اقتناص الفرص في شهر رمضان خلال الفترة الاسيوية

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinmaxFX
    FinmaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

مدونة محمد الجندي

مرحبا بكم

هذه المدونة تهدف الى مساعدة المضارب والمستثمر العربى بمعرفة التوقعات المستقبلية لحركة الاسواق المالية لمساعدتة على زيادة الارباح وتقليل الخسائر

والله تعالى الموفق

” المضارب الناجح شخص يستشرق المستقبل ويتصرف قبل حدوثة”
برنارد باروخ

تابعنا على تويتر

  • @h_ailal صباح الخير اغلب نماذج الهارمونيك ذات شكل m&w هي مناطق تصحيحية ولكن لابد ان يكون ضلع xaله اتجاه واضح كلما ك… twitter.com/i/web/status/1…1 year ago

Follow @muhamedAlgendy

  • أحدث التدوينات

    دورة التحليل التوافقي

    اقسام المدونة

    اشترك ليصلك احدث التقارير عبر ايميلك الالكنرونى

    الأرشيف

    صفحتنا على الفيس بوك

    تشرفت بك (انت الزائر رقم )

    ادارة المدونة

    توضيح المخاطر

    اخر الاخبار

    لا عناء في اكتشاف فرص السوق السعودي مع منصة اقتناص الفرص

    السادة المهتمين بالسوق السعودي ولديهم اشتراك في شاشه الاسعار تكرتشارت لقد تم تصميم منصه اقتناص الفرص و يتم تركيبها على شاشه تكرتشارت

    تعطي المنصة اشارت دخول لحظيه استباقية للاسهم قبل الصعود وموضح بجانب كل سهم الاهداف الخاصه فيه

    مثال على سهم الدرع العربي من جلسة اليوم الثلاثاء 14 نوفمبر

    قبل صعود السهم 7%

    اعطت المنصه اشارة دخول للسهم بعد اختراق مقاومة 40.60 والسهم صعد بقوة بعدها محققا اكثر من 7% كما هو موضح بالصورة التاليه

    اذا كنت ترغب بتجربه المنصه فقط قم بكتابه بياناتك بالرابط التالي https://goo.gl/8Eky3M لكي يتم ارسالها لكم عبر الايميل وان يكون الايميل صحيح حتى اسطيع ارسالها له

    كما يمكنك الانضمام الى القناه الخاصه بالمنصه على تليجرام والتي يتم كتابه ومتابعه الفرص اليوميه للاسهم عليها من خلال الرابط التالي t.me/muhamedalgendy1

    تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
    • FinmaxFX
      FinmaxFX

      أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
      الخيار الأمثل للمبتدئين!
      تدريب مجاني!
      حساب تجريبي مجاني!
      مكافأة على التسجيل!

    شارك هذا الموضوع:

    معجب بهذه:

    هل انتهى ارتداد السوق السعودي عند 5900 نقطة ؟ “التحديث العاشر”

    تناولنا في التحديث التاسع لمؤشر السوق السعودي مواصفات الاتجاه الاتجاه الهابط واشارنا الى ان عندما تزيد النظرة التشائمية يحدث الارتداد والانعكاس للاسعار وهذا ما توقعناه فعليا عند هبوط مؤشر السوق السعودي الى مستوى 5350 نقطة والذي يتزامن معه ظهور عدة اشارات ايجابية فنية مثل تكون نموذج البرق السريع التوافقي الايجابي ودعم القناة الهابطه طويله الاجل .

    وعلى الرغم من ارتداد المؤشر من مستوى 5350 الى 5900 نقطة كما توقعنا الا ان المؤشر على المدى المتوسط والطويل ما زال هابط وللاطلاع على التحليل طويل الاجل واحتماليه الهبوط الى مستويات 4000 في حاله الاغلاق الاسبوعي ادنى 5350 اضغط هنا ارتداد متوقع للسوق السعودي ولكن الحذر مطلوب “التحديث التاسع”

    ماذا بعد الصعود الى 5900 نقطة هل توقف ارتداد السوق السعودي؟

    ارتد مؤشر السوق السعودي بداية اكتوبر من مستوى 5330 بعد اكتمال نموذج البرق السريع الايجابي محققا المستهدف الاول له عند 5670 والذي انخفض منه الى 5430 ثم ارتد مرة اخرى محققا المستهدف الثاني له عند 5890 واخترقه مغلقا اعلاه وحاليا يقترب من مستوى 6000 نقطة الذي لا يعد مقاومة للمؤشر ولكنه مستوى نفسي فقط.

    خلال شهر اكتوبر المقترب على الانتهاء بدا يتشكل نموذج هارمونيك خفاش سلبي محتمل بداية من قمة 6240 والتكوين التوافقي له كما يلي :

    نجح المؤشر في اختراق النقطة B المتمثله في مستوى 5740 نقطة ومستمر بالتداول اعلاها مما يعزز من احتمال اكتمال نموذج الخفاش بالصعود الى منطقة توافقية بين مستويات 6134 الى 6145 نقطة قد تمثل انعكاس للمؤشر في حاله الصعود لها وعندها في حاله تحققها سوف نقوم بعمل تحديث جديد للمؤشر بنقاط التصحيح للمؤشر سواء هنا على المدونة او على تويتر @muhamedAlgendy

    الاستنتاج :

    الصعود الذي حدث للمؤشر السعودي من مستوى 5330 الى 5930 ما هو الى ارتداد قصير الاجل وقد يستمر حيث يستهدف السوق الصعود الى اكتمال نموذج الخفاش ما بين 6134 الى 6145 نقطة بشرط الاستمرار اعلى 5780 نقطة .

    اما على المدى المتوسط فايجابية السوق تكمن في اختراق مقاومة 6250 والاغلاق المتتالي اعلاها.

    و نذكر مرة اخرى ان كسر مستوى 5350 والاغلاق الاسبوعي ادناها سلبي جدا على المدى الطويل كما هو موضح بالتحديدث السابق للمؤشر .

    اضغط هنا للاطلاع على دورة التحليل التوافقي http://wp.me/p1lfDK-1rD

    شارك هذا الموضوع:

    معجب بهذه:

    ارتداد متوقع للسوق السعودي ولكن الحذر مطلوب “التحديث التاسع”

    اصبح معظم متداولي السوق السعودي الحين في حاله نفسة سيئة وتحولت الى تشاؤمية ولكن هل تعلم ان تلك الحاله السيئة هي من سمات تكون القاع .

    هناك عدة حالات تظهر في القاع ومنها على سبيل المثال في المدى القصير الاخبار الاقتصادية السلبية سواء للاقتصاد القومي او نتائج اعمال الشركات ، وبالنسبة للاجاه متوسط الاجل فحاله الذعر وعدم الاستقرار السياسي وعلى سبيل المثال تفعيل قانون جاستا خير دليل على الذعر وعدم الاستقرار السياسي ولذلك فهي من سمات تكون القاع على المدى المتوسط وعليه فنحن حاليا نشكل القاع وسوف نشرح ذلك من خلال عدة رسوم بيانيه للسوق السعودي .

    التحليل الفني لمؤشر السوق السعودي على المدى الطويل:-

    يتداول المؤشر السعودي في اتجاه هابط طويل الاجل منذ اواخر عام 2020 تقريبا بعد تكوينه قمة 11170 نقطة واصبح يتداول في نطاق قناه هابطة مازال متستمر بها حتى الحين على الرسم البياني الاسبوعي .

    بنهاية يناير 2020 توقف هبوط المؤشر السعودي عند الخط السفلي للقناة الهابطة عند مستوى 5350نقطة وبدا بالارتداد لاعلى وكان يستهدف الصعود الى الخط العلوي للقناة بالقرب من مستويات 7000 نقطة تقريبا .

    ولكنه فشل فالصعود الى وبدا بالتراجع حتى وصل الى نفس مستويات بداية العام عند قاع 5350 نقطة والتي تتزامن مع دعم الخط الاوسط للقناة الهابطه ولذلك فقد تساعد المؤشر في الارتداد لاعلى حاليا .

    ولكن يمثل كسر 5350 والاغلاق الاسبوعي ادناه في حاله تحققها ولا نتمنى ذلك نقطة سلبية جدا للمؤشر على المدى الطويل ولذلك لاحتمالية تكون نموذج الكوب والعروة الاستمراري غير مأكد حتى الان ولكن في حاله كسر 5350 والاغلاق الاسبوعى ادناه سلبية مطلقة وقد يهبط المؤشر الى مستويات تقترب من 4000 نقطة .

    التحليل التوافقي للمؤشر السعودي على المدى القصير الى المتوسط :-

    يتداول السوق السعودي على المدى المتوسط الى القصير بنموذج البرق السريع الايجابي AB=CD والذي اكتمل عند مستويات ما بين 5370 الى 5390 والتى يتداول اعلاها المؤشر الان .

    عدد كبير من المؤشرات الفنية على المدى القصير تحولت الى الايجابية ومع دمجها مع تواجد المؤش عند دعم القناة الهابطة والقاع السنوى كلها ادوات ايجابية تدعم ارتداد السوق من نموذج البرق السعودي الى مستويات ما بين 5700 الى 5900 نقطة على المدى القصير .

    اما على المدى المتوسط فايجابية السوق تكمن في اختراق مقاومة 6250 والاغلاق المتتالي اعلاها.

    و نذكر مرة اخرى ان كسر مستوى 5350 والاغلاق الاسبوعي ادناها سلبي جدا على المدى الطويل.

    للتواصل معنا على تويتر : @muhamedAlgendy

    للاشتراك بدورة احتراف الهارمونيك

    شارك هذا الموضوع:

    معجب بهذه:

    دورة احتراف الهارمونيك “15 نموذج”

    الكثير ما يسمع عن التحليل التوافقي او نماذج الهارمونيك فهل تعلم ان نسبة دقتها في تحديد الانعكاس سواء بالصعود او الهبوط تفوق 85% (نموذج الخفاش استطاع تحديد قمة السوق السعودي ابريل الماضي )

    نحن نقدم لك دورة احتراف نماذج الهارمونيك (15 نموذج ) وليس هذا فحسب بل والتعرف على كيفية حساب المستهدف الزمني المقدر لاكتمال النموذج والمستهدف السعري واسباب فشل النموذج

    اذا كنت تبحث عن التميز مثل هؤلاء فانصحك بالانضمام بالدورة

    مهما كان مكانك فيمكنك الانضمام والحضور من خلال الجوال او الكمبيوتر وفي حاله تعذر حضور اي محاضرة فتلك لم تعد تمثل مشكله لان جميع المحاضرات يتم تسجيلها وارسلها لك بعد نهاية كل محاضرة .

    للحجز والاستعلام :

    يمكنك التسجيل هنا https://goo.gl/8Eky3M

    للتواصل واتس اب 00202099390100

    شارك هذا الموضوع:

    معجب بهذه:

    هل نقص سيولة تداولات السوق السعودى تعبر عن مشكله حقيقة ؟ أم فترة موسمية ؟

    يشهد سوق الاسهم السعودي خلال الشهور الماضية نقص حاد في قيمة التداول حيث اصبح متوسطها 2.7 مليار يوميا بالمقارنة بالشهور السابقة التي كان متوسطها يوميا يفوق 4.5 مليار اي ان الانخفاض يقترب من النصف.

    فهل ذلك الانخفاض موسمي ام يوجد اسباب اخرى ؟

    هذا ما سحاول توضحية خلال التقرير :

    دائما ما تشهد شهور الصيف شح نسبي في السيوله وذلك نتيجة لموسم اجازات الصيف والسفر و تداخل شهر رمضان مع اجازة الصيف والعام الحالي يتداخل ايضا موسم الحج ولكن حتى الان يتضح ان الامر طبيعي

    ولكن!! هل اذا استمر نقص السيوله بعد موسم الحج سوف يشير الى مشاكل اخرى يعبر عنها سوق الاسهم بما انه مرآة الاقتصاد ؟

    اذا قمنا بتحليل شهر اغسطس وسبتمبر تحديدا خلال السبعة اعوام السابقة يتضح لنا ان بنسبة 71% ما يغلق مؤشر السوق السعودي بنهاية اغسطس على انخفاض بنسبة 71% وهذا ما حدث بنهاية شهر اغسطس المنتهي منذ ايام ، واستكمال ذلك التحليل فنسبة 60% ما يتبعه اغلاق شهر سبتمبر على ارتفاع وبناء على ماسبق فالامر ما زال طبيعي .

    ولكن لماذا ينخفض مؤشر سوق الاسهم السعودي واقترابة من قاع يناير 2020 ؟

    في اواخر ابريل 2020 توقف صعود المؤشر السعودي بالصعود عند مستوى 6870 نقطة وتلك الجلسة التي تم الاعلان فيها عن رؤية المملكة السعودية 2030 ولكون ما اتى بتلك الرؤية ايجابي فمن الطبيعى ان يستمر السوق بالصعود على الاقل لعدده جلسات ولكن ما حدث كان مخالف جدا لذلك التوقع فقد دخل المؤشر في موجات تصحيحية تتسم بالتذبذب العرضي ما بين مستويات 6350 الى 6700 ثم مؤخرا تم كسر مستوى 6350 ويتداول حاليا عند مستوى 6000 نقطة.

    فما السبب لذلك ؟

    هناك عده اسباب معظمها خارجي اهمهم تذبذب اسعار النفط التي يقوم عليه اقتصاد المملكة السعودية

    فما هو مدى الارتباط بين حركة اسعار النفط ومؤشر السوق السعودي ؟

    بعد تحليل مدى الارتباط بين حركة اسعار النفط ومؤشر السوق السعودي يتضح ان الارتباط ليس طرديا كما هو متوقع بل الارتباط تحول منذ اغسطس الى ارتباط عكسي بمقدار -6 وبالتالي فهناك اسباب اخرى تقود انخفاض مؤشر السوق السعودي

    قد تكون اسباب اقتصادية بعد انخفاض التصنيف الائتماني للملكة عده مرات من قبل المؤسسات الدولية اخرها وكالة “فيتش” بداية سبتمبر الحالي التي ثبتت تصنيف السعودية الائتماني عند “-AA” مع نظرة مستقبلية سلبية بتوقع ان ينخفض الناتج المحلي بنسبة 5% في العام الحالي 2020 وان يصل عجز الموازنة بمتوسط 9% حتى عام 2020 .

    ولذلك ففي حاله عدم تحسن السيوله بعد انتهاء موسم الحج فقد تعبر عن وجود مشكلة اخرى وهي تراجع مستويات الثقة لدى المتداولين في السوق السعودي وضبابية التوقعات الاقتصادية .

    التحليل الفني لمؤشر السوق السعودي

    الاجل الطويل :-

    منذ تسجيل قمة سبتمبر 2020 عند 11174 نقطة والمؤشر السعودي في اتجاه هابط طويل الاجل من خلال تكوين قمم متتالية هابطة وقاعان ادنى من بعضهما ايضا وكان يستهدف الصعود محققا القمة الثالثة عند مستوى 7080 تقريبا ولكن اكتفى في ابريل الماضي بالصعود الى مستوى 6807 نقطة فقط وبدأ في التصحيح لاسفل وعند اقرب دعم للمدى الطويل هو قاع 5340 نقطة ويمثل كسر ذلك القاع اشارة سلبية طويله الاجل للمؤشر .

    اما على المدى المتوسط :-

    يقترب المؤشر السعودي من مستويات دعم ما بين 5825 الى 5795 في حاله الهبوط قد يتماسك عندها ويشهد منها ارتداد لأعلى الى المستويات التالية 6105 ثم 6225 ثم 6320 نقطة .

    للتواصل معنا على تويتر : @muhamedAlgendy

    رمضان يكتب نصائح جديدة لمستثمري أسهم الخليج وسط أزمة كورونا

    السعودية برس – أخبار أقتصادية ::

    مباشر – محمود جمال: لم تخرج أسواق المال من تداعيات انتشار فيروس كورونا الاقتصادية، لتستقبل الأسواق هلال شهر رمضان بتقليص ساعات التداول، وعليه تواصل “مباشر” مع عدد من المحللين لنقل نصائحهم للمستثمرين خلال تلك الفترة، لا سيما في أسواق الخليج.

    قال محللون لـ”مباشر” إن هناك 10 نصائح من الأفضل للمستثمرين بأسواق الأسهم الخليجية تنفيذها خلال تداولات شهر رمضان تزامناً مع اتجاه بعض الدول لافتتاح الأنشطة الاقتصادية من جديد رغم استمرار تفشي فيروس “كورونا” والذي هوى بأسعار النفط إلى قيعان تاريخية، لاسيما وأن النفط مازال المصدر الرئيسي للدخل لدى معظم دول المنطقة.

    ورغم تزايد أعداد مصابي كورونا في منطقة الشرق الأوسط، إلا أن تعافي النفط على استحياء نهاية جلسة الخميس الماضي والإعلان عن عودة بعض الأنشطة الاقتصادية ببعض دول المنطقة، صعد بأغلب أسواق الخليج وعلى رأسها أبوظبي التي ارتفعت 1.9 بالمائة، تلتها سوق دبي المالي بـ1.6 بالمائة، كما صعد المؤشر العام للسوق السعودي والمصري بنسبة 1 بالمائة و3.3 بالمائة على الترتيب.

    وعالمياً، سجلت بورصة “وول ستريت” والأسهم الأوروبية والأسواق الآسيوية مكاسب يومية يوم الجمعة الماضي إلا أنهم سجلوا خسائر أسبوعية بضغط من حالة عدم اليقين الاقتصادي بسبب تزايد انتشار الوباء ببعض الدول الكبرى.

    واستمر عدد الإصابات بالفيروس مما ينذر بتفاقم الأزمة مع وصول إجمالي المصابين عالمياً لأكثر من 2.78 مليون شخص، وبلغ عدد حالات الوفاة نحو 194.9 ألف حالة. فيما بلغ عدد المتعافين 774.22 ألف حالة.

    فتح الاقتصاد

    وقال محمود شكري المدير التنفيذي لمجموعة إيه إم سي للاستثمار، لـ”مباشر”، إن شهر رمضان من المرجح يهدئ تداولات الأسواق هذا العام مع سيطرة الحذر على المتعاملين بسبب انتشار الوباء.

    وأضاف أن اتخاذ بعض حكومات المنطقة قرارات بأفضلية الفتح الجزئي للاقتصاد مع تكثيف الاجراءات الاحترازية لمواجهة الوباء لتخفيف الضرر من إغلاق النشاط ككل سيكون له أثر جيد على الأسواق الأسبوع المقبل.

    كانت حكومة دبي قد قررت عودة بعض الأنشطة التجارية بشروط بحيث إن السعة الاستيعابية لكل نشاط لا تزيد عن 30 بالمائة مما كانت عليه، وأيضا قررت المملكة العربية السعودية تقليل ساعات الحظر، رغم ارتفاع الحالات مؤخرا.

    ومن جانبها قررت الحكومة المصرية تقليل ساعات الحظر، في دلالة واضحة للتوجه نحو الفتح الجزئي مع الاخذ في الاعتبار تشديد الحملات التوعوية والإجراءات الاحترازية المشددة.

    ولفت المدير التنفيذي لمجموعة إيه إم سي للاستثمار، إلى أن تلك الأنباء ستكون بمثابة حافز للمتعاملين ببعض البورصات للرجوع واختيار الفرص الأنسب والجيدة والتي نراها ببعض قطاعات كالتجزئة والخدمات الصحية، فضلا عن قطاع المصرفي.

    وأشار إلى أن هناك قطاعات متأثرة أبرزها قطاع البتروكيماويات الذي تأثر بشكل كبير بالأسعار المتدنية التي وصل لها خام برنت رغم اتجاه الدول للمصدرة لتخفيض الانتاج الفترات الأخيرة، ولما وصل إليه خام غرب تكساس من تكدس وتخمة في المعروض مع انحصار الطلب العالمي وهبوط العقود الآجلة إلى أرقام دون الصفر دولار ولذلك من الأنسب التمهل قليلا في الاستثمار بأسهم ذلك القطاع.

    وأكد على ضرورة مراقبة الأسواق بحذر من قبل المستثمرين وربط الأحداث الداخلية بالأحداث الخارجية والعالمية والتي يمكن أن تغير مسار الاسواق بشكل كبير وسريع مما يحمل في طياته خطرا كبيرا على أسهمهم.

    وشدد على أن أي وقت سيظهر فيه مصل علاج كورونا سيكون إشارة انطلاق قوية للاستثمار بالأسواق المالية ككل.

    أفضل القطاعات

    قال محمد كمال المدير التنفيذي لشركة الرواد لتداول الاوراق المالية لـ”مباشر” إن أسهم قطاع الأغذية والمشروبات وقطاع الصحة هي من أفضل القطاعات أمام مستثمري الأسهم بالمنطقة وبالبورصة المصرية حاليا وسط حلول الشهر المبارك رمضان واستمرار انتشار الوباء.

    وأكد أن نفسية المستثمرين الآن من تداعي فيروس كورونا يهتمون بشكل قوي بقطاع الرعاية الصحية سواء أسهم شركات الأدوية أو أسهم المستشفيات والعيادات.

    ولفت إلى أن هناك إقبال متوقع أيضا على أسهم قطاع الأغذية والمشروبات بسب فترات الحظر المفروضة بالدول الخليجية والعربية وتواجد أغلب أفراد المجتمع بدول المنطقة بالمنزل وأيضا بالتزامن مع بدء شهر رمضان الكريم الذي يتزايد فيه الطلب على المواد الغذائية والمشروبات.

    أوقات التركيز

    وقال محمد عبد الهادي، خبير أسواق المال، إنه مع التقلبات التي تحدث حاليا جراء انتشار وباء كورونا وظهور توقعات بحدوث ركود بالإضافة إلى التراجعات القوية التي تعرضت لها أسعار البترول وذلك لتوقف حركة السفر والطيران التي من المحتمل أن يتكبد قطاع السياحة 80 مليار دولار يجب أن تتغير خارطة الاستثمار لدى المتداولين ببورصات المنطقة.

    وأكد أنه لابد في تلك الأوقات من التركيز على الأسهم ذات الملاءة المالية والتي تمتلك أصول كثيره واستثمارات متنوعة ولا تعتمد على قطاع أو استثمار في قطاع واحد يتعرض لمخاطر أكبر مثل شركات النفط فقط أو السياحة فقط.

    ولفت إلى أن المستثمر طويل الأجل يجب أن يقتنص الأسهم ذات العوائد النقدية المرتفعة لاسيما ونحن في موسم إقرار التوزيعات السنوية، مشيرا إلى أن السهم هو مؤشر للمستثمر أو المتداول ولذلك لا يجب أن يستثمر في شركة منخفضة القيمة باستمرار وبالتالي عليه التخلص من المراكز بتلك الأسهم والتوجه للأسهم ذات الخطط الاستثمارية الواضحة والمشاريع التي تعمل بوتيرة معتدلة.

    مؤثرات رئيسية

    وبدوره، قال محمد دشناوى خبير أسواق المال، إن الأسواق الخليجية تدخل شهر رمضان الجاري الذي هو مختلف عن السنوات الماضية، مبينا أن شهر رمضان كان يأتي في السابق بتداولات هادئة وبسيطة ويغلب عليها الأداء العرضي لكن هذا العام يختلف فالأسواق تواجه 4 مؤثرات رئيسية.

    وأوضح دشناوى، أن المؤثر الأول هو انتشار فيروس كورونا والمؤثر الثاني هو تراجع النفط بصورة كبيرة بسبب انخفاض الطلب وزيادة الفجوة بين العرض والطلب حتى بعدما بدء تفعيل اتفاق اوبك والحلفاء بتخفيض 9.7 مليون برميل يومي ولكنه مازال غير كافي.

    وأضاف أن المؤثر الثالث هو تباطؤ الاقتصاديات العالمية بصورة كبيرة وكذلك الاقتصادات الخليجية نفسها مما سيلقي ظلال ذلك على أداء الأسهم في الأسواق ويخفض من قيمها السوقية، لافتا إلى أن المؤثر الرابع هو شهر رمضان.

    وبين أن هذه المؤثرات متشابكة وأبعاد هذه الأزمات غير معلومة لذا ينصح المتعاملين الحيطة والحذر بتخفيض الائتمان في تعاملاتهم بالأسواق حيث أن المخاطر غير معلومة والرؤية الاقتصادية غير واضحة على المدى البعيد أو حتى المتوسط.

    وأفاد بأنه في بعض الأوقات يغلف الغموض التعاملات في الأجل القصير، فالعالم يتغير ويبحث عن مخرج من هذه الأزمات، لافتا إلى أن اقتناص الفرص فى هذه الفترة سيكون مقصورا على المستثمرين المغامرين ممن لديهم قدرة عالية على المخاطرة والذين يمتلكون الخبرة لأن بعض الأسهم وصلت لمستويات متدنية.

    وأضاف أنه من الأفضل للمستثمرين حاليا التمسك بشكل كبير بالأسهم ذات الملائة المالية العالية، مشددا على إن الوقت عالي المخاطر ولا أحد يستطيع أن يتحمل الأسهم الضعيفة التي ربما تنتهي لو اشتددت الازمة يضعف مركزها المالي أكثر حتى تقترب من الإفلاس.

    تقرير: رمضان يكتب نصائح جديدة لمستثمري أسهم الخليج وسط أزمة كورونا

    مباشر – محمود جمال: لم تخرج أسواق المال من تداعيات انتشار فيروس كورونا الاقتصادية، لتستقبل الأسواق هلال شهر رمضان بتقليص ساعات التداول، وعليه يواصل “مباشر” مع عدد من المحللين نقل نصائحهم للمستثمرين خلال تلك الفترة، لا سيما في أسواق الخليج.

    وقال محللون لـ”مباشر” إن هناك 10 نصائح من الأفضل للمستثمرين بأسواق الأسهم الخليجية تنفيذها خلال تداولات شهر رمضان تزامناً مع اتجاه بعض الدول لافتتاح الأنشطة الاقتصادية من جديد رغم استمرار تفشي فيروس “كورونا” والذي هوى بأسعار النفط إلى قيعان تاريخية، لاسيما وأن النفط ما زال المصدر الرئيسي للدخل لدى معظم دول المنطقة.

    ورغم تزايد أعداد مصابي كورونا في منطقة الشرق الأوسط، إلا أن تعافي النفط على استحياء نهاية جلسة الخميس الماضي والإعلان عن عودة بعض الأنشطة الاقتصادية ببعض دول المنطقة، صعد بأغلب أسواق الخليج وعلى رأسها أبوظبي التي ارتفعت 1.9 بالمائة، تلتها سوق دبي المالي بـ1.6 بالمائة، كما صعد المؤشر العام للسوقين السعودي والمصري بنسبتي 1 بالمائة و3.3 بالمائة على الترتيب .

    وعالمياً، سجلت بورصة “وول ستريت” والأسهم الأوروبية والأسواق الآسيوية مكاسب يومية يوم الجمعة الماضي إلا أنهم سجلوا خسائر أسبوعية بضغط من حالة عدم اليقين الاقتصادي بسبب تزايد انتشار الوباء ببعض الدول الكبرى .

    واستمر عدد الإصابات بالفيروس مما ينذر بتفاقم الأزمة مع وصول إجمالي المصابين عالمياً لأكثر من 2.78 مليون شخص، وبلغ عدد حالات الوفاة نحو 194.9 ألف حالة، فيما بلغ عدد المتعافين 774.22 ألف حالة .

    وقال محمود شكري المدير التنفيذي لمجموعة إيه إم سي للاستثمار، لـ”مباشر”، إن شهر رمضان من المرجح أن يهدئ تداولات الأسواق هذا العام مع سيطرة الحذر على المتعاملين بسبب انتشار الوباء .

    وأضاف أن اتخاذ بعض حكومات المنطقة قرارات بأفضلية الفتح الجزئي للاقتصاد مع تكثيف الإجراءات الاحترازية لمواجهة الوباء لتخفيف الضرر من إغلاق النشاط ككل سيكون له أثر جيد على الأسواق الأسبوع المقبل .

    كانت حكومة دبي قد قررت عودة بعض الأنشطة التجارية بشروط بحيث إن السعة الاستيعابية لكل نشاط لا تزيد عن 30 بالمائة مما كانت عليه، وأيضا قررت المملكة العربية السعودية تقليل ساعات الحظر، رغم ارتفاع الحالات مؤخراً.

    ومن جانبها، قررت الحكومة المصرية تقليل ساعات الحظر، في دلالة واضحة للتوجه نحو الفتح الجزئي مع الأخذ في الاعتبار تشديد الحملات التوعوية والإجراءات الاحترازية المشددة .

    ولفت المدير التنفيذي لمجموعة إيه إم سي للاستثمار، إلى أن تلك الأنباء ستكون بمثابة حافز للمتعاملين ببعض البورصات للرجوع واختيار الفرص الأنسب والجيدة والتي نراها ببعض قطاعات كالتجزئة والخدمات الصحية، فضلاً عن قطاع المصرفي .

    وأشار إلى أن هناك قطاعات متأثرة أبرزها قطاع البتروكيماويات الذي تأثر بشكل كبير بالأسعار المتدنية التي وصل لها خام برنت رغم اتجاه الدول المصدرة لتخفيض الإنتاج الفترات الأخيرة، ولما وصل إليه خام غرب تكساس من تكدس وتخمة في المعروض مع انحصار الطلب العالمي وهبوط العقود الآجلة إلى أرقام دون الصفر دولار ولذلك من الأنسب التمهل قليلاً في الاستثمار بأسهم ذلك القطاع .

    وأكد ضرورة مراقبة الأسواق بحذر من قبل المستثمرين وربط الأحداث الداخلية بالأحداث الخارجية والعالمية والتي يمكن أن تغير مسار الأسواق بشكل كبير وسريع مما يحمل في طياته خطراً كبيراً على أسهمهم .

    وشدد على أن أي وقت سيظهر فيه مصل علاج كورونا سيكون إشارة انطلاق قوية للاستثمار بالأسواق المالية ككل .

    قال محمد كمال المدير التنفيذي لشركة الرواد لتداول الأوراق المالية لـ”مباشر” إن أسهم قطاع الأغذية والمشروبات وقطاع الصحة هي من أفضل القطاعات أمام مستثمري الأسهم بالمنطقة وبالبورصة المصرية حالياً مع حلول الشهر المبارك رمضان واستمرار انتشار الوباء .

    وأكد أن نفسية المستثمرين الآن من تداعي فيروس كورونا يهتمون بشكل قوي بقطاع الرعاية الصحية سواء أسهم شركات الأدوية أو أسهم المستشفيات والعيادات .

    ولفت إلى أن هناك إقبالاً متوقعاً أيضاً على أسهم قطاع الأغذية والمشروبات بسب فترات الحظر المفروضة بالدول الخليجية والعربية وتواجد أغلب أفراد المجتمع بدول المنطقة بالمنزل وأيضاً بالتزامن مع بدء شهر رمضان الكريم الذي يتزايد فيه الطلب على المواد الغذائية والمشروبات .

    وقال محمد عبدالهادي، خبير أسواق المال، إنه مع التقلبات التي تحدث حالياً جراء انتشار وباء كورونا وظهور توقعات بحدوث ركود بالإضافة إلى التراجعات القوية التي تعرضت لها أسعار البترول وذلك لتوقف حركة السفر والطيران التي من المحتمل أن تكبد قطاع السياحة 80 مليار دولار يجب أن تتغير خارطة الاستثمار لدى المتداولين ببورصات المنطقة .

    وأكد أنه لا بُدّ في تلك الأوقات من التركيز على الأسهم ذات الملاءة المالية والتي تمتلك أصولاً كثيرة واستثمارات متنوعة ولا تعتمد على قطاع أو استثمار في قطاع واحد يتعرض لمخاطر أكبر مثل شركات النفط فقط أو السياحة فقط .

    ولفت إلى أن المستثمر طويل الأجل يجب أن يقتنص الأسهم ذات العوائد النقدية المرتفعة لاسيما ونحن في موسم إقرار التوزيعات السنوية، مشيراً إلى أن السهم هو مؤشر للمستثمر أو المتداول ولذلك لا يجب أن يستثمر في شركة منخفضة القيمة باستمرار وبالتالي عليه التخلص من المراكز بتلك الأسهم والتوجه للأسهم ذات الخطط الاستثمارية الواضحة والمشاريع التي تعمل بوتيرة معتدلة .

    وبدوره، قال محمد دشناوي خبير أسواق المال، إن الأسواق الخليجية تدخل شهر رمضان الجاري الذي هو مختلف عن السنوات الماضية، مبيناً أن شهر رمضان كان يأتي في السابق بتداولات هادئة وبسيطة ويغلب عليها الأداء العرضي لكن هذا العام يختلف فالأسواق تواجه 4 مؤثرات رئيسية .

    وأوضح دشناوي، أن المؤثر الأول هو انتشار فيروس كورونا والمؤثر الثاني هو تراجع النفط بصورة كبيرة بسبب انخفاض الطلب وزيادة الفجوة بين العرض والطلب حتى بعدما بدء تفعيل اتفاق أوبك والحلفاء بتخفيض 9.7 مليون برميل يومي، ولكنه ما زال غير كافٍ .

    وأضاف أن المؤثر الثالث هو تباطؤ الاقتصادات العالمية بصورة كبيرة وكذلك الاقتصادات الخليجية نفسها مما سيلقي ظلال ذلك على أداء الأسهم في الأسواق ويخفض من قيمها السوقية، لافتاً إلى أن المؤثر الرابع هو شهر رمضان.

    وبين أن هذه المؤثرات متشابكة وأبعاد هذه الأزمات غير معلومة لذا ينصح المتعاملين بالحيطة والحذر بتخفيض الائتمان في تعاملاتهم بالأسواق حيث إن المخاطر غير معلومة والرؤية الاقتصادية غير واضحة على المدى البعيد أو حتى المتوسط .

    وأفاد بأنه في بعض الأوقات يغلف الغموض التعاملات في الأجل القصير، فالعالم يتغير ويبحث عن مخرج من هذه الأزمات، لافتاً إلى أن اقتناص الفرص فى هذه الفترة سيكون مقصوراً على المستثمرين المغامرين ممن لديهم قدرة عالية على المخاطرة والذين يمتلكون الخبرة لأن بعض الأسهم وصلت لمستويات متدنية .

    وأضاف أنه من الأفضل للمستثمرين حالياً التمسك بشكل كبير بالأسهم ذات الملاءة المالية العالية، مشدداً على أن الوقت عالي المخاطر ولا أحد يستطيع أن يتحمل الأسهم الضعيفة التي ربما تنتهي لو اشتددت الأزمة يضعف مركزها المالي أكثر حتى تقترب من الإفلاس .

    تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
    • FinmaxFX
      FinmaxFX

      أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
      الخيار الأمثل للمبتدئين!
      تدريب مجاني!
      حساب تجريبي مجاني!
      مكافأة على التسجيل!

  • مكتبة التاجر
    Leave a Reply

    ;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: