بعدها إلى عمليات جني أرباح أجبرته على العودة دون الحاجز من جديد.

الكويت: الصفوة يقود حرة الصعود
وبارتفاع يقارب الـ 1 في المائة أنهت سوق الكويت تعاملاتها الأسبوعية منها نسبة 0.22 في المائة في تعاملات الأمس التي شهدت تقاسم قطاعات السوق الثمانية حركة الصعود والهبوط، حيث ارتفعت قطاعات البنوك والاستثمار والخدمات والأغذية في حين هبطت قطاعات التأمين والعقارات والصناعة وغير الكويتي.
وبلغت قيمة تداولات السوق 119.6 مليون دينار من تداول نحو 262 مليون سهم منها 65 مليون سهم بما يعادل ربع إجمالي الأسهم المتداولة لسهم مجموعة الصفوة الذي قاد حركة الصعود الطفيفة للمؤشر وأغلق مرتفعا إلى سعر 0.164 دينار.
وحقق سهم مشرف أعلى نسبة صعود 8.1 في المائة إلى 0.660 دينار والصفاة 7.2 في المائة إلى 0.740 دينار, وحل في الوقت ذاته في المرتبة الثالثة من حيث حجم الأسهم المتداولة 13.5 مليون سهم يليه سهم المواساة وارتفع بنسبة 6.6 في المائة إلى 0.160 دينار، ودبي الأولى 6.2 في المائة إلى 0.425 دينار، ومركز سلطان 6 في المائة إلى 0.435 دينار محتلا المركز الخامس، من حيث الأسهم المتداولة، حيث جرى تداول 7 ملايين سهم.
وأعلنت شركة هيومن سوفت عن إتمام شراء 99.2 في المائة من أسهم الشركة العربية للمشاريع التعليمية بما يعادل 29.7 مليون سهم بلغت قيمتها 2.3 مليون دينار بسعر 0.075 دينار للسهم كما أعلنت شركة زين للاتصالات عن إبرام عقد مرابحة بقيمة 1.2 مليار دولار مع مؤسسات مالية إقليمية وعالمية لمدة عام.

الدوحة: السوق الخليجية الوحيدة “منخفضة”
واختتمت سوق الدوحة تعاملاتها الأسبوعية على انخفاض طفيف بنسبة 0.02 في المائة، لتكون بذلك السوق الخليجية الوحيدة التي سجلت هبوطا خلال الأسبوع بضغط من عمليات جني الأرباح التي لم تتوقف منذ صعودها القياسي مطلع الأسبوع بنسبة 1.7 في المائة.
وأغلقت السوق أمس على انخفاض نسبته 0.18 في المائة وبلغت قيمة تعاملاتها 453.2 مليون ريال من تداول نحو 13.5 مليون سهم, وواصل سهم قطر وعمان للاستثمار لليوم الثاني على التوالي منذ إدراجه تصدر الأسهم الأكثر انخفاضا، حيث هبط بنسبة 9.1 في المائة إلى 24.70 ريال.
كما هبط سهم السينما بنسبة 9 في المائة إلى 24.70 ريال والخليج للمخازن بنسبة 5.9 في المائة وكيوتل 4.1 في المائة إلى 240 ريالا والريان 0.42 في المائة إلى 23.70 ريال رغم أنه جاء في المرتبة الثالثة من حيث عدد الأسهم المتداولة 1.7 مليون سهم.
في حين سجل سهم أعمال القابضة المدرج حديثا في السوق أعلى نسبة ارتفاع بالحد الأعلى تقريبا 9.9 في المائة عند سعر 24.30 ريال ,كما ارتفع سهم أسمنت الخليج بنسبة 3.4 في المائة إلى 27 ريالا متصدرا قائمة الأسهم الأكثر نشاطا من حيث الحجم 3 ملايين سهم مدعوما بإعلان مجلس إدارة الشركة رفع توصية إلى الجمعية العمومية بالتحول إلى شركة قابضة بهدف تنويع استثمارات الشركة بدخولها في مجالات مختلفة.

«فقاعة التكاليف» تهدد مشاريع البتروكيماويات الخليجية بالتوقف

الماضي الرئيس التنفيذي لـ«سابك»: كلفة إنشاء مشاريع جديدة تتجاوز الحدود المعقولة

دبي: سلمان الدوسري
ظاهرة التضخم التي تجتاح منطقة الخليج لم تبق ولم تذر. هذه المرة جاء الدور على إحدى أضخم الصناعات في المنطقة، بعد أن بات قطاع البتروكيماويات مهددا بتوقف مشاريع ضخمة، في ظل إجماع خبراء ومسؤولين في القطاع ذاته، بتهديد الطفرة التي تعم المنطقة للمشاريع القائمة حاليا، والتسبب في تأخر أو إلغاء عدد من المشاريع الجاري تنفيذها.
وأقر محمد الماضي، رئيس الاتحاد الخليجي لمصنعي البتروكيماويات والكيماويات، أن الطفرة العمرانية والعقارية في منطقة الخليج «أثرت في تأخر عدد من مشاريع قطاع البتروكيماويات».

وعبر الماضي وهو نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) أمس، عن القلق مما أسماه بـ «فقاعة التكاليف» في قطاع الإنشاءات، والتي تشهدها المنطقة حالياً، موضحا أن هذا الأمر «يشكل قلقا يساور المستثمرين نظرا لأن تكاليف إنشاء مشاريع جديدة تتجاوز الحدود المعقولة».

وأبان أن ذلك «يجعل من الصعوبة بمكان تحقيق أهداف مالية مقبولة.. أعتقد أن هذا الأمر سيقود إلى تأخر في تسليم بعض المشاريع وإلغاء البعض الآخر خلال السنوات المقبلة، إلا أن هذه الفقاعة ستضمحل بمرور الوقت كونها غير مستقرة عند مستوياتها الحالية». ومنذ عام 2002، عندما بدأت أسعار البترول بالتحليق لأرقام قياسية، ومعدلات التضخم تسجل هي الأخرى أرقاما قياسية، ففي السعودية يتوقع أن تزيد نسبة التضخم لهذا العام 5% ، بينما تتجاوز في الامارات 10% فيما تصل النسبة حدا غير مسبوق في قطر بوصولها لـ 13.7%. ونفى الماضي تأثير أزمة الرهون العقارية على نمو القطاع، مدللا بأن شركة مثل «سابك» لا توجد مشكلة لديها بالأزمة العقارية «بسبب سجلنا الجيد مع المصارف العالمية».

وارتفعت تكلفة بناء مصانع البتروكيماويات بسبب نقص شركات البناء، وارتفاع أسعار الحديد لعملية التسليح وغيره من المواد الخام، ما دفع دولة مثل الكويت، ان تضاعف الموازنة المطلوبة لمصفاة الزور الجديدة إلى 12 مليار دولار.

وتتزايد كلفة البناء في مختلف منطقة الخليج بفعل ارتفاع الاسعار العالمية لمواد البناء مثل الصلب بالاضافة الى التنافس بين شركات المقاولات الاقليمية على مشروعات بقيمة 2.4 تريليون دولار، الامر الذي يعمل على رفع الاجور.

ومع كل هذه التحديات التي تواجه صناعة البتروكيماويات، فإن فرصة منطقة الخليج تعتبر الأوفر حظاً من الدول الغربية، في استقطاب استثمارات لهذا القطاع، نظراً لأن أسعار النفط العالية تجعل إنتاج المواد البتروكيماوية في أوروبا وأميركا الشمالية أكثر كلفة.

وردا على سؤال لـ«الشرق الأوسط» قال عبد الله بن زيد الحقباني الأمين العام للاتحاد الخليجي لمصنعي البتروكيماويات والكيماويات، الذي يمثل 110 من منتجي المواد الكيماوية العاملين في الخليج، أن تباطؤ الاستثمار في منطقة الخليج سيتسبب في انخفاض تكاليف الأعمال الهندسية والتوريدية والإنشائية بين عامي 2020 و 2020.

ويعود محمد الماضي إلى إثارة معضلة أخرى تواجه صناعة البتروكماويات وقد تتسبب في تأخر نموها، مشيرا إلى نقص في العمالة الماهرة التي تعتمد عليها الشركات الكبرى في تنفيذ مشاريعها، والتي يعود إلى طفرة هذه المشاريع في دول مثل الهند والفلبين. ومع أن الماضي رفض مضي شركته بسياسة رفع الأجور المستمر، فإنه قال إن «سابك» تنفذ استراتيجية تعتمد على التطوير المهني لموظفيها من السعوديين والاعتماد عليهم خلال السنوات المقبلة.

هنتسمان» تتفق على مشروع مشترك للكيماويات في السعودية

لندن: «الشرق الأوسط»
قال عبد العزيز الزامل، الرئيس التنفيذي لمجموعة الزامل السعودية، أمس ان شركة هنتسمان وافقت على اقامة مصنع للكيماويات باستثمارات تبلغ 280 مليون دولار بالاشتراك مع المجموعة، مشيرا إلى أن المصنع سينتج 27 ألف طن من أمينات الاثيلين.
وأصدرت الشركتان بيانا عن المشروع الذي تتقاسمانه مناصفة، لكن البيان لم يذكر القيمة. فيما قال الزامل لـ«رويترز» على هامش مؤتمر يعقد في دبي، ان الشركتين منحتا شركة هيونداي للهندسة والبناء وشريكا لها عقدا بقيمة 200 مليون دولار لبدء العمل في المشروع الذي يقام في الجبيل بشمال شرق السعودية.

«دبي».. رمز المجازفة والوعود

تبقى في مرمى عيون شركات الاستثمار الخاص.. ومستثمر أميركي يتساءل: هل سيملأ الناس كل هذه المباني؟

لندن: «الشرق الأوسط»
يتدفق مستثمرون أميركيون من المهتمين بالاستثمار في شراء حصص في الشركات، على امارة دبي حيث الثروات الشخصية في ازدياد وناطحات السحاب ترتفع بالمئات ويوجد منحدر للتزلج على الجليد ملحق بمركز تجاري حديث وكل همهم التحقق من الفرص الاستثمارية الممكنة.
ورغم أن النمو باد للعيان في كل أنحاء دبي ومغر لكل من يملك مالا يسعى لاستثماره فان بعض كبار المستثمرين الذين أجرت رويترز لقاءات معهم هذا الاسبوع مازالوا يتوخون الحذر. وهم يفضلون البقاء في موقف المتفرج في الوقت الحالي لمعرفة ما اذا كان نمو دبي سيجعل منها مشروعا ناجحا أم أن نجاحها سيكون عابرا.

وفي مقابلة مع رويترز هذا الاسبوع خلال مؤتمر اقتصادي قال ستيفن راتنر مؤسس شركة كوادرانجل جروب ومقرها نيويورك متسائلا «هل هذه فقاعة أم انها حقيقية.. هل سيملأ الناس كل هذه المباني ..».

أما ديفيد بوندرمان الشريك المؤسس لشركة تكساس باسيفيك جروب فلديه وجهة نظره الخاصة المشوبة بالحذر عن الاندفاع للاستثمار في المناطق سريعة النمو وخاصة مثل الشرق الاوسط حيث للعلاقات طويلة الامد أهميتها.

ويقول بوندرمان «الامر كله يدور حول معرفة الثقافة». ثم يحكي قصة عن مديرين لشركة صينية استثمر أموالا فيها وبعد اتمام الصفقة بدأ هؤلاء مشروعا جديدا يحمل الاسم نفسه في الجهة المقابلة من الشارع نفسه.

ويسجل النمو الاقتصادي في منطقة الخليج العربية معدلات مذهلة تتجاوز 10 في المائة في بعض المناطق بفضل عوامل منها ارتفاع أسعار النفط. وامارة دبي التي يسكنها أكثر من مليون نسمة أكثر الامثلة تطرفا على هذا النمو.

وبالنسبة لشركات الاستثمار الخاص تمثل دبي مكانا يرمز الى امكانيات المنطقة في زيادة العوائد الاستثمارية وفي الوقت نفسه مخاطر الانزلاق للوراء اذا لم تجد الطلب الكافي على مشروعات البناء العديدة التي يجري اقامتها.

وتزدحم الحركة المرورية في دبي عقب شروق الشمس ويظل الزحام طوال اليوم. ويمكن مشاهدة طفرة الانشاءات على امتداد طريق الشيخ زايد الموازي للساحل على الخليج ويشق سلسلة من ناطحات السحاب قيد الانشاء. فعلى أحد الجانبين يجري بناء أعلى مبنى في العالم. وعلى مسافة غير بعيدة في الجانب الاخر يقع الفندق الوحيد فئة سبعة نجوم في العالم.

ويشير أحد التقديرات الى أن نحو 17 في المائة من رافعات صناعة البناء في العالم موجودة في هذه المنطقة القاحلة الصغيرة نسبيا. واجتذبت دبي بكل ما تتيحه من فخامة السائحين وصناع الصفقات في الشركات. ورغم أن عمليات الاندماج والاستحواذ في الشرق الاوسط في ارتفاع فانها لا تزال تمثل نسبة صغيرة من حجم العمليات على المستوى العالمي.

فقد أبرمت في المنطقة 291 صفقة منذ بداية العام الجاري بقيمة 38.75 مليار دولار وفقا لتقديرات شركة ديلوجيك ارتفاعا من 125 صفقة بقيمة 10.1 مليار دولار قبل أربع سنوات. وللمقارنة تقول ديلوجيك ان منطقة شمال آسيا شهدت هذا العام 4836 صفقة بقيمة 245.8 مليار دولار بينما شهدت منطقة أميركا الشمالية 8674 صفقة بقيمة 1.8 تريليون دولار. وبفضل رخص أسعار الفائدة وسهولة الحصول على التمويل غيرت شركات الاستثمار الخاص الاميركية الصورة في سوقها المحلية وفي أوروبا خلال العامين الاخيرة وأبرمت صفقات شراء شركات بأكثر من تريليون دولار بل وحولت شركات مساهمة كبيرة مثل هيلتون هوتيلز الى شركات خاصة.

وتحت تأثير الازمة الائتمانية الحالية تتطلع بعض الشركات الان الى مشاركة بعض كبار المستثمرين في منطقة الخليج لابرام صفقات في المنطقة. وتظهر بعض الاحصاءات أن الوقت الحالي قد يكون ملائما لذلك. ويقدر تقرير مشترك من شركتي داو جونز وإثمار كابيتال أن أكثر من 90 في المائة من كل النشاط التجاري في مجلس التعاون الخليجي يخضع لسيطرة شركات مملوكة لعائلات. ويقول التقرير ان عدد هذه الشركات يتجاوز خمسة الاف وان أصولها الاجمالية تتجاوز 500 مليار دولار وانها توظف 70 في المائة من مجموع العاملين. وهذه الاحصاءات تمثل علامة جيدة لشركات الاستثمار الخاص التي يشير تاريخها الى السعي لشراء شركات مملوكة لعائلات.

صندوق الاستثمار الفلسطيني و«الأرض القابضة» السعودية يوقعان مشروعا استثماريا بـ 200 مليون دولار في رام الله

في العاصمة الأردنية عمان وتحت رعاية الرئيس محمود عباس

لندن: علي الصالح
تحت رعاية الرئيس الفلسطيني محمود عباس (ابو مازن)، يوقع في العاصمة الاردنية، عمان، اليوم اكبر مشروع تشهده الاراضي الفلسطينية منذ مجيء السلطة عام 1994، بين صندوق الاستثمار الفلسطيني وشركة الارض القابضة وهي احدى شركات مجموعة الراجحي السعودية.
وسيوقع الاتفاق عن الجانب الفلسطيني رئيس صندوق الاستثمار محمد مصطفى بينما سيوقعه عن شركة الارض القابضة رئيسها سعيد بهجت سعيد.

وقال محمد مصطفى الذي وصل الى عمان امس لهذا الغرض لـ «الشرق الاوسط» ان هذا الاتفاق سيشمل اقامة مجمع متعدد الاغراض على ارض مساحتها 50 دونما في منطقة الارسال في محافظة رام الله والبيرة. وحسب مصطفى فان هذا المشروع سيكون اكبر مشروع استثماري في الاراضي الفلسطينية اذ ستبلغ تكلفته 200 مليون دولار. وسيشمل المشروع اقامة مجمع تجاري ومكاتب وصالات عرض وقاعات واماكن ترفيهية ومحال للتسوق وحديقة عامة، وسيخدم حوالي 800 الف من الفلسطينيين، معظم اهالي الضفة الغربية لا سيما في منطقة الوسط. واضاف مصطفى «ان هذا المشروع هو مشروع استثماري خاص وليس حكوميا ولا علاقة له بالدول المانحة، وهنا تكمن أهميته. ومهمتنا نحن في الصندوق هي جلب الاستثمار المحلي والعربي والدولي لتقليل الاعتماد على المانحين وتحويل الاقتصاد الى اقتصاد خاص».

وسيتم البدء في تنفيذ المشروع حسب مصطفى في النصف الاول من العام المقبل اي في غضون 6 اشهر.

ويسبق هذا التوقيع مؤتمر باريس الاقتصادي لتوفير المساعدات للسلطة الفلسطينية المزمع عقده يوم الاثنين المقبل، بحضور ابو مازن. ويأمل الفلسطينيون في الحصول على ما لا يقل عن 5.8 مليار دولار كي يقف الاقتصاد الفلسطيني على قدميه.

وهذا ما سيؤكده البنك الدولي في تقرير سيقدمه للمؤتمر، قال فيه ان نجاح خطة طموحة للتنمية الاقتصادية في الاراضي الفلسطينية تتطلب مساعدات بقيمة 6.5 مليارات دولار، اضافة بالطبع لرفع الحواجز العسكرية والقيود الاسرائيلية التي تعيقق حركة الفلسطينيين في الضفة الغربية.

واعرب البنك الدولي في تقريره الذي نقلته وكالة الصحافة الفرنسية، عن دعمه «خطة إصلاح وتنمية» اعدتها السلطة الفلسطينية، مشيرا في الوقت عينه الى ان نجاح اي اصلاح اقتصادي يعرقله وجود اكثر من 500 حاجز عسكري اسرائيلي في الضفة الغربية والحصار المفروض على قطاع غزة.

وأكد البنك الدولي ان «من اجل النجاح، يجب ان يترافق تطبيق هذه الاصلاحات مع تصميم من السلطة الفلسطينية وتمويل من المانحين ودعم عن طريق اجراءات اسرائيلية». واضاف انه في حال تحققت اهداف خطة الاصلاح والتنمية، فان هذا الامر «سيؤدي الى نمو متواضع بمعدل خمسة بالمائة سنويا الامر الذي سيكون له، بالنظر الى النمو الديموغرافي وتوزيع الدخل، تأثير ضئيل على معدل الفقر».

واشار التقرير الى ان «تحقيق هذا النمو يتوقف بدرجة كبيرة على التزام المجتمع الدولي ردم الفجوة المالية خلال السنوات الثلاث المقبلة واعادة تنشيط القطاع الخاص بعد اتخاذ اجراءات اسرائيلية ملموسة بشأن توسيع المستوطنات والحد من حركة المرور وانتقال البضائع والافراد».

واوضح البنك الدولي انه «حتى اذا تم الحصول على التمويل المطلوب بالكامل، فانه من دون تخفيف الحصار سيكون النمو سلبيا قليلا بحدود 2% سنويا».

ورسم البنك الدولي صورة سوداوية للاقتصاد الفلسطيني «الغارق في دورة تراجع وتبعية» بسبب «توسيع المستوطنات واجراءات الحد من الحركة المفروضة من قبل اسرائيل منذ بدء الانتفاضة في سبتمبر (ايلول) 2000، وتجميد مساعدات المانحين في 2006» بعد تسلم «حماس» الحكومة.

واوضح ان معدل البطالة الحالي في الضفة يبلغ نحو 19%، بينما يصل في قطاع غزة الى 33%، وان ما لا يقل عن 35% من الفلسطينيين يعيشون في «فقر مدقع».

ساويرس».. «بترودولار» مصر

تعد من أهم العائلات الاستثمارية التي تجاوزت المحلية إلى الدولية

القاهرة : غاسيل بريان لو ومريام فام*
ربما لا يوجد في مصر الـ«بترودولار» الذي تستخدمه دول عربية اخرى لشراء شركات اجنبية، ولكن لديها عائلة «ساويرس». وكانت اهم اسرة في مجال الاعمال في مصر قد حققت وجودا في الشرق الاوسط وفي الاسواق القريبة الناشئة وأسست عددا من الشركات الكبرى ذات مصالح في كل شيء من الاتصالات الى المقاولات والتطوير السياحي.
وفي الآونة الاخيرة دخلت في طريق آخر وهو الانضمام الى عدد من المستثمرين في الشرق الاوسط الذين يحصلون على انصبة في شركات غربية كبرى. ففي الاسبوع الماضي اقتحم نصيف ساويرس الابن الاصغر لأنسي ساويرس من بين اولاده الثلاثة، السوق الفرنسي ـ وهو واحد من اصعب الاسواق يمكن اقتحامها على الاجانب ـ بالموافقة على بيع شركة الإسمنت التابعة لـ«اوراسكوم» الى شركة «لافارجي» الفرنسية في عقد قيمته 12.95 مليار دولار. وفي اطار هذا العقد ستحصل الشركة على مقعدين في مجلس الادارة و11.4 في المائة من اسهم الشركة الفرنسية.

وتجدر الاشارة إلى ان للشركة مصالح في قطاعي الاتصالات الايطالي واليوناني. فشقيق ناصف الاكبر نجيب وهو اكثر ابناء الاسرة شهرة يدير «اوراسكوم للاتصالات»، وهي اكبر شركة اتصالات في الشرق الاوسط وافريقيا من حيث عدد العملاء.

وقد شيد الشركة بتأسيس نشاطات في مناطق خطرة واسواق ذات نسبة نمو عالية مثل الجزائر والعراق، حيث لا تجرؤ إلا قلة قليلة من الشركات الغربية على دخولها. وقبل عامين دخل سوقا صعبا آخر على الاجانب، حيث حصل على شركة الاتصالات الهاتفية الايطالية «ويند تليكوميونيكاشن»، واعاد تنظيم الادارة هناك، وخفض التكلفة وحول الشركة الخاسرة الى شركة رابحة. كما حول الشركة من لاعب اقليمي الي لاعب عالمي.

يذكر ان توسعات اسرة ساويرس هي حقبة اخرى في اليقظة الاقتصادية في العالم العربي. فارتفاع مداخيل النفط وتحرير الاقتصاد والرغبة الجديدة في الاستثمار في مناطق قريبة تساعد على نمو لم يسبق له مثيل في المنطقة. وفي الوقت نفسه فإن الحكومات المحلية والمستثمرين يزيدون من وضع المنطقة في الخريطة الاقتصادية العالمية وهم يحصلون على ودائع في الغرب. فعقد «لافارجي» هو اكبر عملية في الشرق الاوسط تصبح فيها شركة في المنطقة هدفا طبقا لمكتب متابعة شراء الشركات «ديلوجيك».

وتقدر ثروة الاسرة بحوالي 20 مليار دولار، ما يجعلها اغنى اسرة في مصر طبقا لقائمة مجلة «فوربس» الاميركية. وقد اسس الشركة انسي ساويرس في الخمسينات، وبدأت مجموعة «اوراسكوم» نشاطها في مجال المقاولات في مصر. وعندما تم تأميم الشركة في اوائل الستينات انتقل ساويرس الى ليبيا. وبعدها بسنوات عاد الى مصر في اطار نشاط حكومة اكثر تشجيعا للاعمال.

ويدير نشاطات الشركة الثلاثة الرئيسية الاشقاء الثلاثة. ويجري نجيب ساويرس رئيس «اوراسكوم للاتصالات» في الوقت الراهن محادثات مع عدد من شركات الاستثمارات الخاصة للحصول على نسبة في مؤسسة «ويذر انفستمنت» وهي شركة الاستثمارات الخاصة به في مجال الاتصالات. وتملك الشركة 51 في المائة من «اوراسكوم للاتصالات» بالاضافة الى نسبة قابضة في «ويند تليكوميونيكاشن» وشركة للاتصلات في اليونان.

ويرأس نصيف ساويرس «اوراسكوم للمقاولات» وهي الشركة المالكة لـ«اوراسكوم للاسمنت»، التي وافقت الاسرة على بيعها الى «لافارجي». بينما يدير سميح شركة للفنادق وتطوير المطاعم. اما ساويرس الاب فهو عضو في الشركات الثلاث.

ويقول الاشقاء انهم يديرون اعمالهم بطريقة منفصلة ولديهم اساليب مختلفة في الادارة ولكنهم يتبادلون تقييم المخاطر مع بعضهم البعض، ويتشاركون في خبراتهم في ادارة مجموعة من اصعب الاسواق. وقال نصيف «عندما يواجه واحد منا تجربة جيدة نشاركها» فقد استثمر نصيف على سبيل المثال 115 مليون دولار في كوريا الشمالية هذا العام. وقد تأست «اوراسكوم للاتصالات» في عام 1997 وهي تعتبر جوهرة الاسرة ويوجد بها 65 مليون مشترك في الهواتف الجوالة. وهو ما يقرب من عدد المشتركين في «ايه تي اند تي» الاميركية التي لديها اكبر عدد من المشتركين في الولايات المتحدة. وتبقى الاسرة متماسكة، ويقول نجيب انه تأثر كثيرا بوالده.

وقال في مقابلة في مكتبه في الطابق السادس والعشرين من عمارة مطلة على النيل وخلفه صورة لانسي «كنت اريد دائما ان اصبح مثله». واسست «اوراسكوم للاتصالات» عملها بالحصول على قروض للتوسع في عدد من الاسواق. واقامت الشركة عدة شبكات بسرعة وتحملت تكلفة كبيرة لتغطية منطاطق واسعة والحصول على الزبائن في وقت مبكر. ويعرف عن نجيب مراقبته لأسعار المتنافسين عن قرب وكثيرا ما يمثلها او يقدم اسعارا اقل منها. وقال ايان غراي رئيس «فودافون مصر»: «هو منافس قوي». وتصل قيمة الشركة الى 16.5 مليار دولار وعائدات تصل الى 4.4 مليار دولار وارباح تصل الى 719 مليون دولار في عام 2006. وتملك الاسرة 55 في المائة من أسهمها معظمها مملوك لنجيب. اما الباقي فمطروح في الاسواق.

وواحد من انجح اعمال الشركة كان في الجزائر. فقد تفوقت «اوراسكوم» بعرضها على شركة «فرانس تليكوم»، ودفع اعلى سعر للحصول على رخصة هاتف جوال. وقال الرئيس التنفيذي انه الوضع الديموغرافي: عدد سكان يصل الى 30 مليونا ولكن يوجد بها 200 الف هاتف جوال فقط، وشركة للاتصالات حكومية. وحققت المغامرة نجاحا: 12 مليون مشترك في الهاتف الجوال.

* خدمة «واشنطن بوست» خاص بـ«الشرق الأوسط»

أداء «القطاعات الرئيسية» يرفع القيمة السوقية إلى 499.4 مليار دولار

ارتفعت 29.8% في 5 أيام.. وقطاع البنوك يقفز 20.3% في أسبوع

الرياض: جار الله الجار الله قفزت القيمة السوقية لسوق الأسهم السعودية 29.8 في المائة في 5 أيام تداول بعد أن ارتفعت القيمة إلى 1.873 تريليون ريال (499.46 مليار دولار)، فيما كانت بنهاية تداولات الأسبوع الماضي المنتهي في الـ5 من ديسمبر (كانون الأول) الجاري، 1.443 تريليون ريال (384.8 مليار دولار) بمكاسب بلغت 430 مليار ريال (114.6 مليار دولار).
وأجج أداء القطاعات الرئيسية من تسارع وتيرة ارتفاع سوق الأسهم السعودية، نتيجة للأداء القوي الذي أظهرته هذه القطاعات وخصوصا القطاع البنكي الذي أظهر عزما حقيقيا على مواصلة الصعود وعلى وجه الخصوص في آخر يومين، الأمر الذي نتج عنه دخول المؤشر العام وتخطيه لمنطقة 10 آلاف نقطة في ظرف أسبوع واحد. ولم تكن الحركة التصاعدية التي تلقتها السوق في الفترة الأخيرة مفاجأة للجميع، لما يحتويه السوق من مغريات مالية وجاذبية للمستثمرين، قياسا بالأوضاع التي تعيشها المنطقة من اقتصاديات قوية، وتوافر السيولة الضخمة، بالإضافة إلى ضعف الخيارات الاستثمارية الأخرى واستهلاك بعضها الآخر، مع وجود فرصة قوية في سوق الأسهم السعودية لا سيما أنها عانت من هبوط أبعدها عن مستوياتها العليا عند 20 ألف نقطة بمراحل شاسعة.

إلا أن المفاجأة تكمن في سرعة هذه الارتفاعات التي تبهر المتابع إذا ما قورنت بالحركة الاعتيادية للسوق في الفترة الماضية، والذي يرجعها البعض إلى وجود سبب مباشر اتضح من التصريحات التي ظهرت من مسؤولي هيئة السوق المالية عبر إحدى القنوات التلفزيونية، والتي حكت عن السماح للمستثمر الاجنبي بدخول السوق عبر الصناديق. وتضاف إلى ذلك الأنباء التي انهالت من قبل شركات القطاع البنكي والتي تتجه إلى زيادة رؤوس أموالها وصل بعضها إلى نسبة 100 في المائة، مما يزيد من وقوة هذه البنوك المالية وقدرتها الاستثمارية، الأمر الذي انعكس على أداء أسهم البنوك، والتي تعتبر مؤثرا قويا في توجيه حركة السوق. كما أن لأداء أسهم شركة سابك المؤثر الأول في معدالة حركة مؤشر السوق، تأثيرا واضحا على تعزيز سرعة الارتفاع، بمسايرة من قطاعي الاتصالات والكهرباء، بالإضافة إلى تدخل من أسهم شركة التعاونية للتأمين، التي تحركت بصور قوية قياسا بأدائها في الفترات الماضية.

جميع ذلك أصبح له أكبر الأثر على القفزات السعرية التي شهدتها السوق بدعم من أسهم الشركات القيادية والتي ساهمت في إدخال المؤشر العام في سباق قفز الحواجز النقطية غير عابئ بمستويات مقاومة أو مناطق بيوع، مما زاد من حدة التأكيد على تعطش السوق للارتفاعات القوية التي ودعتها بعد انهيار فبراير (شباط) 2006.

* تمكن مؤشر القطاع البنكي في تعاملات هذا الأسبوع من تحقيق مستويات قياسية في الارتفاع، بعد أن تصدر قطاعات السوق من حيث نسبة الارتفاع صاعدا بمعدل 20.3 في المائة قياسا بإغلاق الاسبوع الماضي، حيث عزز ارتفاع مؤشر القطاع وتجاوزه المقاومة الصعبة عند مستوى 25600 نقطة في آخر يوم من تعاملات الأسبوع الماضي من قدرته في مواصلة الصعود.

حيث جعل ذلك الطريق فسيحا أمام مؤشر القطاع في قيادة السوق خلال هذا الأسبوع، خصوصا أن القطاع دخل في منطقة شبيهة في المنطقة الحرة التي كان يعيشها المؤشر العام بين 9400 نقطة و10 آلاف نقطة، ليحاول هذا القطاع مسايرة قطاع الصناعة للوصول إلى مستويات تقابل 10 آلاف نقطة، والتي تقع عند مستوى 30 ألف نقطة تقريبا، بعد أن أكد القطاع بقاءه فوق مستويات المقاومة عند مستوى 25.6 ألف نقطة.

* استطاعت أسهم شركة سابك وبقية الشركات المؤثرة في القطاع الصناعي والمتخصصة في مجال الصناعة البتروكيماوية من جر القطاع إلى مستويات أعلى، بعد أن تخلص مؤشر القطاع من اختراق مستويات المقاومة الصلبة عند 24.5 ألف نقطة والتي منعت القطاع من إحراز أي تقدم خلال الفترة الماضية، ليسارع هذا القطاع إلى تحقيق الهدف الفني الذي رسمه القطاع بعد تجاوز المناطق الصعبة لتصل إلى مستوى 25340 نقطة والتي تمكن أيضا من تجاوزها خلال تعاملات هذا الأسبوع ليواصل مسيرة الارتفاع. وجاءت هذه الحركة المتفائلة في القطاع الصناعي بعد أن تحررت أسهم شركة سابك من مستويات المقاومة خلال تعاملات الأسبوع الماضي عند مستوى 170 ريالا (45.3 دولار).

* اتجه مؤشر القطاع الإسمنتي في حركة مسايرة لاتجاه السوق، خصوصا في آخر يوم من تعاملات الأسبوع والتي ساهم فيها بشكل فعال في حركة المؤشر العام، خصوصا مع تزايد القلق حول قدرة السوق في مواصلة الصعود والتخوف من مواجهة تراجع تصحيحي نتيجة الارتفاعات الماضية، لتلجأ السيولة إلى هذا القطاع الذي يعتبر من القطاعات الآمنة والمؤثرة أيضا في مسار المؤشر العام بتحركها ككتلة واحدة.

* لا يزال مؤشر القطاع الزراعي بعيدا كل البعد عن مستويات القمة السنوية للقطاع والمتمثلة في مستوى 5800 نقطة تقريبا، بالإضافة إلى أن القطاع يعاني من مستويات مقاومة قريبة عند منطقة 4533 نقطة، والتي فشل في اختراقها في تعاملات الأسبوع الماضي، مما يعزز القلق في قدرة القطاع في مسايرة السوق في جو تعم فيه التوجهات لحركات العوائد التي تفتقدها أغلب شركات هذا القطاع. قطاع الخدمات

* نجح مؤشر القطاع الخدمي بعد اختراق مستويات مهمة تتمثل في 2254 نقطة في الأسبوع الماضي في المضي قدما لمواصلة الصعود الذي أوصله لمستوى 2300 نقطة تقريبا، مدعوما بالتوجه القوي الذي ظهر على أسهم شركة النقل البحري والتي تعد من الشركات المغرية في هذا القطاع خصوصا بعد ظهور البيانات التي تتحدث عن ارتفاع قوي في أجور النقل والشحن البحري وصلت إلى 500 في المائة. وجاءت الحركة القوية من قبل القطاع بعد أن استعاد حيويته المعهودة في التذبذب العالي بعد أن ساهم إدراج أسهم شركة جبل عمر في اجتذاب الأنظار إلى شركات هذا القطاع بالإضافة إلى استقبال القطاع اسهم شركة الخليج للتدريب، بالإضافة إلى ما يحتويه هذا القطاع من شركات مغرية سعرية قياسا بأدائها المالي، والذي أعطى القطاع دفعة قوية في تحقيق أرباح في تعاملات العام الجاري.

* يحاول مؤشر قطاع الاتصالات جاهدا في العودة إلى مستوياته العليا في 2007 بعد أن فشل في اختراقها خلال تعاملات الفترة الماضية، إلا أن هذا القطاع لا يزال بعيدا عن هذه المستويات بالرغم من قدرة القطاع المالي على منافسة القطاعات الرئيسية في نسبة الحركة الايجابية، إلا أن هذا القطاع تمكن من الخروج من المنطقة الخاسرة في تعاملات هذا الأسبوع والتي كان يعاني الوقوع فيها منفردا خلال تعاملات الأسبوع الماضي. قطاع التأمين

* عانى مؤشر قطاع التأمين من التراجع خلال هذا الأسبوع بعد أن شهدت أسهم أغلب شركاته التراجع اللافت، إلا أنه بوجه عام تمكن من استعادة عافيته خلال تعاملات الأسابيع الأخيرة بعد اختراقه مستويات المقاومة عند 2320 نقطة تقريبا والذي أهل القطاع للاستمرار في طريق الارتفاعات، والاقتراب من أعلى مستويات محققة له في الفترة الأخيرة، ليبقى على مقربة منها بعد أن أغلق عند مستوى 2552 نقطة. قطاع الكهرباء

* تمكن مؤشر قطاع الكهرباء من الوصول إلى أعلى مستوياته المحققة في تعاملات العام الجاري بعد أن استطاع من الإغلاق عندها في آخر يوم من تعاملات هذا الأسبوع، الأمر الذي يعكس رغبة القطاع في مواصلة الارتفاع لمسايرة القطاعات الأخرى في تحقيق أرقام قياسية جديدة في تعاملات العام الجاري، مما ينعكس إيجابا على حركة المؤشر العام في الفترة المقبلة.
http://www.alhariq.com/forum/imgcache/3520.jpg (http://www.3tt3.net)
http://www.alhariq.com/forum/imgcache/3521.jpg (http://www.3tt3.net)
http://www.alhariq.com/forum/imgcache/3522.jpg (http://www.3tt3.net)

استطلاع يشير إلى تسارع نمو اقتصاد الدول الخليجية عام 2008

النفط والغاز والقطاع المالي.. تدعم اقتصاد السعودية والكويت وقطر.. والصناعي يساند النمو في الإمارات وعمان

لندن: «الشرق الأوسط»
اظهر استطلاع اجرته رويترز لآراء محللين أن من المرجح تسارع النمو الاقتصادي في السعودية والكويت وقطر العام المقبل مدعوما بزيادة في انتاج النفط والغاز وتوسع في الانشطة غير النفطية مثل القطاع المالي.
واشار متوسط الآراء في الاستطلاع الذي شمل 12 محللا الى أن النمو في الامارات العربية المتحدة، (صاحبة ثاني أكبر اقتصاد عربي) وفي سلطنة عمان سيظل مرتفعا نسبيا عام 2008 عند 7.8 في المائة و5.7 في المائة على الترتيب مع توسع الصناعات غير النفطية.

وقالت كارولين جرادي، خبيرة اقتصاد المنطقة لدى دويتشه بنك، والتي شاركت في الاستطلاع الذي اجري بين التاسع والثاني عشر من ديسمبر (كانون الاول) الجاري «أرقام انتاج النفط تمثل جانبا كبيرا من النمو. وسيكون النمو في انتاج النفط ايجابيا العام القادم بعدما سجل انكماشا هذا العام».

وأظهر الاستطلاع أن النمو في السعودية قد يتحسن إلى 5.3 في المائة العام القادم من تقديرات تشير الى تحقيق نمو بنسبة 4.1 في المائة هذا العام، بينما تعمد المملكة اكبر بلد مصدر للنفط في العالم وأكبر منتج بين اعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول (اوبك) الى زيادة الانتاج. واتفقت «اوبك» على زيادة الانتاج هذا العام بواقع 500 ألف برميل يوميا من اول نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي. وكانت المنظمة قد خفضت الانتاج مرتين في نوفمبر 2006 وفبراير (شباط) من العام الحالي بما مجموعه 1.7 مليون برميل يومياً.

وأشار الاستطلاع الى أن قطر التي تملك ثالث أكبر احتياطي من الغاز الطبيعي في العالم قد تحقق اسرع معدل للنمو بنسبة 9.9 في المائة مقارنة مع 8.7 في المائة متوقعة هذا العام. وتعتزم قطر زيادة انتاج الغاز الطبيعي المسال الى 77 مليون طن سنويا عام 2020 من 31 مليون طن الآن.

وارتفعت أسعار النفط لما يقرب من خمسة امثالها منذ عام 2002 لتجني حكومات وشركات دول الخليج العربية ايرادات استثنائية تستثمرها في مشروعات للبنية التحتية والسياحة والتنمية العقارية. واقترب سعر الخام من 100 دولار للبرميل الشهر الماضي. وقالت جرادي «فائض السيولة من ارتفاع اسعار النفط يستثمر في قطاعات أخرى من الاقتصاد».

ويحفز الاستثمار في العقارات والقطاع المالي والبنية التحتية نمو الاقتصاد في الامارات الذي بلغ 12.4 في المائة عام 2000 مسجلا أعلى معدل له في عشر سنوات.

واعلن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حاكم دبي، ان الامارة تستهدف تحقيق نمو بنسبة 11 في المائة سنويا حتى عام 2020 من خلال توسيع أنشطتها في قطاعات النقل والسياحة والخدمات المالية.

وقال ماريوس ماراثيفتس، الرئيس الاقليمي للبحوث لدى «بنك ستاندرد تشارترد» والذي شارك أيضا في استطلاع رويترز «قطاع النفط والغاز مهم لكن تنويع موارد تلك الاقتصادات يضمن استمرار النمو».

وفي الكويت، رابع أكبر مصدر للنفط في الشرق الاوسط قد يتسارع نمو الناتج المحلي الاجمالي الى 5.1 في المائة من 4.5 في المائة. وتوقع الاستطلاع نمو الاقتصاد العماني بنسبة 5.6 في المائة هذا العام و5.7 في المائة عام 2008.

غير أن النمو في السعودية التي تملك اكبر اقتصاد عربي لا يزال يتباطأ منذ عام 2003 عندما وصل الى مستوى قياسي مرتفع في 12 عاما بلغ 7.66 في المائة. وتوقعت وزارة المالية السعودية في وقت سابق هذا الاسبوع تراجع معدل النمو الى 3.5 في المائة هذا العام مقارنة مع 4.3 في المائة عام 2006.

إنطلاق نشاط طيران البحرين بداية فبراير

فخري: الطلب على الخدمات الجوية في منطقة الخليج يتطلب دخول شركات جديدة

الدمام: عبيد السهيمي
أكد المدير التنفيذي للعمليات التجارية في شركة طيران البحرين، محمد صالح فخري، أن الشركة تقدم فئتين من الخدمة، هي خدمات رجال الأعمال وكذلك الطيران الاقتصادي. وقال إن الشركة التي ستطلق أعمالها بداية شهر فبراير (شباط) القادم ستركز نشاطها في منطقة الشرق الأوسط فقط، مضيفاً أن هذه المنطقة تشهد نمواً كبيراً وطلباً متزايداً على خدمات النقل، خصوصاً النقل الجوي.
وبين فخري أن منطقة الخليج تعتبر في أوج ازدهارها، لذلك هي بحاجة إلى شركات طيران تقدم خدمات متعددة، مضيفاً أن شركة طيران البحرين، وبعد دراسة لسوق السفر في منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط كشفت عن نمو في هذا القطاع في الفترة الحالية بلغ 25 فى المائة. وتوصلت إلى تقديم نوعين من الخدمات وهي خدمات خمسة نجوم لرجال الأعمال التي يزيد عليها الطلب في منطقة الخليج بشكل لافت، بسبب كثافة المشاريع والنمو الاقتصادي المزدهر وارتفاع معدل التبادل التجاري، مؤكداً ان شركته ستقدمها بأسعار تنافسية ستكون السبب الأكبر في جلب زبائن لهذه الخدمات، كما ستقدم خدمة الطيران الاقتصادي بأسعار ستكون في مقدور الطبقة المتوسطة بمنطقة الخليج. وتبدأ رحلات طيران البحرين إلى عشر محطات تضم كل من الدمام والرياض وجدة، بالإضافة إلى الدوحة والكويت ومسقط وأبوظبي ودبي، والقاهرة والخرطوم، وذلك باستخدام طائرتين مستأجرتين. فيما قال فخري إن الشركة مع نهاية الربع الثاني سترفع أسطولها إلى ثلاث طائرات من «إيرباص 320 ايه»، فيما تخطط الشركة إلى شراء طائرات مع نهاية العام. ويتوقع فخرى أن يبلغ اسطول الشركة 7 طائرات بنهاية عام 2020. وتتوزع ملكية شركة طيران البحرين التي أطلقها رجال أعمال بحرينيون وسعوديون، إلى 32 فى المائة لرجال الأعمال السعوديين، و68 فى المائة لرجال الأعمال البحرينيين، فيما ذكر المدير التنفيذي للعمليات التجارية، أن الشركة ستطرح جزءاً من أسهمها في السوق البحرينية، بعد تشغيل الشركة والتأكد من مدى ربحيتها.

وقال فخري إن شركة طيران البحرين لا تخشى المنافسة لأن السوق سيفرز الشركة الأفضل في هذا القطاع، والشركات التي تحقق خسائر يجب عليها أن تخرج من السوق على حد قوله، مضيفاً أن شركته ستقدم خدمات بسيطة للمسافر على رحلاتها الاقتصادية، كما ستلتزم بالمواعيد والأسعار التنافسية.

جويلي: القمة الاقتصادية العربية تدرس تأسيس مؤسسة لتمويل مشروعات البنية التحتية للنقل

أمين مجلس الوحدة الاقتصادية العربية لـ«الشرق الأوسط»: سوء فهم ربما كان وراء عدم تنفيذ مشروع الجسر بين مصر والسعودية

عبد المنعم مصطفى
بينما شدد الأمين العام لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية، الدكتور أحمد جويلي، على أهمية توسيع وتيسير حركة تنقل المواطنين بين البلدان العربية لزيادة الاستثمار والتبادل التجاري والتواصل الإنساني، أعرب عن اعتقاده بأن عدم تنفيذ مشروع للربط بين مصر والسعودية عن طريق جسر فوق البحر الأحمر، ربما لسوء فهم للموضوع، قائلاً إن هناك حاجة، ليس لمجرد جسر، بل لشبكات طرق بمختلف أنواعها من سكك حديدية وطرق برية وخطوط ملاحية. وقال جويلي في حوار مع «الشرق الأوسط» إ مشروعات لزيادة فرص العمل والتنمية وتحديث قطاع المواصلات والطرق بين الدول العربية ستون على رأس جدول أعمال القمة الاقتصادية العربية المزمع عقدها للمرة الأولى في دولة الكويت أواخر العام المقبل، إضافة لطرح مشروع لإنشاء مؤسسة عربية لتمويل تلك المشروعات بما يؤدي ليادة التجارة البينية التي لا تزيد عن 11.3 في المائة وامتصاص البطالة في العالم العربي. وأوضح جويلي أن مجالس التعاون العربية في الخليج والمغرب العربي لا تتعارض مع عمل مجلس الوحدة الاقتصادية العربية، لكنه قال إن مجلسه «متيقظ جداً» للآثار السلبية لاتجاه بعض الدول العربية للدخول في شراكة مع الجانب الأوروبي، مشيراً إلى أن دخول مصر في بروتوكول «الكويز» (مع إسرائيل) ليس لهدف سياسي؛ بل لإنقاذ موقف اقتصادي، بعد إلغاء ميزة الأفضلية بأميركا لتصدير المنسوجات المصرية إليها. وإلى تفاصيل الحوار..
* ألا ترون أن مطلب عقد قمة اقتصادية عربية تأخر كثيراً؟

ـ القمة الاقتصادية العربية مطلب مضى عليه نحو 5 سنوات.. ومعلوم أن أول قمة اقتصادية كانت في عمان عام 1980. واعتقد شخصياً أنه لم ينفذ منها شيء من مقرراتها كلها رغم إعدادها الجيد جداً حينذاك، وما طُرح فيها كان جيدا جداً.. منذ خمس سنوات وأنا أطالب بقمة اقتصادية، ذلك أن القمم العادية لا تتيح وقتاً لمناقشة الموضوعات الاقتصادية والاجتماعية مناقشة في العمق.. أو تصل لنتيجة مطلوبة.. أقول إنه طالما السياسة موجودة مع الاقتصاد في قمة واحدة، فإن السياسة تأخذ أولية وهذا أمر طبيعي.. لأنه من غير المعقول أن تكون هناك منطقة ملتهبة في المنطقة، والدول العربية تسكت.. ضروري تناقشها وضروري الأمور السياسية تأخذ وقتاً طويلاً في المناقشة. ولذلك موضوع قمة خاصة بالاقتصاد لا بد أن تكون أمراً واجباًُ.. ولهذا السبب تمت الموافقة في القمة العربية الأخيرة بالعاصمة السعودية الرياض في مارس (آذار) الماضي، على أن تكون هناك قمة اقتصادية بناء على طلب من مصر والكويت.. نحن سعدنا بهذا القرار، لكن في نفس الوقت هناك محاذير.. وهي ينبغي ألا تخيب القمة الاقتصادية آمال المواطن العربي الذي ينظر لمثل هذه القمم على أنها عملية شكلية تجتمع وتنفض دون أن يرى شيئاً.. هذا مكمن خطورة القمة الاقتصادية التي تختلف عن القمة السياسية العادية.. القمم العادية تتضمن العديد من الموضوعات التي يحتاج حلها لوقت طويل، كما إن المواطن ينظر إليها، بسبب طابعها السياسي، على انها مناسبات للكلام..

* ما هي أهم البنود على جدول أعمال القمة العربية الاقتصادية المقبلة؟

ـ من أهم الموضوعات توسيع الاستثمار لاستيعاب البطالة في العالم العربي.. والارتقاء بمستوى المعيشة.. وإقامة شبكة من المشروعات داخل المنطقة العربية تعطي تنمية مستدامة وتمتص البطالة الحالية التي وصلت إلى نحو20 في المائة (نحو 20 مليون عاطل) وكذلك ما هو متوقع من بطالة مستقبلاً والتي يصل معدلها إلى نحو 3.5 فى المائة سنوياً من قوة العمل.

* تأتي القمة الاقتصادية بينما نسبة التجارة البينية العربية لا تزيد على 11.3%. فإلى أي مدى ترون أن هذه النسبة مرضية في رأيكم؟

ـ نحن لا نعتبرها مُرضية.. صحيح أن حجم التجارة البينية العربية زاد زيادة كبيرة خلال السنوات الخمس الأخيرة.. وكان حجمه 40 مليار دولار وأصبح نحو 100 مليار دولار.. لكن النسبة التي نستهدفها هي أن تصبح نسبة التجارة البينية 20 في المائة.. نحن نرى، من أجل زيادة النسبة، وهو ما سنطرحه في مؤتمر القمة، أنه كلما زوَّدنا الاستثمارات بين الدول العربية زاد عدد السلع التي ستدخل في حلقة التبادل التجاري.. ولذلك يمكن أن تقول إن الهدف يتركز على تسهيل وسائل النقل بين البلدان العربية، والتكامل العربي في هذا المجال، وضخ استثمارات تحتاجها هذه الدول، إضافة للاهتمام بالتكنولوجيا..

* وماذا عن حجم التجارة العربية مع العالم.. كانت النسبة 3 %، أو زادت قليلاً، من تجارة العالم.. أليس هذه نسبة ضئيلة أيضاً؟

ـ أصبحت 4 في المائة.. حدثت لها طفرة كبيرة بسبب البترول في الفترة الأخيرة.. التجارة العربية مع العالم (صادرات وواردات) تخطت في الوقت الحالي التريليون دولار.. هذا ليس مبلغاً صغيراً.. * ما تفسيركم لأن تكون في العالم العربي رؤوس أموال تقدر بنحو 3 تريليونات دولار، وفي ذات الوقت لدينا بطالة كبيرة بهذا الحجم الذي ذكرتموه؟ ـ لأنه لا توجد مشروعات.. ولذلك سنقدم للقمة الاقتصادية العربية حزمة من المشروعات.

* هل ثمة مشاورات حول مثل هذه المشروعات مع أطراف عربية؟

ـ طرح منها الكثير في السابق، وهي تُقابل مقابلة حسنة من الدول العربية.. نحن نعقد أملاً على مشروع مهم يمكن أن يزيد من فرص العمل والتنمية، وهو إنشاء مؤسسة تمويل عربية أو بنك تنمية عربي ليكون أداة تمويل، إضافة إلى مشروع آخر يدور عن الخطوات التكاملية فيما يتعلق بالوحدة الاقتصادية العربية، إلى جانب مشروع تطوير وسائل النقل بين الدول العربية وتحديثه.

* ذكرتم أن القمة الاقتصادية العربية إذا لم تحقق طموحات المواطن العربي أو على الأقل يلمس نتائج لها فإنها ستصيبه بالحزن والإحباط.. ما هو في رأيكم ما يمكن عمله حتى يصدق الناس أن هناك جدوى من قمة اقتصادية كهذه؟ ـ أولاً الإعداد الجيد لها، وانتقاء الموضوعات، وقراءة الواقع العربي الاقتصادي بطريقة صحيحة، والأهم أن لا تكون هناك توقعات زائدة عن اللزوم.

* ما هي الإجراءات العملية الممكن اتخاذها دون أن تكون زائدة عن اللزوم؟ ـ أن تكون هناك انسيابية للناس في التحرك بين الدول العربية.. يدخلون ويطلعون عبر الحدود.. أن يأخذ سيارته ويطلع على الدار البيضاء بدون عوائق كأنه ذاهب من هنا (القاهرة) إلى الإسكندرية.

* لكن ألا ترون أن مثل هذا الكلام مطروح على أجندات عربية منذ عام 1957.. أي منذ أيام مشروع تأسيس مجلس الوحدة الاقتصادية العربية؟

ـ هذا موضوع كان ضمن مشروع الوحدة، وهو ذو أركان وموضوعات عامة.. نحن نتحدث اليوم عن الموضوعات التي يمكن للمواطن العربي أن يلمسها على الفور..

* مثل ماذا؟ ـ أولها، وهو ما أؤكدُ عليه مراراً، حرية التنقل.. أن ينتقل المواطن (المصري مثلاً) إلى السعودية؛ لكنه في الوقت الحالي، حتى لو معه فيزا، لا يستطيع أن يسافر في نفس اليوم، بسبب غياب وسائل التنقل وغياب الطرق.. وأن تكون هناك وسائل سهلة.. لذلك ينبغي أن تكون هناك شبكة طرق لأنها شرايين الحياة للوطن العربي، لو أقيمت من الممكن أن تعمل على التكامل في الإنتاج والاستثمار، إضافة إلى التكامل الإنساني وغيره.

*على ذكر مصر والسعودية.. هناك مشروع الجسر على البحر الأحمر.. السعودية عرضت إقامة المشروع كشريان للتنقل مع مصر، لكن مصر رفضت وقالت إنها لن تقيم جسراً يربطها بالسعودية من منطقة شرم الشيخ؟

ـ لا أعتقد أن مصر اعترضت عليه أساساً..

* إذاً ما السبب في رأيكم.. أنا عشت قصة الجسر منذ الثمانينات (من أيام وزير النقل المصري الأسبق سليمان متولي) وكان أمل مصر إقامته في ذلك الوقت؟

ـ قد يكون السبب لأن الموضوع الذي أعلن عنه كان يهدف للربط بين البلدين من منطقة شرم الشيخ (السياحية).. أول إجابة سريعة لأي أحد تسأله عن أن الجسر سيدخل على شرم الشيخ سيكون «لا».. ربما كان هناك سوء فهم في الموضوع.. لا أعتقد أن الموضوع هو عدم موافقة سعودية أو موافقة مصرية.. لكن في تقديري الشخصي هو إقامة شبكات طرق بمختلف أنواعها، وليس مجرد جسر.. أقصد شبكات للسكك الحديدية والملاحة والطرق البرية وغيرها.. هذه شرايين ليكون التكامل عضويا، يعني أربط بلدا ببلد..

* شيمعون بيريس (الرئيس الإسرائيلي الحالي) قال عام 1996، بعد (اتفاقية) أوسلو، بالنرويج، بين الفلسطينيين وإسرائيل، إن إسرائيل تتطلع (بعد الاتفاقية) إلى أن تصبح هي عُقدة مواصلات الشرق الأوسط.. كان يتحدث عن شبكة جسور وأنفاق.. كيف تعاملت مع هذا الطرح، خاصة أنكم كنتم وزيراً بالحكومة المصرية؟ ـ أنا رفضت هذا المشروع في حينه، وقلت إن قناة السويس، ومصر، هي صُرَّة العالم.. وتقدمت بمشروع يهدف لجعل مصر مركزا للتجارة العالمية، وهي ذات فكرة بيريس الذي كان يريد أن يجعل من إسرائيل مركزاً للتجارة العالمية.. كان ذلك عام 1996، وقمنا، في مواجهة الطرح الإسرائيلي، بإقامة مشروع الميناء المحوري في بورسعيد، واخترنا هذا الموقع ليكون لدينا خط ملاحي كامل من العين السخنة إلى السويس إلى بورسعيد (على قناة السويس).. كل هذا يجذب لنا التجارة العالمية.. هذا جانب لكن الجانب المهم الذي سنطرحه على القمة الاقتصادية العربية هو مشروع السكك الحديدية بين الدول العربية.. العرب لديهم عقول تفكر وتخطط بشكل جيد.. على سبيل المثال لدينا اتحاد عربي للسكة الحديد ودراساته كاملة عن المنطقة العربية.. كما لدينا الاتحاد العربي للنقل البري واتحاد للغرف الملاحية وغيرها.. هذه بيوت خبرة عربية.. نحن الآن ندرس كل المشروعات المقدمة كمقترحات من الغرف التجارية والحكومات والخبراء ونضع

* ومَنْ سيموِّل.. هل في تصوركم أن القطاع الخاص العربي هو الذي سينفذ مثل هذه المشروعات؟

ـ مَنْ سيمول ومن سينفذ هذه أسئلة أساسية.. توجد تصورات بعضها دُرس بالكامل وتُعاد صياغته ودراسته.. من الممكن أن تقوم بنوك عربية أو رجال أعمال يتجمعون في بنك عربي للتنمية.. يمكن لاتحادات الغرف التجارية العربية أن تساهم في مثل هذا البنك وكذلك البنوك المركزية بالبلدان العربية.. هذا في غاية الأهمية.. لكن من الممكن أيضاً أن يُقال كلام جميل ولا ينفذ.. خاصة أن الوطن العربي فيه عجز شديد في البنية الأساسية خاصة في مجال النقل.

* ما العلاقة بين مجلس التعاون الخليجي والاتحاد المغاربي، وغيرها بمجلس الوحدة الاقتصادية العربية ودوره؟ ـ نحن، المجلس الإقليمي، والبركة في العرب الموجودين في عضويته.. ليست لدينا عضوية من كل الدول العربية، لكن نحن نعمل معها جميعاً، ونرحب بأي اتجاه في المنطقة العربية للتعاون الاقتصادي.. سواء بين دولتين أو أكثر.. نحن مع أي اتجاه عربي تجميعي.. كما إنه لنا تماسّ مع باقي التجمعات غير العربية المجاورة لمنطقتنا لأنه لا يمكن إهمال دول الجوار المهمة مثل تركيا وإيران وأفريقيا بشكل أساسي، لأنها تؤثر في المنطقة العربية كلها.. من الناحية الاقتصادية.. أفريقيا منبع كبير جداً للمواد الخام وسوق للمنتجات العربية خاصة دول الخليج..

* الشراكة المتوسطية توجد فيها أطراف عربية.. ألا ترون أن لهذه الدول مصالح مع الجانب الأوروبي تتقاطع مع التزامها العربي؟ ـ مجلس الوحدة الاقتصادية العربية متيقظ جداً لهذا ويتخذ إجراءات للتخفيف من آثار (التعاون العربي ـ الأوروبي) السلبية.

* هل هناك حالات تذكرها؟ ـ ربط مصر أو المغرب بأوروبا عن طريق الشراكة ماذا يعني.. يعني أنه يتجه شمالاً.. وهذه العلاقة تزيد على حساب العلاقات الأفقية (مع العرب).. ما نقوم به في مثل هذه الحالة هو أننا يجب أن نتكامل مع بعضنا بعضا كعرب في إنتاج سلع عربية نصدرها لأوروبا.

* وكيف تنظرون لبروتوكول الكويز (لصناعة الملابس، المُوقعُ نهاية عام 2004) بين مصر وإسرائيل؟ ـ مصر دخلت بروتوكول «الكويز» مع إسرائيل ليس لهدف سياسي؛ بل لإنقاذ موقف.. برتوكول الكويز موجود في مصر منذ سنة 1996 ولم تستخدمه حينذاك لأنه لم تكن هناك ضرورة له.. لكننا بعد إلغاء الاتفاقية الدولية للمنسوجات أصبحت مصر بدون ميزة أفضلية للتصدير للخارج، ولا تستطيع أن تنافس في السوق العالمي، الأميركي بالأخص، أمام دول مثل الصين والهند.. في وقت لم تنته فيه مصر وأميركا من وضع اتفاقية للتجارة الحرة بينهما.. على الرغم من اختيار أميركا 13 دولة عربية في اتفاقية للتجارة الحرة معها.. وقد يعتقد البعض أن عدم اختيار مصر يرجع إلى أسباب سياسية، لكن الحقيقة، ومن خلال قربي من هذا الملف أثناء عملي وزيرا، هي أن أميركا تختار مَنْ يدخل اتفاقية تجارة حرة معها على أساس المكسب والخسارة.. الأميركان ينظرون للقضايا كموضوعات اقتصادية بحتة.. ومصر دولة كبيرة، وهم (الأميركان) يقولون ماذا سنستفيد إذا دخلنا معها في اتفاقية تجارة حرة.

مصر: مشروع جديد يخفض الضريبة على العقارات من 46% إلى 14%

«الشرق الأوسط» تستعرض أهم ملامح المشروع.. فرض الضريبة على جميع المباني مقابل الحد من الإعفاءات

تسعى الحكومة المصرية إلى زيادة حصيلة الضرائب من المباني («الشرق الأوسط»)

القاهرة: عبد الستار إبراهيم
أحالت الحكومة المصرية إلى البرلمان مشروع قانون جديد للضرائب العقارية المبنية تهدف من ورائه إلى تخفيض سعر ضريبة العقارات المبنية من شرائح تصاعدية (تصل إلى 46%) إلى شريحة واحدة فقط تبلغ نسبتها 14%. وتأتي هذه الخطوة في محاولة منها لزيادة حصيلة الضرائب من المباني، بعد حصرها، وتوريد الحصيلة إلى الخزانة العامة للدولة، بدلاً من توريدها إلى الإدارة المحلية، كما هو موجود في القانون الحالي، ما يمكن معه تطوير مصلحة الضرائب العقارية وزيادة أجور موظفيها، الذين يعتصم آلاف منهم أمام مبنى مجلس الوزراء بالقاهرة منذ نحو 10 أيام مطالبين بزيادة أجورهم.
ونص مشروع القانون الجديد، الذي حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه، وينتظر أن ينتهي البرلمان من مناقشته وإقراره بشكل نهائي خلال نحو 45 يوماً المقبلة، على فرض ضريبة سنوية على العقارات المبنية أياً كانت مادة بنائها وأياً كان الغرض الذي تستخدم فيه دائمة أو غير دائمة مقامة على الأرض أو تحتها أو على الماء، سواء كانت تامة ومشغولة أو تامة وغير مشغولة أو مشغولة على غير إتمام.

وقالت الحكومة، في ردِّها على نواب بالبرلمان، قبل يومين إن في مصر نحو 30 مليون عقار لا يدفع منها الضريبة العقارية سوى 3.2 مليون عقار.

وأشارت إلى أن مشروع القانون الذي سيناقشه البرلمان قريباً من شأنه أن يجمع حصيلة مالية للخزانة العامة للدولة، ما يساعد في الإنفاق على الخدمات، وكذلك تطوير الجهاز الإداري وموظفيه العاملين في تحصيل الضرائب العقارية.

وذكرت الحكومة إن إجمالي حصيلة الضرائب العقارية الحالية (على العقارات والأطيان والملاهي) تبلغ نحو 450 مليون جنيه فقط (81.5 مليون دولار)، بينما أجور العاملين في مصلحة الضرائب العقارية تصل إلى 435 مليون جنيه. فيما أشار الدكتور يوسف بطرس غالي، وزير المالية المصري، في المذكرة الإيضاحية لمشروع القانون إن الهدف من تقديمه هو «رغبة الحكومة في إجراء بعض الإصلاحات لقوانين الضرائب ونظمها»، بما يراعي البعد الاجتماعي والاقتصادي والإنساني للممولين وتعظيم موارد الدولة عند تحديد سعر الضريبة وترشيد الإعفاء منها.

وقال مشروع القانون إن الضريبة ستسري على جميع العقارات المبنية وما في حكمها في جميع أنحاء البلاد، وأن المكلف أداء الضريبة هو «مالك العقار المبني أو من عليه حق عيني بالانتفاع سواء كان شخصاً طبيعياً أم اعتبارياً»، وأن الضريبة تستحق توريدها للدولة في الأول من يناير (كانون ثاني) من كل عام.

وبخلاف ما هو موجود في عدة قوانين خاصة بالضريبة العقارية، اقتصرت الإعفاءات من تحصيل الضريبة العقارية في مشروع القانون الجديد على الأبنية المملوكة للجمعيات الخيرية القانونية، والتي لا تعمل لأغراض تجارية.. وكذلك العقارات التي تقل قيمتها الإيجارية السنوية عن 600 جنيه، والأحواش والمباني الواقعة في منطقة الجبانات (المقابر) وأبنية مراكز الشباب والرياضة.

وأضاف: «لا تخضع للضريبة العقارات المبنية المملوكة للدولة والمخصصة لغرض ذي نفع عام، والعقارات المملوكة للجهات الحكومية الأجنبية بشرط المعاملة بالمثل»، إضافة للأبنية المخصصة لإقامة الشعائر الدينية أو لتعليم الدين.

وحدد مشروع القانون سعر الضريبة بـ14% من القيمة الإيجارية السنوية، وذلك بعد استبعاد 20% من هذه القيمة بالنسبة للأماكن المستعملة في أغراض السكن و30% بالنسبة للأماكن المستعملة في غير أغراض السكن، وذلك مقابل جميع المصروفات التي يتكبدها المكلف بأداء الضريبة بما في ذلك مصاريف الصيانة.

وقال مشروع القانون إن المستأجرين (للعقارات المبنية) مسؤولون بالتضامن عن أداء الضريبة، مع المكلفين بأدائها.

وأشار مشروع القانون إلى أن تحصيل الضريبة يكون على قسطين، في السنة، الأول يستحق حتى اليوم الأخير من شهر يونيو (حزيران) والقسط الثاني حتى نهاية شهر ديسمبر (كانون الأول)، مع جواز سداد كامل الضريبة السنوية في موعد القسط الأول.

ونص مشروع القانون على أن تشكل في كل محافظة لجان تسمى «لجان الحصر والتقدير» تختص بحصر وتقدير القيمة الإيجارية للعقارات المبنية بمراعاة تقسيمها نوعياً في ضوء مستوى البناء والموقع الجغرافي والمرافق المتصلة بها.

وأعطى مشروع القانون الحق للمكلف بأداء الضريبة الطعن على تقدير القيمة الإيجارية للعقار أو جزء منه خلال ستين يوماً. كما أعطى ذات الحق لمديريات الضرائب العقارية في الطعن خلال ذات المدة إذا رأت أن تقدير القيمة الإيجارية أقل من القيمة الحقيقية. وتشكل لجنة للفصل في تلك الطعون تسمى «لجنة الطعن» بكل محافظة برئاسة أحد ذوي الخبرة في مجال الضرائب العقارية.

وقالت الحكومة إنها تهدف من وراء المشروع الجديد إلى الحد من إعفاءات ضريبية مُنحت لمبانٍ عقارية عبر قوانين صدرت خلال عدة عقود سابقة؛ منها إعفاءات لصالح ملاك عقارات، وأخرى للتيسير على مستأجري وحدات سكنية، وإعفاءات مقترنة بتاريخ إنشاء العقار.

ونصت المادة 35 من مشروع القانون الجديد على أنه «تتخذ الإجراءات المالية والإدارية لنقل العملين بمديريات الضرائب العقارية بالمحافظات بدرجاتهم المالية من موازنة المحافظات إلى موازنة مصلحة الضرائب العقارية وما يتبعها من اختصاصات». وأن يكون لوزير (المالية) وضع نظام أو أكثر لإثابة العاملين بالضرائب العقارية في ضوء معدلات أدائهم وحجم ومستوى إنجازهم في العمل دون التقيد بأي نظام آخر.

السعودية: 1.2 مليون دولار حجم مبيعات تمور المدينة المنورة يوميا

حملات الحجاج ترتب صفقات شراء موحد للاستفادة من عروض الكميات

المدينة المنورة: علي العمري
ذكرت مصادر اقتصادية أن مبيعات التمور اليومية في المدينة المنورة (غرب السعودية) والتي تشهد حاليا زيارة أعداد كبيرة من الحجاج، قبل التوجه إلى مكة المكرمة، تسجل يوميا مبيعات قياسية تصل إلى 60 طنا يوميا بقيمة تبلغ 4.5 مليون ريال 1.2 مليون دولار. إذ ذكرت المصادر أن الأسعار للكيلو الواحد تتراوح بين 56 و93 ريالا (15 و25 دولارا).
ويواكب ارتفاع المبيعات، إقبال الحجاج على سوق المدينة وهو واحد من أشهر وأعرق أسواق بيع التمور في السعودية وأكبرها من حيث الكميات الواردة والصادرة منه إلى داخل وخارج البلاد، ويشهد إقبالا يتزايد في مواسم الحج والزيارة من كل عام. وتشهد حركة مغادرة الحجاج المدينة المنورة في طريقهم إلى مكة المكرمة، ومنها للمشاعر المقدسة لتأدية فريضتهم تصاعدا، إذ تشير إحصائيات رسمية إلى أن عدد الحجاج الذين صدقت عقود إسكانهم في المدينة بلغ 745.86 ألف حاج.

ويصف محمود أبو سهيل مدير سوق المدينة للتمور، بأن السوق يعج بالحجاج على اختلاف جنسياتهم، مستدلا على كميات حركة البيع اليومي، التي ارتفعت من 40 إلى 60 طن يومياً.

ويجتهد مرتادو السوق من الحجاج في البحث عن أجود أنواع التمور، والتفاوض والمساومة مع أصحاب المحلات لشراء كميات منها. إلا أن كثيرا منهم يكتفي بكميات بسيطة لاعتبارات كثيرة من بينها ارتفاع سعر الشحن وارتفاع أسعار أنواع التمور ذات المكانة والجودة العالية، كتمر العجوة والبرني، وهو الذي يحرص عليه الحجاج لوجود نصوص دينية على تميزه وأثره في مقاومة السحر والعين. وفيما لا تتجاوز كميات شراء البعض من التمور بضع كيلو غرامات، تقوم بعض حملات الحجاج بترتيب عملية شراء موحد للاستفادة من عروض الكميات الكبيرة التي لا تقل في الغالب عن نصف طن والتي يقدمها بعض التجار، وهو التسليم في منفذ المغادرة، سواء كان برياً أو جوياً أو بحرياً. ورغم أن السوق ما زالت طرق البيع والشراء فيه تتم بالطرق التقليدية، فمن بين 30 نوعاً من التمور يختار مرتادو السوق من أنحاء العالم، الذين يحرصون على زيارة السوق وشراء هدايا بكميات وعبوات وأوزان مختلفة من أجود الأنواع.

ويحرص الكثير على حضور ما ينفرد به سوق التمور بإقامة مزادين يومياً، الأول في التاسعة صباحاً والثاني في الخامسة مساء في مشهد يتكرر يومياً. ويقبل الحجاج الأتراك على تمر البرني، فيما يقبل الباكستانيون والهنود على العجوة، وحجاج اندونيسيا وماليزيا على الصفاوي والصقعي، أما جنوب أفريقيا وأوروبا فيقرنون بين التمر العجوة والتمر المعبأ في عبوات كرتونية أو بلاستيكية.

ويتميز سوق المدينة المنورة للتمور، بأنه نبع منه أول نواة على مستوى السعودية لإجراء عمليات تصنيعية على التمور عام 1964، بإنشاء المصنع النموذجي لتعبئة التمور، وفيما تقدر مصادر زراعية أنتاج المنطقة من التمور بحوالي 45 ألف طن، من أجمالي الإنتاج العام للتمور في المملكة. إلا أن شهرته العالمية جعلته يصل إلى 29 دولة في قارات العالم المختلفة. ويعد السوق من أكبر الأسواق في كميات التمور الوارد والصادرة من كمية إنتاج التمور فى منطقة المدينة المنورة بكميات بلغت 37 مليون كيلوغرام، ويتم تصدير التمور إلى 29 دولة. إذ يتم التصدير إلى دول الخليج وبعض الدول العربية، ومنها الأردن وسورية ولبنان ومصر وبعض دول شرق آسيا مثل اندونيسيا وبنغلاديش وبروناي وتايلاند وباكستان والهند وماليزيا. كما يتم التصدير إلى بعض دول أفريقيا ومنها المغرب وموريتانيا والسنغال وجنوب إفريقيا وجزر القمر وبعض دول أوروبا مثل بريطانيا ورومانيا وهولندا، وكذلك أمريكا وكندا. حيث بلغت كمية التمور المصدرة عام 2005 حوالي 7 آلاف طن من المدينة المنورة فقط.

الى ذلك يقول المهندس حمود عليثة رئيس الجمعية التعاونية الزراعية، إن الجمعية بصدد دراسة إنشاء سوق للتمور، وفق مواصفات تتناسب والميزة النسبية التي تتمتع بها تمور المدينة والإقبال العالمي عليها. كما استعرضت اللجنة إقامة معرض سنوي لتسويق التمور، خاصة أن إقبال السعودية على تسويق منتجاتها من التمور، يتزايد في كل عام.

قانون الضرائب البريطاني الجديد «وحش» يهدد المستثمرين الأجانب

يطبق مطلع أبريل وسط توقعات بخروج 3 آلاف شخص من البلاد

لندن: شريف عبد الحميد
أثار الاقتراح الذي قدمه وزير الخزانة البريطاني اليستاير دارلينغ بفرض ضريبة جديدة ثابتة على المستثمرين بالبلاد تقدر بنحو 30 ألف جنيه استرليني سنويا (نحو 60 ألف دولار)، جدلا كبيرا خلال الايام القليلة الماضية ومخاوف من هروب المستثمرين الى دول مجاورة تقدم لهم مزايا وتسهيلات اكثر.
وفقا للخطة التى أعلنت فى أكتوبر (تشرين الأول) الماضي بدفع الضريبة بشكل ثابت عن الاجانب المقيمين ببريطانيا ذات العفو الضريبى على دخولهم بعد اتمام 7 سنوات اقامة في البلاد، كما تنوي الخزانة سد كل المنافذ التى يمكن الهروب من خلالها.

وطبقا لاحصائيات رسمية بريطانية، فان عددا من الاجانب والبريطانيين المدرجين تحت غير مقيم ارتفع من 70 ألف شخص عام 2002 الى 112 ألف شخص عام 2005. وفكرة القانون التي يريد وزير الخزانة البريطاني تطبيقها فى شهر ابريل (نيسان) المقبل، تشمل ايضا الاطباء اصحاب العيادات الخاصة والمحال التجارية الصغيرة وبعض المهن التي تقدم ضرائبها عن طريق مكاتب المحاسبين الخاصة وتجد الحكومة صعوبة في مراقبتها.

وأعلن العديد من المستثمرين في بريطانيا رفضهم لأي ضرائب جديدة بعد ان اصبحت معدلاتها تفوق معظم دول الاتحاد الاوروبي، وهدد كثيرون بنقل تجارتهم الى بلدان اخرى، وهو ما قد يعود على بريطانيا بخسائر كبيرة تصل الى المليارات من الجنيهات الاسترلينية.

وتتوقع بعض المصادر خروج اكثر من 3 آلاف مستثمر اجنبي خلال العام المقبل 2008، وهو الرقم الذي لم تنفه الخزانة البريطانية بينما طالب المستثمرون بضرورة العمل على ايجاد حلول اخرى بدلا من ازدواجية الضرائب التي اصبحت تعوق رجال الاعمال من القدوم الى السوق البريطانية؛ حيث كانت هذه السوق الى وقت قريب هي الافضل والاكثر جذبا على الساحة الاوروبية وربما في العالم بفضل القوانين التشريعية المناسبة وتوفر الخبرات اضافة الى السوق الاقتصادي الامن والقوى الشرائية الكبيرة وما يمنح لهم من مزايا ضريبية. وكانت مؤسسات كبرى بالفعل قد نقلت نشاطها من بريطانيا الى دول مجاورة لعدم قدرتها على استيعاب الغلاء المتواصل والضرائب المتعددة ومن ابرزها سلسلة متاجر (سي اند ايه).

ويخشى المراقبون في سوق المال ان تفقد بريطانيا مركزها المهم كسوق تجاري عالمي كبير جراء الاجراءات التشريعية الجديدة، اضافة الى هجرة المستثمرين غير المقيمين بالبلاد وينطبق عليهم قانون (اوف شور) الذي كان يتمتع بمزايا ضريبية. وقد لا تكون فكرة القانون المقترح مؤثرة على المستثمرين الكبار، ولكن سيتضرر منها اصحاب الاستثمارات الصغيرة و الاعمال التجارية البسيطة التى لا تدر ارباحا تزيد على 100 الف جنيه استرليني وربما اقل سنويا.

و«اوف شور» (التجارة عبر الحدود البحرية ) هو نظام يستخدم لتخفيض الضرائب على الاستثمارات المتداولة في المملكة المتحدة والتي تتبع مراكز رئيسية في مكان آخر خارج بريطانيا، وبذلك لا تحتسب عليها نفس نسب الضرائب المفروضة على المستثمرين البريطانيين او المقيمين بصفة دائمة بالبلاد. ويستفيد من هذا القانون رجال اعمال كبار تزيد مداخيلهم على المليارات ورغم ذلك لا يدفعون أي نوع من الضرائب وتتعامل معهم الحكومة برفق حتى لا تهرب او تنتقل اموالهم خارج البلاد.

واستنادا الى ما نشرته جريدة «الفاينانشال تايمز»، فأنه يجب النظر في قانون غير المقيم الذي يستغله الكثيرون من اصحاب الثروات لاكتساب المزيد من الاستثمارات من دون دفع الضرائب. والى حين الفصل في هذه القضية الشائكة يبقى المستثمر الصغير هو الضحية رغم انه الركيزة التي يعتمد عليها الاقتصاد البريطاني بشكل كبير لأن هذه الشريحة تمثل حوالي 90 في المائة من قطاع الاعمال. ومن ابرز اصحاب المليارات الذين يقيمون في بريطانيا، ولكن المقرات الرئيسية لشركاتهم تقع خارج البلاد و يتمتعون بامتيازات ضريبية مغرية، روبرت ميردوخ امبراطور الاعلام الذي يمتلك اكثر من صحيفة ومحطات سكاي التلفزيونية، حيث يتخذ من استراليا مركزا لاستثماراته، وايضا فيليب جرين 55 عاما الذى يمتلك سلسة محال BHS وARCADIA التجارية ويطلق عليه ملك تجارة التجزئة الذي يتخذ من امارة موناكو مركزا له، اضافة الى جزيرة جيرسي التي تتمتع بوضع استقلالي اقتصادي. ورغم ان جرين بريطاني الاصل إلا انه يعتبر نفسه من غير المقيمين بالدولة، اضافة الى انه سجل نحو 2.4 مليار دولار باسم زوجته لينا. اما رجل الاعمال الروسي رومان ابراموفيتش 40 عاما الذى يمتلك استثمارات فى مجالات البترول والطاقة والكيماويات في بلاده، فان استثماره الوحيد في بريطانيا يتمثل في امتلاكه نادى تشيلسى الانجليزي لكرة القدم الشهير، ورغم ان حجم امواله في البنوك البريطانية يتخطى حاجز المليار إلا انه ايضا يخضع لقانون القادمين من الخارج ولا يدفع أي ضرائب.

ودخل الكثير من اصحاب الملايين على نفس المنهاج بامتلاك اندية رياضية من اجل الاستثمار مثل تاكسين شيناوترا سانج رئيس الوزراء التايلندى السابق الذي اشترى نادى مانشيستر سيتى الانجليزي والعديد من رجال الاعمال القادمين من اوروبا الشرقية. ويبرز ايضا لاكشيمى ميتال (53 عاما) وهو خامس اغنى شخصية في بريطانيا الذي عمل في تجارة الحديد مع اسرته بالهند والآن يمتلك مجموعة LMN ثاني اكبر منتج ومصدر للحديد في العالم الذي انتقل للعيش في بريطانيا عام 1995 رغم ان شركته مسجلة في بورصة امستردام واغلب ثروته محولة تحت اسماء زوجته وابنائه. وقد فتح الجدل السائد الباب مجددا للحديث عن جدوى المأوى الضريبي المعمول به منذ حوالي سبعة عقود.

والمأوى الضريبي TAX HAVEN فكرة تبدو معقدة ذات خيوط متشعبة في العديد من المجالات والقوانين المختلفة، اعتمدت من خلالها سويسرا عقودها البنكية سريا عام 1930 لتربح سمعتها الحسنة كملجأ ضريبي آمن للودائع المصرفية.

وكان ذلك عندما كان الشرفاء وبخاصة الفرنسيين ليتفادوا الثورة التي ضربت البلاد القائمة بتحويل اموالهم الى البنوك السويسرية في سرية. وانتشرت من هنا فكرة المأوى واللجوء الضريبي المخطط في أوائل القرن العشرين، عندما بدا الاغنياء في فرض كلمتهم على الحكومات بتحويل جزر وإمارات متفرقة من العالم كمقاطعات لها حماية مالية خاصة مثل جزر القنال البريطاني، ايل اوف مان وجزيرة جيرسى، وذلك لتخفيض فاتورة الضرائب الخاصة بها. وبدأت آنذاك امارة ليختنيشتاين التي تقع بوسط اوروبا بين النمسا وسويسرا بتأسيس نظامها الخاص عام 1926 بينما ابتكرت لوكسمبورغ نظاما ضريبيا فعالا لجذب الراغبين في شراء اسهم بشركاتها.

وبدأت هذه المراكز المالية ذات الامتيازات التي سميت بالمأوى في التكاثر بين 1960 و1970 حتى وصلت الى 35 امارة وجزيرة، وصارت بمثابة طوق للمستثمرين الكبار لأجل التلاعب بالقوانين الضريبية الصارمة التى صدرت في معظم الدول الصناعية، لان تلك الجزر والإمارات ظلت لها الحماية الخاصة ولا تضع لقانون الدولة الام التي تتبعها.

وامام هذا التكاثر الذي كان اعلانا للعالم عن فتح مراكز دولية للتهرب الضريبي، جاءت منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية الاوروبية OCED وهي منظمة دولية مكونة من مجموعة البلدان المتقدمة التى تقبل بسياسة اقتصاد السوق الحر لاجل تقنين هذه المراكز او البلد (المأوى). حيث قامت منذ عام 1990 وحتى 2005 بجهود كبيرة ونجحت في تقليص البلد المأوى من 35 مقاطعة احتوت دولا من بينها: جزر البهاما، البحرين، باربادوس، جزر المالديف، باناما وفيرجين ايلاند البريطانية والاميركية الى 7 مقاطعات لعام 2002 ثم الى 3 وهي جزر ليختنشتاين وامارة موناكو واندورا على قائمة جديدة لعام 2007 التي من حقها تسجيل مؤسسات وشركات للمستثمرين الاجانب (الاوف شور)، وهذه المقاطعات لها قوانينها الصارمة في الحفاظ على السرية النقدية وتمنع اطلاع أي جهة حكومية على معلومات عملائها النقدية. لكن منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية اعتبرت ذلك منافسة غير عادلة على الصعيد الضريبي، كون اغلب هؤلاء المستثمرين لهم فروع كبرى لشركاتهم في دول مهمة اقتصادية ومنها بريطانيا التي تتكبد خسائر كثيرة من منحها امتيازات لهذه الشركات من دون تحصيل أي ضرائب. وبينما لم يحدث اي تغييرات على القوانين البريطانية منذ زمن بعيد يظل قانون غير المقيم او ما يسمى Non UK Domcile هو الشرط الاساسي الواجب توافره في المستثمر حتى يتمكن التصريح له تحت اسم (اوف شور).

رئيس بنك البحرين للتنمية يطالب بعدم المبالغة بقياس حجم التضخم في دول الخليج

فيينا: بثينة عبدالرحمن
أكد الشيخ ابراهيم بن خليفة آل خليفة، رئيس بنك البحرين للتنمية، جاهزية دول الخليج لاستيعاب القرارات الاقتصادية الصادرة عن القمة الخليجية الأخيرة في الدوحة، موضحا ان دول المجلس قطعت شوطا بعيدا، في مسيرة التكامل الاقتصادي.
وأوضح آل خليفة لـ«الشرق الأوسط» أن الدول الأعضاء في المجلس لم يبق أمامها غير الجزء الاقل من المسائل ذات الاهمية التي لابد من الالتفات اليها، مبينا ان القائمة السلبية للسلع انخفضت انخفاضا شديدا بحيث لم تعد تضم غير ثلاث سلع فقط. وأشار إلى ان الخليج يمر بنهضة عامة في جميع انشطة القطاعات الاقتصادية، سواء القطاع العقاري والصناعي والتجاري والمعاملات المالية، والصحة والتعليم، وذلك لفعالية خطط التنمية التي بدأت تؤتي ثمارها بالاضافة لزيادة الفوائد المالية، وفتح السوق المالية للمستثمرين، فأصبحت اسواق المنطقة المالية من اقوى الاسواق وانشطها، واستقطبت مدخرات ضخمة.

وكان الشيخ إبراهيم قد ترأس وفدا لبلاده، حظي باهتمام بالغ، ضمن فعاليات الدورة الثانية عشرة لمنظمة الامم المتحدة للتنمية الصناعية «يونيدو» التي عقدت في العاصمة النمساوية فيينا، وذلك لنجاح النموذج البحريني في تجربة تنمية الصناعات الصغيرة والمتوسطة الحاضنات، الذي بمقتضاه تبنت اليونيدو ذلك النموذج لتحقيق هدفها الاساسي في القضاء على الفقر من خلال الاعمال والصناعات المنتجة.

من ناحية اخرى دعا الشيخ ابراهيم الى عدم المبالغة في قياس حجم التضخم في المنطقة، مذكرا ان النمو لابد ان يحمل معه قدرا من التضخم، وذلك لنمو قطاعات بصورة اسرع من الاخرى، وبالتالي ترتفع الاسعار لفترة ثم تعود لمرحلة التعادل.

وذكر ان التضخم في الخليج ينقسم الى قسمين: محلي وهو ما يلاحظ في سوق العقار، وعالمي ويتمثل بدوره في امرين، اولهما ارتفاع السلع وبالاخص الاساسية على مستوى العالم، والثاني هو ما نتج عن انخفاض القيمة الفعلية للدولار.

وأبان أنه لا يمكن تحميل الدولار كل ما هو موجود من ارتفاع في الاسعار، مفيدا أنه يتحمل نصيبا محدودا من ذلك الارتفاع .

وحول مسيرة التعاون الاقتصادي الخليجي، اوضح الشيخ ابراهيم انها انطلقت على اربع مراحل: الاولى هي مرحلة منطقة التجارة الحرة، والثانية مرحلة الاتحاد الجمركي وهي أكبر خطوة، فيما تبقت مرحلتان اساسيتان هما مرحلة العملة المشتركة ومرحلة السوق المشتركة.

وأفاد ان توحيد العملة موضوع اساسي وملح، الا ان مما يخفف عنه هو ثبات اسعار الصرف بين عملات دول الخليج للعقود الماضية نتيجة ربطها بالدولار، وما يؤكد ذلك تنامي حجم التجارة بين الدول الخليجية.

وأضاف أنه فيما بخصوص السوق المشتركة، والمتمثل في توحيد القوانين والنظم واطلاق حرية النشاط الاقتصادي والتملك على كافة المستويات لجميع مواطني الخليج في كل دوله، فقد تم تطبيق الكثير منه عمليا، ولم يتبق غير استكمال بقية النظم والقوانين المنظمة للنشاط الاقتصادي والتجاري في دول المجلس.

وبشأن النقاش الدائر حول فك ارتباط العملات الخليجية بالدولار الاميركي، يرى الشيخ ابراهيم، ان من اهم اسباب الابقاء على الربط بالدولار، ان الدولار لايزال هو المهيمن والدليل على ذلك انه ما يزال يشكل اكثر من 60% من حصة الاحتياطات الدولية، وبالتالي فانه العملة المهيمنة كوسيلة دفع لحركة التجارة الدولية، وان كان ذلك لا يلغي اهمية التنوع، منبها لضرورة التفريق بين فك الربط واعتماد سلة عملات.

وأوضح ان ربط عملات الخليج لعقود بالدولار أدى لثبات سعر صرف عملات الخليج في مواجهة بعضها ببعض، وذلك مما سهل انسياب السلع والتعامل بين هذه الدول. وأشار إلى ان التحول لسلة عملات سيكون له تأثير نسبي ومحدود لكون ان حصة الدولار في سلة العملات ستكون هي الغالبة، نافيا ان يكون قرار فك الارتباط خطوة سياسية بحتة، مرجحا ان تكون امرا يحتاج لمزيد من التقييم للموازنة بين الايجابيات والسلبيات على المدى المتوسط. وأكد ان النقاش الدائر يعتبر من الايجابيات، ودليل على زيادة الوعي بالنسبة للقطاع الاقتصادي والتجاري في دول الخليج، لكون ان الامر من الشؤون العامة المهمة.

مصر وأميركا توقعان اتفاقا لإنتاج 4 آلاف طن صلصة يومياً

لترتفع من 750 طنا

القاهرة : ياسر خليل
وقعت الولايات المتحدة ومصر مذكرة تفاهم أمس في إطار التحالف الإنمائي العالمي الجديد ويتضمن الاتفاق دعم الوكالة الأميركية للتنمية الدولية لمصر في مجال زيادة إنتاجية الطماطم المعبأة (الصلصة) تحت شعار «4 آلاف طن يومياً».
وقام أمين أباظة، وزير الزراعة واستصلاح الاراضي المصري، وفرانسيس ريتشاردوني السفير الاميركي، وجاري كينج ممثل شركة «هاينز»، وكارل ليونارد، رئيس مجلس إدارة هيئة ACDI/VOCA الأميركية بالقاهرة بالتوقيع على الاتفاق. ويقول مسؤولون أميركيون إن التحالف الإنمائي الذي يدعم التعاون في مشروعات محددة سيجعل شركة «هاينز» الأميركية العاملة بمصر تضاعف طاقتها الإنتاجية من الطماطم المعبأة لترتفع من 750 طنا في اليوم إلى 4 آلاف طن خلال 5 سنوات، مضيفين ان هذا سيساعد على انضمام أكثر من ثمانية آلاف مزارع مصري صغير إلى سلسلة إنتاج «هاينز». ووفقاً لمسؤولي السفارة الاميركية بالقاهرة فإن الولايات المتحدة ستساهم بـ 7 ملايين دولار أميركي في المشروع على أن تقوم شركة «هاينز» بشراء إنتاج الطماطم من المزارعين المصريين بقيمة من 6 إلى 7 ملايين دولار سنوياً وستقدم الوكالة الأميركية للتنمية الدولية حوالي مليون دولار أميركي في شكل دعم فني وتدريبي للمزارعين على أحدث سبل التكنولوجيا الزراعية.

ويتوقع الأميركيون أن يزداد دخل المزارعين المشاركين في الاتفاقية وأن يشارك في الإنتاج نحو 4800 مزارع في السنوات الثلاث الأولى ليرتفع العدد الى 8 آلاف بعد خمس سنوات. ويشير الأميركيون الى أن ما يضمن استمرارية البرنامج هو الإقبال العالمي المتزايد على منتجات الطماطم واستخدام الإنتاج المصري من الطماطم المميزة والتي تزرع طوال العام.

الله يعطيك الف عافيه اخي الكريم ابو عبدالله وبارك الله فيك ونفع بك

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinmaxFX
    FinmaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

مكتبة التاجر
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: