التقرير الاسبوعي من 15 الي 19 سبتمبر 2020

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinmaxFX
    FinmaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

Contents

التقرير الاسبوعي من 15 الي 19 سبتمبر 2020

قبل أن أبدأ بالتقراير الأسبوعيه, أود أن أشارككم بأن لدينا الكثير من السيناريوهات الأسبوع القادم وذلك لكل من يبحث عن إشارات مباشرة إلى الخليوي مدعوا للانضمام لخدمات التوصيات Forex Signals التابعه لأربيك فوركس.

حصلت أربيك فوركس في 5 أشهر الأخيرة على 473 نقطه مكسب 4730$

لا تتداول وحدك ..دع المخبرين يعملو هذا من أجلك

​يونيو – تشرين ثاني – 359 نقطة

يونيو – تشرين ثاني – 359 نقطة

مايو – تشرين ثاني – 359 نقطة

أبريل – كانون أول – 196 نقطة

مارس – أيلول – 185 نقطة

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinmaxFX
    FinmaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

الاسبوع الماضي

ا لدولار الامريكي واسبوع اخر من السيطره علي الاسواق فقد انخفض الين الياباني أمام الدولار الأمريكي لأدنى مستوياته في ستة أعوام وسط التوقعات بمضي البنك المركزي الياباني قدماً في اعتماد التحفيزلكن بعض العملات مثل اليورو أفضل حالا من عملات السلع. فقد استفادت العملة الموحدة لمنطقة اليورو من تسارع نمو الإنتاج الصناعي بينما الضغوط السلبية على اليورو لا تزال قائمة وسط التوقعات بتوسع البنك المركزي الأوروبي في اعتماد المزيد من التحفيز لدعم تعافي اقتصاديات المنطقة. ازمه التصويت لصالح استقلال اسكتلندا عن برضان اضاح بالباوند لكن سرعان ما عاد وعوض بعضا من خسائره .

اما خلال الاسبوع القادم

ا هم الاخبار المنتظره وتعليق عنها نلخصها في النقاط التاليه …

  • حديث لكورودا محافظ المركزي الياباني يقدم تعليقات حول الانخفاض الأخير في قيمة الين
  • انخفاض متوقع لبيانات التضخم في المملكة المتحدة
  • توقع مزيد من الاتخفاض في مؤشر زيو للثقة في الاقتصاد الألماني
  • بيانات العمالة في المملكة المتحدة وتوقعات نحو انخفاض عدد الباحثين عن عمل
  • اجتماع المركزي الفيدرالي الامريكي الاربعاء واستمرار سياسه التيسير الكمي
  • الولايات المتحدة بيانات التضخم يتوقع الاقتصاديون أن يرتفع مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي فوق الهدف 2٪ العام المقبل، مما دفع بنك الاحتياطي الفيدرالي لرفع أسعار الفائدة في مارس
  • اجتماع المركزي السويسري الخميس احتماليه الحديث عن اسعار الفائده على الودائع والسير علي نهج المركزي الاوربي مما قد يدفع الفرنك للمزيد من الخسائر – التعليق علي استمرار اليورو فرنك ثلاث سنوات اعلي مستويات 1.20
  • استفتاء الاستقلال الاسكتلندي يوم الخميس وسوف تقرر ما إذا كان الناخبون الاسكتلندي لتقسيم من المملكة المتحدة أو البقاء كدولة واحدة مع انجلترا وويلز وايرلندا الشمالية التصويت بلا سيدعم الجنيه الاسترليني والتصويت بنعم للاستقلال سيزيد من اضرار الاسترليني

نأتي للتحليل الفني ……..

الذهب

الذهب واقتراب مستويات 1200$

التقرير الاسبوعي الماضي كان بعنوان الاغلاق الاسبوعي اسفل مستويات 1270$ وانتظار مستويات 1240$ وهو ما حدث

الان اصبح الاغلاق الاسبوع اسفل مستويات 1240$ التي كانت تعتبر منطقه دعم قويه

الدولار لا يزال مسيطر علي التداول في الذهب

نبقي علي توقع الاتجاه الهابط للذهب نحو اختبار مستويات 1200$ – 1180$

اعاده اختبار 1240$ فرص جيده للبيع وبالاخص في حال تكوين شموع بيعيه مع اعاده الاختبار

اليورو يواجه مقاومه 1.3000 نتوقع الاتجاه اليها مع بدايه الاسبوع

اليورو دولار وجد بعضا من الدعم الاسبوعي الماضي من مستويات 1.2880 – 1.2840

محققا شمعه المطرقه اسبوعيا نحو تحقيق بعضا من التصحيح الصاعد

الزوج ما بين اختيار التصحيح الصاعد او الاتجاه العام الهابط

اليورو يواجه مقاومه هامه لدي 1.3000 نتوقع الاتجاه اليها مع بدايه الاسبوع

في حال تخطي 1.3000 يصبح لدينا مزيد من التصحيح الصاعد نحو مستويات 1.3100 – 1.3200 – 1.3220

البحث عن الفرص البيعيه يتم عند تلك المستويات 1.3100 – 1.3200 – 1.3220

او في حال تكون نموذج بيعي لدي 1.3000

الاتجاه العام لا يزال نحو الهبوط الي 1.2750

الجنيه الاسترليني و نتيجه استفتاء استقلال اسكتلندا

الجنيه الاسترليني افتتح تداولات الاسبوع علي فجوه سعريه هابطه قويه لنصل الي مستويات 1.6050

الا انه استطاع تعويض جزء كبير من خسائره لينهي التداولات علي شكل شمعه مطرقه تسعي للمزيد من الصعود

نتوقع اقتراب الزوج من تعويض الفجوه بشكل كامل مع مواجه المقاومه الخاصه بالفجوه 1.6345

الاتجاه العام هو البيع – لكن التوقع لدي بدايه الاسبوع هو الصعود الي مستويات اعلي ومن ثم البحث عن فرص البيع

اولي المناطق المطلوبه للبحث هي 1.6345

التي في حال تخطيها سنواصب التصحيح نحو مستويات 1.6530 – 1.6640 وايضا نبحث عن فرص بيعيه لديها

مستويات 1.6000 منتظره لدي الاتجاه البيعي حيث تمثل 50% فيبوناتشي

استفتاء الاستقلال الاسكتلندي يوم الخميس وسوف تقرر ما إذا كان الناخبون الاسكتلندي لتقسيم من المملكة المتحدة أو البقاء كدولة واحدة مع انجلترا وويلز وايرلندا الشمالية التصويت بلا سيدعم الجنيه الاسترليني والتصويت بنعم للاستقلال سيزيد من اضرار الاسترليني

الدولار كندي ونموذج الرأس والكتفين الانعكاسي بهدف قد يصل الي 1.1270

تخطي الزوج مستويات التي تعتبر دعم سابق 1.1000 واغلق يومي اعلها ليصبح لدينا اشارات صاعده

معتمدا علي نموذج رأس وكتفين انعكاسي كما ظاهر بالرسم المرفق

نتوقع اتجاه صاعد خلال الاسبوع القادم للاتجاه الي اهداف 1.1150 – 1.1270 اصداف تصل الي 180 نقطه وتزيد

اعاده اختبار مستويات 1.1000 – 1.0990 تعتبر فرص دخول شراء مثاليه

علي العموم لا يزال الزوج يتداول اعلي الترند الصاعد الاسبوعي البادئ منذ شهر 9 عام 2020

زوج الاسترالي دولار خرج اخير من منطقه التداول العرضيه التي استمر بداخله لمده 5 اشهر

الاتجاه البيعي لا يزال يسيطر علي الاسترالي وبالاخص مع رغبه المركزي الاسترالي في انخفاض سعر العمله

اي تصحيح لاعلي يساعد علي دخول المزيد من المراكز البيعيه

افضل مستويات البيع علي الاطلاق اعاده اختبار مستويات 0.9200 مره اخري

نتوقع سعي الزوج للاتجاه الي مستويات الدعم 0.8925 – 08840

البترول اتجاه هابط مسيطر علي الاسعار

لكن الزوج الان بصدد دعم قوي لدي مستويات 91.65 – 90.35

مكونا شمعه صاعده يوميه – نبحث عن تأكيد اخر للتصحيح الصاعد نحو مستويات 95.70 – 97.80

تخطي 90.3 لاسفل يعني المزيد من الهبوط

اليورو ين يتجه نحو 140.00

زوج اليورو ين تخطي مقاومه هامه خلال تداولات الاسبوعي الماضي 138.00 وثبت اعلاها

ليشير لمزيد من الاتجاه الصاعد للزوج خلال الاسبوع القادم

نتوقع الاتجاه الي اول اهدافه نحو مستويات 140.00 ومن الممكن ان يصل ايضا الي 142.30

ثبات 138.00 هام جدا لاستمرار الاتجاه الصاعد

Center for American and Arab Studies

Weekly Report

التقرير الأسبوعي 01-19-2020

:تصفية شبكة عملاء (السي آي إيه) في الصين

ماذا جرى؟

تلقت وكالة الإستخبارات المركزية الأميركية صفعة “صدمة وترويع” يوم 20 أيار من العام الجاري عند التيقن من “تصفية وسجن” الصين نحو 20 عميلاً دفعة واحدة كانوا يعملون لصالح الولايات المتحدة بين أعوام 2020 – 2020؛ كانت بمثابة “شلّ عمليات التجسس الأميركية في عموم الصين،” وفق وصف يومية نيويورك تايمز

وانكبّت الوكالة منذئذ على دراسة الثغرات الأمنية سواء لناحية العامل البشري أو أمكانية نجاح الصين في اختراق نظام الإتصال السري للوكالة بعملائها، بيد أن الانقسام في الرأي كان سيد الموقف.

يوم 15 من شهر كانون الثاني / يناير الجاري أعلنت الأجهزة الأمنية الأميركية عن توقيفها لموظف سابق في الوكالة، جيري شان شينغ لي، وهو في طريق عودته عبر مطار نيويورك الدولي، وجهت إليه وزارة العدل تهمة حيازة بيانات عن الأمن القومي دون وجه حق. ولا زالت التفاصيل المتداولة غير مكتملة للحظة، مع ترجيح ضباط استخبارات سابقين بعدم توجيه تهمة التجسس له لما سينطوي عليها من تداعيات قد تضطر الوكالة عن كشف بعض معلوماتها السرية..

في غضون ذلك، أشار تقرير لصحيفة نيويورك تايمز، 20 أيار / تموز 2020، عن الصين إلى “مقتل 12 شخصا على الأقل كانوا يزودون السي آي إيه بالمعلومات،” مما تسبب في تفكيك شبكة استغرق بناؤها سنوات عدة في واحدة من “أسوأ الإخفاقات الإستخبارية .. ونكسة موجعة للسي آي إيه تشبه في خطورتها قضية الجاسوس آلدريج إيمس” عام 1994 الذي اتهم بالتخابر مع جهاز الكي جي بي السوفياتي حكم عليه بالسجن مدى الحياة.

في تلك الأثناء كشفت يومية واشنطن تايمز، 11 تموز / يوليو 2020، عن أن الصين “زرعت زهاء 25،000” ضابط استخبارات على امتداد الولايات المتحدة يساندهم “أكثر من 15،000” عميل مجند منذ عام 2020. استندت الصحيفة الى “معلومات أدلى بها منشق صيني،” غو وينغوي، كان يقطن نيويورك، عرّفت عنه بأنه “ملياردير ومستثمر عقاري فرّ من الصين عام 2020، كان له علاقات وثيقة بوازرة أمن الدولة وجهازي الإستخبارات المدنية والعسكرية.”

الصحيفة أكدت على لسان المنشق الذي “غادر الولايات المتحدة لمخالفته قوانين تأشيرات الزيارة،” أن المخابرات الصينية “نجحت في التسلل إلى كل حواسيب شركات توريد الأسلحة الرئيسسية للحكومة الأميركية.”

ليس من العسير الكشف عن أهمية الدلالة في تطورات “عام 2020” إذ شهد جهوداً أميركية مكثفة لبناء مقر حديث لسفارتها في (بيجنغ) بعمالة أميركية صرفة. ورجحت اسبوعية نيوزويك، 20 أيار 2020، عامل تودد عملاء استخبارات صينيين سريين لمصادقة العمال الأميركيين “وإغرائهم بالترفيه الجنسي” لفتح ثغرة داخلية لاستقاء وجمع المعلومات والاختراق – يعرف في عالم الجاسوسية بـ “بيت الملذات.”

شهد عام 2020 طفرة “تدفق معلومات استخباراتية رفيعة المستوى عن الصين من مصادر موثوقة شملت بعض الأفراد الغاضبين من استشراء الفساد داخل الحكومة الصينية،” وفق المجلة الأسبوعية.

في نهاية عام 2020، استشعرت وكالة الإستخبارات المركزية، وفق سردية الأسبوعية، إنحساراً في تدفق المعلومات “وبدء اختفاء بعض المصادر في مطلع عام 2020.”

وسارعت كل من الوكالة المركزية ومكتب التحقيق الفيدرالي القيام بجهود تحقيق مشتركة للتيقن من مصدر الإختراق، بدءاً بمراجعة شاملة “لكافة العمليات الاستخباراتية التي تصدر الأوامر بتنفيذها من محطة (بيجنغ) خضع للتحقيقات كافة موظفي السفارة الأميركية هناك،” وفق تقرير يومية نيويورك تايمز.

وأوضحت الصحيفة أن جهود التحقيق آنذاك انصبت على عضو سابق في الوكالة المركزية تقع الصين ضمن نطاق مسؤولياته، بيد أنه “لم تتوفر أدلة كافية لإعتقاله؛ ويرجح بعض الخبراء أن الحكومة الصينية نجحت في إختراق نظام الوكالة للإتصالات السرية.” كما ولم يستبعد اولئك الخبراء عامل “الإهمال” بين سلوكيات ضباط المخابرات في محطة الصين، والتي تشبه الى حد بعيد الاتهامات التي وجهت لضباط الوكالة في محطة لبنان قبل نحو سبع سنوات.

ماذا في جعبة المشتبه به

خضع المتهم (لي) للتحقيق والتفتيش من قبل فريق من مكتب التحقيقات الفيدالي قال أن أمتعته تضمنت كتيبين صغيري الحجم بهما تدوينات لبيانات بخط اليد احتوت على معلومات سرية حول “تفاصيل لقاءات عقدها ضباط في الوكالة المركزية مع مخبرين وعملاء سريين، إلى جانب سجل بياني بالاسماء الحقيقية وأرقام هواتف أصحابها.”

أشار تقرير نيويورك تايمز المذكور إلى هوية بعض العملاء القتلى، أحدهم كان مساعداً لنائب وزير الأمن القومي (لو جونغوي) واقتيد للتحقيق مطلع عام 2020 عقب قلق الوزارة بكشف الغطاء عن عدد من ضباط استخباراتها في الولايات المتحدة. وتوصلت جهود تحقيق الوزارة الى اقرار مساعد الوزير بالعمل لصالح وكالة الاستخبارات المركزية لعدة سنوات، حصلت بموجبها الوكالة على معلومات في غاية الأهمية عن شبكات التجسس الخارجية للصين المنتشرة حول العالم.

“مهنة التجسس محفوفة بالمخاطر .. وتخلو من الضمانات،” تلك هي القاعدة العامة لعمليات الإختراق بالعامل البشري بشكل رئيس. الإخفاقات الأميركية في الساحات العالمية كبيرة الأحجام والنطاق، رغم انتشار الوكالة المركزية الواسع في عموم الكرة الأرضية.

تنبغي الإشارة إلى تعرض محطة الوكالة في لبنان إلى “نكسة” كبيرة، 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2020 إبان نجاح عملية مشتركة “لفرع المعلومات” للدولة اللبنانية وجهاز الأمن الداخلي في “حزب الله” اسفرت عن اعتقال “عشرات العملاء” دفعة واحدة ارتادوا مطعم “بيتزا هوت” في بيروت كان يخضع للمراقبة الشديدة. وصفتها يومية لوس انجيليس تايمز بأن “شبكات التجسس وقعت في قبضة حزب الله ومعها كم كبير من المعلومات دون أن يتمكن أحد من الاتصال باولئك الجواسيس ..” وأضافت أن محطة “بيروت باتت خارج الخدمة.”

من أبرز الثغرات الأمنية التي أضحت قيد التداول استهانة الإستخبارات الأميركية بقدرات الخصم، وفرط إعتمادها على وسائل التقنية الحديثة، كما تبين من المذكرات الداخلية للوكالة. وأضحت الوكالة المركزية تعتمد مقاربة التشكيلات العسكرية لتطبيق مهامها وتسخير الطائرات المسيّرة – الدرونز لتنفيذ عدد من مهام الاغتيالات.

غطرسة الوكالة

منذ ولادة الوكالة عملت على تقسيم الساحات العالمية إلى مناطق نفوذ تستند إلى اعتبارات ومعايير جيو- استراتيجية وعسكرية، تتواجد في معظم المحطات على شكل “هيئات ومؤسسات وواجهات رسمية مختلفة .. تشمل توظيف سياسيين وديبلوماسيين والكفاءات العلمية ووفود الدورات العسكرية ومنظومة رجال الأعمال” بل وطواقم رياضية وفنية والحركات الدينية؛ لتحقيق الأهداف الإستراتيجية للسيطرة والتحكم بالموارد الطبيعية ومصادرة القرارات الوطنية الرامية للتنمية المحلية وتحقيق الإزدهار الإقتصادي.

“التعاون” بين وكالة الإستخبارات والمؤسسات الإعلامية لتسهيل انخراط وتوفير غطاء مهني لعملاء الأولى لا يزال محط اهتمام وملاحقة. ما يعنينا هنا الإشارة السريعة إلى مذكرة وجهها عام 1946 رئيس “مجموعة الإستخبارات المركزية،” الجنرال هويت فاندنبيرغ Hoyt Vandenburg صاحب وناشر يومية نيويورك تايمز، آرثر سالزبيرغر Arthur Sulzberger، يناشده تعاون الصحيفة لتسهيل عمل “الإستخبارات المركزية” بجمع وتحليل المعلومات عن الدول الأجنبية “التي تحتاجها الولايات المتحدة لضمان أمنها القومي.”

الإجابة لم تتأخر إذ أكد سالزبيرغر لرئيس الوكالة أنه “يمكنكم الإعتماد دائماً على مساعدة كافة العاملين هنا في نيويورك تايمز …” مراسلي الصحيفة إلتزموا بتعليمات مرؤوسيهم للحصول على تقارير تحليلية الطابع ومفصلة عن البلد المعني “كانوا يرسلونها عبر السفارات الأميركية إلى محرريهم .. مصنفة رسائل سرية،” أي لا تفتح إلا للمرسل إليه. (المصدر: مجموعة جورجتاون: أصدقاء ومتنافسين في واشنطن إبان الحرب الباردة، غريغ هيركن، 2020، ص 177: Gregg Herken, The Georgetown Set: Friends and Rivals in Cold War Washington, Alfred Knopf, 2020, p.177.)).

تنبغي الإشارة أيضاً الى العلاقة الوثيقة “جداً” التي تربط وكالة الاستخبارات المركزية بنظيرتها وكالة المخابرات البريطانية تصل إلى حد التكامل والعمل بالتوازي بالتوغل في عدد من “المحطات” الدولية الهامة؛ وما ينطوي على ذلك من تبادل الخبرات والبيانات والمصادر البشرية. والعلاقات الوثيقة التي نسجتها مع عدد من الدول “الحليفة،” أبرزها جهاز الموساد وجهاز الإستخبارات الألمانية، بي أن دي.

شكلت هجمات أيلول / سبتمبر 2001 نقطة تحول هامة في نطاق عمل الوكالة المركزية، ورفدها بمزيد من الموارد مكنها من التصرف كمؤسسة رديفة لوزارة الدفاع الأميركية، والتي طبقتها على نطاق واسع خلال الحرب الأميركية على فييتنام؛ ويرجح معسكر منتقديها أن تلك الأساليب كادت أن تقضي على عملها الذي ينبغي أن يركز على المهمة الرئيسة – جمع وتحليل المعلومات، وتطوير الأبحاث على التقنية المتطورة.

أما “العمليات السرية” التي إشتهرت بها الوكالة، فكان يوكل تنفيذها لوحدات القوات الخاصة، بعد أن اتضح لمسؤولي الوكالة أن تنفيذ تلك العمليات مباشرة يقتضي تحويل بعض المهارات والطاقات من مهمة الاستخبارات إلى التشكيلات العسكرية؛ وما نجم عنه من تردي في الأداء في محطات متعددة.

للدلالة، نشير إلى متطلبات الحرب الأميركية على فييتنام، في عقد الستينيات من القرن الماضي، إذ اضطرت الوكالة إلى تحويل جهد ضباط استخباراتها من “مكتب الاتحاد السوفياتي وكوريا الشمالية” لتعويض النقص في محطة فيتنام التي شهدت توسعاً ملحوظاً حينئذ، وما أسفرت عنه تلك العمليات من تردي الأداء في الساحتين المذكورتين – حسبما أفادت تقارير لجان الكونغرس المعنية بالتحقيق.

انتكاسات صادمة

تلقت الأجهزة الاستخباراتية الأميركية، وعلى رأسها الوكالة المركزية، صفعة صادمة نهاية عام 2020، في محطتها الشرق أوسطية الكبرى، عبر القاء الأجهزة اللبنانية القبض على مجموعة كبيرة من العملاء في بيروت – مجموعة بيتزا هات.

في التفاصيل التي اوردت بعضها يومية لوس انجيليس تايمز، أن ضابط ارتباط الوكالة في بيروت أعطى موعداً للاجتماع بعدد من المخبرين اللبنانيين في مطعم بيتزا هات مما سمح للأجهزة اللبنانية وجهاز حزب الله التعرف على هوية كافة أعضاء الطاقم.

واضافت الصحيفة أن ضابط الإرتباط السابق “تجاهل التحذيرات المرسلة إليه بالبريد الإلكتروني لإمكانية كشف هوية بعض مصادره من اللبنانيين نتيجة استخدامهم الهواتف المحمولة للإتصال بمشغليهم حصراً وليس بأي شخص أو جهة أخرى.”

وجاء في جزئية التحذير المفرج عنه أن ضباط الإستخبارات في جهاز مكافحة التجسس توصلوا لنتيجة مفادها أن هناك إمكانية عالية لتعقب المخبرين اللبنانيين عبر تقنية الهواتف المحمولة، لكن “مسؤول محطة بيروت ربما تجاهل التحذير.” ونتيجة لذلك تلقت الوكالة سيل من الاتهامات من سياسيين وخبراء أميركيين بأنها أقلعت منذ زمن عن تطبيق وسائل التجسس الناجحة واختصرت بعض المهام المطلوب اتباعها مما أدى لتراكم الثغرات الأمنية.

السؤال المنطقي البارز أمام الجميع يتمحور حول مزاعم الوكالة بقدرتها على إختراق “المنظمات والمجموعات الإرهابية،” بتشغيل مخبرين من داخلها أو منشقين عنها لقاء مكافآت مالية وامتيازات شخصية أخرى تشمل حق الإقامة في الولايات المتحدة.

عند تعثر جهود الوكالة في تجنيد مخبريها بالسرعة المطلوبة، تلجأ للإعتماد على أجهزة استخبارات رديفة أو متعاونة، كما شهدنا في أفغانستان باعتمادها على جهاز المخابرات العامة الأردنية لإختراق تنظيم طالبان، ذهب ضحيته مقتل ضابط أردني رفيع المستوى، علي بن زيد، ومقتل 7 ضباط استخبارات أميركيين أيضا، في رأس السنة الجديدة لعام 2020.

رئيس الاستخبارات العسكرية الأميركية في أفغانستان آنذاك، مايكل فلين، شن هجوماً قاسياً على الوكالة المركزية داعياً اعتماد إصلاحات بنيوية نظراً “لعجزها عن الإجابة الوافية عن أسئلة جوهرية حول البيئة التي نعمل فيها والأشخاص الذين نحاول حمايتهم وآلية إقناعهم بالتعاون معنا.”

أما عن الرؤيا المستقبلية في الوكالة فقد نشرت تقريراً دورياً مطلع العام الماضي، 2020، يتضمن نظرتها للعالم في سنة 2035، وقد “حصل الرئيس المنتخب دونالد ترامب على نسخة منه يوم تنصيبه” في البيت الأبيض.

من أبرز المحطات التي تناولها التقرير الاستخباراتي توقعات الوكالة لما تعتبره أن الولايات المتحدة “ستشهد خلال السنوات الخمس القادمة ارتفاعاً في مستويات التوتر بين عدة دول داخلياً وخارجياً .. المخاطر الإرهابية قد تشهد تطوراً من حيث الإنتشار والأساليب المعتمدة .. الحكومات ستواجه قضية مركزية في كيفية تعزيز جهودها للتحالف فيما بينها لفرض الأمن ..”

وما لفت الأنظار في التقرير المعد عشية الانتخابات الرئاسية الأميركية توقع “ارتفاع ملحوظ في منسوب التوتر بين القوى الإقليمية، وخاصة الصين وروسيا عند حلول عام 2020 ..” موضحاً ان هاتيك الدولتين وإيران “.. ستعمل على استغلال تراجع نفوذ الولايات المتحدة على المستوى العالمي لتتصارع فيما بينها لملء الفراغ كقوة عالمية جديدة ..”

وحذر التقرير ان “.. الولايات المتحدة لن تقبل أن تأخذ مكانتها العالمية دولة أخرى، علماً أن ذلك قد يكلفها مواجهة مباشرة مع الصين أو روسيا.”

عند هذا المفصل الهام، نستعيد تصريح وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، 19 كانون الثاني / يناير الجاري، بحصر ما أسماه “التنافس” مع كل من الصين وروسيا كأولوية في إستراتيجية الولايات المتحدة بدلاً من خطر “الإرهاب.”

التقرير الاسبوعي من 15 الي 19 سبتمبر 2020

الدولار الامريكي والدولار الندي اقوي المستفيدين الاسبوع الماضي – الاقتصاد الامريكي يشير لمزيد من الثبات والتحسن محضر الفيدرالي ساعد الدولار علي تقديم المزيد من القوه – سقت اليابان بشكل مفاجئ في حاله من الركود

التقرير الاسبوعي من 17 الي 21 نوفمبر 2020

التقرير الاسبوعي من 17 الي 21 نوفمبر 2020
اسبوع مختلط علي الدولار الامريكي انهاه مرتفعا امام الين والجنيه الاسترليني بينما تراجع امام اليورو وباقي العملات

التقرير الاسبوعي من 10 الي 14 نوفمبر 2020

الدولار الامريكي سيطر بقوه علي كافه الاسواق طيله الاسبوع الماضي الا ان تقرير الوظائف الغير متوقع يوم الجمعه اضعف الدولار وخسر جزء من مكاسبه امام العملات

التقرير الاسبوعي من 3 الي 7 نوفيمبر 2020

الدولار الامريكي يضرب من جديد ليسيطر علي كافه التداولات الاسبوع الماضي وذلك بعد ان انهي الفيدرالي الامريكي برنامج التيسير الكمي بجانب نمو الناتج المحلي الامريكي للربع الثالث امور جميعها تشير لتحسن الاقتصاد الامريكي

التقرير الاسبوعي من 27 الي 31 اكتوبر 2020

بيانات امريكيه قويه ارتفاع معدلات التضخم والاسكان شعور بانتهاء الربع الثالث كما المتوقع
منطقه اليورو تفاؤل لمستهلكي المانيا لكن فرنسا تشير للعكس تصريحات جديده للبنك المركزي الاوربي حول شراء

التقرير الاسبوعي من 13 الي 17 اكتوبر 2020

بدايه سيئه ونهايه جيده هذا هو عنوان الاسبوع الماضي للدولار الامريكي حيث فوجئ لمستثمرين باجتماع الفومك الامريكي الذي اشار لعدم الرغبه في رفع الفائده قريبا وكذلك اظهر خوف البعض من القوه المفرطه للدولار الامريكي من ان تضع ضغط علي مستويات التضخم و النمو الاقتصادي العالمي

التقرير الاسبوعي من 29 سبتمبر الي 3 اكتوبر 2020

الناتج المحلي الإجمالي الكندي نما الاقتصاد الكندي بنسبة 0.3٪ على أساس شهري في يونيو ترجع الزيادة الي زيادة في التعدين واستخراج النفط والغاز تعويض الانخفاض في قطاع الصناعة التحويلية على اساس سنوي، ارتفع الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 3.1٪ في يونيو وهو أعلى معدل نمو منذ سبتمبر 2020

التقرير الفني الاسبوعي من 22 الي 26 سبتمبر 2020 مقدم من اربيك فوركس

مؤشر ايفو الألماني للثقه في مناخ الاعمال تراجع معنويات الشركات الألمانية للشهر الرابع على التوالي في أغسطس وسط مخاوف بشأن أزمة أوكرانيا كذلك ساهم النمو الفاتر في منطقة اليورو أيضا إلى تراجع في معنويات الشركات الألمانية. ومن المتوقع الآن انخفاض آخر إلى 105.9.

التقرير الاسبوعي من 15 الي 19 سبتمبر 2020

الدولار الامريكي واسبوع اخر من السيطره علي الاسواق فقد انخفض الين الياباني أمام الدولار الأمريكي لأدنى مستوياته في ستة أعوام وسط التوقعات بمضي البنك المركزي الياباني قدماً في اعتماد التحفيزلكن بعض العملات مثل اليورو أفضل حالا من عملات السلع. فقد استفادت العملة الموحدة

التقرير الاسبوعي من 8 الي 12 سبتمبر 2020

شهدنا تحسن واضح في الاقتصاد الامريكي خلال الاسبوع الماضي خاصه في القطاعين الخدمي والصناعي استفاد منه الدولار الامريكي الا اننا واجهنا اخبار سلبيه عن قطاع العمل يوم الجمعه حيث اظهر تقرير الوظائف بانه تم أضافه وظائف بأقل من 200 ألف وظيفة شهرياً للمرة الأولى في ستة أشهر ليؤكد رؤية الفدرالي بأن سوق العمل لا يزال غير مستقر

الشركات أم البنوك ؟! أين وكيف وأيهما الافضل لفتح حساب تداول

احصل علي الاجابة بما تتوافق مع هدفك الاستثماري مع محمود حسن – الخبير المالي

تقارير فنية واقتصادية

التحليل الفني الأسبوعى …. ترقب بيانات التوظيف الأمريكي

اسعار العملات | هبوط قوية في انتظار الدولار الأمريكي امام الفرنك السويسرى

صمود الين الياباني و قرار الفيدرالي اليوم | التحليل الأسبوعي الفني

توصيات الذهب والبيتكوين

كل ما يحتاجه المتداول

العروض

تاريخ تداول البترول واهم المحطات السعرية التى أثرت على اسعاره.

نتعرف فى هذا الويبينار على مجموعة من المعلومات التاريخية والمستقبلية التى سوف تؤثر على اسعار البترول كما سنتعلم ما الفرق بين انواع البترول العالمية وما الفرق بين الاسعار الحقيقية واسعار العقود الاجلة.

عناصر الويبينار :
1-معرفة تاريخ تداول البترول واهم الدول المتحكمة فى صناعته.
2-معرفة الفرق بين انواع الخام البترولى فى العالم.
3-معرفة ما اذا كان هناك علاقة بين اسعار الذهب واسعار البترول
4-ما هى علاقة البترول بالدولار الكندى.
5-نستكشف سويا اسباب التغيرات السعرية القوية التى حدثت ونتوقع ما سيشهده البترول الفترة القادمة.

مدرسة تعليم الفوركس

الجهة القانونية

وثق كافة تعاملاتك وعقودك في البنوك، بالإضافة الي رفع دعوات قضائية بحالة النزاع ، سجل بالقسم القانوني الان

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinmaxFX
    FinmaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

مكتبة التاجر
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: