التقرير الاسبوعي من 8 الي 12 ديسمبر 2020

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinmaxFX
    FinmaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

Contents

موقع المصدر

البورصة المصرية تربح 16 مليار جنيه خلال الأسبوع الماضي

كشف التقرير الأسبوعي للبورصة المصرية، عن الفترة من 26 أبريل إلى 30 أبريل 2020، عن ارتفاع مؤشر «إيجي إكس 30» إلى 10.554 نقطة، بنحو 4.28%.

البورصة المصرية تربح 1,1 مليار جنيه خلال الأسبوع الماضي

كشف التقرير الأسبوعي للبورصة المصرية، عن الفترة من 19 أبريل إلى 23 أبريل 2020، عن انخفاض مؤشر «إيجي إكس 30» إلى 10.120 نقطة، بنحو 0.34%.

البورصة المصرية تربح 1.2 مليار جنيه خلال الأسبوع الماضي

كشف التقرير الأسبوعي للبورصة المصرية، عن الفترة من 12 أبريل إلى 16 أبريل 2020، عن انخفاض مؤشر «إيجي إكس 30» إلى 10.154 نقطة، بنحو 1.62%.

البورصة المصرية تربح 23,1 مليار جنيه خلال الأسبوع الماضي

كشف التقرير الأسبوعي للبورصة المصرية، عن الفترة من 5 أبريل إلى 9 أبريل 2020، عن ارتفاع مؤشر «إيجي إكس 30» إلى 10.321 نقطة، بنحو 9.17%.

البورصة المصرية تخسر 11,5 مليار جنيه خلال الأسبوع الماضي

كشف التقرير الأسبوعي للبورصة المصرية، عن الفترة من 29 مارس إلى 2 أبريل 2020، عن انخفاض مؤشر «إيجي إكس 30» إلى 9.455 نقطة، بنحو 4.62%.

البورصة المصرية تربح 35,2 مليار جنيه خلال الأسبوع الماضي

كشف التقرير الأسبوعي للبورصة المصرية، عن الفترة من 22 مارس إلى 26 مارس 2020، عن ارتفاع مؤشر «إيجي إكس 30» إلى 9.912 نقطة، بنحو 7.68%.

البورصة المصرية تخسر 44,7 مليار جنيه خلال الأسبوع الماضي

كشف التقرير الأسبوعي للبورصة المصرية، عن الفترة من 8 مارس إلى 12 مارس 2020، عن انخفاض مؤشر «إيجي إكس 30» إلى 11.194 نقطة، بنحو 9.34%.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinmaxFX
    FinmaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

البورصة المصرية تخسر 22,5 مليار جنيه خلال الأسبوع الماضي

كشف التقرير الأسبوعي للبورصة المصرية، عن الفترة من 1 مارس إلى 5 مارس 2020، عن انخفاض مؤشر «إيجي إكس 30» إلى 12.347 نقطة، بنحو 5.08%.

البورصة المصرية تخسر 28,6 مليار جنيه خلال الأسبوع الماضي

كشف التقرير الأسبوعي للبورصة المصرية، عن الفترة من 23 فبراير إلى 27 فبراير 2020، عن انخفاض مؤشر «إيجي إكس 30» إلى 13.008 نقطة، بنحو 5.19%.

البورصة المصرية تخسر 5,1 مليار جنيه خلال الأسبوع الماضي

كشف التقرير الأسبوعي للبورصة المصرية، عن الفترة من 16 فبراير إلى 20 فبراير 2020، عن انخفاض مؤشر «إيجي إكس 30» إلى 13.720 نقطة، بنحو 1%.

البورصة المصرية تخسر 11,9 مليار جنيه خلال الأسبوع الماضي

كشف التقرير الأسبوعي للبورصة المصرية، عن الفترة من 9 فبراير إلى 13 فبراير 2020، عن انخفاض مؤشر «إيجي إكس 30» إلى 13.859 نقطة، بنحو 1.75%.

البورصة المصرية تربح 4,5 مليار جنيه خلال الأسبوع الماضي

كشف التقرير الأسبوعي للبورصة المصرية، عن الفترة من 2 فبراير إلى 6 فبراير 2020، عن إرتفاع مؤشر «إيجي إكس 30» إلى 14.105 نقطة، بنحو 1.34%.

البورصة المصرية تربح 10,8 مليار جنيه خلال الأسبوع الماضي

كشف التقرير الأسبوعي للبورصة المصرية، عن الفترة من 26 يناير إلى 30 يناير 2020، عن إرتفاع مؤشر «إيجي إكس 30» إلى 13.918 نقطة، بنحو 1.39%.

البورصة المصرية تخسر 4,4 مليار جنيه خلال الأسبوع الماضي

كشف التقرير الأسبوعي للبورصة المصرية، عن الفترة من 19 يناير إلى 23 يناير 2020، عن إنخفاض مؤشر «إيجي إكس 30» إلى 13.728 نقطة، بنحو 0.69%.

البورصة المصرية تربح 5,7 مليار جنيه خلال أسبوع

كشف التقرير الأسبوعي للبورصة المصرية، عن الفترة من 12 يناير إلى 16 يناير 2020، عن إرتفاع مؤشر «إيجي إكس 30» إلى 13.824 نقطة، بنحو 0.69%.

البورصة المصرية تخسر 10,7 مليار جنيه خلال أسبوع

كشف التقرير الأسبوعي للبورصة المصرية، عن الفترة من 5 يناير إلى 9 يناير 2020، عن إنخفاض مؤشر «إيجي إكس 30» إلى 13.729 نقطة، بنحو 1.22%.

البورصة المصرية تربح 6,2 مليار جنيه خلال الأسبوع الماضي

كشف التقرير الأسبوعي للبورصة المصرية، عن الفترة من 29 ديسمبر 2020 إلى 2 يناير 2020، إرتفاع مؤشر «إيجي إكس 30» إلى 13.899 نقطة، بنحو 0.11%.

البورصة المصرية تخسر 1,3 مليار جنيه خلال أسبوع.. وتباين بأداء مؤشراتها

كشف التقرير الأسبوعي للبورصة المصرية، عن الفترة من 22 ديسمبر إلى 26 ديسمبر 2020، إرتفاع مؤشر «إيجي إكس 30» إلى 13.884 نقطة، بنحو 0.35%.

البورصة المصرية تربح 15,2 مليار جنيه خلال الأسبوع الماضي

كشف التقرير الأسبوعي للبورصة المصرية، عن الفترة من 15 ديسمبر إلى 19 ديسمبر 2020، إرتفاع مؤشر «إيجي إكس 30» إلى 13.837 نقطة، بنحو 3.58%.

البورصة المصرية تخسر 8,6 مليار جنيه خلال أسبوع

كشف التقرير الأسبوعي للبورصة المصرية، عن الفترة من 8 ديسمبر إلى 12 ديسمبر 2020، تراجع مؤشر «إيجي إكس 30» إلى 13.358 نقطة، بنحو 1.94%.

مركز البيرق للدراسات

الاقتصادية والمالية

التقرير الأسبوعي عن أداء البورصة للفترة 8 – 12 ديسمبر

المؤشر العام ينخفض بنحو 101.5 نقطة إلى 10257 نقطة

استقطب إدراج سهم بلدنا على اهتمامات المتعاملين قبل وبعد الإدراج يوم الأربعاء، ومع ذلك لم ينجح السهم في تحقيق أي ارتفاع عن سعر الاكتتاب، وظل طيلة يومي الأربعاء والخميس عند مستوى سعر الاكتتاب وهو ريال واحد باستثناء تغيرات محدودة فوق هذا المستوى لفترات قصيرة. وقد تراجع إجمالي التداولات الأسبوعية إلى 965.8 مليون ريال، فانعكس ذلك سلباً على أداء المؤشر العام، وأسعار أسهم الشركات، حيث انخفضت أسعار أسهم 27 شركة مما أدى إلى انخفاض المؤشر العام إلى ما دون 10300 نقطة. وتراجعت الرسملة الكلية بنحو 5.1 مليار ريال، كما انخفض مكرر الربح إلى العائد إلى مستوى 14.38 مرة.
وفي تفصيل ما حدث يشير مركز البيرق للدراسات، استناداً إلى بيانات التقرير الأسبوعي لموقع بورصة قطر، إلى أن المؤشر العام قد انخفض بنحو 101.5 نقطة وبنسبة 0.98% عن الأسبوع الماضي ليصل إلى مستوى 10257 نقطة، كما انخفض مؤشر الريان الإسلامي بنسبة 0.53%. وقد انخفضت ستة من المؤشرات القطاعية كان أكثرها انخفاضاً مؤشر قطاع الاتصالات بنسبة %1.57، فمؤشر قطاع الصناعة بنسبة 1.41%، فمؤشر قطاع البنوك بنسبة 1.14%، ثم مؤشر قطاع الخدمات بنسبة 0.66%، فمؤشر قطاع النقل بنسبة 0.62%، ثم مؤشر قطاع العقارات بنسبة 0.04%، في حين اقتصر الارتفاع على مؤشر قطاع التأمين بنسبة %0.11.
ومع انخفاض المؤشر العام وستة من المؤشرات القطاعية، فإن أسعار أسهم 26 شركة قد انخفضت، في مقدمتها سعر سهم الإسلامية القابضة بنسبة 2.53%، فسعر سهم الطبية بنسبة 2.41%، فسعر سهم ناقلات بنسبة 2.39%، فسعر سهم الوطني بنسبة 2.08%، فسعر سهم أعمال بنسبة 2.05%. وفي المقابل، ارتفعت أسعار أسهم 18 شركة في مقدمتها سعر سهم قطروعُمان بنسبة 12.90%، فسعر سهم السلام بنسبة 12.09%، ثم سعر سهم استثمار القابضة بنسبة 5.76%، ثم سعر سهم الدوحة للتأمين بنسبة 4.63%، ثم سعر سهم مخازن بنسبة 3.11%.
وقد لاحظ مركز البيرق للدراسات، أن إجمالي حجم التداول قد انخفض في أسبوع إلى نحو 965.8 مليون ريال بمتوسط 193.2 مليون ريال. وجاء التداول على سهم الوطني في المقدمة بقيمة 198.7 مليون ريال، يليه التداول على سهم بلدنا بقيمة 95.8 مليون ريال-في يومين-، ثم سهم الريان بقيمة 81.6 مليون ريال، فسهم المصرف بقيمة 71.9 مليون ريال، فسهم التجاري بقيمة 50.1 مليون ريال، فسهم الدولي بقيمة 45.1 مليون ريال.
كما لاحظ مركز البيرق أن المحافظ القطرية قد اشترت صافي بقيمة 44.2 مليون ريال، وباعت المحافظ غير القطرية صافي بقيمة 0.8 مليون ريال، في حين باع الأفراد القطريون صافي بقيمة 56.9 مليون ريال، واشترى الأفراد غير القطريين صافي بقيمة 13.5 مليون ريال.
وكان من محصلة ما جرى في أسبوع أن انخفضت الرسملة الكلية لأسهم البورصة بنحو 5.1 مليار ريال إلى مستوى 568.3 مليار ريال، وانخفض مكرر الربح إلى مستوى 14.38 مرة مقارنة بـ 14.49 قبل أسبوع.

التقرير الاسبوعى لمحركات وأداء سوق العملات الفوركس- 5 الى 8 مايو 2020

تقرير الوظائف الامريكية … سيكون الاكثر مراقبة من جانب الاسواق المالية والمستثمرين وسط توقعات متشائمة لمستقبل سوق العمل الامريكى فى ظل عصر أزمة كورونا. وبعد تباهى ترامب وأدارته بمعدل بطالة أمريكية هو ادنى منذ 50 عاما جاء فيروس كورونا ليقضى على تلك الاسطورة خلال ست أسابيع فقط فالتوقعات تشير الى أن البطالة الامريكية قد تزيد الى أعلى مستوى لها منذ عام 1939 . سيكون لنتائج التقرير رد فعل قوى ومباشر ليس على الدولار الامريكى فقط بل على جميع الاسواق المالية العالمية الاخرى. فالدولار عملة الاحتياط الاقوى عالميا وبه يتم تسعير كافة السلع والخدمات.

يتم توجيه أصابع الاتهام بشكل متزايد وطرح الأسئلة حول ما إذا كانت الصين فعلت الكثير لاحتواء الفيروس كما ينبغي، مما يمهد الطريق لنوبة جديدة من التوترات بين أكبر اقتصادين في العالم.

إيطاليا وإسبانيا، وهما من أكثر الدول تأثراً بالفيروس التاجي في القارة، يتخذان أول خطواتهما المؤقتة من “الإغلاق”. وبذلك ينضمون إلى ألمانيا والنمسا ومجموعة من البلدان الأخرى، حيث يمثل التقليد بداية الانتعاش الاقتصادي في جميع تلك البلدان. ومع ذلك، لا يزال الكثير من الاقتصاد العالمي في حالة جمود، ولم يوافق قادة منطقة اليورو بعد على “صندوق التعافي” الذي من المفترض أن يساعد الدول الأعضاء الأضعف على الوقوف على أقدامها فى مواجهة الازمة.

أصاب جائحة الفيروس التاجي حتى الآن 1.07 مليون شخص في الولايات المتحدة الامريكية وأودى بحياة أكثر من 62000 شخص. وتجاوز العدد الإجمالي للوفيات عدد الوفيات التي توقعها الرئيس دونالد ترامب لتفشي المرض بالكامل. وفي وقت سابق من أبريل، توقع الرئيس الامريكى أن يموت ما يقرب من 60.000 أمريكي خلال الموجة الأولى من تفشي المرض. وفي غضون ذلك، يشتبه ترامب في أن الصين أطلقت فيروس التاجي في ظل “خطأ” مختبرى رهيب. حتى أن ترامب أشار إلى أن تفشى الوباء كان يمكن أن يكون مقصودًا.

نتائج البيانات الاقتصادية

ويمكن أن يتسبب تفشي المرض في وفاة ما يقرب من 73000 شخص أمريكي بحلول 4 أغسطس، مقارنة بتوقعات سابقة بأكثر من 67600، وفقًا لتوقعات لجامعة واشنطن. وقتل الوباء الآن أكثر من 234000 شخص في جميع أنحاء العالم مع أكثر من 3.3 مليون شخص تم تشخيصهم مصابون بـ COVID-19.

وفى السطور التالية سنستعرض معا أهم ما سيؤثر على تحركات وأداء العملات لهذا الاسبوع:

يوم الاثنين: سيتم رصد التوقعات الاقتصادية لمنطقة اليورو. حيث يصدر الاتحاد الأوروبي تقرير التوقعات الاقتصادية على أساس ربع سنوي. ويقدم هذا التقرير توقعات اقتصادية للدول الأعضاء خلال العامين المقبلين، ويغطي حوالي 180 متغيرًا. ويهتم المستثمرون بهذا التقرير لأن التوقعات توفر نظرة ثاقبة على أساس تقييم الأداء الاقتصادي للمفوضية الأوروبية وتشير إلى الاتجاهات في الدول الأعضاء فيما يتعلق بتدابير التقشف وخفض الإنفاق الجاري تنفيذها.

يوم الثلاثاء: ستكون البداية مع الاعلان عن معدل الفائدة في أستراليا. وفي الاجتماع الذي عقد في أبريل، قرر بنك الاحتياطي الأسترالي ترك سعر الفائدة النقدي عند مستوى قياسي منخفض يبلغ 0.25 في المائة حيث تصارع البلاد مع التأثير الاقتصادي من تفشي فيروس كورونا. وقال صانعو السياسة أيضًا بإن هدف سعر الفائدة النقدية لن يزداد حتى يتم إحراز تقدم واضح نحو تحسين التوظيف والثقة في إمكانية استمرار التضخم ضمن النطاق المستهدف من 2.0 إلى 3.0 في المائة. وعلاوة على ذلك، أشار أعضاء لجنة السياسة النقدية إلى وجود تحسن في أداء سوق السندات. ومع ذلك، قالوا بإن كمية وتكرار شراء السندات الحكومية ستنخفض إذا كان هناك مزيد من التحسن في الظروف. وجانب آخر أبرزه صانعو السياسة هو أن عدم اليقين الاقتصادي ظل أعلى مع انكماش كبير متوقع في الربع الثاني وارتفع معدل البطالة إلى أعلى مستوى في سنوات عديدة.

والتوقعات لشهر مايو 2020: فائدة بنسبة 0.25 في المائة بدون تغيير

بيان سعر الفائدة من بنك الاحتياطي الأسترالي: حيث ينشر بنك الاحتياطي الأسترالي بيان الأسعار في الثلاثاء الأول من كل شهر، باستثناء شهر يناير. ويستخدم البنك المركزي البيان كأداة للتواصل مع المستثمرين فيما يتعلق بالسياسة النقدية. بالإضافة إلى احتواءه على نتائج قرار الأعضاء بشأن أسعار الفائدة لتحديد الفائدة، ويقدم البيان تعليقًا على الظروف الاقتصادية التي أثرت على قرارهم. والأهم من ذلك، يناقش البيان التوقعات الاقتصادية للبلاد ويقدم أدلة حول القرارات المستقبلية.

حكم المحكمة الدستورية الألمانية: وفي ألمانيا، من المقرر أن تعلن المحكمة الدستورية الاتحادية في كارلسروه حكمها في دستورية برنامج شراء الأصول للبنك المركزي الأوروبي.

خلال الدورة الامريكية سيتم الاعلان عن الميزان التجاري الكندي: وفي كندا، ضاق العجز التجاري إلى 0.983 مليار دولار كندي في فبراير بعد تعديل العجز للشهر السابق صعودًا إلى 1.66 مليار دولار كندي. وكان المحللون يتوقعون أن يبلغ العجز التجاري 1.87 مليار دولار كندي. وزادت الصادرات بسبب ارتفاع مبيعات معدات النقل بما في ذلك الطائرات وقطع الغيار. السيارات وقطع الغيار. والبنود غير المتعلقة بالطاقة. وخفف انخفاض منتجات الطاقة من الزيادة الإجمالية في الصادرات في فبراير. وانخفضت الواردات إلى أدنى مستوياتها في عامين بسبب انخفاض أسعار منتجات الطاقة، وخاصة النفط الخام. وقابل الانخفاض في الواردات جزئياً زيادة في استيراد الطائرات وغيرها من معدات النقل وقطع الغيار. ومن ناحية أخرى، اتسع الفائض التجاري مع الولايات المتحدة إلى 3.7 مليار دولار كندي من 3.4 مليار دولار كندي، حيث ارتفعت الصادرات بنسبة 2.5 في المائة، وارتفعت الواردات بوتيرة أبطأ بنسبة 1.7 في المائة. وفي غضون ذلك، ضاقت الفجوة التجارية بين كندا ودول أخرى إلى 4.7 مليار دولار كندي من 5.0 مليار دولار كندي في الشهر السابق.

والتوقعات لشهر مارس 2020: عجز بنسبة -2.2 مليار دولار

فى وقت لاحق سيتم الاعلان عن مؤشر مديري المشتريات ISM للخدمات الامريكى: وفي الولايات المتحدة الامريكية، انخفض مؤشر مديري المشتريات غير التصنيعي الذي أبلغت عنه ISM إلى مستوى 52.5 في مارس من مستوى 57.3 في الشهر السابق. وتغلبت قراءة الشهر على توقعات المحللين بأن يأتي المؤشر عند 44.0. ومع ذلك، أشارت قراءة مارس إلى أضعف نمو لقطاع الخدمات منذ أغسطس 2020. وعلاوة على ذلك، أشارت أيضًا إلى أكبر انخفاض شهري في المؤشر الرئيسي منذ سبتمبر 1997 بسبب المشاكل المتعلقة بالإمدادات الناجمة عن تفشي الفيروس التاجي. وانخفض النشاط التجاري والعمالة والمخزونات وطلبات التصدير الجديدة. ومع ذلك، نمت الطلبات الجديدة وتسليم الموردين بشكل أقل. وكان المشاركون قلقين بشأن تأثير جائحة الفيروس التاجي على سلسلة التوريد، وتوافر الموارد البشرية، والقدرة التشغيلية، والمالية. كما أعربوا عن قلقهم بشأن تداعياتها على الاقتصاد العام للبلاد.

والتوقعات لشهر أبريل 2020 قراءة 37.5 نقطة

معدل تغيير التوظيف في نيوزيلندا. وقد ظل التوظيف النيوزلندى دون تغيير في ربع ديسمبر من العام الماضي. والتوقعات للربع الأول من عام 2020. من المتوقع أن ينكمش التوظيف بنسبة 02 بالمائة.

فى نفس الوقت سيتم الاعلان عن معدل البطالة النيوزلندية. وفي نيوزيلندا، انخفض معدل البطالة إلى مستوى 4.0 في المائة في ربع ديسمبر من العام الماضي من مستوى 4.2 في المائة في الفترة السابقة. وجاءت قراءة الربع أقل من توقعات المحللين عند مستوى 4.2 في المئة. وانخفض عدد العاطلين عن العمل في البلاد 3000 إلى 111000 حيث كان هناك عدد أقل من النساء العاطلات عن العمل. وانخفض معدل البطالة بين النساء إلى مستوى 4.3 في المائة من 4.5 في المائة في الربع السابق. ومع ذلك، ظلت البطالة بين الرجال ثابتة عند مستوى 3.8 في المائة. وفي الوقت نفسه، انخفض معدل الاستخدام الناقص إلى مستوى 10 في المائة من مستوى 10.4 في المائة في ربع سبتمبر. وكان هذا هو أدنى معدل نقص في الاستخدام منذ ربع يونيو 2008. وانخفض معدل المشاركة في القوى العاملة إلى مستوى 70.1 في المائة من مستوى 70.4 في المائة.

والتوقعات للربع الأول من عام 2020: بطالة بنسبة 4.4 في المائة

يوم الاربعاء: سيتم الاعلان عن قراءة ADP لقياس التغير فى التوظيف غير الزراعي الامريكى. وفي الولايات المتحدة، طردت الشركات الخاصة 27000 عامل في مارس بعد مراجعة أرقام التوظيف للشهر السابق نزولًا إلى 179000. وتجاوزت قراءة شهر مارس توقعات المحللين بأنه سيتم فصل 150.000 عامل. ويتضمن التقرير بيانات فقط حتى 12 مارس ولا يعكس بشكل كامل التأثير الناجم عن الفيروس التاجي. ويعد هذا أول انخفاض في كشوف المرتبات الخاصة منذ سبتمبر 2020. وفي حين ألغى قطاع تقديم الخدمات 18000 وظيفة في التجارة والمرافق والنقل والترفيه والضيافة، قام قطاع إنتاج البضائع بفصل 9000 عامل في مجال البناء. واستأجر قطاع التصنيع 6000 عامل، وأضاف قطاع التعدين والموارد الطبيعية 1000 وظيفة. والتوقعات لشهر أبريل 2020: من المتوقع أن يتخلى القطاع الخاص عن 20.000.000 وظيفة.

يوم الخميس: سيتم الاعلان اولا عن الميزان التجاري الأسترالي. وفي أستراليا، انخفض الفائض التجاري إلى 4.36 مليار دولار أسترالي في فبراير بعد أن تم تعديل الفائض للفترة السابقة نزولًا إلى 4.75 مليار دولار أسترالي. وكان المحللون يتوقعون أن يأتي الفائض التجاري عند 3.65 مليار دولار أسترالي. وكان الرقم الفائض لشهر فبراير هو الأقل منذ أكتوبر 2020 ويعكس تأثير جائحة الفيروس التاجي. وقد أنخفضت الصادرات بنسبة 5.0 في المائة على أساس شهري إلى أدنى مستوى لها في 17 شهرًا عند 37.76 مليار دولار أسترالي وتراجعت الواردات 4.0 في المائة إلى أدنى مستوى في 25 شهر عند 33.4 مليار دولار أسترالي. وفي الشهرين الأولين من هذا العام، ضاق الفائض التجاري إلى 9.11 مليار دولار أسترالي من 9.84 مليار دولار أسترالي في العام الماضي. والتوقعات لشهر مارس 2020: فائض بنسبة 6.4 مليار دولار أسترالي.

توقعات التضخم في نيوزيلندا. وقد أرتفعت توقعات التضخم فى نيوزلندا لمدة عامين إلى مستوى 1.9 في المائة في ربع مارس من هذا العام من مستوى 1.8 في المائة في فترة الأشهر الثلاثة السابقة.

تقرير السياسة النقدية لبنك إنجلترا. حيث ينشر بنك إنجلترا تقرير السياسة النقدية على أساس ربع سنوي ويقدم توقعات البنك المركزي للتضخم والنمو الاقتصادي على مدى العامين المقبلين. وهذه هي العوامل الرئيسية التي تؤثر على مستقبل السياسة النقدية وقرارات أسعار الفائدة.

فى نفس الوقت سيتم الاعلان عن تصويت أعضاء السياسة النقدية البريطانية. وفي الاجتماع المقرر عقده في مارس، صوت أعضاء لجنة السياسة النقدية بالإجماع (0-0-9) على الاحتفاظ بسعر الفائدة عند أدنى مستوى له على الإطلاق بنسبة 0.1 في المائة. والتوقعات لشهر مايو 2020: تصويت بواقع 0-0-9 صوت.

ملخص السياسة النقدية لبنك إنجلترا. ويعد تقرير ملخص السياسة النقدية الذي يصدر عن بنك إنجلترا شهريًا أداة تستخدمها لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي للتواصل مع المستثمرين فيما يتعلق بقرارات السياسة. وهو يوفر نتيجة تصويت الأعضاء على تحديد أسعار الفائدة وجوانب السياسة الأخرى. وبالإضافة إلى ذلك، يقدم تعليقاً على الظروف الاقتصادية التي أثرت على أصواتهم. والأهم من ذلك، أنه يوفر التوقعات الاقتصادية للأمة ويشير إلى اتجاه الأصوات المستقبلية.

معدل الفائدة البريطانية. وفي اجتماع أعضاء لجنة السياسة النقدية لبنك انجلترا والذي عقد في مارس، تقرر بالإجماع الحفاظ على معدل الفائدة الرسمي عند أدنى مستوى له على الإطلاق بنسبة 0.1 في المائة. واتخذ صانعو السياسة نهج الانتظار والترقب، وبعد تخفيضات معدل الفائدة خلال أجتماعات طارئة أستجابة للخلل المالي والاقتصادي الناجم عن انتشار الفيروس التاجي. أشار البنك المركزي أيضًا إلى أن الناتج المحلي الإجمالي للمملكة المتحدة قد شهد انخفاضًا حادًا خلال الأشهر الستة الأولى من العام. ونتيجة لذلك، من المتوقع أن تزيد البطالة بشكل ملحوظ في جميع أنحاء البلاد. وعلاوة على ذلك، تعهد صانعو السياسة باتخاذ إجراءات، حسب الاقتضاء، لتوفير الحماية ضد تشديد الشروط المالية دون مبرر، وبالتالي دعم الاقتصاد. والتوقعات لشهر مايو 2020: فائدة بنسبة 0.10 بالمئة.

فى وقت لاحق سيتم التركيز على الاعلان عن مطالبات البطالة الأمريكية. وقد بلغ عدد الأشخاص الأمريكيين الذين تقدموا للحصول على إعانات البطالة خلال الأسبوع الذي انتهى في 25 أبريل ب 3.839 مليون مقارنة بـ 4.442 مليون مطالبة تم الإعلان عنها خلال الأسبوع السابق. وكان المحللون يتوقعون 3.5 مليون شخص لتقديم مطالبات البطالة. وبهذا، وصل العدد الإجمالي للمطالبات المقدمة للحصول على إعانات البطالة منذ بداية جائحة Covid-19 إلى أكثر من 30 مليون. وهذا يشير إلى أن عمليات التسريح من العمل قد بدأت تنتشر عبر الصناعات التي لم تتأثر مباشرة بالوباء. وعلى أساس غير معدّل موسمياً، أبلغت فلوريدا وكاليفورنيا وتكساس ونيويورك وجورجيا عن أكبر الزيادات في مطالبات البطالة الأولية.

والتوقعات لقراءة الاسبوع الماضى 3 مليون مطالبة.

يوم الجمعة: سيتم الاعلان عن بيان السياسة النقدية لأستراليا. حيث يُصدر بيان السياسة النقدية لبنك الاحتياطي الأسترالي على أساس ربع سنوي ويقدم رؤى قيمة حول وجهة نظر البنك المركزي فيما يتعلق بالتضخم والظروف الاقتصادية، والعوامل الرئيسية التي تؤخذ في الاعتبار لتشكيل السياسة النقدية وتحديد أين يجب تحديد أسعار الفائدة.

فى وقت لاحق سيتم الاعلان عن معدل التغير في التوظيف الكندى. وفي كندا، فقد ما يصل إلى أكثر من مليون شخص وظائفهم في مارس بعد تعيين 30300 شخص في الشهر السابق. وكان المحللون يتوقعون تخفيض 350 ألف وظيفة في مارس. وهذه أكبر خسارة قياسية في التوظيف وأكثرها إلى حد كبير مقارنة بالركود الثلاثة التي شهدتها البلاد منذ عام 1980. ويعزى سيناريو فقدان الوظائف غير المسبوق إلى الإغلاق المطبق في ضوء وباء Covid-19. بينما انخفض العمل بدوام جزئي بمقدار 536.700 وانخفضت الوظائف بدوام كامل بمقدار 474.000. وخسر الناس في جميع الولايات وظائفهم، ولكن كان ذلك أكثر وضوحًا في أونتاريو، وكيبيك، وكولومبيا البريطانية، وألبرتا. فقد ما يصل إلى 392.500 شاب وظائفهم، مسجلين أسرع وتيرة انخفاض عبر الفئات العمرية الثلاث المختلفة. حيث عمل عدد أقل من الناس في الصناعات التي شاركت فيها أنشطة تواجه الجمهور أو كان نطاق العمل من المنزل محدودًا. وشمل ذلك الإقامة والخدمات الغذائية ؛ المعلومات والثقافة والترفيه. خدمات تعليمية؛ وتجارة الجملة والتجزئة. والتوقعات لشهر أبريل 2020: فقدان 5 مليون وظيفة.

فى نفس الوقت سيتم الاعلان عن معدل البطالة الكندية. وفي كندا، ارتفع معدل البطالة إلى مستوى 7.8٪ في مارس من 5.6٪ في الشهر السابق. وجاءت قراءة الشهر أعلى من توقعات المحللين بأن معدل البطالة سيصل إلى مستوى 7.2 في المئة. وكان هذا أعلى معدل بطالة منذ أكتوبر 2020 وسببه الوباء. وانخفض معدل المشاركة في القوى العاملة إلى مستوى 63.5 في المئة من مستوى 65.5 في المئة في الشهر السابق. وكان هذا هو أدنى مستوى له منذ يونيو 1979. وعموما ارتفع معدل بطالة الشباب إلى مستوى 16.8 في المئة من مستوى 10.3 في المئة في فبراير، مسجلا أعلى معدل بطالة منذ يونيو 1997. والتوقعات لشهر أبريل 2020: بطالة كندية بنسبة 20.0 بالمئة.

ومن الولايات المتحدة الامريكية سيتم الاعلان عن متوسط ​​دخل الساعة. وفي الولايات المتحدة، ارتفع متوسط ​​أجر كل ساعة عمل لجميع العاملين في الوظائف الخاصة غير الزراعية بنسبة 0.4 في المائة على أساس شهري في مارس، بعد زيادة 0.3 في المائة في فبراير. وهذا فاجأ الأسواق حيث توقع المحللون زيادة 0.2٪ فقط. وكانت القراءة هذه أعلى زيادة في الأجور منذ نوفمبر من العام الماضي. وعلى أساس سنوي، ارتفع متوسط ​​أرباح الساعة بنسبة 3.1 في المائة، وهو أعلى بقليل من زيادة 3.0 في المائة المسجلة في الشهر الماضي. وكان المحللون يتوقعون زيادة 3.0 في المئة. وارتفع متوسط ​​الدخل لكل ساعة عمل للعاملين في الإنتاج والعمال غير الخاضعين للرقابة في القطاع الخاص إلى 24.07 دولارًا أمريكيًا.

توقعات شهر أبريل 2020: متوسط الاجر بنسبة 0.3 بالمئة

فى نفس الوقت سيتم الاعلان عن معدل تغيير الوظائف غير الزراعية الامريكية. وفى الولايات المتحدة، انخفضت الوظائف غير الزراعية بمقدار 713000 في مارس. والتوقعات لشهر أبريل 2020: من المتوقع أن ينخفض ​​التوظيف في أمريكا بمقدار 21.000.000 وظيفة.

معدل البطالة الامريكية. وفي الولايات المتحدة، ارتفع معدل البطالة إلى مستوى 4.4 في المائة في مارس، وهو أعلى مستوى له منذ أغسطس 2020. وجاء معدل البطالة في الشهر أعلى بكثير من توقعات المحللين بأن البطالة ستصل إلى مستوى 3.8 في المائة حيث خسر الملايين من الوظائف بسبب أزمة كوفيد 19. وارتفع عدد العاطلين عن العمل في البلاد بمقدار 1.35 مليون إلى 7.14 مليون، وانخفض عدد العاملين بمقدار 2.99 مليون إلى 155.77 مليون. ومن المتوقع أن تتفاقم أرقام البطالة في أبريل / نيسان، حيث أظهرت الاستطلاعات أن غالبية الناس يعانون بسبب الإغلاق. والتوقعات لشهر أبريل 2020: بطالة بنسبة 16.0 بالمئة.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinmaxFX
    FinmaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

مكتبة التاجر
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: