التغلب على الخوف في تجارة الفوركس

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinmaxFX
    FinmaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

التغلب على الخوف في تجارة الفوركس

أساسيات التداول في سوق العملات والتغلب على الخوف في تجارة الفوركس

أساسيات التداول في سوق العملات: الخوف من الخسارة

التداول هو مثل أي عمل آخر الخسائر هي جزء من اللعبة. لكن الفقدان مرارا وتكرارا يمكن أن يؤدي إلى تدبدب النفسية التي يمكن أن تشل التاجر مع الرهبة عند الاقتراب من دخول التداول. كما يوضح مارك دوجلاس في كتابه الكلاسيكي ” التاجر المنضبط “، والخوف من الفقدان فعلا يؤدي إلى الفقدان. هدا يؤدي الي وضع نقاط وقف قريبة جدا، بدلا من إعطاء الصفقة مساحة لتنفس وسط تحركات الأسعار. الصفقات في كثير من الأحيان بعد دخول تسبب لتاجر الخوف والذعر والخروج مع خسارة صغيرة لمنع خسارة أكبر. وهناك سلسلة من صفقات الفقدان الصغيرة خلت في نهاية المطاف الحساب.

الخوف من الصفقات الجيدة المفقودة :

الخوف من فقدان الصفقات “الجيدة” يمكن أن يكون خطير لأنها غالبا ما تسبب لتاجر الانضمام إلى السوق بأي ثمن. الإثارة والنشوة تبطل خطة التداول مع قليل من التفكير لمخاطر الهبوط المحتملة. هذا الخوف من فقدان الفرص التجارية هو شيء سيكون عليك القضاء عليه إذا كنت تريد أن تصبح تاجرا ناجحا، لأنه إذا لم تقم بذلك، فإنه سوف يؤدي إلى الإفراط في التجارة.

أساسيات التداول في سوق العملات: الخوف من الخطأ

التداول يبرز العديد من القضايا المتعلقة بعلاقة المرء إلى المال. صراع داخلي مع كسب المال أو التي تحتاج إلى أن تكون مثالية يمكن أن تجعل من الصعب الخروج من التجارة تجعلك في حيرة لأن الاضرار التي لديك تكون بسبب صورة الذات من الكمال , لتجنب التخريب الذاتي، قم بالتوقف تصور كل شيء بمثالية .

التغلب على الخوف أثناء تداول الفوركس

هل فكرت من قبل في طرق للتغلب على الخوف الذي تختبره أثناء تداول الفوركس؟ إذا لم تفعل، أرجوك أن تكمل قراءة هذا المقال.

دعونا نأخذ بعض الوقت لنحلل ماهية الخوف. فنحن نعرف بالتأكيد أنه نوع من المشاعر، لكن ما هو حقًا؟ طبقًا لويكيبيديا،

قد يحدث الخوف عند البشر ردا على تحفيز معين يحدث في الوقت الحاضر، أو تحسبا كتوقع وجود تهديد محتمل في المستقبل يشكل مخاطرة

الكلمات الدلالية هنا هي تحفيز، تصور ومخاطرة. والآن بما أننا تبينا تعريف الخوف، دعونا نسأل سؤال بسيط: هل أحسست بالخوف من قبل أثناء التداول؟ إذا كانت إجابتك بالنفي، فهذا يعني أن حسابك مازال في الطور التوضيحي. جميعنا أحسسنا بالخوف. في هذا المقال، سأحاول أن أناقش عدة طرق نستطيع من خلالها التغلب على الخوف عند تداول الفوركس.

لا تتداول بأكثر مما تتحمل خسارته

ينشأ الخوف في تداول الفوركس كردة فعل المتداول لاحتمالية خسارة المال. لا يوجد من يريد أن يخسر مالًا، لكننا، بصفتنا متداولين، نريد أن نحقق ربحًا. لذلك كيف نتخلص من الخوف؟ إذا راجعت تعريف الخوف المذكور سابقًا، ستلاحظ كلمة “مخاطرة”. مما يعني أننا يجب أن ندخل في مخاطرات من أجل التغلب على الخوف. والدخول في مخاطرات سيؤدي لتقبل حقيقة أننا يمكننا أن نخسر جزء من رأس مال التداول أو حتى جميعه. ولهذا أقول دائمًا لا تحاول أبدًا أن تخاطر بأكثر مما لديك لتخسره في تداول الفوركس. فإذا كان دخلك الشهري يصل إلى 20 ألف دولار، يمكنني، شخصيًا، أن أتحمل خسارة خمسة آلاف دولار دون أن أبكي ولهذا، لن أتداول بأكثر من ثلاثة آلاف دولار شهريًا. فإذا كنت تأخذ الخطوة الأولى بالتداول بأقل مما تتحمل خسارته، فأنت تأخذ خطوة هامة في الطريق لتصبح متداول ناجح.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinmaxFX
    FinmaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

احتفظ بدفتر يوميات للتداول

بعد حل أحد المشاكل، دعونا ننظر للإختيارات المتبقية لدينا من أجل التغلب على الخوف أثناء التداول في سوق العملات. الفوركس ليس مقامرة، ومن يعتبره كذلك لابد أن يخسر بالنهاية. لذلك لتتغلب على خوفك، يجب أن تفعل شيء ما للتأكد من الصفقة. عند الدخول في صفقة، اسأل نفسك: “هل لدي إشارة؟” بعد الحصول على إشارة، اسأل نفسك مرة أخرى: “هل لدي إشارتان أو أكثر لدعم الإشارة الأولى؟” إذا كانت إجابتك بنعم لهذه الأسئلة، وقمت بالصفقة بالفعل، هل مازال لديك سبب للقلق بأن الصفقة ستكون لغير صالحك؟ لن تفعل هذا! لكن إذا كنت مازلت قلقًا حتى بعد إجابتك للأسئلة بنعم، فهذا يعني أنه ينقصك صياغة استراتيجية للتداول، أما إذا كان لديك استراتيجية بالفعل فأنت لا تثق بها بالشكل الكافي. ولماذا لاتثق باستراتيجيتك؟ لأنها غير مدروسة، ولم يتم اختبارها. فماذا تفعل في هذه الحالة؟ أنشئ استراتيجيتك واختبرها لعام على الأقل. لا تستخدم حسابًا توضيحيًا بل حساب حقيقي باستخدام 1000 دولار(باعتبار أن دخلك 20 ألف دولار، طبقَا للسيناريو الذي ذكرته سابقًا). قلت هذا الشئ من قبل في جميع مقالاتي أن التجارة باستخدام الحساب التوضيحي مقبولة إذا كنت تجرب بعض أدوات منصة ميتاتريدر أو تتعلمها أو تتعرف على كيفية عمل منصات التداول. أما بناء الاستراتيجيات يحتاج لمال حقيقي(حد أدنى منه على الأقل) لتعمل من أجل أن تختبر مشاعرك، وهي جزء من الاستراتيجية أيضًا.

مبدئيًا، تُعد الوسائل المذكورة هي الطرق التي ألجأ ليها للتغلب على الخوف أثناء تجارة الفوركس. ففي البداية، تبدأ بمبلغ قليل كما أمكن، وتطور استراتيجيتك في هذه الأثناء. يمكنك أن تحتفظ بدفتر يوميات لجميع أنشطة التداول الخاصة بك بالتفصيل. يمكنك أن تسجل جميع التفاصيل: الربح، الخسارة، الوقت، الأحداث التي تزامنت مع الصفقة، الإشارات التي لاحظتها، المؤشرات التي استخدمتها وكيف لاحظتهم من بين الجميع. الاستمرار في هذا العمل بمال قليل لمدة عام كفيل بجعلك تختبر جميع الأحداث التي تؤثر على سوق الفوركس. في العام التالي، ستكون جاهزًا لتواجه نفس الأحداث باستشارة تحركاتك الماضية. وهذا هو أساس بناء استراتيجية ناجحة تستطيع أن تثق بها وتتبعها للتغلب على الخوف.

كيف تتغلب على مخاوفك عند تداول الفوركس؟

يعرف قاموس “أكسفورد” الخوف على أنه “شعور غير محبب ينتج عن توقع الخطر مما يؤدي إلى الإحساس بالرهبة والقلق والتوجس”، والخوف هو توقع حدوث ضرر ما، ويشكل آلية نفسية ومعرفية تعمل على مساعدتنا على النجاة عن طريق دفعنا إما إلى توقع وتجنب المواقف الخطرة المحتملة أو إذا ما قمنا باختيار مواجهة ومجابهة تلك المخاوف بحالة من الانتباه والتركيز الشديدين، من منظور التطور يؤدي الخوف إلى تحفيز غريزة “الهجوم أو الفرار”،

حيث يتم إفراز هرمون ” الأدرينالين” في الجهاز الدوري حتى نكون على استعداد للقتال أو للهروب، ولهذا فإن جميع المتداولين يشعرون بالخوف في بعض المراحل لأنهم يبدون ردود أفعال فطرية في بيئة لا يمكن التنبؤ بها – من تداعيات السوق والمخاطرة بالوقوع في خسائر مؤثرة ومحتملة.
الخوف ليس دائما هو صديقنا النافع، ففي حين أن المتداولين الناجحين في سوق الفوركس يسيطرون على مخاوفهم، فهناك أخرون يقعون تحت سيطرة هذا الخوف ويصابون في النهاية بالتوجس والقلق وعدم القدرة على اتخاذ القرارات، حتى تصبح مسألة افتتاح الصفقات وإغلاقها كابوسا لا يطاق. فبالنسبة للمتداولين الناجحين فإن اشتداد حالة الإثارة الناجمة عن الخوف تؤدي إلى التركيز والوعي الشديد قبل افتتاح الصفقة، إلا أن الأمر يختلف بالنسبة لمن أصبحوا أسرى للخوف، فإن تدفق “الأدرينالين” يؤدي إلى الشعور بالذعر والخوف الذي يعمي العقل ويفسد الحكم على الأمور.
وحتى تصبح متداولا ناجحا فإنه من الضروري أن تجعل الخوف حليفا لك، حتى تستفيد منه وتتماشى معه كي تحصد الفوائد التي تقدمها آلية البقاء على قيد الحياة. فالمتداولين في حاجة إلى معرفة كيفية تأثير المظاهر المختلفة للخوف على سلوكيات التداول بالطريقة الإيجابية أو السلبية. إن الخوف شعور لا مفر منه، وتتم معالجته جزئيا على مستوى اللاوعي، ولكن حينما يتم استيعاب أسبابه تماما، فقد يساعد ذلك على تحسين أداء التداول الخاص بكم.

يمكن تقسيم الخوف إلى ثلاث فئات:

1. الخوف من الخسارة
2. الخوف من ضياع فرص الصفقات الجيدة
3. الخوف من اتخاذ القرارات الخاطئة

الخوف من الخسارة

إن التداول مثل بقية الأعمال التجارية الأخرى، حيث الخسائر هي جزء أصيل من اللعبة، إلا أن الخسارة تلو الخسارة قد تؤدي إلى ترك بعض الآثار النفسية الدائمة التي قد تشل تفكير المتداول أو تملئه بالذعر عند الاقتراب من منضدة التداول، وكما شرح الكاتب “مارك دوغلاس” في كتابه الكلاسيكي “المتداول المنضبط”، فإن الخوف من الخسارة يؤدي في الواقع إلى الخسارة، فيحدد موضع وقف الخسارة بالقرب من نقطة افتتاح الصفقة، بدلا من منح حركة السعر المجال للحركة والنمو، حيث غالبا ما يتراجع مؤشر الصفقة عقب افتتاحها مما يدفع المتداول المذعور إلى الخوف وإغلاق الصفقة على خسارة بسيطة تحاشيا للخسارة الكبيرة، ففي النهاية سوف تؤدي سلسلة من الصفقات الخاسرة إلى إفراغ حساب التداول من الرصيد.
ينبغي أن ينصب التركيز على تجنب الخسائر الضخمة وليس الخسائر البسيطة، فإن لم تستطع التغلب نفسيا على الخسارة الصغيرة، فسوف تفوتك الصفقات الكبرى المحتملة، لأن كل صفقة تداول تقوم بها من المحتمل أن تصبح في غير صالحك، ومن المهم أن تعلم حجم مبلغ المخاطرة الذي تصبح على استعداد لخسارته في كل صفقة تداول، ومن التصرفات الكارثية الأخرى توقع أن يقوم مؤشر السوق بإعادة تصحيح وضع صفقة خاسرة لتغلق عند مستوى التعادل، وبالتالي كثيرا ما يؤدي ذلك إلى خسائر اكبر في كثير من الأحيان.
قد ينصرف تركيز المتداول تماما إلى الاهتمام بالنتائج بدلا من إتباع خطة التداول في سوق الفوركس، عندما يحول الخوف من الخسارة دون تنفيذ الصفقات، وهذا يسبب الشك في مصداقية خطة التداول التي تقف حجر عثرة في طريق اختيار صفقات التداول، وبالتالي تبدأ حلقة لا تنتهي من الشك بالنفس في الاتساع.
وحتى تقاوم الشعور بالخوف من الخسارة فإن التداول التجريبي أو التداول بمبالغ بسيطة يمكنك من التركيز على تنفيذ منظومة تداولك بدلا من التركيز على الأرباح والخسائر. وأنا أنصح بالقيام بالطريقة الثانية، لأنك إذا ما قمت بالتداول بمبالغ بسيطة من المال فسوف تشعر بانفعالات السوق ولكن في أدنى مستوياتها، وتستطيع بذلك التعود بنفسك تدريجيا عليها، والأموال التي تخاطر بها هي ما يمكنك تحمل خسارتها، وينظر إليها على أنها تكلفة التعلم، مثل الشهادة الجامعية. التداول التجريبي البسيط لا يثير العواطف والانفعالات بما أنه ليس هناك من الأموال ما هو على المحك.
حينما يصبح باستطاعتك الثقة بنفسك في تنفيذ خطة تداولك بدون استثناء وحينما يمكنك دخول السوق والخروج منها بكل ثقة ودون تردد، عندها يمكنك التفكير في الانتقال إلى التداول الحقيقي.

الخوف من ضياع فرص الصفقات الجيدة

إن الخوف من ضياع فرص الصفقات الجيدة قد يصبح خطيرا لأنه يتسبب غالبا في قيام المتداول بالاشتراك في التداول بالسوق بأي ثمن، فتؤدي الإثارة والنشوة إلى إلغاء خطة التداول وعدم الالتفات إلى المخاطر المحتملة للصفقة، وهذا الخوف من ضياع فرص التداول هو أمر ينبغي عليكم التخلص منه إذا أردتم أن تصبحوا متداولين ناجحين، لأنكم إن لم تحاولوا، فسوف يتسبب ذلك في جعلكم تقومون بالإفراط في التداول.
وكما ناقشنا في إحدى مقالاتي السابقة عن التكرار المنخفض لعدد مرات التداول مقابل التكرار المرتفع لعدد مرات التداول، فإن تكرار الصفقات ليس ما ينبغي عليك الاهتمام به، وإنما ينبغي عليك الاهتمام بجودة الصفقات التي تقوم بها، وما ينبغي أن تخشاه هو التداول بشكل مكثف، وليس الإقلال من التداول كثيرا! لما يزيد على العشر سنوات من التداول ومساعدة المتداولين الأخرين، فإن المشكلة الأولى التي أرى المتداولين الهواة والمتعثرين يقعون فيها هي أنهم يكثرون ببساطة من التداول، إن السوق لن يبرح مكانه، وسيظل بإمكانك التداول دائما، لذا لا تقلق حيال ضياع فرصة اختيار نموذج أو اثنين من نماذج الصفقات، فمن الأفضل أن تكون حذرا ولا بأس من إضاعة بعض الصفقات بدلا من أن تسعى بشكل محموم إلى فرض إحدى الصفقات بالقوة دون أن يكون لها أي أهمية في الواقع.

الخوف من اتخاذ القرارات الخاطئة

إن التركيز على أن تكون مصيبا في قراراتك بدلا من التركيز على تحقيق المكاسب يرجع إلى غرور المتداول، فالغرور يوازن بين صافي قيمة رأس مال المتداول وبين تقديره الذاتي لشخصه مما يؤدي إلى جني الأرباح بصورة سريعة جدا أو الخروج من الصفقة عند مستوى التعادل. ينتج عن التداول العديد من القضايا التي تخص علاقة المرء بالمال، قد يصعب الصراع الداخلي بين الحاجة إلى كسب المال وبين الحاجة إلى الوصول للكمال الأمر في الخروج من إحدى الصفقات خاسرا لأن ذلك يدمر صورتك المثالية أمام نفسك، أو قد يتعاظم لديك الشعور بالذنب جراء جني المال وبالتالي تبحث عن سبيل لإعادة المال إلى السوق بطريقة غير واعية، وحتى تتجنب هذا التدمير الذاتي، ينبغي أن يكف الغرور عن حماية تلك الصور الذاتية.
إن التداول هو لعبة احتمالات وسوف يكون هناك دائما خسائر، فطلبك للكمال يهيئك فقط للفشل، فإن لم يسعك تقبل الخسارة في بدايتها وهي بسيطة لأنك تسعى للكمال، فسوف تظل هذه الخسارة تزيد وتكبر إلى أن تصبح خسارة أكبر بكثير.
ارتكاب الأخطاء له تأثيراته المختلفة على الأفراد، ربما أدت الدرجات الضعيفة إلى استياء الآباء وشعرت بالدونية وعدم القيمة، فنحن سريعي التأثر والحساسية بالنسبة لتعليقات الأخرين، فحينما نكون أطفالا، قد يكون للتعليقات عواقب غير متوقعة وطويلة الأمد، وكثير منا لم يشفى تماما من التأثيرات النفسية للمعاقبة على ارتكاب الأخطاء حتى هذه اللحظة، وتصبح المسارات العصبية راسخة في الدماغ وهي المسئولة عن ربط العواطف والانفعالات بخبرات التعليم، وحينما تكون تلك العواطف سلبية، فإنها تحول بيننا وبين قدرتنا على التعلم في ظل ظروف صحية وبناءة.

استيعاب مخاوفك والسيطرة عليها في السوق

يجب أن تفسر خطة تداولك العواطف والانفعالات التي قد تشعر بها على الأرجح، وبالأخص تلك المتعلقة بالخوف، وبصفتك متداول ينبغي أن تنتقل من عقلية التوجس والقلق إلى التمتع بالثقة بالنفس، كي تتمكن من التعلم من أخطائك. يجب أن تثق في قدرتك على كسب المزيد من المال أكثر من خسائرك، وهذا ما يجعل الأمر سهلا في الاستمرار في دخول الصفقات بعد المرور بسلسلة من مراكز الصرف الخاسرة.
يعتمد التداول الناجح في سوق الفوركس على التغلب على المخاوف الرئيسية التي تقابلها أثناء قيامك بالتداول في السوق، واكتساب الثقة في طريقة تداولك ومزيد من الثقة في نفسك، فإذا تم استيعاب المظاهر المختلفة للخوف، فإن المتداول يصبح مهيأ لتحويل المخاوف من كونها قوة مدمرة إلى أحد أكثر مصادر قوتنا عند العمل في السوق.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinmaxFX
    FinmaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

مكتبة التاجر
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: