البيتكوين الى اين ؟

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinmaxFX
    FinmaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

إلى أين يتجه البيتكوين عام 2020 – 2020

نبذة حول البيتكوين وأداءه في العامين الماضيين:

عملة البيتكوين BTC تحمل العديد من الألقاب والأسماء المستعارة التي تشير جميعها لقدم البيتكوين وتحكمه في سوق العملات الرقمية، ومن هذه الألقاب نجد: ملك العملات الرقمية، قائد الكريبتو كرنسي، الذهب الرقمي، عملة المستقبل…

إذا لاحظنا تاريخ البيتكوين نجد أن للعملة تاريخ حافل طيلة مسارها الزمني الذي تجاوز العشر سنوات مع بداية عام 2020، حيث وصل سعر البيتكوين في ديسمبر 2020 لمستوى قياسي مخالف للتوقعات حين لامس سعر 20 ألف دولار.

ومنذ ذلك الحين دخل البتكوين بفترارت تصحيحية دامية وصولاً إلى 3200 دولار، الأمر الذي جعل الحيرة تسيطر على نفوس المستثمرين في الأصول الرقمية حيث لم يحصلوا على إجابة منطقية توضح مساره وإتجاهه.

أردنا من خلال هذا الموضوع بحث توقعات البيتكوين للعام الجاري 2020 والعام المقبل 2020

قبل انقضاء عام 2020 ظهرت العديد من التقارير والتوقعات التي تشير إلى أن شهر ديسمبر 2020 وشهر يناير 2020 ستكون فترة انطلاق ثور البيتكوين وعودة الرخاء والإزدهار لسوق العملات الرقمية، لكن كل ذلك لم يحدث نظرا لسرعة تغير مواقف الهيئات الرقابية والحكومية تجاه البيتكوين.

من بين الهيئات التي لها وقع وأثر واضح على سعر البيتكوين نجد هيئة مراقبة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية SEC وغيرها من الهيئات ذات نفس الطابع في دول وبلدان مختلفة.

وماجاء في موضوع ETF من تأجيلات لا تنتهي، حيث كان من المقرر الإعلان عن قرارها نهاية عام 2020 وبداية 2020 لكنها أجلت فعل ذلك بسبب التوجه السائد بأن البيتكوين غير ناضج بعد لكي يتم إدراجه بشكل رسمي للتداول في البورصة الأمريكية.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinmaxFX
    FinmaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

وبعد أن انتصف العام عاد بريق الأمل ليطفو على السطح من جديد، وتحديداً عندما اخترق حاجز الـ 10 آلاف دولار بشكل سريع جداً ويعاود التصحيح قبل أن يلامس الـ 14 ألف دولار.

خلاصة توقعات البيتكوين لعام 2020 :

جميع ما تم ذكره من مؤشرات سلبية توحي بأن سعر البيتكوين لعام 2020 سيكون مثل العام الماضي أو أسوء, حتى يحدث اتفاق بشأن كيفية التعامل مع البيتكوين من طرف الحكومات العالمية خاصة المؤثرة منها.

ولكن إذا أمعنا النظر في العالم من حولنا سنلاحظ إيجابية التوجه إلى رقمنة المشاريع المستقبلية ولعل أبرزها شركة فسيبوك العملاقة، وهو مايعطي دلالة واضحة على أن هناك قمم جديدة سيتجه إليها البيتكوين، إن لم تكن في العام الحالي قد لا تتجاوز العام المقبل.

وفي الختام نؤكد على أن ماجاء في المقال لا يعد نصيحة مالية أو استثمارية وماهو إلا وجهة نظر تحتمل الصواب والخطأ.

كل شيء تود معرفته عن عملة البيتكوين

فى عصر انتشر فيه الانترنت و أحدث ثورة ضخمة فى جميع نواحى الحياه، كان تباعاً لهذه الثورة أن بدأت البنوك الالكترونية و الحركة المالية بالأنتشار على الإنترنت، و أصبح لها تاثير كبير فى مجريات الأمور المالية فى العالم الحقيقى بشكل كبير, و ظلت البنوك الالكترونية مسيطرة على التعاملات المالية على الانترنت … حتى صباح 3يناير من عام 2009 حيث ظهر للوجود عملة جديدة لم تعهدها البشرية من قبل و هى عملة بيتكوين .

و لمن لا يعرف البيتكوين هى عبارة عن عملة وهمية (إفتراضية) مشفرة من تصميم شخص مجهول الهوية يعرف باسم “ساتوشي ناكاموتو“, و تشبه الى حد ما العملات المعروفة من الدولار و اليورو و غيرها من العملات، و لكنها تختلف فى أنها وهمية، أى تعاملاتها على الانترنت و ليس لها وجود مادى، و مشفرة، أى لا يمكن تتبع عمليات البيع و الشراء التى تتم بها أو حتى معرفة صاحب العملات, و لتبسيط آلية عمل هذه العملة دعونا ناخذ مثال بسيط.

كيف تعمل عملة البيتكوين؟

تخيل أنه يوجد غرفة بها كاميرات مراقبة تراقب كل صغيرة و كبيرة و تسجله مدى الحياة، و بهذه الغرفة خمس حصالات شفافة بحيث يمكن رؤية القطع النقدية بداخلها بوضوح، و كل حصالة من الخمسة تعود ملكيتها لشخص يقف خارج الغرفة و معه كود ليفتح الحصالة، و هذا الشخص أراد شراء شيء ما فأذا به يذهب الى التاجر و يعطى التاجر كود الحصالة، ثم يدخل التاجر الغرفة و وجهه مغطى بحيث لا يمكن رؤيته و ياخذ المال و يضعه فى حصالته الموجودة فى نفس الغرفة و يخرج, و بذلك تكون هذه الكاميرات قد سجلت أنه تم نقل مبلغ وقدره من الحصالة و لكنها لا تعرف حصالة من او ذهب النقود الى من او انفقد فى اى شيء.

و لكن لماذا البيتكوين؟

كل شئ له إيجابياته و سلبياته، و إيجابيات هذه العملة تتلخص فى ثلاثة جمل:

1# الرسوم المنخفضة و السرعة:

فبدلاً من الحاجة الى وسيط بينك و بين التاجر لنقل المال، و هذا الوسيط يخصم نسبة من المال، مع وجود عملة البيتكوين، هذه العملية غير موجودة، لأن العملة لم تنتقل، بل كود العملة هو ماخرج من محفظتك و دخل الى محفظة التاجر، و هذه العملية تتم بينك و بين التاجر بدون وسيط و تسمى بـ P2P او الند بالند.

عمليات البيع و الشراء لا يمكن مراقبتها أو التدخل فيها و هذه نقطة إيجابية لمن يحب الخصوصية كما انها تقلل من سيطرة الحكومة و البنوك على العملة.

فهى لا ترتبط بموقع جغرافى معين فيمكن التعامل معها و كانها عملتك المحلية. و أهم شئ فى هذه العملة انه ليس لها (ضابط ولا رابط) ان صح التعبير و ذلك يلغى سيطرة البنوك المركزية على طبع الاموال الذى تسببت بالتضخم و ارتفاع الاسعار، و السبب الذى يجعل هذه العملة محمية من التضخم هو عددها المحدود فقد وضع ساتوشي ناكاموتو خطة على ان يتم انتاج 21 مليون عملة بحلول عام 2140، كما ان عددها المحدود أعطاها قيمة كبيرة فى السوق فبعد ان كان ثمنها يساوى 6 سنتات فقط، ارتفع الى اكثر من 1000 دولار ثم هبت الى حوالى 600 دولار و سبب التغيرات الكبيرة المفاجئة هى انها غير مستقرة بعد، و يمكنك متابعة سعرها على موقع coindesk .

و لكن من اين يحصل الناس على عملة البيتكوين؟

يحصل عليها الناس بعدة طرق و لكن الطريقة الرئسية هى عملية التعدين:

و عملية التعدين هذه تشبه عملية إستخراج الذهب بالحفر فى المناجم سواء بصورة فردىة او على هيئة مجموعات، و لكن في عملية تعدين البيتكوين، تستبدل أدوات الحفر بأجهزة الكمبيوتر و كلما زادت قدرة الجهاز على المعالجة، زادت قدرته على استخراج العملات بشكل أسرع، و يستبدل منجم الذهب ببرنامج لحل معادلات معقدة تحمل فى طياتها أكواد العملات، و من يجد كود العملة تصبح هذه العملة ملكه، و هناك الكثير حول العالم من اصبحوا مهوسون بهذه العملة و حجزوا سيرفرات كاملة تعمل على مدار اليوم لحل المعادلات و استخراج العملات.

و بالرغم من ان هذه العملة وهمية الا ان بعض الشركات مثل شركة Titan Bitcoin تعمل على خروج هذه العملة الى الواقع على هيئة عملات معدنية تحمل نفس القيمة و تحمل ID متكون من 8 ارقام و لكن ذلك يفقدها اهم مميزاتها و هى السرية و السرعة و الرسوم المنخفضة .

أما سلبيات هذه البيتكوين، تكمن فى بعض أهم مميزاتها:

أول سلبياتها هى سرية العملة و تشفيرها، فهذه كما انها ميزة الا أنها تنعكس ببعض السلبيات فى انها تعطى بعض السهولة للعمليات المشبوهة على الانترنت و بخاصة فى الشبكة العميقة و افضل مثال هو موقع silkroad الذى كان يتاجر بالمخدرات و لكن يجب ان نضع فى الحسبان ان هذا الموقع كان فى بداية عمر العملة كما ان إغلاقه لم يشكل خطراً كبيراً على العملة لكنها تظل مشكلة.

و لمن لا يعرف الشبكة العميقة و ما بها يمكنك مشاهدة هذا الفيديو

ملحوظة: مذكور فى الفيديو ان العملة ظهرت عام 2006 و لكن الصحيح عام 2009

اما الثانية فهى شكوك حول عملية التعدين فلا أحد يعرف ما هى المعادلات التى يقوم الجهاز بحلها مما جعل البعض يشك فى وجود منظمة تعمل فى الخفاء لحل معادلات قد تحتاج الى مئات السنين فى وقت قصير عن طريقة تجزئة المعادلات على السيرفرات لكنها تبقى مجرد شكوك.

و الثالثة فهى فى هوية ساتوشي ناكاموتو الغير معروفة فلا احد يعرف إذا كان رجل أم امرأه ام مجموعة من الأشخاص، كما لا نعرف كم تمتلك هذه الشخصية من العملات فإذا كانت دولة ما تتخفى خلف هذه الشخصية و تملك النصيب الاكبر منها فسيتسبب ذلك فى تغير مراكز القوى على الخريطة .

كما يجدر الذكر أيضاً، أنه ليس كل الإقتصاديين و الخبراء يقفون فى صف هذه العملة فالبعض يملك مخاوف من انها مجرد فقاعة و سوف تنفجر و تحدث معها إزمات إقتصادية.

و فى النهاية سبب كتابتي لهذا المقال ليس لإشهار هذه العملة او التحفيز على شراءها بل التحذير من الاقبال عليها بشدة أو تجاهلها بشدة.

وفى ظل التضخم الإقتصادى الحاصل فى العالم بسبب الإفراط فى طباعة النقود الورقية، جعل من الإنهيار الإقتصادى مسئلة وقت لا أكثر لذلك قد تكون هذه العملة بجانب الذهب هما الملاذ الأخير للنجاه فكل ما اتمناه هو ان يبدأ العرب فى الإنتباه الى هذه المشكلة و التجهيز لها حتى لا نتكبد نحن و اولادنا عناء هذا التجاهل، و ليس بالضرورة ان تكون بهذه العملة.

هل تعتقد ان هذه العملة معها خير للعالم و ستكون منافس للذهب؟

مقال بواسطة المدون أحمد عطية رمضان

شاركنا رأيك حول “كل شيء تود معرفته عن عملة البيتكوين”

مقال رائع بمعلومات صادمة لم اكن اعلمها لكن لا اعرف لم احب تلك العملة أحسست أنها شريرة شكررررا

هذا ما عنيته فكلما تبينت صلاحية العملة ازداد خوفى منها و فى نفس الوقت اشعر اننى على خطا وما هو الا مجرد خوف من التجديد و ذلك الشعورالمتناقض
يدفعنى الى الجنون

هذا ما عنيته فكلما تبينت صلاحية العملة ازداد خوفى منها و فى نفس الوقت اشعر اننى على خطا وما هو الا مجرد خوف من التجديد و ذلك الشعورالمتناقض
يدفعنى الى الجنون

حقا يثير الجنون واكثر ما لم يعجبني بها هو كيفية الحصول عليها ليست طريقة سوية باعتقادي فليست من عرق جبيني وشكرا

حقا يثير الجنون واكثر ما لم يعجبني بها هو كيفية الحصول عليها ليست طريقة سوية باعتقادي فليست من عرق جبيني وشكرا

مقال قوى لكن لم يوضح لي كمستخدم عادي ماهية هذه العملة وكيف يتم استخدامها !

ببساطة هي عملة انترنت .. اعتبرها ك paypal ولكن رصيدك بعملة اسمها بت كوين
مقال رائع
في البداية يجب ان يكون لديك محفظة .. بأمكانك فتح محفظة مجانية عن طريق blockchain.info
ومن ثم بإمكانك تجميع بت كوين من عدة مواقع أو عن طريق البورصة
أفضل موقع يعطي بت كوين مجانا هو
http://freebitco.in/?r=507367
وشاهد أيضا
http://bitcoinarabian.blogspot.ch/

اعتقد اننى شرح ذلك فى المقال و طريقة استخدامها مثل اى عملة اخرى لكن الالية مختلفة

اعتقد اننى شرح ذلك فى المقال و طريقة استخدامها مثل اى عملة اخرى لكن الالية مختلفة

Mohammed Alozaibi لا فهذا السر فى الموضوع فاذا كانت تباع لما كان لها قيمة فعملية التعدين هى ما تعطيها فيمة فعلية

Mohammed Alozaibi لا فهذا السر فى الموضوع فاذا كانت تباع لما كان لها قيمة فعملية التعدين هى ما تعطيها فيمة فعلية

طب التاجر او ما شابه ازاي بيحول العملة دى لفلوس نقدية

فكره عبقريه فعلا ��

ممكن يبيع العملات

ممكن يبيع العملات

اول موقع عربي متخصص في عملة البيتكوين http://www.bitcoinoff.cf

اول موقع عربي متخصص في عملة البيتكوين http://www.bitcoinoff.cf

اول موقع عربي متخصص في عملة البيتكوين http://www.bitcoinoff.cf

Hazem Hady اول موقع عربي متخصص في عملة البيتكوين http://www.bitcoinoff.cf

Hazem Hady اول موقع عربي متخصص في عملة البيتكوين http://www.bitcoinoff.cf

و فى النهاية سبب كتابتي لهذا المقال ليس لإشهار هذه العملة او التحفيز على شراءها بل التحذير من الاقبال عليها بشدة أو تجاهلها بشدة.
فى ظل التضخم الإقتصادى الحاصل فى العالم

أخوي مهند البتكوين متل اي عملة الكترونية تانية … فيك تشتري فيها عن طريق الانترنت وفيك تخزنها عندك ليرتفع سعرها تبيع ولينخفض تشتري (كالبورصة مثلا) وغيرها من الفوائد … ولو حابب تعرف اكتر عن هاي العملة بالتفصيل فوت على هادا الموقع :
http://shubitcoin.com/

وانا صارلي عم عم بدور حوالين هالموضوع سنة تقريبا و جدا مفيد بعدة مجالات.
وبالمناسبة مهند … لو بنلاقي طريقة ندخل البتكوين على غزة …. ودعوا الحصار بكل معنى الكلمة ��
باختصار بيصير فيك تحول فلوس وتدخل على غزة 4مليون دولار ب 22 ثانية فقط بمنتهى السرية.
Mohanad A. Al-Khairy

أخوي مهند البتكوين متل اي عملة الكترونية تانية … فيك تشتري فيها عن طريق الانترنت وفيك تخزنها عندك ليرتفع سعرها تبيع ولينخفض تشتري (كالبورصة مثلا) وغيرها من الفوائد … ولو حابب تعرف اكتر عن هاي العملة بالتفصيل فوت على هادا الموقع :
http://shubitcoin.com/

وانا صارلي عم عم بدور حوالين هالموضوع سنة تقريبا و جدا مفيد بعدة مجالات.
وبالمناسبة مهند … لو بنلاقي طريقة ندخل البتكوين على غزة …. ودعوا الحصار بكل معنى الكلمة ��
باختصار بيصير فيك تحول فلوس وتدخل على غزة 4مليون دولار ب 22 ثانية فقط بمنتهى السرية.
Mohanad A. Al-Khairy

Mohanad A. Al-Khairy
there is an amazing documentary on YouTube talked in detail about the Bitcoin. its called:
the rise and rise of Bitcoin – https://www.youtube.com/watch?v=T5IdzVCySuM

Mohanad A. Al-Khairy
there is an amazing documentary on YouTube talked in detail about the Bitcoin. its called:
the rise and rise of Bitcoin – https://www.youtube.com/watch?v=T5IdzVCySuM

في عالم البيتكوين لا يحتاج الى فلوس نقدية لانه شراء مانحتاج سيكون يالبيتكوين نفسها

في عالم البيتكوين لا يحتاج الى فلوس نقدية لانه شراء مانحتاج سيكون يالبيتكوين نفسها

ربح راتب شهري مدى الحياة اكثر من 150 $ وسحب الاموال عبر ويسترن يونيون
https://m.youtube.com/watch?v=kAlaTSZYEug

افضل موقع تعدين بتكوين مدى الحياة منذ 2020.الى الان والسحب اتوماتيكي
https://m.youtube.com/watch?v=t9URW1Kuiag

Earn free 50000 up to 150000 satoshi every cap.
http://satoshirush.com/register?ref=313

السلام عليكم
اليوم سوف اشرح لكم عن موقع ممتاز للربح من الانترنت كل ماعليك سوى التسجيل في الموقع و التسجيل بسيط جداً ولا يحتاج لشرح ثم تجد تقريبا 9 مربعات كل مربع بداخله موقع انت تدخل على هذا المربع ثم تدخل على المواقع و عند خروجك من الموقع يطلبون منك وصف الموقع اي عيوبه و مميزاته انت تستطيع كتابت good مثلا او nice او عبارات مثل هذه و تستطيع انهاء تجربت ال9 مواقع في اقل من دقيقة ثم تحصل في اقل من دقيقة على 2.70$ بحيث كل موقع قمت بوصفه تتحصل على 0.30$ عليه و من ثم تذهب الى الاعلانات خاصتك هنالك الاعلانات الغالية الثمن و هناك الرخيصة ايضا و عند انتهائك من الاعلانات تجد الرابط الخاص بك بحيث كل من يسجل في الموقع عن طريقك انت تحصل على 0.27$ و هو لا ينقص منه شيء و تستطيع السحب عند وصولك الى 15$
و هذا رابط الموقع http://www.AWSurveys.com/?R=599923
وعند دخولك الى الرابط سوف تجد create free account تدخل عليها ثم تسجل بعدها تبدا في الشغل
ملاحظة التسجيل عبر رابطي فضلا و ليس امرا

السلام عليكم و رحمة الله / أشكر الأخ على الفيديو / من يرد شراء أو بيع هذه العملة ( البيتكوين / bitcoin ) يتصل بنا على الرقم : +213777569483 ، موقعنا على الويب : http://www.btv-solutions.com

موقع mypayingads
نبذة مختصرة عن الموقع
هو موقع لبيع وشراء الإعلانات يمكن لأي شخص ان يدخل ويقوم بشراء مساحات إعلانية بانرات ,إعلانات تسويقية ,إعلانات نصية ,إعلانات ptc الموقع يقوم على مشاركة الأرباح مع الأعضاء المستثمرين فيه ,أي يمنح الفرصة لجميع الأعضاء المسجلين فيه بأستثمار مبالغ مالية ومشاركة العائدات . تقوم بشراء اسهم وسيتم مشاركتك نسبة مئوية من الأرباح اليومية لكل سهم ، وهناك 4 مستويات من الأسهم ستربح 120% في جميع المستويات .
مميزات الموقع
•يمكن لأي شخص التسجيل بالموقع مجانا
•الحد الأدنى للإيداع هو 5 دولار فقط ، يمكنك استثمار مبلغ 5 دولار ، يعني يمكن لأي شخص ان يغتنم الفرصة
•الحد الأدنى للسحب 5 دولار فقط، يمكنك ان تصل اليه في اليوم الأول اذا استثمرت مبلغ كبير
•السحب يومي …هذا ما افضله لن تنتظر شهر او شهرين او اسبوع بل يوميا يمكنك سحب ارباحك
•دعم فني لا مثيل له، توجد مجموعة خاصة على الفيس بوك وسيتم الرد على الرسائل من طرف مدير الموقع
نفسه ويمكن مراسلته عبر حسابه الخاص على الفيس بوك.
•تنوع خيارات الدفع والسحب :solidtrustpay ، Payza ، perfect money
• عدد اعضاء الموقع وصل الى 170101 الف وهو في تزايد رهيب يوميا
في الموقع 4 مستويات
1- 5 دولار
2- 10 دولار
3- 25 دولار
4- 50 دولار
العائد الكلي على جميع المستويات 120%
الربح من الإحالة 10%
كيفية التسجيل بالموقع ؟
عملية التسجيل سهلة ومتاحة للجميع فقط اتبع الخطوات التالية البسيطة.

1-الضغط على كلمة sign up اعلى الصفحة
2-املأ المعلومات المطلوبة كما هو موضح في الصورة واضغط sign up
3-ستصلك رسالة على بريدك الإلكتروني اضغط على رابط التفعيل ومبروك عليك اتمام عملية التسجيل
* عندما تستثمر مبلغ كبير سيكون ربحك اليومي مرتفع
بالتوفيق للجميع أي سؤال أي استفسار أنا في الخدمة
للتواصل عبر الفيس بوك | https://www.facebook.com/asnfsek

ياشباب المواقع لبيع وشراء الاعلانات والربح كل الكلام ده نصب فى نصب عن تجربه… سؤال حد عنده فكره احصل على الجهاز ده منين فى مصر اسم الجهاز antminer s8

أول عملة رقمية تنجح بفضل التسويق الشبكي منذ سنة 2020
نجاح عملة البيتكوين و شعبيتها مهدت الطريق لمفهوم أفضل و أكثر ابتكارا, مفهوم العملة الرقمية الرائدة : ” Onecoin ” التي تعد الأولى من نوعها في العالم التي تعمل بنظام KYC)( Know Your Customer
وقد فتحت الفرصة الآن لك لكي تكون جزءا من الرابحين الكبار المقبلين في العملة الرقمية. ألوان كوين لديها الطموح لتصبح العملة الرقمية المقبلة الأكثر استعمالا كما أنها تستخدم أحدث التقنيات، وتوفر قيمة طويلة الأجل للمستثمرين و مدروسة جيدا من خلال مفهومها. هذه الفرصة متاحة فقط من خلال الدعوة، مما سيوفر لك المعرفة التي تحتاجها لتحقيق النجاح في عالم العملة الرقمية.
من خلال الانضمام إلى الشركة ، سوف تتحصل على أفضل تدريب عبر الإنترنت حول كيفية الاستفادة من العملة الرقمية ، ولكن علاوة على ذلك سوف تتمكن من وضع نفسك في برنامج للدخل غير المحدود، مما سيوفر لك جميع الأدوات التي تحتاجها للنجاح. لدينا أدوات التدريب والتسويق جنبا إلى جنب مع منتج تعليمي ممتاز وقوي، و خطة متماسكة لدفع الأرباح، و هو سبب انضمام رجال الأعمال اليوم إلينا .
ونحن ملتزمون لجعلكم ناجحين – وسنقدم كل الدعم الذي تحتاجونه لتنمية فريقكم

انا أعتقد ان هذه العملة يستخدمها كيان يهودي صهيوني من الذين يسيطرون على حركة المال في العالم وهي قد تكون مصيدة للمغفلين من دول العالم الثالث للاستحواذ على ارصدتهم التي تملأ كبريات المصارف العالمية …. حذار… حذار

البيتكوين اثبتت وجودها في ساحة المال والاعمال رغم السلبيات التي وجدت الا انها ثورة جديدة في العالم الرقمية وايضا في عالم تقنية البلوكشين يجب ان نعترف بها ونسير نحو تطوير عقليتنا المتجرة في المركزية المالية ونحررها الى اللامركزية كي نفهم كنه التكنولوجيا التي تسير اليها التقنيات الحديثة

البيتكوين على ما أظن ستكون من أهم أسباب الانهيار الاقتصادي في غضون العقود القادمة لكونها من فئة مجهولة التي يمكن أن تكون أحد الدول التي تسعى للسيطرة من خلال هذه العملة

أين ستكون البيتكوين بعد عشر سنوات؟

خوان فيلافيردي عالم اقتصاد ورياضيات يعمل على تحليل العملات الرقمية منذ عام 2020، وهو يرأس فريق محللي Weiss Ratings ومحللي الكمبيوتر الذين أنشأوا تقييمات Weiss للعملات الرقمية.
______

هل ستكون البيتكوين أكثر قيمة بأضعاف ما هي عليه اليوم بحلول عام 2028؟ أم ستكون قد اختفت عن الوجود؟

هل سيتم استبدالها بعملات رقمية أكثر تقدمًا وتستحق تقييمات أعلى؟ إذا كان الأمر كذلك، فهل ستبدأ هذه العملات الرقمية باستبدال معظم العملات الورقية؟

قبل أن نجيب عن هذه الأسئلة حول المستقبل، لننظر أولاً إلى الماضي .

عندما ولدت بيتكوين قبل عشر سنوات، كان العالم يتمزق بسبب الأزمة المالية.

في عام 2008، تكبدت الحكومات الكبرى ديوناً ضخمة، وفشل بنك ليمان براذرز وأحدث سلسلة من ردود الفعل العنيفة، وأدى إلى فشل أكبر في النظام المصرفي. ثم حاولت الحكومات الخروج من ذلك عن طريق طباعة كميات غير محدودة من المال. وولدت بيتكوين كردّ فعل ساخط من ساتوشي على الفوضى التي خلقتها هذه الأنظمة.

كان حلمه: إنشاء نظام ندّ لندّ إلكتروني، يضرب ثلاثة عصافير بحجر واحد:

أولاً، بيتكوين ستحرر الأموال من سيطرة أولئك الذين خلقوا الأزمة المالية.

ثانياً، سوف تحلّ محلّ كولساتهم كأول شكل من أشكال المال لديه سياسة نقدية مدمجة فيه.

ثالثًا، ستكون السياسة النقدية مستقرة وقابلة للتنبؤ وشفافة تمامًا – ومرئية للجميع.

لقد كان هذا الحلم. لكنه لم يصبح واقعاً.

أصبحت بيتكوين مخزناً للثروة (مثل الذهب) أكثر من كونها نظام نقد إلكتروني.

عندما نظر مبدعو بيتكوين إلى النقود الورقية، كانت هناك رغبة ضئيلة في فرز خيرها من سيئها. وبدلاً من ذلك، تم تصميم مواصفات بيتكوين بشكل متعمد لتكون النقيض الدقيق لكل جوانب السياسة النقدية الحالية.
على وجه التحديد:

  1. عرض العملات النقدية غير محدود ويمكن توسيعه للأبد، لكن المعروض من البيتكوين له حدّ معين ولا يمكن تغييره.
  2. يجب الوصول إلى الأموال الإلكترونية من خلال البنوك، أمّا البيتكوين يستطيع أي شخص استخدامها كما يراه مناسبًا.
  3. يتكون نظام النقود الورقية من أطراف ثالثة ومجموعة من أمناء الأصول الذين يجب أن تنظمهم حكومة مركزية ويثق بهم الناس، ولكن قانون البيتكوين يرفض وجود أي شكل من أشكال التدخل المؤسساتي، أو الحكومي في هذا المزيج. في الواقع، من المفترض ألا تكون هناك سلطة على الإطلاق.

هذه كانت النظرية. ولكن من الناحية العملية، فإن هذه النقاط تسببت في خسائر باهظة على شبكة بيتكوين مع مرور الوقت:

  1. بما أن بيتكوين نادرة، فإن معظم الناس يترددون في إنفاقها. وبدلاً من ذلك، فإنهم ببساطة يخزنونها في توقع أنه مع مرور الوقت سوف ترتفع قيمتها.
  2. بما أنه لا توجد سلطة رسمية، فقد برز احتكار المنقبين عنها الذين يسيطرون على معظم عملات البيتكوين الجديدة.
  3. وبما أن البتكوين تفتقر إلى قواعد الإدارة السليمة لاختيار أمناء الحفظ، فقد استولت مجموعات معينة من المطورين على معظم عمليات تطوير الشبكة.

لذا، بات من الواضح الآن أن البيتكوين كانت ردّ فعل مبالغ فيه للأزمة المالية والنظام النقدي الذي سمح بحدوث الأزمة.

النتيجة النهائية: بدلاً من العمل كنظام نظير إلى نظير فعّال لتحويل النقود، تطورت بيتكوين لتكون مخزن للقيمة مثل الذهب. ولكن إن يتم إجراء تغييرات جذرية، فقد تبقى هكذا حتى بعد 10 سنوات من الآن.

الأسوأ من ذلك أنه إذا استمرت الاتجاهات الحالية، يمكن أن تصبح بيتكوين أحد الأصول التي يتم تنقيبها في الغالب من قبل شركات كبرى محتكرة في الشرق (مثل الصين) . وتملكها مؤسسات مالية كبيرة في الغرب (مثل أمريكا).

الأخبار الجيدة: مثل الذهب، ما تزال بيتكوين تحتفظ بإمكانية الارتفاع بشكل كبير في القيمة، وتبقى حقيقة أن بيتكوين قدمت أول أصل عام ومفتوح ورقمي شهده العالم على الإطلاق. كانت بيتكوين أول تجربة ناجحة

لتكنولوجيا الحسابات الموزعة (DLT). وفي السنوات الأخيرة، تطورت تلك التكنولوجيا الثورية بسرعة.

إذاً، ماذا بعد؟ بالنظر إلى السنوات العشر القادمة، يمكننا التنبؤ بالآتي .

يمكن أن تسهم تكنولوجيا الحسابات الموزعة ليس فقط في تطور المال واستقرار السياسة النقدية . بل يمكن أن تعزز الإنتاجية الاقتصادية والحوكمة السياسية والتماسك الاجتماعي وأكثر من ذلك.

يمكن أن تحدث هذه التكنولوجيا ثورة في الانتخابات الديمقراطية، وتحول عالم الإقراض وتعطّل وسائل الإعلام الاجتماعية بشكل كبير. لذا، فإن إمكانات العملات الرقمية لتغيير العالم كبيرة، أكبر بكثير مما كان متوقعًا قبل عشر سنوات.

في الواقع، ما إذا كان بإمكان البيتكوين الإيفاء بوعدها الأصلي هو الآن نقطة خلافية، حيث ترتفع عملات رقمية أخرى لتحقيق الحلم الأصلي.

نعم، البيتكوين اختراع عظيم، فتح المجال لعدة مشاريع شبيهة:

  • فقد أطلقت بيتكوين العنان لفرق من المطورين والمفكرين الذين لديهم شغف بنظام النقد الرقمي اللامركزي، الذين يقومون بإصلاح أوجه القصور في البيتكوين وصقل خوارزمياتهم لخلق عملات للجماهير.
  • وفي الآونة الأخيرة، أطلقت العنان لاتجاه موازٍ من نوع مختلف جداً: فقد رأى المنظمون الماليون هذه التكنولوجيا، وأصبحوا مدركين بشكل متزايد للمزايا القوية التي يمكن أن تقدمها الحسابات الموزعة، وهم يبحثون بالفعل عن طرق للتكيف، أو تبني – أو الاستعانة – بالتكنولوجيا الجديدة لتحديث النظام القائم.

اعتماداً على أيّ من النقطتين السابقتين يسود، هناك سيناريوهان محتملان لكيفية تطور العملات الرقمية خلال العقد المقبل:

السيناريو الأول: حسابات موزعة لامركزية

تبدأ تكنولوجيا الحسابات الموزعة والعملات الرقمية المرتبطة بها بالحلول محلّ نظام العملات التقليدية. فبدلاً من الادخار، أو الإنفاق، أو الاستثمار في الدولارات، أو اليورو، أو الين، يبدأ الناس في فعل كل هذه الأشياء بالعملات الرقمية مثل إيوس، أو كاردانو، أو ريبل، أو ستيلار، أو هولو.

تتحول أعداد متنامية من السكان من العملة الصادرة من الحكومة إلى العملات الرقمية العامة، وتنجذب إلى العملات الرقمية من خلال التطبيقات اللامركزية (dApps)، والتي تدعمها العملات الرقمية الحرة والمفتوحة.
لا يخضع هذا النشاط لسيطرة حكومة أو مؤسسات خاضعة للتنظيم الحكومي، ويكون محكوم بتوافق كل المجتمع.

في البداية، تقاوم الحكومات، لكن في النهاية تقبل الواقع الجديد. يدركون أنه لم يعد بإمكانهم السيطرة على النظام النقدي بالطريقة التي اعتادوا عليها. وبدلاً من مخالفة الاتجاه، يبدؤون في إدراك هذه الأشكال الجديدة من المال كعملة قانونية.

لا توجد عملة فائزة وحيدة. بدلاً من ذلك، تصبح مجموعة مختارة من العملات الرقمية هي المهيمنة، وذلك بفضل التكنولوجيا المتفوقة، والتطبيقات الأكثر عملية وذات القبول السائد.

السيناريو الثاني: حسابات موزعة مركزية

تقود الحكومات الاقتصادية الأكبر في العالم – مثل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والصين واليابان – الطريق نحو اعتماد تقنية الحسابات الموزعة. إذا لم يكن الأمر كذلك، فإن البلدان الصغيرة تأخذ زمام المبادرة وتتبعها الدول الأكبر. يدركون أن النقود الرقمية هي موجة المستقبل، ويرون أن الشكل الوحيد والأكثر كفاءة من النقود الرقمية يعتمد على هذه التكنولوجيا.

ولكن بدلاً من إنشاء أنظمة مفتوحة لامركزية، فإنها تركز على أنظمة الأموال الرقمية التي تحاكي نظام العملات التقليدية الموجود بالفعل. نعم، التكنولوجيا متشابهة، لكن حوكمتها تختلف: فالأنواع الجديدة من الأموال تظل تحت السيطرة المباشرة للبنوك المركزية.

بالنسبة إلى الزعماء السياسيين الذين يتوقون إلى المزيد من السلطة والتحكم، فإن هذا يعدّ حلم حياتهم: فالعاملين الحكوميين يستطيعون الآن مراقبة كل معاملة فردية في النظام بشكل مباشر. يستطيعون تجميد الحسابات بنقرات قليلة على فأرة الحاسوب، وحالما يتم رقمنة أنواع مختلفة من الممتلكات، يمكن تنفيذ مرسوم حكومي بمصادرة أصول مجموعات مستهدفة من الناس في ثوان.

إن التكنولوجيا ما تزال موزعة، ولكن بدلاً من فتح الشبكة أمام الجميع (نظام لا يلزمه إذن دخول)، يجب على أولئك الذين يرغبون في الانضمام أولاً الحصول على موافقة الحكومة (نظام مصرح به)، وبدلاً من الاعتماد على القواعد المضمنة في النظام نفسه لضمان الإنصاف (نظام لا تلزم الثقة به)، يجب على المشاركين قبول سلطة الحكّام (نظام عليهم الوثوق به).

في بلد ذات تقاليد ديمقراطية قوية وحماية قضائية، لن يكون هذا مصدر قلق فوري. من المتوقع أن تعمل الحكومة في مصلحة الشعب، ويفترض أنها ستستخدم قوتها الرقمية الجديدة بشكل صارم ضد الجهات الفاعلة السيئة.

ولكن في البلدان التي تميل بالفعل نحو الاستبداد، أو مع عدم وجود سلطة قضائية مستقلة، فإن الصورة تتحول من مظلمة إلى أشدّ ظلاماً: تستخدم الحكومات نظام الحسابات الموزعة المركزي للقضاء على أيّ حريات فردية تظل قائمة.

كيف يمكن أن تمكّن ذات التكنولوجيا سيناريوهين مختلفين تمامًا؟

تذكر: جميع التقنيات محايدة بطبيعتها، ولكنها يمكن أن تكون أداة تطور أو سلاح تدمير، نصلٌ للحصاد أو للحرب.

تكنولوجيا الحسابات الموزعة هي مثال ساطع على ذلك. إنها واحدة من أكثر التقنيات الثورية على هذا الكوكب، ويمكن أن تساعد في تعزيز الحرية الفردية، وضمان حقوق الملكية وبناء الثروة أو يمكن استخدامها من قبل الحكومات الاستبدادية لتأسيس دولة مراقبة قاسية.

بعد عشر سنوات من الآن، ماذا سيحدث؟ يعتمد ذلك على أي من السيناريوهات سيسود: حسابات موزعة لامركزية، أم مركزية؟

تخميننا هو أنه في الوقت الحالي على الأقل، قد ينتهي بنا الأمر بمزيج من الاثنين. ولكن على المدى الأطول، سيكون لنظام الحسابات الموزعة اللامركزي دوماً ميزتان رئيسيتان:

أولاً، تستمد هذه التكنولوجيا أعظم قوتها من المشاركة الجماعية الطوعية، لكن المركزية منها تمنع المشاركة الجماعية، وتتعارض مع جوهر الحسابات الموزعة.

ثانيًا، حتى إذا تمكنت الحكومات من إنشاء نموذج خاص بها من العملات الرقمية تحت سيطرتها بالكامل، فسيكون من المستحيل تقريبًا حظر شبكات الحسابات الموزعة اللامركزية.

ففي النهاية، فإن الديناميكية نفسها التي تجعل الديمقراطيات أقوى من الأنظمة الديكتاتورية، ستجعل أيضًا نظام الحسابات الموزعة اللامركزي أقوى من البديل المركزي.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinmaxFX
    FinmaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

مكتبة التاجر
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: